أغرب المعلومات عن الخفاش: يرى في الظلام ويصطاد الأسماك!

You are currently viewing أغرب المعلومات عن الخفاش: يرى في الظلام ويصطاد الأسماك!
كيف يرى الخفاش في الظلام؟

الخفاش كائن غريب يجمع بين عالم الحيوان وعالم الطيور معاً. فهو من الكائنات التي تحمل في جعبتها العديد من الغرائب في الطبيعة. كما إنه ليس أعمى كما يعتقد البعض. في هذا المقال نستعرض سوياً معلومات غريبة عن الخفاش التي ربما لم يسمع عنها الكثير.

الخفاش طائر أم حيوان

الخفاش هو حيوان ثديي يجمع بين عالمي الحيوان والطيور. فهو من الحيوانات الثديية التي تلد وترضع صغارها، كما إنه الحيوان الوحيد الذي يستطيع الطيران. حيث يمتلك جناحين يستطيع الطيران من خلالهما في الهواء. ويقتصر طيرانه في فترة الليل. وللخفاش العديد من الأنواع المنتشرة في جميع أنحاء العالم تقريباً ماعدا المناطق القطبية. أما هي الأنواع فتتعدى الألفي نوع. بينما تشترك معظمها في الكثير من الصفات، إلا إنها تختلف في الحجم. حيث توجد بعض الأنواع كبيرة الحجم يمتد طول جناحيها حوالي المترين، والبعض الأخر صغير الحجم يبلع طول امتداد جناحيها حوالي 2 سم فحسب.


أين تعيش الخفافيش

تفضل الخفافيش العيش في الكهوف والمباني المهجورة والشقوق الضيقة، كما تعيش في الغابات والصحاري والمزارع. أي إنها منتشرة في جميع أنحاء العالم تقريباً. لكنها تفضل العيش في المناطق الاستوائية.


ماذا يأكل الخفاش

تتغذى العديد من أنواع الخفافيش على الحشرات. لكن هناك بعض الأنواع التي تعيش في المناطق الاستوائية تتناول الفاكهة كغذاء أساسي لها. هذا بالإضافة إلى أن هناك أنواعاً أخرى تتغذى على الطيور والفئران. أما بالنسبة للأنواع التي تتغذى على الدماء فهي المعروفة باسم “مصاص الدماء” وهذا النوع من الخفافيش يتواجد في جنوب ووسط أمريكا.

اقرأ أيضًا: آكل النمل.. رغم ضخامته يتغذى على هذه الكائنات الدقيقة

كيف يتغذى الخفاش على الدماء

يمتلك النوع المسمى مصاص الدماء أسنان أمامية شديدة الشبة بالإبرة. وهو يستخدم هذه الأسنان في عمل قطع صغير في جسم ضحيته ليلعق كمية من الدماء ثم يفر هارباً. بينما يتغذى أيضا بمساعدة لعابه على دم الإنسان أثناء نومه. فلعابه يحتوي عل مادتين الأولى تحول دون إحساس الضحية بالألم فيظل نائماً. أما الثانية فهي مادة كيميائية تمنع الدم من التجلط فيستمر الحيوان في لعق الدماء السائلة.


هل الخفاش أعمى

تنشط الخفافيش أثناء الليل، وتنام خلال النهار. وربما يتعجب الإنسان من هذه القدرة الخارقة التي يمتلكها الخفاش. فكيف لهذا الحيوان أو الطائر أن يتعرف على طريقه في الظلام بوضوح تام. وقد ساد الاعتقاد لدى الإنسان أن الخفاش أعمى لا يرى. إلا أن الأمر لم يكن كذلك فالخفافيش تمتلك عيون تختلف حجمها باختلاف أحجامها نفسها. لكنها لا تستخدم عيونها في التعرف على الطريق بل يعتمد اعتماداً كلية على حاسة السمع لديه وليس حاسة الابصار.

اقرأ أيضًا: حيوانات الصحراء: كيف تتكيف على ظروف البيئة الصحراوية القاسية؟

كيف يرى الخفاش في الظلام؟

كيف يرى الخفاش في الظلام
الطريقة التي يرى بها الخفاش في الظلام

إن حاسة السمع لدى الخفاش قوية جداً، بل تعد أقوى حاسة لديه. فهو يرسل أصواتاً ذات موجات عالية التردد تصطدم بكل ما يعترض طريقه فترتد في صورة صدى إلى أذنه. فيستطيع بهذه الطريقة تحديد مواقع الأجسام المختلفة في الظلام، وهي نفس النظرية التي استخدمها الإنسان في صناعة أجهزة الرادار. ويعود الفضل في اكتشافها إلى هذا الحيوان الغريب.

أما كيف يستخدم الخفاش حاسة السمع لديه فهي كالتالي: لكي يرسل الخفاش موجاته الصوتية من خلال حلقه تتمدد أحباله الصوتية مثل الأوتار التي تهتز لإحداث الأصوات. بينما يستعين في ذلك بهواء الرئتين الذي يندفع مثل الاعصار فيحدث صفيراً عالياً عند تردد يصل إلى 150 ألف هرتز. وهو ما لا تستطيع الأذن البشرية التقاطه، ويكون ضغط الهواء الخارج من حلق الخفاش مساوياً لضعفي ضغط غلاية بخار، وذلك على الرغم من إنه قد يكون من الأنواع الصغيرة التي تزن من 10 – 30 جراماً فقط. كما يمكنه تحديد أماكن الأشياء الصغيرة جداً التي يبلغ قطرها 0,1 مم فقط. وهو يعتمد في ذلك على حساب الوقت بين نهاية الإشارة التي أرسلها، وأول أصوات الصدى المنعكس. وهو ما يمكنه من تحديد المسافة من الهدف المقصود.

مرجع صدى الصوت

يستعين الخفاش في هذا الأسلوب بجهاز داخله يطلق عليه “مرجع صدى الصوت” وبواسطة الموجات الصوتية المنعكسة إليه يستطيع اصطياد البعوض والفراشات والحشرات الليلية أثناء طيرانها بعد الحصول على معلومات عن مكانها واتجاهها والسرعة التي تطير بها بمساعدة هذا الجهاز العجيب. لذا فإن الخفاش يعد صياداً ماهراً للحشرات والفراشات.

لكن من الممكن أن تكون هذه القدرات الخارقة للخفافيش وسيلة لهلاك وانقراض بعض أنواع الفراشات التي لا تستطيع صد هجمات الخفافيش. لذا كان لابد من وجود وسيلة دفاعية تحملها هذه الفراشات كي تستطيع الدفاع عن نفسها. وقد منح الله هذه المخلوقات الضعيفة وسيلة دفاعية أكثر قوة. حيث يغطي جسم تلك الفراشات الشعر القصير اللين والزغب الكثيف الذي يمتص الموجات فوق الصوتية فيصعب على الخفاش اكتشافها. نظراً لعدم وصول صدى الصوت إليه. كما تمتلك بعض الحشرات الليلية الأعضاء السمعية شديدة الحساسية للموجات فوق الصوتية تخبرها في الوقت المناسب أنها داخل صدى صوت الخفاش فتندفع هاربة من مناطق الخطر.

اقرأ أيضًا: الحوت الأزرق: معلومات مدهشة عن أكبر الحيوانات على سطح الأرض

كيف يصطاد الأسماك؟

هناك بعض الأنواع من الخفافيش تحب أكل الأسماك، لكن كيف يستطيع الخفاش صيد الأسماك، هذا الأمر مرتبط كذلك بذلك الرادار العجيب الذي يمتلكه الخفاش. فخلال طيرانه فوق سطح الماء يرسل الإشارات الصوتية المعتادة. وحينما يصل إليه صدى الصوت ينطلق ليغمس أرجله في الماء فيلتقط السمكة. لكن في كثير من الأحيان يرتد إلى الخفاش صدى الصوت دون أن يكون هناك وجود للأسماك. حيث أن أجسام الأسماك شديدة الشبه بماء البحر فأجسامها تتكون من 80% من الماء. لكن اتضح فيما بعد أن مثانة العوم – وهي عضو داخل الأسماك العظمية يشبه الرئتين إلى حد كبير – المملؤة بالغاز ترشد عن الأسماك فيكتشف الخفاش مكانها بسهولة.

اقرأ أيضًا: معلومات مذهلة عن الأخطبوط: هل يعتبر أذكى الكائنات الحية على الأرض؟

معلومات مذهلة عن الخفاش

هناك العديد من المعلومات الغريبة والعجيبة عن الخفاش التي لا يعرفها الكثير ومن هذه المعلومات ما يلي:

  • رادار الخفاش شديد الحساسية إلى درجة إنه يستطيع التمييز بين القطع المتماثلة من القماش والخشب فكل جسم يعكس الموجات الصوتية بطريقته الخاصة.
  • جناحي الخفاش يستجيبان تلقائياً للإشارات الصوتية وصداها، وهو ما يساعده على تغيير مساره فجأة أثناء طيرانه فلا يصطدم بأي شيء.
  • هناك أكثر من ألفي نوع مختلف من الخفافيش.
  • الخفافيش كائنات ليلية. فهي لا تظهر إلا في الليل.
  • هناك 3 أنواع من الخفافيش مصاصة الدماء تتغذى فقط على الدم.
  • تمتلك الخفافيش مصاصة الدماء أسنانًا صغيرة وحادة للغاية قادرة على اختراق جلد الحيوان (بما في ذلك البشر) دون أن يشعروا بها.
  • يمكن أن تحمل الخفافيش مصاصة الدماء داء الكلب، مما يجعل لدغاتها خطرة.
  • يمكن أن تعيش الخفافيش لأكثر من 20 عاماً.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك