برنارد شو.. الكاتب الذي رفض جائزة نوبل

برنارد شو.. الكاتب الذي رفض جائزة نوبل

يعتبر تاريخ البشرية حافل بالكثير من الشخصيات التي أثرت العقول والقلوب بالعديد من الأقوال المأثورة التي مازالت محفورة في وجدان الجميع، هذه الشخصيات التي انعم الله عليهم بنعمة العقل والتفكير، ورؤية وبصيرة قلما تتسنى لغيرهم.

فكان من الطبيعي أن تُخلد أقوالهم ويحفظها الناس عن ظهر قلب، لما لها من أهمية كبرى في مساعدتهم على التفكير بصورة سليمة والسير على الدرب الصحيح، ولم يكن حفظ الناس لهذه الأقوال المأثورة سوى للاستعانة بها على الحياة ومواجهة ريب المنون.

في هذا القسم سنتناول نبذة قصيرة عن كل شخصية من الشخصيات موضوع المقال، ومن ثم بعضاً من الأقوال المأثورة لهذه الشخصية، ولسوف تتباين هذه الشخصيات في كل مقال ما بين شخصيات دينية أو أدباء أو فلاسفة وعلماء ومفكرين، سنحمل كلماتهم المأثورة على كاهلنا لنحفظها ونعمل وفقاً لما جاء بها، لعلها تكون لنا خير عون، وكل ذلك بغض النظر عن خلفيات هذه الشخصيات.

جورج برنارد شو

 أحد أشهر الشخصيات المثيرة للجدل، واحد من كُتّاب المسرح، لم يستكمل تعليمه بعد أن اُضطر إلى ترك دراسته في سن الخامسة عشر، كان يعاني من شظف العيش طوال فترة ريعان شبابه، لذا نراه يكافح كفاحاً مريراً ضد الفقر، وكان يرى أنه مصدر لكل الشرور التي تُرتكب في العالم، كما إنه السبب الرئيسي في انتشار  جرائم السرقة والقتل والإدمان.

أما بالنسبة لتعليمه فلقد اكتسب المعرفة بطريقة ذاتية، وكان يكره المدارس ويراها بمثابة سجون ومعتقلات وتقتل حرية الإبداع.

نادي برنارد شو بالمساواة في الدخل بين الجميع كما تنص عليها مبادئ الاشتراكية، كما دافع عن حقوق المرأة.

جائزة نوبل

ألف برنارد شو العديد من الأعمال سواء الأدبية منها أو السياسية، فلقد بلغ عدد مسرحياته ما يُقارب الستين مسرحية لعلها أشهرها مسرحية سيدتي الجميلة التي حصل بمقتضاها على جائزة نوبل في الآداب. لكنه رفض تلك الجائزة، وكان أول كاتب يرفض تلك الجائزة المرموقة، حيث قال عن مؤسسها ” إنني أغفر لنوبل اختراعه للديناميت، ولكني لا أغفر له تأسيس هذه الجائزة ” ، نعم لقد رفض الجائزة في عام 1925 لكنه استلمها في العالم التالي.

حينما تم سؤاله عن رفضه لجائزة نوبل أجاب بأن القائمين على الجائزة أبخسوه حقه طوال سنوات عديدة، وكانت الجائزة تُمنح لكتاب مغمورين لم يُقدموا  شيئاً للبشرية، كما قال عنها ” هذه الجائزة بمثابة طوق النجاة لشخص قد وصل إلى بر الأمان ” .

الدفاع عن الإسلام

الجدير بالذكر أن برنارد شو أحد الكتاب المرموقين الذين دافعوا عن الإسلام ورسوله محمد حيث أنه قال في معرض حديثه عن الإسلام انه الديانة الوحيدة الصالحة لإنقاذ العالم، فهو دين الديمقراطية والحرية والمساواة، وأن العالم في حاجة ماسة لمثل النبي محمد، فبلا أدنى شك إنه الشخص الوحيد القادر على إحلال السلام في هذا العالم.

 أهم أعماله المسرحية

  • بيوت الأرامل.
  • الرائد باربرا.
  • السلاح والرجل.
  • بيت القلب الكسير.
  • الإنسان والسوبر مان.
الأقوال المأثورة
  • الصمت يمنحك متعة التنزه في عقول الأخرين.
  • إنني أغفر لنوبل أنه اخترع الديناميت لكن لا أغفر له أنه اخترع جائزة نوبل.
  • هناك صنف من البشر تطرق الفرصة بابه، فلا يفعل شيئاً سوى الشكوى من الضجة.
  • الحياة المليئة بالأخطاء أكثر نفعاً وجدارة بالاحترام من حياة فارغة من أي عمل.
  • ليست الفضيلة في أن تجتنب الرذيلة، بل في ألا نشتهيها.
  • أكثر الناس قلقاً في السجن هو السجّان.
  • تعلمت منذ زمن ألا أتصارع مع خنزير أبداً، لأنني سأتسخ أولاً، ولأنه سيسعد بذلك.
  • الناجح لديه خطة وبرنامج، أما الفاشل فلديه تبريرات.
  • أقسى عقوبة للكاذب لا تكمن في ألا يصدقه أحداً، بل في إنه لا يستطع أن يُصدق أحداً.
  • كن حذراً من الرجل الذي لا يرد لك الصفعة: فهو بذلك لا يسامحك ولن يسمح لك بمسامحة نفسك.
  • عندما يكون الشيء مثيراً للضحك ….. فابحث جيداً حتى تصل إلى الحقيقة الكامنة وراءه.
  • النجاح ليس نتيجة لعدم ارتكاب أي أخطاء، ولكنه نتيجة لعدم تكرار نفس الخطأ مرتين.
  • كثيراً ما يلوم الناس ظروفهم لما هم فيه. أنا لا أؤمن بالظروف.
  • طالما لدي طموح فلدي سبب للحياة. القناعة تعني الموت.
  • السعادة مثل القمح ينبغي ألا نستهلكه إذا لم نساهم في إنتاجه.
  • المرأة هي جمع للهموم، طرح للأموال، ومضاعفة للأعداء، وتقسيم للرجال.
  • الإنسان هو الحيوان الوحيد الذي يُثير رعبي.. بينما لا يُشكل الأسد الشبعان أي أذى؛ فليس لديه أي مذاهب أو طوائف أو أحزاب.

وائل الشيمي

كاتب وأديب مصري

اترك تعليقاً