ظل شجرة

ظل شجرة

مضت الأيام سريعاً فمنذ زمن قريب كنت ألعب وأركض، أغني وأرقص، أهب أضيق المساحات من وقتي لطموحاتي ….
ثم سار بي العمر حثيثاً فأمسيت شاباً، وشعرت بالحب والحياة، ورفعت سقف توقعاتي من الحياة عالياً….
تقدمت في العمر أكثر فنسجت من الذكريات قصصاً وحكايات أعود إليها إذا اشتد بي الحنين، وكانت ذخيرتي بعضاً من الصور والأماكن والخيال، أما الأن أحتاج بشدة لقوة تحمل صوتي بعيد لتصعد به هناك على أعلى جبل، كي أصرخ كما أريد، أبكي كما الأطفال، أشهق، أنام تحت ظل شجرة وأنسى ما عانيت من كدر …..

وائل الشيمي

كاتب وأديب مصري

اترك تعليقاً