عالم الرياضيات فيثاغورس: النهاية الغامضة لرجل عظيم

You are currently viewing عالم الرياضيات فيثاغورس: النهاية الغامضة لرجل عظيم

ربما يكون فيثاغورس أشهر شخصية في مجموعة الفلاسفة اليونانيين القدماء المعروفة باسم فلاسفة ما قبل سقراط. تعود هذه الشهرة إلى حد كبير لنظرية فيثاغورس، وهي نظرية رياضية لا تزال مستخدمة على نطاق واسع حتى اليوم. لكن بصرف النظر عن كونه عالم رياضيات، كان فيثاغورس أيضاً مفكراً مؤثراً في مجالات أخرى. على سبيل المثال، قدم مساهمات مهمة في الفلسفة والفكر والدين خلال حياته. ومع ذلك، فإن هذه الجوانب من فيثاغورس تعد أقل شهرة بكثير، وقد طغت عليها تعاليمه الرياضية. فمن هو هذا العالم؟ وما هي أهم إنجازات فيثاغورس؟ هذا ما سنتعرف عليه في المقال التالي.

مًن هو فيثاغورس؟

في واقع الأمر ليست هناك سجلات تاريخية موثقة فيما يتعلق بحياة الفيلسوف اليوناني فيثاغورس. وكل الكتاب التي تناولت سيرة هذا العالم الفذ كتبت بعد موته بقرون عديدة. لكن مع ذلك يُعتقد أن فيثاغورس قد ولد حوالي عام 570 قبل الميلاد، وقضى حياته المبكرة في ساموس، وهي جزيرة يونانية في شرق بحر إيجه. كان والده منارخوس تاجرًا للأحجار الكريمة، ووالدته تُدعى فيثايس، وله من الأخوة اثنان أو ثلاثة.

يدعي بعض المؤرخين أنه كان متزوجًا من امرأة تدعى ثيانو، ولديه ابنة تدعى دامو، وابنًا يدعى تيلوجيس. لكن البعض الأخر ادعو أن ثيانو لم تكن زوجته بل إحدى تلاميذه، كما أن هناك اعتقاد بأن الفيلسوف اليوناني القديم لم يكن متزوجًا ولم ينجب أطفالًا.

رحلاته

تشير السجلات المتاحة عن حياة الفيلسوف وعالم الرياضيات فيثاغورس إلى أنه ترك مكان ميلاده حوالي 530 قبل الميلاد بسبب خلاف مع سياسات الطاغية بوليكراتس. وفي هذا الوقت، أو ربما قبل ذلك، زار فيثاغورس مصر وبابل حتى وصل إلى الهند، وقد تعرف من خلال هذه الزيارات على معتقدات وعادات هذه الثقافات.

عاد عالم الرياضيات فيثاغورس من زياراته ليسقر في كروتوني، وهي مدينة يونانية تقع في جنوب إيطاليا، وتولى هناك مسؤولية تعليم الأطفال والنساء في المدينة. وأصبح شخصًا مؤثرًا في المنطقة، كما أسس مجتمعًا حصريًا من المتابعين في كروتوني. لكن شهرته الكبيرة أدت أيضًا إلى سقوطه. حيث يقال أن كايلون، وهو شاب من عائلة أرستقراطية، كان يرغب في الانضمام إلى هذا المجتمع الذي أقامه فيثاغورس، وعندما تم رفض طلبه، حصل على دعم مناهض لفيثاغورس وهاجم الفيلسوف. لذا اضطر فيثاغورس لترك مدينة كروتوني وانتقل إلى نتيجة لذلك، تخلى فيثاغورس عن كروتوني وانتقل إلى ميتابونتوم حوالي 500 قبل الميلاد، حيث توفي هناك بعد بضع سنوات.

اقرأ أيضاً: كتاب الجمهورية لأفلاطون: كيف يكون شكل الدولة المثالية


إنجازات فيثاغورس وكتاباته

فلسفة فيثاغورس؛ إنجازات فيثاغورس
فيثاغورس وسط اتباعه

إحدى الصعوبات في التعامل مع تعاليم فيثاغورس هي حقيقة أنه لم يُعرف بقاء أياً من كتاباته الأصلية. وبالتالي، من الضروري أن يعتمد الناس اليوم على مصادر ثانوية لفهم إنجازات فيثاغورس. وهذا الأمر يطرح مشكلة أخرى، حيث يقال إن الأجيال اللاحقة لفيثاغورس كان لديهم ميل إلى نسب إنجازاتهم الخاصة لأفكاره وإنجازات فيثاغورس. وفي واقع الأمر، ليس من الواضح ما إذا كانت نظرية فيثاغورس الشهيرة (أو أياً من نظرياته الأخرى) قد تم إثباتها بواسطة فيثاغورس نفسه، أو من قِبل أتباعه.

اقرأ أيضاً: مَن هو سقراط؟ وكيف أدت أفكاره إلى إعدامه؟


فلسفة فيثاغورس

لا يزال، يمكن للمرء أن يقول بعض الأشياء عن تعاليم فيثاغورس. فعلى الرغم من أن فكر فيثاغورس تهيمن عليه الرياضيات وخاصةً بعد وضع نظرية فيثاغورس، إلا أن أتباعه انخرطوا أيضًا في التصوف. على سبيل المثال، ربما كان فيثاغورس أول من قدم لليونانيين فكرة خلود الروح البشرية وتناسخ الأرواح.

وقد كان هذا الأمر تحديًا جذريًا للتقاليد التقليدية المتعارف عليها في اليونان القديمة. حيث أدت فكرة خلود الروح البشرية وتناسخ الأرواح إلى التقليل من قيمة الآلهة الأولمبية وعبادتهم، ورفع أهمية الاهتمام بالروح. يمكن رؤية هذه العناية بالروح في طريقة حياة فيثاغورس، وهي مجموعة من السمات التي ربما كانت تهدف إلى ضمان الوصول لأفضل نسخة في المستقبل.

المحرمات الغذائية 

لكن مع ذلك فربما كانت أحد الجوانب المميزة لفلسفة فيثاغورس في الحياة هي التركيز على المحرمات الغذائية. بينما تتناقض الأدلة المتاحة حول هذا الموضوع. فعلى سبيل المثال، تدعي بعض المصادر أن فيثاغورس أدعى أن جميع اللحوم محظورة، بينما يسجل البعض الآخر أن فلسفة فيثاغورس تقوم على حظر بعض اللحوم فقط (الحيوانات غير المستخدمة في التضحية). هناك أيضًا مصادر تدعي أنه لا يوجد أي حظر على الإطلاق من أكل اللحوم.

أما أشهر القيود والمحرمات الغذائية لفيثاغورس فهي حظر تناول الفاصوليا. ولا يوجد اتفاق حول سبب هذا المنع، وكمية التخمينات القديمة في هذا الأمر تدل على أن هذه الممارسة كانت غريبة. أما الأسباب المقترحة لنفور فيثاغورس من الفاصوليا فتشمل على: ميولها الغازية التي تزعج نوم المرء وراحة البال، وتشابهها مع الخصيتين، والاعتقاد بأنه إذا دفنت في السماد، يمكن أن تأخذ شكل بشري.

اقرأ أيضاً: أفضل 10 أفلام عن الفيزياء والرياضيات


كأس فيثاغورس

نظرية فيثاغورس
نظرية فيثاغورس للمثلث قائم الزاوية

تقول العديد من الأساطير أيضاً أن فيثاغورس صنع كأساً لتعليم الناس الاعتدال في عادات الشرب الخاصة بهم. اسم هذا الاختراع هو كأس فيثاغورس أو كأس الاعتدال أو كأس الجشع. وهو عبارة عن كوب بنظام هيدروليكي بسيط يفرغ المحتويات من خلال ثقب في القاعدة إذا كان السائل مملوءًا فوق خط معين. ربما كان فيثاغورس مهتمًا بتعليم طلابه أنه يجب عليهم تطبيق فكرة الاعتدال هذه على جوانب أخرى من حياتهم بصرف النظر عن الشرب أيضًا. بينما كان من الممكن أن يكون الكأس أداة تعليمية لإظهار أن الجشع يمكن أن يجعل الشخص يفقد ليس فقط ما يأمل في الحصول عليه، ولكن أيضًا ما لديه بالفعل.

كان عالم الرياضيات فيثاغورس شخصية مؤثرة، وكذلك أسلوب حياة فيثاغورس. وعلى الرغم من أنه قد يبدو غريبًا لكثير من الناس اليوم، إلا أن نمط الحياة هذا كان لا يزال يُمارس خلال القرن الرابع قبل الميلاد، أي بعد حوالي قرن من وفاته. بالإضافة إلى ذلك، فإن حقيقة أن العديد من الكتاب القدامى كتبوا عنه (على الرغم من أن ادعاءاتهم غالبًا ما تتعارض مع بعضها البعض) تُظهر أن فيثاغورس كان شخصية محترمة أيضًا. لكن لا شيء من هذا ينتقص من الحقيقة المؤسفة المتمثلة في أن كتاباته الأصلية لم تنجو. وهذا يعني أننا لا نستطع أن نكون متأكدين تمامًا مما علمه فيثاغورس لطلابه أو إنه فكر حقًا في الكون ومكاننا فيه.

اقرأ أيضاً: لماذا يحتاج البشر إلى الفلسفة؟


كيف مات فيثاغورس

كما هو الحال مع العديد من جوانب حياته الأخرى، هناك أيضًا نقاش حول ما قد يكون قد أدى إلى نهاية فيثاغورس. حيث ادعى بعض الكتاب القدامى أن فيثاغورس قُتل في مذبحة دموية بتحريض من سلطات كروتوني التي تعقبته. ويقول آخرون أن فيثاغورس مات جوعاً بعد أن صام 40 يوماً.


في النهاية فإن اليوم يطغى فيثاغورس عالم الرياضيات على فيثاغورس الفيلسوف، حيث أن مساهماته في الرياضيات ووضع نظرية فيثاغورس وليست الفلسفة والدين، هي أكثر ما يتذكره الناس؛ رغم أن هذا الرجل كان له تأثير كبير في مختلف مجالات الحياة في زمنه.

المصادر:

1.    Author: J O’Connor and E F Robertson, (1/14/1999), Pythagoras of Samos, www. mathshistory.st-andrews.ac.uk, Retrieved: 7/24/2021.

2.    Author: Nick Greene, (10/10/2019), The Life of Pythagoras, www.thoughtco.com, Retrieved: 7/24/2021.

3.    Author: Carl Huffman, (10/17/2018), Pythagoras, www.plato.stanford.edu, Retrieved: 7/24/2021.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك