هناك العديد من الألغاز المحيرة التي يمتلئ بها عالمنا؛ وربما من أغرب هذه الألغاز التي لم يستطع العلماء حلها هي اكتشاف ساعة سويسرية داخل ضريح صيني لم يتم فتحه من قبل، ويعود تاريخه إلى 400 سنة. أصابت الدهشة علماء الآثار فهذا الاكتشاف لا يعني سوى شيئاً واحداً فحسب. إنه دليل على أغرب حالات السفر عبر الزمن؛ فهل كان الاكتشاف حقيقياً؟ أم هو مجرد خدعة؟

بداية القصة

في عام 2008 أفادت العديد من وسائل الإعلام أن فريقاً من علماء الآثار قد توصلوا إلى اكتشاف محير. حيث أشارت التقارير الإعلامية إلى أن الفريق كان مكون من علماء آثار وصحفيين يصورون فيلماً وثائقياً خلال حفر مقبرة مختومة تعود إلى عهد أسرة مينج في جنوب الصين. لكن حدث شيئاً غريباً عندما تم تنظيف أحد التوابيت من التربة قبل فتحه. حيث وجدوا ساعة سويسرية في الضريح الصيني.


الساعة السويسرية في الضريح الصيني (خاتم أم ساعة)

كان أحد المتواجدين مع الفريق هو جيانغ يانيو، أمين سابق لمتحف منطقة قوانغشي في جنوب الصين. اشار أمين المتحف إلى ما حدث بعد أن ازالوا التراب من حول التابوت. حيث سقطت فجأة قطعة من الصخر واصطدمت بالأرض بصوت معدني. حينما التقطوا هذه القطعة وجدوها خاتماً. لكن بعد إزالة الأتربة التي تغطيه وفحصه بصورة أكثر دقة أصابتهم صدمة قوية. لقد كانت ساعة ولم تكن خاتماً.

كان الجسم المعدني الغريب عبارة عن حلقة ذهبية صغيرة، بواجهة ساعة على مقدمتها، يبلغ سمكها حوالي 2 مم. وقد أظهرت العقارب الصغيرة على الساعة أن الوقت قد توقف عند الساعة العاشرة وست دقائق. أما الأكثر إثارة للدهشة هو أن ظهر الساعة الصغيرة كان مكتوب عليه كلمة سويسرا باللغة الإنجليزية.

اقرأ أيضاً: اكتشاف النار.. أروع قصة مغامرات رُويت على الإطلاق


صنع في سويسرا

أغرب حالات السفر عبر الزمن
يعد هذا الاكتشاف واحداً من أغرب حالات السفر عبر الزمن

إن عبارة “صنع في سويسرا” هو المصطلح المستخدم في العقود الأخيرة لإظهار أن المنتج قد نشأ في سويسرا، وخاصة فيما يتعلق بالساعات. السؤال الأهم هنا والذي حير العديد من علماء الآثار في ذلك الوقت هو كيف يمكن أن تحتوي مقبرة مختومة لمدة 400 عام ويرجع تاريخها إلى سلالة مينغ الحاكمة (1368-1644) على قطعة أثرية لم يكن من الممكن إنشاؤها إلا بعد إنشاء دولة سويسرا الحالية. ومن المتعارف عليه أن سويسرا نشأت في عام 1848؛ أما قبل ذلك الوقت فكانت تعرف باسم الكونفدرالية السويسرية القديمة، ويقال إن الساعة الحلقية تعود إلى قرن من الزمان فقط؟ فكيف يمكن أن يتم اكتشاف مثل هذه القطعة الأثرية في غير مكانها وزمانها؟

اقرأ أيضاً: أهوال محاكم التفتيش المقدسة


قطعة أثرية خارج المكان والزمان

في علم الآثار هناك قطع أثرية يتم وضعها في فئة الشذوذ، وهذه الفئة تضم جميع القطع الأثرية التي تم اكتشافها ولم يتم فهمها في السجل الأثري، وهذه القطع الغريبة تتحدى في الواقع الفهم التقليدي للتاريخ.

هناك العديد من النظريات حول كيفية اكتشاف حلقة سويسرية حديثة المظهر ذات وجه ساعة من مقبرة مغلقة عمرها 400 عام. يستشهد بعض الباحثين بإمكانية المسافرين عبر الزمن الذين أتوا من المستقبل أن يسقطوا خاتماً حديثاً في موقع قديم. الدليل على ذلك ضئيل، لكنه فكرة مثيرة للاهتمام حول أغرب حالات السفر عبر الزمن.

ومع ذلك، فمن ضمن نطاق الاحتمال أيضاً أن ما يسمى القبر “المختوم” لم يكن آمناً كما افترض المسؤولون وعلماء الآثار الصينيون. حيث لا يمكن استبعاد غزاة القبور أو المستكشفين الأوائل الذين تمكنوا من الوصول إلى المقابر سراً، على الرغم من عدم وجود تقارير عن تعرض أي من القطع الأثرية الصينية القديمة للتلف أو السرقة.

لا يزال آخرون يعلقون أنه إذا تم إسقاط الساعة أو المجوهرات الغريبة في القرن الماضي أو نحو ذلك، فربما أخذتها بعض القوارض ودخلت بها إلى القبر.

اقرأ أيضاً: الحكاية الغامضة للرجل من توريد؛ هل استطاع السفر عبر الزمن؟


الساعة السويسرية في الضريح الصيني: هل كان الأمر مجرد خدعة؟

لا يزال هناك الكثير مما هو مجهول حول قصة الساعة السويسرية في الصين. حيث لم يكن معروفاً أن ساعات الخاتم كانت رائجة خلال عهد أسرة مينج. كما أن هناك نقص في الأدلة الأساسية المحيطة بالحادثة بأكملها. فعلى الرغم من أن القصة قد تم تداولها ونشرها على نطاق واسع من قبل وسائل الإعلام، إلا أنه من الجلي أن هناك القليل من المعلومات حول خلفية علماء الآثار والصحفيين المشاركين في القصة. حيث لم يتم الكشف عن القبر على وجه الخصوص الذي تم حفره، كما لم يتم الكشف عن أي معلومات إضافية عن التابوت نفسه. فهل يمكن أن تكون هذه الحادثة كلها مجرد خدعة؟ معلومات مضللة من البداية إلى النهاية؟


ظل هذا اللغز الغريب للساعة السويسرية المعدنية الصغيرة دون حل حتى الآن. حيث لا يوجد دليل واضح لإثبات ذلك، ولا حقائق كافية لإدانته باعتباره مجرد خدعة. ومع ذلك، فإن الأمر المؤكد هو أنها قصة تشعل الخيال وتحثنا على إعادة النظر في كيفية وجودها في مقبرة سلالة مينج قبل وقتها.

وائل الشيمي

إنسان ينتمي لكوكب الأرض
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments