هل يدل صغر حجم الدماغ البشري على اقتراب انتقال السلطة؟

You are currently viewing هل يدل صغر حجم الدماغ البشري على اقتراب انتقال السلطة؟
صورة تخيليلة للدماغ البشري

فيما مضى كان الاعتقاد السائد أنه كلما كبر حجم الدماغ البشري فإنه يعني المزيد من الذكاء. وطبقاً لنظرية التطور من الضروري أن يكبر الدماغ مع تطور الأنواع. لكن مع ذلك وبشكل مقلق إلى حد ما فإن بعض الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة تشير إلى أن دماغ الإنسان أصبح أصغر مما كان عليه في السابق.

انعكاس في التطور

وفقا للدراسات والأبحاث العلمية الجديدة يبدو أن انعكاساً في تطور الأنواع حدث منذ حوالي 20000 عام. ففي عام 2010 بعد الكشف والتحليل لجمجمة تعود لرجل كرو ماجنون، اكتشف العلماء أن دماغ سلفنا القديم كان أكبر بنحو 20٪. وهذا الأمر تم إثباته مراراً وتكراراً مع أسلافنا القدامى. لكن بعد قياس حجم الجمجمة اكتشف العلماء الآن أن الدماغ البشري قد انخفض من 1500 سم مكعب إلى 1350 سم مكعب، وهذا الأمر ينطبق على أدمغة كلا من الذكور والإناث. كما إنه حدث في كل مكان على وجه الأرض. وافترض العلماء أنه إذا واصلنا السير على هذا الطريق، فسينتهي بنا المطاف إلى امتلاك دماغ الإنسان المنتصب، وهو نوع بشري قديم كان دماغه منذ ملايين السنين يبلغ 1100 سم مكعب.

اقرأ أيضاً: هل أثبت العلم وجود آدم وحواء بالفعل؟


أسباب تقلص حجم أدمغتنا

تطور الأنواع
صورة لأحجام الدماغ البشري

ليس لدى العلماء أي فكرة عن سبب تقلص أدمغتنا ولكن هناك الكثير من الفرضيات التي تحاول تبرير سبب حدوث ذلك. لكن في جميع الفرضيات يحاول العلماء دعم فكرة أننا أكثر ذكاءً من أسلافنا، لذلك يحاولون فصل حجم الدماغ عن الذكاء؛ أو يقترحون أن دماغنا أكثر تطوراً. الحقيقة هي أنه ليس لدينا أي فكرة عما إذا كان حجم الدماغ له علاقة بالذكاء من الأصل. فلا يوجد مقياس دقيق لقياس نسبة الذكاء البشري وعلاقة ذلك بحجم الدماغ البشري. حتى وإن هذا الأمر متاحاً فلن يمكننا من معرفة العلاقة بينهما كذلك. نظراً لأننا لن نستطع قياس ذكاء الأسلاف القدامى من البشر.

اقرأ أيضاً: كيف يساعدنا الحزن في البقاء على قيد الحياة؟


فائدة حجم الدماغ

طبقاً لما تقوله نظرية التطور عن تطور الأنواع. إننا إذا ألقينا نظرة إلى الأفيال مثلاً نجد أن لديها أدمغة أكبر ولكن هذا لا يعني أنها الأكثر ذكاءً، لأن الحيوان الأكبر يحتاج إلى دماغ أكبر للتحكم في وظائف الجسم. ومع ذلك، عند النظر إلى أدمغة الإنسان، فإننا نقارن أحجام الدماغ المختلفة للأنواع البشرية المختلفة مع حجم الجسم. لذا فإن معرفة أن حجم الدماغ أكبر أو أصغر تكون بالقياس إلى الجسم؛ وفقاً لنظرية التطور.

تشير دراسة حديثة إلى أن الدماغ يمكن أن ينمو أصغر في الحالات التي يكون فيها الطعام نادراً بحيث يمكن أن يكون لديه الحد الأدنى من الوظائف من أجل البقاء على قيد الحياة. لكن مرة أخرى ليس هذا هو الحال معنا، أليس كذلك؟

اقرأ أيضاً: ماهو الإسقاط النجمي؟ وما هي حقيقته؟


هل هناك علاقة فعلاً بين حجم الدماغ البشري والذكاء

نظرية التطور
تأثير التكنولوجيا على أدمغتنا

بالنظر إلى ما حققه أسلافنا، لا يبدو أنهم هم البدائيون. حيث قامت حضارات منذ 5000 عام ببناء آثار مذهلة باستخدام مبادئ كونية متقدمة وعجائب معمارية رائعة بدون أية تقنية على ما يبدو. أما اليوم فحتى مع أحدث المعدات، لم ننجز أي شيء تقريباً. إننا نعرف القليل فقط عن أسلافنا على الرغم من أن كتب التاريخ لدينا تحب التظاهر بأننا نعرف الكثير. لكن مع ذلك تستمر الاكتشافات اليومية في تغيير ما نعرفه عن ماضينا، خاصة في السنوات القليلة الماضية.

اقرأ أيضاً: اكتشاف النار.. أروع قصة مغامرات رُويت على الإطلاق


لماذا تقلص حجم الدماغ البشري؟

نظرة خاطفة على حياة البشر اليوم نجد أنهم يستخدمون عقولهم بصورة أق؛ وفي أحيان كثيرة لا يستخدمونها على الإطلاق. حيث أن الجميع الآن يحاول تسجيل جميع المعلومات على الأجهزة النقالة والهواتف الذكية ولا أحد يحاول أن يفكر في حفظ هذه المعلومات في ذاكرته. لذا يبدو أن التكنولوجيا بوجه عام قد استحوذت على زمام الأمور، مما جعلنا نتمتع بمهارات أقل وإبداع أقل. في وقتنا الحالي تعتمد جميع التطورات في مجتمعنا على أجهزة الكمبيوتر. الآن إذا قمت بإخراج التكنولوجيا من المعادلة، ماذا سيكون مدى ذكاءنا حقاً؟


ربما هذا الانعكاس في تطور الدماغ البشري يشبه كثيراً الانعكاس في فترة عمر البشرية. فوفقاً للعديد من النصوص القديمة، كان الإنسان يعيش أكثر من 300 عام، ولكن بعد الكارثة الأخيرة، بدأت فترة حياة الأجيال الجديدة تتضاءل. ما الذي أدى إلى هذا التضاؤل؟ ربما تتطور تقنيتنا بسرعة رهيبة، ولكن للأسف يبدو أننا لسنا كذلك.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك