فلسفة إبيكتيتوس: أفضل الطرق لتحقيق السلام الداخلي

You are currently viewing فلسفة إبيكتيتوس: أفضل الطرق لتحقيق السلام الداخلي
تعليمات الفيلسوف الرواقي إبيكتيتوس

إبيكتيتوس هو أحد فلاسفة الرواقية، عاش طوال فترة حياته كعبد، وبعد تحريره حظى بشهرة عظيمة بفضل تعاليمه وأقواله عن أفضل طريقة لعيش الحياة. ترتكز فلسفة إبيكتيتوس  بشكل أساسي على الأخلاق، وقد وضعت أقواله كواحدة من أفضل الطرق لتحقيق السلام الداخلي.

حياة الفيلسوف إبيكتيتوس

كان إبيكتيتوس (55 – 135 ميلادية) فيلسوفاً يونانياً من رواد المدرسة الرواقية. وُلِد في هيرابوليس في فريجيا (جنوب غرب تركيا حالياً)، لكنه عاش منذ طفولته المبكرة في روما كعبد، يملكه إيبافروديتوس. وبعد أن حصل على حريته بدأ في دراسة الفلسفة. ثم أسس مدرسته الأولى. لكن الإمبراطور الروماني طرده من المدينة مع بقية الفلاسفة. ومن هنا نقل مدرسته إلى نيكوبوليس، في شمال غرب اليونان، وهناك جذب العديد من الأرستقراطيين الرومان.

كانت حياته بسيطة للغاية. حيث عاش في منزل صغير، ولم يكن لديه سوى الضروريات، ودائماً ما كان يترك الباب مفتوحاً. وطوال حياته كان يأكل كل ما كان في متناول اليد. ولم يتزوج قط، لكنه شارك شيخوخته مع امرأة، بصفتها ممرضة. فعل إبيكتيتوس مثل العديد من المعلمين القدامى الآخرين – سقراط، ديوجين، إلخ – حيث قرر عدم الكتابة وتطوير فكره في حوار أصيل ويومي مع طلابه. لذلك تم الحفاظ على تعاليمه وأقوال إبيكتيتوس من خلال الكتب التي نسخها تلميذه أريانو. ولقد حظى بشهرة عظيمة تستحق الاحترام.


فلسفة إبيكتيتوس

أقوال إبيكتيتوس
من أقوال إبيكتيتوس

ترتكز فلسفة إبيكتيتوس وأقواله على الأخلاق وكيفية تحقيق السلام الداخلي . حيث تتمحور حول المصير المحدد سلفاً للإنسان وعن هدوء الروح، والعيش في الحاضر، دون استحضار الماضي أو التفكير في المستقبل. كما أكد أن الخير والشر ليسا في الأشياء، ولكن في موقفنا تجاهها، فالسعادة تعتمد على إرادتنا.

الخطة الإلهية

هذه القاعدة هي إحدى القواعد الأساسية في الفلسفة الرواقية، وبالتالي فهي أيضاً إحدى أقوال إبيكتيتوس وتعاليمه. حيث يشير إلى أن الإنسان ليس حراً، لكن وجوده محدد سلفاً. فنحن نولد ونموت في ظل خطة إلهية لا يمكننا تغييرها. ولهذا السبب، يقرر فيلسوفنا أنه لا معنى لشعورنا بالقلق والتوتر أو الإحباط، لأن كل ما يحدث لنا، وكل ما سيحدث، لا يمكننا تغيره. تشبه حياة الإنسان على هذه الأرض رحلة القطار الذي يتبع مساراً محدداً مسبقاً للوصول إلى محطته. ومن هذا المنطلق يجب أن يجب على الإنسان ألا يشغل باله بالواجهة النهائية ويحاول أن يستمتع بوجوده على القطار، وقبول اللعبة ومحاولة العيش ببساطة. وهذا أقرب ما يمكن إلى طبيعتنا البشرية.

هدوء الروح (أتاراكسيا)

بعد أن تعرف الإنسان على هذه الفكرة السابقة، فإن الرجل الحكيم هو الذي يقبل عن طيب خاطر كل ظروف الحياة الصعبة، لأنه يفهم أنه ليس لديه خيار آخر. فليس بوسعك التحكم في أحداث الوجود، وبالتالي يمكنك السماح لنفسك بالاسترخاء وقبول ما تقدمه لك الحياة.

وبهذه الطريقة – بافتراض وقبول عدم القدرة على التحكم في الأحداث التي يواجهها الإنسان – يمكن للإنسان أن يحقق راحة البال. وكما قال إبيكتيتوس نفسه: “تصرف في حياتك كما لو كنت في مأدبة. إذا مر أحد الأطباق بالقرب منك، فاحرص على عدم وضع يدك فيه. أما إذا عُرض عليك فخذ حصتك”. افعل الشيء نفسه مع ثروتك أو أصدقائك أو شركائك أو عائلتك أو أي شيء آخر. فإذا تمكنت من تحقيق ذلك، فستكون جديراً بالجلوس على مائدة الآلهة. وإذا كنت قادراً حتى على رفض ما هو أمامك، فسيكون لديك جزء من قوتهم.

العيش في الوقت الحاضر

لا تقلق بشأن الماضي أو المستقبل، بل عش دائماً في الحاضر، فهي الفترة الوحيدة التي نمتلك فيها السيطرة. فالحياة التي تركز على المستقبل تعقدها، لأن توقع ما قد يحدث يسبب لنا مخاوف لا أساس لها، ومخاوف يمكن أن تؤدي إلى مشاكل مثل القلق أو التوتر. وبنفس الطريقة، فإن العيش في الماضي، واستحضار ما كان، ومقارنته بما كان يمكن أن يكون، غالباً ما يؤدي إلى الاكتئاب، وهو مشكلة خطيرة أخرى للمزاج.

ولهذا السبب، يلتزم إبيكتيتوس بحياة كاملة في اللحظة الوحيدة التي يمكننا فيها الحصول على سلطة اتخاذ القرار: الآن. فقط اللحظة الحالية هي التي لنا، ويجب أن نكرس اهتمامنا وجهودنا لها. ودعونا لا ندع الماضي ولا المستقبل يعذبنا – كما يقول الفيلسوف – لأن الأول لم يعد موجوداً وسنواجه الثاني بنفس الاتزان والبراعة كما هو الحال اليوم.

التخلي عن العواطف

لا ينبغي أن نحتفل بإنجازاتنا أو نحزن على خسارتنا، فكلاهما جزء مما خطط له القدر لنا. ما يطلبه إبيكتيتوس منا هو أننا لا يجب أن نتنازل عن السيطرة على حياتنا لعواطفنا. فالعواطف ليست جزءاً من السلوك القائم على العقل. يعرف الحكيم نفسه وطبيعته ونقاط قوته وضعفه. لهذا السبب، لا تستسلم للاعقلانية الأهواء، سواء كانت فرحاً أو حزناً أو كبرياءاً، إلخ. على العكس من ذلك، علينا قبول كل ما يحدث كجزء من الخطة الإلهية التي نخضع لها. إن الكلب الذي يمشي وهو مقيد لديه خياران: الكفاح لتحرير نفسه، أو السماح لنفسه بأن يسترشد بسيده، الذي يوجهه ويراقبه.

العقلانية في فلسفة إبيكتيتوس

كان الرواقيون يحترمون العقل قبل كل شيء، ويحتقرون اللاعقلانية وممثلتها: العواطف. وبما أن العقلانية هي السمة الأساسية لطبيعة الإنسان، لذا يجب العيش وفقاً لها، ونبذ كل ما لا يتبع مسارها. ومن هنا يجب أن يتحكم الرجل الحكيم بشكل مطلق في عواطفه وأن يظل صامداً تحت أي ظروف وفي أي حدث. ربما يحاول إبيكتيتوس أن يعلمنا أن سيطرته على عواطفه هي أساس راحة باله، لذلك يبذل كل جهده في العيش مع الأداة التي مُنحت له: العقلانية.

النظر في الداخل

لا ينتبه إبيكتيتوس – كونه رواقياً – لما يحدث في العالم الخارجي. لماذا؟ لسبب بسيط هو أنه يعرف أنه ليس لديه سيطرة على ما يحدث فيه. إنه يهتم فقط بما يعتمل في نفسه: أفكاره وأفعاله. فالمثالية الرواقية تدعو إلى التنقيب في النفس للعثور على السلام الداخلي. وهو بهذه الطريقة، يحاول التعرف على نفسه، وتحليل نفسه، وفهم سبب كونه على ما هو عليه. بينما يسعى إلى زيادة فضائله والتغلب على رذائله، ويسعى يوماً بعد يوم إلى التحسين والاقتراب من المثل الأعلى للحكماء.

الحرية في فلسفة إبيكتيتوس

كل هذا الذي أشرنا إليه ليس له أي غرض آخر غير الهدف الأكثر اهتماماً في الفلسفة الرواقية: الحرية. فإبيكتيتوس – مثل سينيكا أو زينو أو ماركوس أوريليوس – يسعى وراء ما يعتبره جوهر الحرية، وهو ليس سوى التحكم الكامل بالنفس ومعرفة الذات. فلا شيء يمكن أن يؤذيك أو يجعلك تفقد عقلك، لا شيء يمكن أن يؤثر عليك عاطفياً، ليس لديك رغبة لا يمكن تحقيقها. وبهذه الطريقة، فإن الحكيم الرواقي، غير عاطفي أمام حوادث الحياة، يتمتع بحرية كاملة، حيث لا يوجد شخص آخر يتحكم في روحه.

الثقة في الحواس

اتبع الرواقيون النظرية الأرسطية القائلة بأن معرفتنا تصل إلينا من خلال الحواس – تجربتك الحسية – التي يتم تحليل معلوماتها لاحقاً واستخراجها من خلال عقلنا (كما قلنا سابقاً، الأداة الرئيسية التي يمتلكها العقل) ثم استخلاص استنتاجات عامة.

الله في فلسفة إبيكتيتوس

تدافع فلسفة إبيكتيتوس عن فكرة إله واحد، متعالي على البشر، وهو المسؤول عن إدارة مصائرنا وتنظيم القوانين التي تحكم الطبيعة. وهكذا لا يكون الإنسان وحيداً أبداً، لأنه يعيش وفقاً لخطة الله التي وضعها له. هذه الرؤية لألوهية الرواقيين أعيد تفسيرها من قبل معظم الأديان. حيث قامت بتكييف هذا “المرشد” الذي يحدد مصيرنا وطبيعتنا مع آلهة كل منهم.

بالنسبة للرواقيين، ليس من المهم تحديد الله الذي يوجه خطواتنا، بل حقيقة أن الأمر كذلك. سواء كنا نسميه الله أو القانون الطبيعي، أو الكارما أو غيرها من المسميات… كل ذلك لا يهم. علينا فقط قبول فكرة أن حياتنا لا تعتمد علينا حصرياً، وبالتالي، لا يمكن أبداً تكييفها مع ما نريد. ولهذا السبب، فإن أفضل شيء هو السماح له بالتدفق والسماح لأنفسنا بالانجراف، وإبطال توقعاتنا والثقة في العمل الجيد لأولئك الذين حددوا مسارنا.

قوانين الطبيعة

تستند الفلسفة الرواقية في جوهرها على فكرة العيش في شركة مع القوانين التي أرستها الطبيعة. لذلك، علينا أن نعيش بعقلانية ونثق في الخطة التي تم وضعها لنا. وبهذه الطريقة فقط يمكن للبشر أن يعيشوا حياة جيدة. ليست حياة مليئة بالملذات والفجور، بل حياة سعيدة، يغيب عنها الألم وتتسم بالهدوء.


أقوال ابكتيتوس

هناك العديد من أقوال إبيكتيتوس التي حفرت في التاريخ. ويمكننا استعراض بعض أقواله في هذا القسم:

  • يمكن أن تكون آراء الآخرين ومشاكلهم معدية. لا تُفسد نفسك من خلال تبني مواقف سلبية عن غير قصد من خلال صداقاتك مع الآخرين.
  • لا يهتم الإنسان بالمشاكل الحقيقية، بقدر ما يهتم بقلقه المتخيل من المشاكل الحقيقية.
  • هناك طريقة واحدة فقط لتحقيق السعادة وهي التوقف عن القلق بشأن الأشياء التي تتجاوز قدرتنا أو إرادتنا.
  • المفتاح هو مرافقة الأشخاص الذين يشجعونك، والذين يكون حضورهم أفضل ما يمكن.
  • لا تعش وفقاً لقواعدك الخاصة، ولكن في وئام مع الطبيعة.
  • الثروة لا تتمثل في امتلاك ممتلكات كبيرة، ولكن في وجود رغبات قليلة.
  • لا توجد سوى طريقة واحدة لراحة البال والسعادة، وهي عدم اعتبار الأشياء الخارجية ملكاً لك.
  • الظروف لا تصنع الإنسان، إنها تكشفه فقط.
  • من الأفضل أن تتضور جوعاً وأنت تعيش بلا ألم وخوف، من أن تعيش بروح مضطربة وسط الوفرة.
  • الرجل الحكيم لا يندب على الأشياء التي لا يملكها، بل يفرح بما لديه.
  • خطأ الرجل العجوز أنه يحاول أن يحكم اليوم بمعايير الأمس.
  • لا داعي للخوف من الفقر أو المنفى أو السجن أو الموت. ما يجب أن تخاف منه هو الخوف نفسه.
  • إن اتهام الآخرين بمشاكلك هو علامة على نقص التعليم. اتهام نفسك يظهر أن التعليم قد بدأ.
  • الحكمة هي أعلى قيمة من كل السلع.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك