الأقنعة الزائفة

الأقنعة الزائفة

علينا أن نسعى جاهدين إلى التخلي، بل والتخلص من البرمجة التي سيطرت على عقولنا ونفوسنا، علينا أن نخلع عنا الأقنعة الزائفة التي نرتديها عن قصد أو بغير قصد، لن تحيا كإنسان ميزه الله عن سائر المخلوقات طالما كنت ومازالت تسير مع القطيع، تفكر بعقولهم، تشعر بمشاعرهم، تكذب وتخدع وتنافق وتتظاهر، لابد لنا أن نتخلص من كل تلك المظاهر الخداعة المبهرجة، ولينظر كل منا إلى ذاته الحقيقية بدون رتوش أو مستحضرات تجميل، إن حياة الإنسان لن تبدأ إلا حينما يصارح نفسه، يراها على ما هي عليه، لن تبدأ الحياة الحقيقية إلا عندما يتخذ خطوات بجرأة وشجاعة ويسأل نفسه بصدق،  ويتعمق في ذاته، ويغوص داخلها، عندها فقط لن يكون هناك مجال للرياء والمجاهرة والمظاهرة، عندما يتحدث إليها بصدق ويتساءل :
مَن أنا حقا… وماذا أصنع في هذه الحياة… من أين أتيت، وما الغاية من وجودي… كيف السبيل إلى الخلاص؟!
إن بداية سؤالك عن نفسك وحقيقتك هي بداية تلاقيك معها خلف كل هذه الأقنعة الهزلية التي نعيش وسطها……….

وائل الشيمي

كاتب وأديب مصري

اترك تعليقاً