رواية فرانكشتاين: أول رواية خيال علمي في التاريخ

You are currently viewing رواية فرانكشتاين: أول رواية خيال علمي في التاريخ

رواية فرانكشتاين هي نوع من الأدب القوطي. كتبتها ماري شيلي لأول مرة كقصة قصيرة بعد أن اقترح الشاعر اللورد بايرون على أصدقائه أن يكتب كل منهم قصة شبح. لكن حينما سمع هذه القصة من شيلي هرع لدرجة أنه ركض إلى خارج الغرفة وهو يصرخ. تتبع هذه القصة انتصار فيكتور فرانكشتاين عندما أعاد إحياء جثة، ثم ذنبه لخلق مثل هذا الشيء. في هذا المقال نستعرض ملخص قصة فرانكشتاين، ومن ثم تحليل هذا العمل الرائع.

ملخص رواية فرانكشتاين

تبدأ الرواية بالمستكشف روبرت والتون الذي يبحث عن ممر جديد من روسيا إلى المحيط الهادئ عبر المحيط المتجمد الشمالي. بينما بعد أسابيع في البحر يجد طاقم سفينة والتون رجلاً هزيلًا يدعى فيكتور فرانكشتاين، يطفو على تدفق جليدي كان بين الحياة والموت. في سلسلة الرسائل التي أرسلها والتون إلى أخته في إنجلترا، أعاد سرد قصة فيكتور المأساوية.

فيكتور فرانكشتاين

نشأ فيكتور في جنيف، سويسرا، وقد كان طفلاً ذكياً، وسريع في تعلم جميع الموضوعات الجديدة. نشأ مع كارولين والدته وإليزابيث وهي فتاة يتيمة تبنتها أسرته. أحب فيكتور العلوم وتعهد أن يلتحق بالجامعة ليدرس العلوم يوماً ما. لكن حينما هم للمغادرة لدراسته في الجامعة أصيبت والدته وإليزابيث بالحمى القرمزية. وقضت الحمى على كارولين من المرض، لكن إليزابيث تعافت من المرض.

لمدة عامين في الجامعة انخرط فيكتور بشكل كبير في دراسته، حتى أنه أثار إعجاب معلميه وزملائه الطلاب. حيث وضع خطة لإعادة تكوين الجثة وإحيائها باستخدام مزيجاً من الكيمياء والكهرباء لجعل طموحه حقيقة واقعة.

بعد إعادة المخلوق إلى الحياة، يشعر فيكتور بالذنب لأنه جلب حياة جديدة إلى العالم دون أي شروط لرعاية “الوحش”. لذا يهرب في خوف واشمئزاز من خليقته وضميره. من هنا يتجول الوحش في الريف بينما يبحث فيكتور عن العزاء في حانة بالقرب من الجامعة.

قاتل مجهول

يكتب ألفونس إلى فيكتور ويخبره أن يعود إلى المنزل فورًا بعد أن قتل مهاجم مجهول شقيقه الأصغر ويليام بالخنق. يعود فيكتور إلى المنزل ليجد أن جوستين موريتز مدبرة المنزل متهمة زوراً بقتل ويليام. لكن فيكتور كان يعلم جيداً من هو القاتل لكنه لا يستطع إخبار أسرته أو الشرطة.

يسافر خارج جنيف ليُنعش روحه المعذبة ويزور جبل مونتانفيرت عندما يرى الوحش قادماً لمواجهة صانعه باقتراح أن يجعله رفيقاً له. يرفض فيكتور، ويطلب الوحش منه سماع جزء من قصته. لذا يذهبان إلى كوخ صغير على الجبل حيث يروي الوحش قصته.

رواية وحش فرانكشتاين

عاش الوحش في البرية وحيداً وقد كان الناس يخافون منه بل ويهربون إذا ما رأوه امامهم. لذا قرر أن يختفي عن أعين البشر، وشرع في العيش بداخل بناء مهجور بجانب أحد الأكواخ. أدرك الوحش ان الكوخ يعيش فيه بشر أيضاً لذا حاول التقرب منهم ومساعدتهم، لكن الجميع هرب منه بعيداً إلا صاحب الكوخ ذلك الأعمى الذي حاول الوحش تكوين صداقة معه.

كان الوحش يتجول في الغابة حينما صادف سترة بها دفتر ملاحظات ورسائل فقدها فيكتور. ومن هذه الملاحظات علم الوحش الكثير عن خالقه، لذا قرر الذهاب إلى فيكتور ليطلب منه أن يصنع وحشاً أخر يكون أنثى. وتعهد لفيكتور أن يختفي في البرية مع الوحش الأخر.

في البداية يوافق فيكتور على بدء العمل في خلق وحش ثانٍ ويخطط للذهاب إلى إنجلترا مع هنري كليرفال لبدء عمله السري. لكن قبل أن يغادر جنيف، يوافق فيكتور على الزواج من إليزابيث فور عودته من الجزر البريطانية. شرع فيكتور في بدء مشروعه الجديد لكن هواجسه لم تفارقه، حيث اعتقد أن خلق وحشاً أخر يمكن أن يؤدي إلى فناء البشرية، لذا قرر تدمير مشروعه وخرج إلى البحر للتخلص من الرفات. في تلك الأوقات كان الوحش يراقبه عن كثب، وحينما رأى ما فعله تعهد بالانتقام منه.

نهاية رواية فرانكشتاين

أثناء عودة فيكتور إلى جنيف انحرف القارب عن مساره بسبب عاصفة مفاجئة، وانتهى الأمر بوفاة هنري كليرفال على شواطئ أيرلندا، ومن المقرر أن يمثل فيكتور المحاكمة بتهمة القتل. لحسن الحظ، توسط السيد كيروين، وهو قاض محلي، نيابة عن فيكتور ودفع قضيته أمام المحكمة، التي وجدت فيكتور بريئاً من الجريمة. فيكتور بائس لعلمه أنه تسبب في وفاة الكثيرين، لكنه يتعافى بما يكفي لإنهاء خطط زواجه من إليزابيث.

مع تحديد موعد زفاف، يعذب فيكتور نفسه بفكرة تهديد الوحش ليكون معه ليلة زفافه. لذا يذهب إلى الزفاف كما هو مخطط له. بينما يتأكد من أنه يغطي جميع المداخل الممكنة التي يمكن للوحش استخدامها للوصول إلى غرفة الزفاف، ورغم كل الاحتياطات الأمنية التي اتخذها فيكتور إلا أن الوحش استطاع أن يدخل غرفة إليزابيث ويخنقها.

يريد فيكتور الآن الانتقام ويطارد الوحش عبر أوروبا وروسيا. كاد فيكتور أن يمسك بالوحش بالقرب من الدائرة القطبية الشمالية عندما اكتشفه روبرت والتون. لكنه يسقط مريضاً من الإرهاق والتعب. هنا يظهر الوحش من الضباب والجليد لزيارة عدوه للمرة الأخيرة. فيدخل مقصورة السفينة ويخبر والتون جانبه من القصة. وفي النهاية يموت فيكتور، ويختفي الوحش في الأمواج والظلام، ولن يُرى مرة أخرى.

اقرأ أيضاً: رواية البؤساء لفيكتور هوغو: رحلة إلى أعماق العالم السفلي


تحليل رواية فرانكشتاين

ماري شيلي؛ الأدب القوطي
مشهد من فيلم فرانكشتاين المستقي من الرواية

فرانكشتاين هي رواية فريدة من نوعها في شريعة الأدب القوطي الإنجليزي. حيث تسعى الرواية إلى إيجاد إجابات للأسئلة التي حيرت ماري شيلي وقراء عصرها بلا شك. تقدم شيلي شخصية فريدة من نوعها في فيكتور فرانكشتاين وخلقه، الوحش. يبدو الأمر كما لو أن هناك نصفين متميزين لكل شخصية. حيث يتنافس كل نصف على أن يكون حاكم النصف الآخر. وفي النهاية تحوّل هذه المنافسة الرجل إلى حطام.

إن ماري شيلي تدرك تماماً القلق من أن التكنولوجيا كانت تتقدم بمعدل أصاب ذهن قراء أوائل القرن الثامن عشر بالدوار. ولعل هذه الرواية تتناول قضية التقدم الذي وصل إليه الإنسان، والذي يحاول استخدامه في وجه العناصر الطبيعية والخطط الإلهية.

تصوغ ماري شيلي روايتها الرائعة بطريقة تلفت الانتباه إلى معاملة الفقراء وغير المتعلمين كموضوع رئيسي في جميع أنحاء الرواية. لقد تعلمت هذه المبادئ من والدها ويليام غودوين، الكاتب والفيلسوف الشهير. لكن بدايات الخلفية التاريخية ترجع إلى أبعد بكثير من زمن شيلي.

الرمزية في الرواية

على الرغم من أن رواية فرانكشتاين لماري شيلي مقنعة في حد ذاتها، إلا أنها تعمل أيضاً على مستوى أو مستويات رمزية، حيث أن وحش فرانكشتاين يرمز إلى الخراب الذي يمكن أن تحدثه الثورة الصناعية في إنجلترا. وهو ما خشيت شيلي منه.

كذلك تحتوي الرواية على عدد من “أدوات التأطير”، وهي قصص تحيط بقصص أخرى، وتضعها بشكل أو بآخر. تؤطر رسائل روبرت والتون إلى أخته القصة التي رواها فيكتور فرانكشتاين لوالتون، وتحيط قصة فرانكشتاين بالقصة التي يرويها الوحش، والتي بدورها تشكل قصة عائلة دي لاسي.


فرانكشتاين هي رواية من نوعية الأدب القوطي. وتركز الروايات التي تتعلق بالأدب القوطي على ما هو غامض أو خارق للطبيعة؛ وتجري أحداثها في أماكن مظلمة وغريبة في كثير من الأحيان؛ وتؤدي إلى عدم الارتياح إن لم يكن الرعب في قرائها. يعتبر بعض المؤرخين الأدبيين أيضاً أن رواية فرانكشتاين هي أول رواية خيال علمي من نوعية الأدب القوطي.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك