علاج الاكتئاب المجاني .. لا تمت وأنت على قيد الحياة
لا تمت وأنت على قيد الحياة

علاج الاكتئاب المجاني .. لا تمت وأنت على قيد الحياة

الاكتئاب مرض فتاك. وجميعنا يعلم جيداً أن الحياة فانية. وأن لا شيء يستحق. يمر الجميع بحالات من الحزن والألم، ومراحل طويلة من الاكتئاب. تؤثر علينا إلى حد الهلاك في بعض الأوقات. لكن القوي بحق هو ذاك الذي يستطيع ألا يجعل كل تلك الأمور السلبية تؤثر عليه. والجميل بحق هو الذي يمر على كل ذلك مرور الكرام.

المشاعر السلبية والاكتئاب

أنا لا أقدم نصائح بشأن أضرار وتأثيرات هذه المشاعر السلبية على صحة الإنسان النفسية والجسدية. لكنني هنا أود أن أقدم علاجاً فعالاً لكل هذا. أريد من الجميع أن يراقب الأحداث بلهفة وأمل. كانتظار الأطفال لبعض الحلوى التي يقدمها لهم آبائهم. أريدكم أن تفرحوا كفرحة طفل أمسك لتوه مجموعة من البالونات. أريدكم أن تكونوا مثله، تصرفوا مثله، لكن عليكم أن تكونوا واعين بعقولكم للكثير من الأمور.

علاج الاكتئاب

الحب سر السعادة البشرية

حياة الأطفال

كم تبدو حياة الأطفال رائعة! وكأنها قصة خيالية. هل جربت أن تستيقظ من نومك متفائل ونشيط. ترتدي ما تشاء. تتناول ما ترغب من طعام. قف أمام مرآتك وأنت تبتسم للحياة. ستجد حينها أنك أصبحت أجمل، وأفضل حين قررت أن ترمي أحزانك وهمومك ومشاكلك وراء ظهرك. ستشعر بمتعة لذيذة المذاق حينما تعيش كل لحظة بلحظتها في الحياة، وستشعر بالسعادة التامة مع كل مَن تحبه.

بعد أيام من التفكير في حالة الحزن التي اعترتني لفترة طويلة. أيقنت أنني أمتلك أشياء تجعلني أطير من الفرح كعائلتي وأصدقائي ومَن أحبهم. وأهم شيء بكل تأكيد أنني أحب الحياة كما هي بكل ما فيها من مساوئ ومشكلات.

نصحية حكيم

قال أحد الحكماء لرجل اعتراه الحزن حد الهلاك: فيما تحمل؟
قال له: أحمل على كاهلي الهموم والأحزان
قال له الحكيم: هل أتيت إلى هذه الدنيا بكل تلك الهموم والأحزان؟
قال: لا
قال: هل سترحل من هذه الدنيا بكل تلك الهموم والأحزان؟
قال: لا
قال: أمر لم يأت معك ولن ترحل به لا يستحق أن يشغلك كل هذا الوقت يا ولدي……

علاج الاكتئاب

علاج مجاني للاكتئاب

علاج الاكتئاب

ليس هناك طريقة مؤكدة لعلاج الاكتئاب سوى أن تقوم بحب حياتك كما هي. وحب كل ما فيها. حاول أن تعمل جاهداً على أن تكون سعيداً متفائلاً ومفعماً بالنشاط. تناسى الأحزان والهموم، فلا شيء يستمر إلى الأبد. واعلم أن الله أكبر من كل شيء. وأنك ستحقق ما تريده يوما ما سواء كان هذا اليوم قريباً أو بعيداً.

انسى الحزن واصنع لنفسك عالماً من البهجة والفرح. عش كطفل لم يعهد الحياة بعد. اضحك من أعماق قلبك. نام جيداً، لا تمت وأنت على قيد الحياة.
كم أشتهي إلى العودة إلى نفسي القديمة. حينما تمطر السماء فأخرج لألعب تحت المطر. من الآن فصاعداً عدّل قوانين حياتك قليلاً لتصبح أكثر سعادة وتفاؤل وبهجة.

” تباً للحزن وللكآبة فهما حقاً يقصران العمر بل ويقتلانا مبكراً “
” ابدأ صفحة جديدة وخطها بالأمل وارسمها بالسعادة ولونها بالبهجة من أول سطر إلى أخر سطر “

وائل الشيمي

كاتب وأديب مصري

اترك تعليقاً