الكنجرو: عجائب المخلوقات في الكون

You are currently viewing الكنجرو: عجائب المخلوقات في الكون

الكنجرو هو أحد الحيوانات العجيب في الطبيعة. ولطالما أثارت اهتمامنا دوماً عجائب خلق الله. مما يجعل لدينا رغبة قوية في التعرف على هذه الكائنات الخلابة وسلوكها. في هذا التقرير نستعرض سوياً بعض المعلومات البسيطة عن ذلك الحيوان الرائع. 

معلومات خفيفة

الكنجرو أو الكنغر أحد أشهر الثدييات الكيسية؛ ولا يوجد إلا في أستراليا وتسمانيا وغينيا الجديدة وبعض الجزر المجاورة. يتميز الكنجرو بأرجل خلفية قوية وأرجل أمامية قصيرة وهو يمشي على الأرجل الأربع عندما يتحرك ببطء، ويجري على الأرض في قفزات طويلة عندما يعدو بسرعة. وقد تصل القفزة الواحدة إلى أكثر من ثمانية أمتار ويستعمل الكنجرو ذيله كدعامة عندما يقف على رجليه الخلفيتين وعندما يمشي ببطء وكعضو توازن عندما يجري بسرعة.


أنواع الكنجرو

يوجد ما يقرب من خمسين نوعاً من الكنجرو. لكن أشهر أنواع الكنجرو هي الكنجرو الأحمر وكنجرو أنتيلوبين والرمادي الشرقي والرمادي الغربي. ويعد أضخم أنواعها هي الرمادي الذي يعيش في الغابات المكشوفة ويتغذى على أوراق الشجر. أما الكنجرو الأحمر فيتغذى على الحشائش ويقطن السهول.

  • الكنجرو الأحمر

    الكنجرو
    الكنجرو الأحمر

    هذا النوع هو كنغر كبير جداً؛ وله آذان طويلة مدببة وأنف مربعة الشكل. وتتباين ألوان كلا من ذكور الكنجرو الأحمر وإناثه. حيث أن الذكور لها فرو قصير أحمر أقرب إلى البني، يتحول إلى برتقالي شاحب أسفل وعلى الأطراف. أما الإناث فهي أصغر من الذكور وتتميز باللون الأزرق الرمادي مع مسحة بنية اللون، والرمادي الباهت تحتها، هذا على الرغم من أن إناث المناطق القاحلة ملونة أكثر مثل الذكور. ولها طرفان أماميان بمخالب صغيرة، وطرفان عضليان من الخلف، يستخدمان للقفز. تعمل أرجل الكنغر الأحمر تماماً مثل الشريط المطاطي. حيث يتمدد وتر العرقوب عندما ينزل الحيوان، ثم يطلق طاقته لدفع الحيوان للأمام. مما يتيح الحركة الارتدادية المميزة له. بينما يمكن للذكور تغطية من 8-9 أمتار في قفزة واحدة بينما تصل إلى ارتفاعات من 1.8-3 متر.

  • الكنجرو أنتيلوبين

    معلومات عن الكنجرو
    الكنجرو أنتيلوبين

    يشترك هذا النوع في العديد من الخصائص مع الآخرين من نفس الجنس، ولكن لديهم أطراف أطول وأكثر رشاقة مثل الأنواع الأكبر من الجنس نفسه. أما الفراء فقصير شاحب من الجانب البطني ويتدرج إلى لون بني محمر فوق الأجزاء العلوية من الجلد. والإناث لها نفس اللون تقريباً، على الرغم من أنها أفتح مع الفراء الرمادي في الرأس والكتفين. بينما تظهر رقعة أو شريط من الفراء الملون الشاحب في الجزء السفلي من الرأس. أما بالنسبة للذيل فهو مغطى بالفراء بشكل كثيف. كما تصل قياسات الرأس والجسم مجتمعين إلى 1.2 متر للذكور، وذيل يصل إلى 900 مم، ولا يزيد عن 840 مم للإناث التي يصل طول ذيلها إلى 700 مم. كما يبلغ ارتفاع الوقوف، من قمة الرأس إلى الأرض، حوالي 1.1 متر. وربما يصل وزن الأنثى إلى 20 كجم، وقد يزيد وزن الذكور عن ضعف هذا الوزن.

  • الكنجرو الرمادي الشرقي

    عالم الحيوانات
    الكنجرو الرمادي الشرقي

    يعد الكنجرو الرمادي الشرقي هو ثاني أكبر وأثقل حيوان جرابي يعيش في أستراليا. يبلغ وزن ذكره حوالي 50 إلى 66 كيلو جرام. أما الإناث فتبلغ من 17 إلى 40 كجم. يمتاز هذا النوع بذيله القوي الذي يصل طوله إلى متر واحد أو أكثر قليلاً.

  • الكنجرو الرمادي الغربي

    أنواع الكنغر
    الكنجرو الرمادي الغربي

    هذا النوع هو أحد أكبر الأنواع في أستراليا. حيث يزن 28-54 كجم، ويبلغ طوله من 0.84-1.1 متر. بينما يُظهر ازدواج الشكل الجنسي مع ذكر يصل إلى ضعف حجم الأنثى. كما أن لها فراء سميك وخشن يتراوح لونه من الرمادي الباهت إلى البني. كما يصعب تمييز هذا النوع عن شقيقه الكنغر الرمادي الشرقي. ومع ذلك، فإن الكنغر الغربي الرمادي له فراء بني-رمادي داكن، ولون أغمق حول الرأس، وأحيانًا يكون له بقعة سوداء حول الكوع.

وتوجد أنواع أخرى من فصيلة الكنجرو منها الولابي والكنغر الجبلي وكنغر الفأر وهو بحجم الأرنب تقريباً. ونوعان من كنغر الشجر. ويعيش كنغر الشجر على الأشجار، وله أرجل أمامية قوية بمخالب أيضاً قوية تستعمل في القبض على الأقرع.

اقرأ أيضاً: آكل النمل.. رغم ضخامته يتغذى على هذه الكائنات الدقيقة


كيف تلد الأنثى؟

تضع الأنثى بطريقة عادية مولوداً واحداً صغيراً للغاية لا يتجاوز طوله 2.5 سنتيمتراً. ثم يزحف المولود دون أية مساعدة خلال فرو الأم إلى أن يصل إلى الكيس. ويظل في الكيس حتى يتمكن من القيام بنفسه برحلات قصيرة خارجه، ولكن إذا صادف ما يفزعه يقفز عائداً إلى الكيس بسرعة. ويصطاد الكنجرو للانتفاع بلحمه وجلده؛ ونظراً لأنه يدمر المحاصيل ويصيبها بأضراراً بالغة؛ فقد أصبحت بعض أنواع الكنجرو نادرة نتيجة اصطياده بكثرة.


يعد حيوان الكنغر من الحيوانات غريبة الشكل والسلوك؛ وخاصة ذلك الكيس الذي تحمل فيه صغارها. لكنها واحدة من عجائب المخلوقات في الطبيعة.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك