Read more about the article لا تصرخ لمن لا يسمع النداء
لا تصرخ لمن لا يسمع النداء - خواطر أدبية

لا تصرخ لمن لا يسمع النداء

إن أبغض شىء إلى نفسي هو التلون، فكثيرة هي الأقنعة التي يرتديها البشر، لأن وجه الحقيقة مُحزن للبعض لذا تراه يُفضل الوجه الآخر من الكذب والنفاق، والخداع، ويحترف المجاملات اللطيفة المزيفة، فنراهم كالدمى الصماء العمياء الفارغة من الداخل.

0 Comments