رواية مزرعة الحيوان: ماذا يحدث إذا أدركت الحيوانات قوتها؟!

You are currently viewing رواية مزرعة الحيوان: ماذا يحدث إذا أدركت الحيوانات قوتها؟!

رواية مزرعة الحيوان هي رواية رمزية للكاتب الإنجليزي جورج أورويل نشرت لأول مرة عام 1945. تدور أحداث في مزرعة حيوانات. حيث ترغب جميع الحيوانات في عيش حياة خالية من طغيان أسيادها. لذا فهي تتمرد على واقعها وتتبنى ثورة لتحقيق حالة مثالية من العدالة والتقدم. لكن الخنزير المتعطش للسلطة، يصبح ديكتاتوراً شمولياً يقود مزرعة الحيوانات إلى حالة من القمع. في هذا المقال سنتعرف على ملخص رواية مزرعة الحيوانات، ومن ثم تحليل ومراجعة هذه الرواية العظيمة.

ملخص رواية مزرعة الحيوان

في ذات ليلة من الليالي اجتمعت جميع الحيوانات في مزرعة القصر الخاصة بالسيد جونز لتستمع إلى حديث ميجور العجوز، وهو خنزير حكيم. يشرع العجوز في وصف حلمه الذي يدور حول عالم تعيش فيه جميع الحيوانات خالية من طغيان أسيادها البشريين.

بعد أيام قليلة مات الخنزير العجوز. لكن الحيوانات خططت لتمرد ضد جونز صاحب المزرعة. وقد كان على رأس المخططين لهذا التمرد اثنان من الخنازير هما سنوبول ونابليون. وفي اللحظة المناسبة التي نسى فيها جونز إطعام الحيوانات حدثت الثورة، وانهالت الحيوانات على السيد جونز وزوجته وعمال المزرعة بالركل والرفس. مما أدى بهم إلى الركض هرباً من بأس الحيوانات. أصبحت المزرعة أخيراً ملكاً للحيوانات. وتمت إعادة تسمية المزرعة من مزرعة القصر إلى مزرعة الحيوانات. ثم تم كتابة الوصايا السبع للحيوانية على جدار الحظيرة.

نجاح ثورة الحيوانات

في رواية مزرعة الحيوان نجحت الثورة بالفعل وفي بدايتها عملت جميع الحيوانات بجد في أعمال المزرعة الشاقة وذلك باستخدام الأدوات التي كان يستخدمها الإنسان. بينما تجتمع هذه الحيوانات كل يوم أحد من أجل مناقشة أمور وسياسات المزرعة. وأصبحت الخنازير نظراً لشدة ذكائهم المشرفين على المزرعة. ومع ذلك، يثبت أحد الخنازير وهو نابليون أنه زعيم متعطش للسلطة يسرق حليب الأبقار وعدداً من التفاح لإطعام نفسه والخنازير الأخرى. كما أنه يستعين بخدمات سكويلر، وهو خنزير لديه القدرة على إقناع الحيوانات الأخرى بأن الخنازير دائماً ما تكون أخلاقية وصحيحة في قراراتها.

في الخريف عاد جونز ورجاله إلى مزرعة الحيوانات وحاولوا استعادتها. لكن بفضل تكتيكات سنوبول، هزمت الحيوانات جونز فيما أصبح يعرف فيما بعد باسم معركة حظيرة البقر. وفي الشتاء شرع سنوبول في رسم مخطط لطاحونة هوائية ستوفر الكهرباء. وبالتالي تمنح الحيوانات مزيداً من وقت الفراغ. لكن نابليون عارض بشدة مثل هذه الخطة على أساس أن بناء الطاحونة سيتيح لهم وقتاً أقل لإنتاج الطعام.

في اجتماع يوم الأحد عرضت الخنازير فكرة الطاحونة على الحيوانات للتصويت. لكن نابليون قام باستدعاء مجموعة من الكلاب الشرسة التي طاردت سنوبول بعيداً عن المزرعة إلى الأبد. ومن تلك اللحظة أعلن نابليون أنه لن يكون هناك مزيداً من المناقشات. وكما يخبرهم أيضاً أن الطاحونة ستبنى بعد كل شيء ويدعي أنها كانت فكرته الخاصة، وقد سرقها منه سنوبول.

خلال تنفيذ مشروع الطاحونة أثبت بوكسر وهو ذلك الحصان السكير أنه قوي بشكل لا يصدق. حيث أصبح الحيوان الأكثر قيمة في هذا المسعى. وفي غضون هذه الأحداث يترك جونز المزرعة وينتقل إلى جزء آخر من المقاطعة. وخلافاً لمبادئ المذهب الحيواني الذي اتفقت الحيوانات عليه، يبدأ نابليون التجارة مع المزارع المجاورة رغم ما تنص عليه الوصايا بعدم بأن أي إنسان هو عدو.

الديكتاتورية الشمولية في رواية مزرعة الحيوانات

تزداد شهوة نابليون للسلطة لدرجة أنه يصبح ديكتاتوراً شمولياً، يجبر الحيوانات البريئة على “الاعترافات” ويقتلها أمام حيوانات المزرعة جميعهم. ثم ينتقل هو والخنازير إلى منزل جونز ثم ينامون على الأسرة على عكس ما تنص عليه القوانين أيضاً. نتيجة لجبروت نابليون تتلقى الحيوانات طعاماً أقل فأقل، بينما تزداد سمنة الخنازير.

بعد اكتمال طاحونة الهواء يبيع نابليون كومة من الأخشاب إلى فريدريك، ومزارع مجاور يدفع ثمنها بأوراق نقدية مزورة. ثم يهاجم فريدريك ورجاله المزرعة ويدمروا طاحونة الهواء لكنهم هُزموا في النهاية. في النهاية تم خرق جميع وصايا الحيوانية، وتغييرها.

مرت سنوات ووسعت مزرعة الحيوانات حدودها بعد أن اشترى نابليون حقلين من مزارع مجاور آخر. أصبحت حياة جميع الحيوانات قاسية فيما عدا الخنازير. وفي النهاية، تبدأ الخنازير في المشي على أرجلها الخلفية وتكتسب العديد من الصفات البشرية. كما تم اختزال الوصايا السبع في قانون واحد هو: “جميع الحيوانات متساوية / لكن بعضها أكثر مساواة من البعض الآخر”.

تنتهي الرواية بمشاركة المزارع بيلكنجتون المشروبات مع الخنازير في منزل جونز. كما يغير نابليون اسم المزرعة مرة أخرى إلى مزرعة القصر ويتشاجر مع بيلكنجتون خلال لعب الورق. بينما تشاهد الحيوانات الأخرى المشهد من خارج النافذة، ولا يمكنها تمييز الخنازير عن البشر.

إلى هنا ينتهي ملخص رواية مزرعة الحيوانات، فإلى تحليل الرواية.

اقرأ أيضاً: فرانز كافكا: نظرة على حياة وأعمال أكثر الكتّاب سوداوية


عن رواية مزرعة الحيوان

رواية مزرعة الحيوانات هي قصة رمزية. يتمثل العمل الرئيسي لمزرعة الحيوانات في الثورة الروسية عام 1917 والسنوات الأولى للاتحاد السوفيتي. المبادئ الحيوانية هي الشيوعية. ومزرعة القصر هي صورة رمزية لروسيا، والمزارع السيد جونز هو القيصر الروسي. يرمز ميجور العجوز إما إلى كارل ماركس أو فلاديمير لينين، ويمثل الخنزير سنوبول الثوري الفكري ليون تروتسكي. أما نابليون فيرمز إلى ستالين، بينما الكلاب هي شرطته السرية. كما يرمز الحصان “بوكسر” إلى البروليتاريا أو الطبقة العاملة.

لعل أشهر اقتباس من رواية مزرعة الحيوان هو “جميع الحيوانات متساوية، لكن بعضها أكثر مساواة من البعض الآخر”. هذا الاقتباس هو رمز للتغييرات التي اعتقد جورج أورويل أنها أعقبت ثورة 1917 الشيوعية في روسيا. فبدلاً من القضاء على النظام الطبقي الرأسمالي الذي كانت تهدف إلى الإطاحة به، قامت الثورة فقط باستبداله بتسلسل هرمي آخر. هذا الخط هو أيضاً نموذجي لاعتقاد أورويل أن مَن هم في السلطة عادةً ما يتلاعبون باللغة لمصلحتهم الخاصة.

اقرأ أيضاً: كتاب الأمير لميكافيلي: هل الغاية تبرر الوسيلة فعلاً؟


تحليل رواية مزرعة الحيوانات

 

ملخص رواية مزرعة الحيوانات

 

عندما قضى أورويل وقتاً طويلاً مع فوضى إنجلترا، أصبح مقتنعاً بأن العلاج الوحيد لمشكلة الفقر البغيضة يكمن في الاشتراكية، وهي فلسفة سياسية واقتصادية تقول بأنه فقط عندما تتحكم الدولة في وسائل الإنتاج. والتوزيع سيشترك جميع أعضاء الأمة في أرباحها ومكافآتها. على عكس الرأسمالية، وهي الفلسفة التي تنص على أن وسائل الإنتاج والتوزيع في الدولة يجب أن تكون مملوكة للقطاع الخاص ومراقبتها.

تجادل الاشتراكية بأن التنظيم الحكومي لاقتصاد الدولة هو الوحيد الذي يمكنه سد الفجوة بين الأغنياء والفقراء. على الرغم من أنه لم يكن مناهضاً قوياً للرأسمالية، فقد اعتقد أورويل أنه فقط مع الإدخال التدريجي للأفكار والممارسات الاشتراكية في الحياة البريطانية، سيشارك الفقراء في نهاية المطاف في ثمار ازدهار أمتهم.

كما أوضح في مقدمته من رواية مزرعة الحيوانات قائلاً: “أصبحت مؤيداً للاشتراكية بدافع الاشمئزاز من الطريقة التي تعرض بها القسم الأفقر من العمال الصناعيين للقمع والإهمال أكثر من أي إعجاب نظري بمجتمع مخطط.”

بعد محاربة الفاشية (نظام حكم قمعي يمتلك فيه الحزب الحاكم سيطرة اقتصادية كاملة) في الحرب الأهلية الإسبانية، كرس أورويل نفسه لاستكشاف الأسئلة السياسية في كتاباته. كما يوضح في مقالته “لماذا أكتب”، “كُتب كل سطر من العمل الجاد الذي كتبته منذ عام 1936، بشكل مباشر أو غير مباشر، ضد الشمولية والاشتراكية الديمقراطية”. إن كرهه وخوفه من الشمولية – وهو شكل أكثر تطرفاً من أشكال الفاشية يكون للحزب الحاكم فيه سيطرة كاملة على جميع جوانب حياة الناس – قد أدى إلى زيادة إنتاجه الأدبي.

الثورة الروسية والاشتراكية

درس أورويل الاشتراكية في عدد من أعماله الواقعية، لكنه دُفع لكتابة مزرعة الحيوانات من خلال ما رآه اعتقاداً سائداً – وخاطئاً – بأن الثورة الروسية عام 1917 كانت خطوة نحو الاشتراكية لملايين الروس الفقراء والمضطهدين. شعر أورويل أن صعود ستالين الوحشي إلى السلطة لم يكن بربرياً فحسب، بل كان خيانة للمبادئ الاشتراكية التي من المفترض أن لينين وتروتسكي قد ثاروا من أجلها.

بعد فوات الأوان، يبدو هذا واضحاً، ولكن في عالم الحرب العالمية الثانية في أوروبا، تم خنق مثل هذا الهجوم على روسيا عن طيب خاطر من قبل العديد من اليساريين البريطانيين الذين أرادوا الاعتقاد بأن روسيا كانت بالفعل تتجه نحو اتحاد حقيقي للجمهوريات الاشتراكية. كما أن حقيقة أن روسيا كانت تقاتل هتلر – مثل إنجلترا – جعلت موقف أورويل غير مستساغ بالنسبة للمفكرين اليساريين. ومع ذلك، فقد شعر أن الاتحاد السوفيتي لم يكن يتقدم نحو الاشتراكية بل إلى الشمولية. لقد كان مقتنعاً بأن “تدمير الأسطورة السوفيتية كان ضرورياً إذا أردنا إحياء الحركة الاشتراكية”، لذا بدأ أورويل في التفكير في أفضل السبل التي يمكنه بها توصيل آرائه حول الاشتراكية وستالين.

اشتعلت أفكاره عندما صادف أن رأى فتى قروي يجلد عربة حصان. في تلك اللحظة، تلقى أورويل الإلهام الذي احتاجه لصياغة أفكاره في رواية مزرعة الحيوان، يقول أورويل: “لقد أدهشني أنه إذا أدركت هذه الحيوانات فقط قوتها، فلن يكون لنا أي سلطة عليها، وأن الرجال يستغلون الحيوانات” كما في دولة شمولية تستغل عامة الناس.

الآن كان لدى أورويل خطة لروايته تجادل بالحاجة إلى حكومة اشتراكية حقيقية وتحذر العالم من الطرق التي تهدد بها الأفكار الاشتراكية إرادة هؤلاء الموجودين في السلطة والذين يرغبون في السيطرة على الآخرين.


بعد عرض ملخص رواية مزرعة الحيوانات، وتحليل الرواية لابد أن نؤكد على أن معنى رواية مزرعة الحيوان لا ينحصر في تصويرها للثورة الروسية فقط. حيث تطلب الرواية من قرائها فحص الطرق التي يمكن من خلالها للقادة السياسيين بدوافع نبيلة وإيثارية أن يخونوا المثل العليا التي يؤمنون بها ظاهرياً، وكذلك الطرق التي يمكن لأفراد معينين من الأمة من خلالها انتخاب أنفسهم لمناصب قوة عظمى. وإساءة معاملة مواطنيهم، كل ذلك تحت ستار مساعدتهم.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك