وصية

وصية

ترك لها رسالة قبل رحيله وطلب منها عدم فضها وقراءتها  إلا بعد أن يغادر، غادر وتركها وحيدة وقد نسيت أمر الرسالة، وما إن تذكرت حتى أحضرتها وشرعت في قراءتها، لكنها لم تكن رسالة بل كانت وصية قال فيها ” لا تجتثي شجرة الشوق بيننا، وإلا ستحملين وزرها ما دمتِ حية، عليكِ أن ترويها بالحنين لتعطيك أشهى الثمرات ” ولسذاجتها الطاغية نفذت ما في الوصية
فمضى العمر بها، لا لقاء ولا حديث، وما زالت حتى اليوم تُسقيها بالدموع، وما زالت أرضها عطشى لا ترتوي ……..

وائل الشيمي

كاتب وأديب مصري

اترك تعليقاً