ألبرت أينشتاين.. العالم الذي رفض رئاسة إسرائيل

ألبرت أينشتاين.. العالم الذي رفض رئاسة إسرائيل

يعتبر تاريخ البشرية حافل بالكثير من الشخصيات التي أثرت العقول والقلوب بالعديد من الأقوال المأثورة التي مازالت محفورة في وجدان الجميع، هذه الشخصيات التي انعم الله عليهم بنعمة العقل والتفكير، ورؤية وبصيرة قلما تتسنى لغيرهم.

فكان من الطبيعي أن تُخلد أقوالهم ويحفظها الناس عن ظهر قلب، لما لها من أهمية كبرى في مساعدتهم على التفكير بصورة سليمة والسير على الدرب الصحيح، ولم يكن حفظ الناس لهذه الأقوال المأثورة سوى للاستعانة بها على الحياة ومواجهة ريب المنون.

في هذا القسم سنتناول نبذة قصيرة عن كل شخصية من الشخصيات موضوع المقال، ومن ثم بعضاً من الأقوال المأثورة لهذه الشخصية، ولسوف تتباين هذه الشخصيات في كل مقال ما بين شخصيات دينية أو أدباء أو فلاسفة وعلماء ومفكرين، سنحمل كلماتهم المأثورة على كاهلنا لنحفظها ونعمل وفقاً لما جاء بها، لعلها تكون لنا خير عون، وكل ذلك بغض النظر عن خلفيات هذه الشخصيات.

ألبرت أينشتاين

أحد أعظم علماء القرن العشرين، ويعود الفضل غليه في كل التطور التكنولوجي والعلمي في العصر الحديث، فهو صاحب النظرية النسبية بشقيها العامة والخاصة التي أصبحت اللبنة الأولى للفيزياء النظرية الحديثة.

كانت لديه العديد من المشكلات في صغره، حيث إنه كان متأخراً في الكلام حتى ظن المقربون منه أنه لن يستطع الكلام مطلقاً، كما عانى من مشكلات عديدة أثناء دراسته حتى أن أحد معلميه قال له ذات مرة إنه لن يُمسي شيئاً مطلقاً.

هذه الصعوبات في التحصيل الدراسي التي كانت تواجه أينشتاين سواء في صعوبة القراءة والدراسة أدت إلى رسوبه في العديد من المواد الدراسية التي كانت مقررة عليه، إلا إنه أظهر شغفاً واضحاً في الرياضيات والفيزياء.

ترك أينشتاين دراسته في ألمانيا وانتقل إلى الدراسة في سويسرا، وقد أعجبته طريقة التدريس هناك فحصل في سويسرا على الثانوية، ومن ثم التحق بالمعهد الاتحادي السويسري للتقنية من أجل استكمال دراسته، وبعد تخرجه سارع في التحضير إلى لرسالة الدكتوراه، وقد حصل عليها من جامعة زيورخ، وبعدها قدم أوراقه البحثية الخاصة بالتأثير الكهروضوئي، والنظرية النسبية والعلاقة بين المادة والطاقة، كما اشتملت أوراقه حول كيفية تحويل الجزئيات الصغيرة من المادة إلى طاقة هائلة، وتلك كانت الطفرة الكبيرة في تطور الطاقة النووية.

انتقل إلى العمل في الولايات المتحدة، وفي تلك الفترة ذاع صيته في الأوساط العلمية بل في العالم أجمع مع حصوله على جائزة نوبل، وتزامن ذلك مع وصول هتلر للحكم في ألمانيا، ونظراً لاضطهاد هتلر لليهود، فكان من غير المحبذ أن يعود أينشتاين إلى ألمانيا، فظل في الولايات المتحدة، وحصل منها على الجنسية بعد أن تخلى عن جنسيته الألمانية.

بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى بدأت أفكار أينشتاين تتشكل فيما يتعلق بالصهيونية العالمية وكان أحد مؤسسي الحركة، ومن هنا شعر بانتمائه اليهودي، وساهم بالمعونات لتأسيس دولة إسرائيل، إلا أنه حينما عرض عليه بن جوريون رئيس الوزراء الإسرائيلي منصب رئيس إسرائيل رفض رفضاً قاطعاً ممارسة السياسة، وتعلل بأن كبر سنه وصحته لا تقو على مثل هذا المنصب، كما قدم العديد من المقترحات بشأن التعايش بين اليهود والفلسطينيين.

أهم أعماله

  • النظرية النسبية العامة.
  • النظرية النسبية الخاصة.
  • تفسير التأثير الكهروضوئي.
  • نظرية الفوتونات للضوء.

أقواله المأثورة

  • العلم دون دين أعرج، والدين دون علم أعمى.
  • أهم شيء هو ألا تتوقف عن السؤال.
  • العلم شيءٌ رائعٌ إذا لم تكن تعتاش منه.
  • كل ما هو عظيم وملهم صنعه إنسان عَمِلَ بحرية.
  • كل ما تخطئ فيه حساباتنا نسميه الصدفة.
  • أجمل إحساس هو الغموض، إنه مصدر الفن والعلوم.
  • ليست الفكرة في أني فائق الذكاء، بل كل ما في الأمر أني أقضي وقتاً أطول في حل المشاكل.
  • لا تكافح من أجل النجاح، بل كافح من أجل القيمة.
  • انظر بعمق إلى الطبيعة وبعد ذلك سوف تفهم كل شيء أفضل.
  • الخوف من الموت هو أكثر أنواع الخوف التي لا يمكن تبريرها.. فلا خطر على الميت من حصول أية مصائب له.
  • إننا سجناء حواسنا المحدودة ولهذا نعجز عن رؤية الحقيقة وتصورها.
  • التعليم المدرسي سيجلب لك وظيفة أما التعليم الذاتي فسيجلب لك عقلاً.
  • لا يمكننا حل مشكلة باستخدام نفس العقلية التي أنشأتها.
  • الحياة مثل ركوب الدرّاجة. لتحافظ على توازنك، عليك مواصلة الحركة.
  • الثقافة هي ما يبقى بعد أن ينسى المرء ما تعلّمه في المدرسة.
  • العلامة الحقيقية للذكاء ليست المعرفة، بل الخيال.
  • أنا لا أملك أيّة موهبة مميّزة. أنا فقط فضوليٌّ بشغف.
  • بهجة البحث والإدراك هي هديّة الطبيعة الأجمل لنا.
  • الرياضيات البحتة هي – بطريقتها الخاصة – شِعرُ الأفكار المنطقيّة.
  • مصدر المعرفة الوحيد هو التجربة.
  • تعلّم من الأمس، وعش لليوم، وتأمل للغد. ما يهمُّ هو ألّا تتوقّف عن التساؤل.

وائل الشيمي

كاتب وأديب مصري

اترك تعليقاً