Read more about the article كتاب الحياة
كتاب الحياة - خواطر أدبية

كتاب الحياة

انجرفت وراء الدنيا بزيها المزركش الخداع، ألغيت عقلي وركضت ورائها غير مبال بأية عاقبة، لكن في النهاية عدت ولم يعد معي شيء أدافع به عن أحلامي، بعد أن اكتشفت أنني أحيا في وهم عظيم.

0 Comments
Read more about the article وصية
وصية - خواطر أدبية

وصية

سلام عليك أيها الحب، وعلى المؤمنين بك. سلاماً يحمله الرحالة إلى بلادك والسائرين على دروبك إلى صبيّة أضناها الهوى. بينما تبتّل قلبها للمحبوب فهامتْ به، بلغها سلاماً يحيي القلب فلا تسقم ولا تبلى من حبيب تيمه الحب فصرعه.

0 Comments
Read more about the article تحت ظل شجرة
ظل شجرة - خواطر أدبية

تحت ظل شجرة

إنني أحتاج وبشدة إلى أرض غير الأرض، أرض تشرق عليها ذات الشمس المبهجة، ويدور في سمائها ذات القمر، لكني بالنهاية أحتاج رؤية كل تلك الأشياء بطريقة مختلفة ومن مكان أخر.

0 Comments
Read more about the article من هو بوذا؟ وما هي قصة ذلك النبي الغامض؟
تمثال لجوتاما بوذا مؤسس الديانة البوذية

من هو بوذا؟ وما هي قصة ذلك النبي الغامض؟

عاش النبي الغامض ورحل عن العالم بعد أن ترك وراءه إرثاً من التعاليم والحكم والمواعظ التي أثرت في حياة كثير من البشر. وبغض النظر عن خلفيته الشخصية أو الدينية إلا أنه واحد من البشر الخالدين بأعمالهم وأقوالهم.

1 Comment
Read more about the article شعور جيد عليك تجربته
شعور جيد عليك تجربته - خواطر أدبية

شعور جيد عليك تجربته

ليس عليك أن تملك شيئاً مادياً كي تعطيه. ما عليك سوى أن تتصدق، ولو بكلمة طيبة أو ابتسامة أو حتى مساعدة صغيرة لن تكلفك شيء. ستشعر حينها أنك كنت ضالاً وقد تم العثور عليك.

0 Comments
Read more about the article شظايا أحلام متناثرة
شظايا أحلام متناثرة - خواطر أدبية

شظايا أحلام متناثرة

سأهرب بعيداً حتى لو طال الدرب؛ ولسوف أسير على أرصفة عثراتي. سأدوس بقدمي على خوفي. كي أصنع من أخطائي سبيل كي أحقق تلك الأحلام المتعثرة. فأكتب قدراً غير ذاك المتربع على جبهتي.

0 Comments
Read more about the article غربال الحقيقة
غربال الحقيقة - خواطر أدبية

غربال الحقيقة

اكتشفت أن الأقنعة الزائفة التي وضعوها على وجوههم تطايرت وتناثرت. وبدا لي تلك الوجوه القبيحة على حقيقتها. لقد تسللوا من بين فتحات الغربال ليستقروا أخيراً في مجاري النسيان العفنة.

0 Comments
Read more about the article تباً لكِ أيتها الحياة
تباً لكِ أيتها الحياة - خواطر أدبية

تباً لكِ أيتها الحياة

في لحظة ما تنازل عني العالم، شعرت حينها وكأنني قطعة أثاث قديم، لا بيت يرغب باستعماله، شعرت أني أصغر، أتضاءل، حتى أصبحت كحبة رمل فوق شاطئ سيبلله زبد البحر بعد حين.

0 Comments
Read more about the article رسائل الحب القديمة
رسائل الحب القديمة - خواطر عن الحب

رسائل الحب القديمة

لماذا هذه اللذة الغريبة في نبش قبر الحب، لماذا أفتش دوماً عما يؤلمني وأركض ورائه. أنني الآن أصبحت حراً طليقاً، ولم تعد قيود الحب تُكبلني. لماذا إذن أرحل ورائها في نشوة؟

0 Comments