ما هو مرض الملاريا؟

You are currently viewing ما هو مرض الملاريا؟

الملاريا مرض معدي واسع الانتشار، ينتقل مسبباته عن طريق لدغة بعوضة الأنوفيلة. يعاني المرضى في البداية من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا وغالباً ما يتعين علاجهم في المستشفى مع تقدم المرض. فما هي الملاريا؟ وما هي أعراض الملاريا؟ وما هو علاج الملاريا؟ وهل يتوافر لقاح للملاريا في الوقت الحالي؟

ما هو مرض الملاريا

الملاريا مرض ينتج عن انتقال طفيليات صغيرة وحيدة الخلية إلى البشر. تسمى هذه العوامل الممرضة بالمتصورات. كقاعدة عامة تدخل هذه الطفيليات الجسم البشري من خلال لدغة بعوضة الأنوفيلة التي تتكاثر في الكبد. وهذا يمكن أن يؤدي إلى نوبات الحمى وفقر الدم.

عادة ما تتراوح فترة الحضانة بين 9 و14 يوماً، ولكنها قد تكون أطول من ذلك أيضاً. فإذا تركت دون علاج، يمكن أن يتطور المرض بشدة ليصبح مميتاً. نظراً لأن هذا النوع من البعوض يعيش حصرياً في المناطق الأكثر دفئاً في العالم، فإنه يطلق عليه مرض استوائي. حوالي 200 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يصابون بالملاريا كل عام. منهم حوالي 600000 يموتون جراء ذلك المرض، معظمهم من الأطفال دون سن الخامسة. لكن يمكن علاج الملاريا رغم ذلك إذا لم نتركه.


مناطق تواجد الملاريا

تنتشر هذه الطفيليات في المناطق الاستوائية والعديد من المناطق شبه الاستوائية حول العالم، باستثناء أستراليا. لكن الغالبية العظمى تأتي من أفريقيا. ومع ذلك، هناك أيضاً خطر للإصابة بالعدوى في أمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية وجنوب شرق آسيا. وفي المقابل، نادراً ما تحدث العدوى في دول الشرق الأوسط.  أما في أوروبا فقط ظهرت بعوضة الأنوفيلة نتيجة لظاهرة الاحتباس الحراري.


أنواع الملاريا

  • الملاريا المدارية أو المتصورة المنجلية.
  • المتصورة النشيطة.
  • الملاريا المتصورة البيضوية.
  • المتصورة النولسية.

أسباب الملاريا

مرض الملاريا
بعوضة الملاريا

جميع أشكال هذا المرض ناتجة عن طفيليات وحيدة الخلية تسمى المتصورة. إنهم يعيشون في الغدد اللعابية وأمعاء بعوضة الأنوفيلة. تدخل الطفيليات مجرى الدم البشري من خلال لدغات البعوض. تستعمر البروتوزوا الكبد وتتكاثر هناك. ثم يهاجمون خلايا الدم الحمراء للمصابين بأعداد كبيرة. هنا أيضاً، تتكاثر مسببات الأمراض وتدمر خلايا الدم الحمراء المصابة. بالإضافة إلى هذا الطريق الكلاسيكي للعدوى، يمكن للطفيلي أيضاً أن ينتقل من دم المرأة الحامل عبر المشيمة إلى الجنين. كما أن هناك خطر آخر للإصابة بالعدوى، وإن كان ضئيلاً، وهو عمليات نقل الدم واستخدام مجموعات الحقن المستخدمة أو إبر التسريب الملوثة.

اقرأ أيضاً: كل ما تريد معرفته عن اضطراب الوسواس القهري


أعراض الملاريا

تذكرنا الأعراض الأولية للملاريا في البداية بالأنفلونزا العادية. ويشكو المرضى من آلام في الأطراف وحمى وصداع. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تحدث الدوخة والشكاوى المعدية المعوية مثل الغثيان والقيء والإسهال. الملاريا مصحوبة بشعور واضح بالمرض. يمكن أن تؤدي الملاريا الحادة إلى مضاعفات تهدد الحياة. ومن أهم الأعراض الشائعة:

  • نوبات غير منتظمة من الحمى أو الحمى الدائمة.
  • الصداع والتعب وآلام الجسم.
  • القيء الجزئي والإسهال الحموي.
  • فقر الدم.
  • صداع وارتفاع سريع في درجة حرارة الجسم.
  • نوبات الحمى على فترات منتظمة كل 48 ساعة.
  • قشعريرة يتبعها تعرق.

اقرأ أيضاً: مرض الطاعون: كل ما تريد معرفته عن هذا الوباء الخطير


تشخيص الملاريا

أعراض الملاريا

يجب على أي شخص تظهر عليه أعراض الإنفلونزا النموذجية بعد الإجازة أو إقامة عمل في منطقة معرضة لخطر الإصابة بالملاريا أن يستشير طبيباً متمرساً أو أخصائياً في طب المناطق الحارة على الفور. عادةً ما تكون فترة الحضانة من تسعة إلى 14 يوماً. سيقوم الطبيب بأخذ عينة من الدم وفحصه للتشخيص.  يقوم الطبيب المعالج كذلك بالسؤال عن جميع الأعراض بالتفصيل. يقيس درجة حرارة الجسم وضغط الدم. مع الضغط الموجه على جدار البطن، يحدد ما إذا كان الطحال والكبد متضخمين بشكل ملحوظ. قد يكون من الضروري أيضاً إجراء المزيد من فحوصات الأعضاء لاستبعاد المضاعفات المحتملة. بناءً على الأعراض المحددة، سيقوم الطبيب بتضييق نطاق أي من أنواع الملاريا قد أصاب المريض.


ما هو علاج الملاريا

يمكن علاج الحالات الخفيفة في العيادات الخارجية. لكن يجب معالجة الحالات الخطيرة كمرضى مقيمين في المستشفى. حيث يتم إعطاء المرضى مجموعة من المستحضرات التي تقتل الطفيليات في الجسم. ومع ذلك، فإن تناول هذه الأدوية يمكن أن يسبب آثاراً جانبية خطيرة. المشكلة العالمية الآن هي أن بعض الطفيليات طورت مقاومة للأدوية التي أثبتت فعاليتها في السابق. ومع ذلك، فقد ثبت أن بعض مسببات مرض الملاريا يمكن أيضاً مكافحتها بنجاح باستخدام بعض المضادات الحيوية.

اقرأ أيضاً: فوائد العلاج بالموسيقى: كيف تساعد الموسيقى على شفاء الأمراض؟


الوقاية خير من العلاج

يُقال إن الوقاية خير من العلاج لذا لابد أن نتخذ العديد من الإجراءات الوقائية قبل إجازة أو رحلة عمل إلى المناخات الاستوائية أو شبه الاستوائية مثل:

  • احضار جميع أنواع طارد البعوض كوسيلة وقائية معقولة وفعالة ضد البعوض.
  • وضع شاشات البعوض على النوافذ، والناموسيات على الفراش، والمبيدات الحشرية في الغرف.
  • ارتداء الملابس المتينة عالية العنق، وعلاج مناطق الجلد المكشوفة برائحة مضادة للبعوض.
  • تجنب السير على المسطحات الخضراء في الليل.
  • الحصول على العقاقير المضادة للملاريا وتناولها قبل السفر.

لقاح الملاريا

لا يوجد حاليا لقاح ضد الملاريا. ومع ذلك، هناك العديد من الأدوية الوقائية المتاحة التي يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالمرض. من أجل أن يكون الطلب فعالاً، يجب الالتزام به بطريقة منضبطة. كما يجب أن يتم اختيار المستحضر المناسب لعلاج الملاريا بالتشاور مع الطبيب. فهو لديه القدرة على التوصية بدواء مناسب لمجموعة الإسعافات الأولية، والتي يجب تناولها في حالة الاشتباه في وجود عدوى.

المراجع:

1.    Author: The Editors of Mayo Clinic Staff, (11/1/2019), Malaria, www.mayoclinic.org, Retrieved: 6/16/2021.

2.    Author: Darla Burke, (3/7/2019), Malaria, www.healthline.com, Retrieved: 6/16/2021.

3.    Author: The Editors of world health organization, (4/1/2021), Malaria, www.who.int, Retrieved: 6/16/2021.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك