Read more about the article خواطر عن الأمل والتفاؤل
فرح - خواطر أدبية

خواطر عن الأمل والتفاؤل

إن النفس التي لم تتذوق طعم الفرح هي نفس قد وافتها المنية منذ زمن. جسد بلا روح. مع مرور الوقت ستمسي جيفة تنال منها سباع الأرض. فالبهجة قصة لا تنته طالما كنا على قيد الحياة.

0 Comments
Read more about the article عذراً أيها الحب
عذراً أيها الحب - خواطر أدبية

عذراً أيها الحب

إننا نتنفس الحب في بزوغ كل شمس، وعند مطلع كل قمر. إنه في الطبيعة الخلابة، في الكون الفسيح، في بسمات ثغور الأطفال. في تقديم العطايا لمن يحتاج. في البساطة والجمال، في الحق والخير والعدل..

0 Comments
Read more about the article إنسان
إنسان - خواطر أدبية

إنسان

ما بين النور والعتمة نلتف في دائرة من الصمت، نتعثر في تلك المسافة الطويلة؛ نركض في كل الاتجاهات، نفتش عن إجابات على أسئلة، لكننا نجد الأجوبة وقد التزمت الصمت، واختبأت وراء عتمة المجهول…

0 Comments
Read more about the article خواطر عن التفاؤل: انفض عنك غبار السنين
انفض عنك غبار السنين - خواطر أدبية

خواطر عن التفاؤل: انفض عنك غبار السنين

أخرج من سجون الخوف والقلق.. تحرر من برمجة العقل والشعور؛ لا ترتكب جريمة أمل زائف؛ ولا تقترف جناية أمنيات بائسة؛ لا تلوذ بصدفتك كالمحار؛ ولا تخشى أن تفضحك تصرفاتك البلهاء، وسلوكياتك التافهة.

0 Comments
Read more about the article تحت ظل شجرة
ظل شجرة - خواطر أدبية

تحت ظل شجرة

إنني أحتاج وبشدة إلى أرض غير الأرض، أرض تشرق عليها ذات الشمس المبهجة، ويدور في سمائها ذات القمر، لكني بالنهاية أحتاج رؤية كل تلك الأشياء بطريقة مختلفة ومن مكان أخر.

0 Comments
Read more about the article شعور جيد عليك تجربته
شعور جيد عليك تجربته - خواطر أدبية

شعور جيد عليك تجربته

ليس عليك أن تملك شيئاً مادياً كي تعطيه. ما عليك سوى أن تتصدق، ولو بكلمة طيبة أو ابتسامة أو حتى مساعدة صغيرة لن تكلفك شيء. ستشعر حينها أنك كنت ضالاً وقد تم العثور عليك.

0 Comments
Read more about the article غربال الحقيقة
غربال الحقيقة - خواطر أدبية

غربال الحقيقة

اكتشفت أن الأقنعة الزائفة التي وضعوها على وجوههم تطايرت وتناثرت. وبدا لي تلك الوجوه القبيحة على حقيقتها. لقد تسللوا من بين فتحات الغربال ليستقروا أخيراً في مجاري النسيان العفنة.

0 Comments
Read more about the article تباً لكِ أيتها الحياة
تباً لكِ أيتها الحياة - خواطر أدبية

تباً لكِ أيتها الحياة

في لحظة ما تنازل عني العالم، شعرت حينها وكأنني قطعة أثاث قديم، لا بيت يرغب باستعماله، شعرت أني أصغر، أتضاءل، حتى أصبحت كحبة رمل فوق شاطئ سيبلله زبد البحر بعد حين.

0 Comments