تحليل فيلم Solaris 1972: تحفة سينمائية فلسفية تأملية عجيبة

You are currently viewing تحليل فيلم Solaris 1972: تحفة سينمائية فلسفية تأملية عجيبة
فيلم سولاريس للمخرج العظيم أندريه تاركوفسكي

فيلم Solaris هو أحد روائع أفلام المخرج الروسي العظيم أندريه تاركوفسكي. يحمل هذا الفيلم في طياته الكثير من الأفكار الفلسفية الثقيلة التي تتطلب وجهات نظر متعددة وعقول متفتحة. بينما يستند الفيلم على رواية الخيال العلمي الأكثر مبيعاً للروائي البولندي ستانيسلاف ليم الذي برع في معالجة موضوعات الخيال العلمي بعمق نقدي وفلسفي. في هذا المقال نتناول تحليل فيلم Solaris الذي يعد من التحف الفنية بشيء من التفصيل.

تحذير: هذا الفيلم لا يصلح للجميع؛ فإذا كنت تبحث عن مجرد متعة عابرة وسريعة فلن تجد غايتك في هذا الفيلم.

قصة فيلم Solaris

تدور أحداث الفيلم في مكانين أحدهما على الأرض والأخر على متن سفينة فضائية. على الأرض نلتقي بالشخصية الرئيسية كريس كلفن – دوناتاس بانيونيس – وهو عالم نفس طُلب منه الذهاب في رحلة إلى محطة فضائية تدور حول كوكب بعيد عن سولاريس؛ نظراً لوجود تقارير تفيد بأن هناك أحداثاً غريبة حدثت مع طاقم المحطة الفضائية المكون من ثمانين فرداً، ولم يتبقى منهم سوى ثلاثة فحسب. أما الباقي فقد أقدموا على الانتحار في ظروف غامضة. ويرفض الثلاثة الباقين الحديث عما يحدث هناك. يعلم كلفن من أحد أقدم أصدقاء والده، بورتون – فلاديسلاف دفورزيتسكي – وهو رائد فضاء كان موجوداً في محطة سولاريس الفضائية قبل عقود، أن هناك شيئاً غريباً في هذا الكوكب، ولم يستطع أحد تفسيره. مما يدفع كلفن إلى الإسراع في السفر إلى هناك لمعرفة ما يدور.

الجزء الثاني

عندما وصل إلى محطة الفضاء، وجد كلفن أن كل شيء ليس على ما يرام. فالمحطة الفضائية شبه مهجورة ومحطمة، وأحد أفراد الطاقم الثلاثة الذين عرفهم كلفن شخصياً مات في ظروف غامضة. أما الرجلان الآخران فهما الدكتور سناوت – يوري يارفيت – والدكتور سارتوريوس – أناتولي سولونيتسين – فقد حاول معهما كلفن أن يفهم ما يدور في هذه المحطة إلا أنهما لم يخبراه بشيء مفضلين أن يفهم الأمر بنفسه حين يحدث له.

في تلك الليلة وبعد أن استيقظ كلفن من نومه وجد زوجته هاري – ناتاليا بوندارتشوك – التي توفيت قبل 10 سنوات، في الغرفة معه. ولكنها لم تكن هلوسة أو مجرد حلماً بل هي كيان مادي يمكنه لمسها والتحدث إليها. إنها تعرف من هو، لكن يبدو أنها لا تتذكر موتها على الإطلاق. ويبدو الأمر كما لو أن العقد الماضي لم يكن موجوداً.

ومع ذلك، فهي ليست هاري، وأصبحت طبيعة وجودها العمود الفقري للسؤال المركزي للفيلم: ما هي الحياة؟ اتضح أن المحيط الذي يغطي سولاريس – ربما الكوكب بأسره – واعي. إنه مثل عقل عملاق يتمتع بقوى عظيمة يمكنه قراءة عقول الرجال في المحطة وخلق تجسيدات فيزيائية لمشاعرهم الأعمق والأكثر ذنباً. وبالنسبة لكلفن، كانت زوجته قد انتحرت قبل عقد من الزمان. وهذا هو الشيء الأكثر رعباً الذي يمكن تخيله: الذكريات الأليمة التي تعاني منها تتشكل من اللحم والدم وتهدد بتدمير نفسها مرة أخرى. لكن منذ تلك اللحظة يحاول كلفن أن يستغل الفرضة للتكفير عن أخطائه الماضية وخلق حياة جديدة مع هاري.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم Ben X: دراما بلجيكية تجعلك تبكي مع كل مشهد


عن فيلم Solaris

قبل تحليل فيلم Solaris لابد من الحديث عن بعض الأمور الخاصة بالفيلم. حيث تم إنتاج فيلم Solaris عام 1972، في الاتحاد السوفيتي في وقت كان الفنانون يتمتعون فيه ببعض الحريات. وقد كان تاركوفسكي مخرجاً موهوباً للغاية، وكان صاحب رؤية حقيقية مما أدى إلى فوز أفلامه بالعديد من الجوائز في المهرجانات السينمائية الدولية. هذا بالإضافة إلى انتشار أفلامه وبالتحديد فيلم Solaris في الغرب، على عكس أفلامه السابقة التي لها علاقة مباشرة بروسيا. وفي واقع الأمر أشار العديد من النقاد إلى أن هذا الفيلم يعد أكثر أفلامه شعبية بسبب طبيعته العالمية.

قضايا فلسفية

يطرح فيلم Solaris العديد من القضايا والأسئلة الفلسفية والوجودية الشائكة ويعبر عن القلق الوجودي التي تمتاز به أعمال أندريه تاركوفسكي على غرار حدود الضمير الأخلاقي للإنسان ودور الأخلاق في الاكتشاف العلمي؛ وفي الوقت نفسه نجد أنه فيلم حنين عميق، فيلم يعود إلى بنا إلى أوقات كانت البساطة هي السمة السائدة في الحياة قبل أن تتحكم التكنولوجيا في العالم. ذلك الوقت الذي كانت فيه حدود كوننا هي المحيطات وليس الفضاء. ومن خلال تجنب أي إشارة مباشرة إلى الاتحاد السوفيتي، فتح تاركوفسكي فيلم Solaris لقراءات متعددة. فلا يتعلق الأمر بثقافة معينة واحدة، بل يتعلق بالنوع البشري ككل، مما يمنحه نطاقاً وعمقاً يخطف الأنفاس ويتحرك بلا حدود.

إنه فيلم سوفييتي مختلف عن أي فيلم رأيته من قبل، حيث يتحرك بوتيرة بطيئة، ويكشف بعناية أن الكوكب لديه عقل خاص به وقادر على استخراج أفكار ومشاعر سكانه. أما المحطة الفضائية التي كانت ذات يوم مركزاً للعلوم والاستكشاف، أصبحت الآن قناع أجوف لما كانت عليه في السابق. والأمر متروك لكلفن لترتيب الأشياء، حتى يرى زوجته، ويقع في سحر تعويذة الفضاء الخارجي.

في عام 2002، أخرج المخرج الحائز على جائزة الأوسكار ستيفن سودربيرغ تكيفه الخاص للرواية. على الرغم من أن الفيلم يتحرك بوتيرة أسرع بكثير ويستبعد الكثير من السرد التفصيلي لنسخة تاركوفسكي، فإن سولاريس 2002 لا يزال مؤهلاً للغاية في التركيز على الجوانب الشخصية والميتافيزيقية للرواية. على الرغم من أن ليم تجاهل كليهما لكونه شديد الانتباه إلى الطبيعة الرومانسية لقصته، بدلاً من الاهتمام العلمي.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم Last Night in Soho: رحلة إلى الجانب المظلم من البشرية


تحليل فيلم Solaris

فيلم Solaris هو دراسة في الوجودية. إنه تحفة فلسفية وتأملية عجيبة. وهو بطيء وغامض، لكن مثل كل الأعمال الفنية العظيمة يجب مشاهدته وتحليله عدة مرات لاستخراج كل أسراره ومعانيه.

يعد فيلم Solaris هو الفيلم الروائي الثالث لأندريه تاركوفسكي، وأحد أكثر أفلامه وضوحاً، وأقلها تأثراً بتياراته المعتادة من القلق الوجودي. وقد اعتبره الكثير من النقاد بمثابة رد فعل روسي في الحرب الباردة على ملحمة ستانلي كوبريك 2001: A Space Odyssey التي أنتجت عام 1968. لكني أقول إن فيلم سولاريس يتماشى إلى حد كبير مع موضوعات تاركوفسكي الرئيسية، والتي تشبه في بعض النواحي أعماله اللاحقة Stalker (1979)، وهو في الواقع أحد أفضل أعمال المخرج الأسطوري.

تحليل فيلم Solaris مقابل 2001: A Space Odyssey

لكن هذا لا يعني أن فيلم Solaris و2001: A Space Odysseyلا يمكن مقارنتهما. حيث يستخدم كلا الفيلمين اتساع الفضاء الخارجي والحبس داخل كبسولة فضائية لاستحضار مشاعر الوحدة الوجودية للإنسان والانفصال عن الإنجاز النهائي. لكن سولاريس يركز أكثر بكثير على الفضاء الداخلي للوعي البشري – وهو الواقع البدائي. وبغض النظر عن مقدار العلم الحديث الذي قد يساعدنا في بناء نماذج أفضل ومساعدتنا على فهم العالم المادي، يجب أن نضع في اعتبارنا أن كل هذا يرتكز على الوعي البشري. فالوعي ليس ظاهرة ثانوية للنشاط العصبي في الدماغ. إنه الأساس الذي يقوم عليه كل الفهم، بما في ذلك فهم الدماغ وخلاياه العصبية. لذا فإن سولاريس يثير هذه القضية كموضوع مركزي.

تصوير الوعي الإنساني

لكن كيف يمكن للإنسان استكشاف مثل هذا الموضوع الذي يتجاوز منطق الكلمة المكتوبة، وتمثيله على الشاشة؟ هناك موسيقى وفن بكل تأكيد. ولكن الأفضل من ذلك، أن هناك فيلماً يمكن أن تشتمل رواياته على الموسيقى والتعبير الفني والكلمات عبر التسلسلات الزمنية. فعلى الرغم من أن الأفلام الصوتية بدأت كمسرحيات مسجلة بشكل أساسي، والتي كانت في الغالب مجرد كلمات، فقد ذهب صانعو الأفلام الجدد إلى أبعد من ذلك لدمج أنماط أخرى من التعبير. وهذا ما يجعل جميع أعمال تاركوفسكي ثمينة بشكل خاص. حيث استخدام أنماط العرض الفنية الفريدة للسينما لاستحضار المشاعر الواعية التي تتجاوز بكثير ما يمكن التعبير عنه بالكلمة المكتوبة.

وهكذا فإن عمليته الإبداعية في صناعة الفيلم لم تبدأ بنص، بل بدأت بشعور أو مزاج أراد أن يدركه في شكل سينمائي. بينما أظهر تعبير تاركوفسكي السينمائي عدداً من الآليات المميزة لاستحضار الحالة المزاجية التي أراد نقلها. ففي فيلم Solaris، تضمن ذلك لقطات طويلة وأصواتاً في ظروف طبيعية، على سبيل المثال:

  • حصان يركض عبر المناظر الطبيعية.
  • صور تحت الماء تتحرك.
  • الأصوات الطبيعية للمياه الجارية.

بالإضافة إلى ذلك، يتم تقديم الإجراء بشكل مختلف في تسلسلات ملونة أو بالأبيض والأسود أو بلون بني داكن. تعمل هذه الاختلافات اللونية على تحويل الأشياء (عندما يكون الانتقال إلى الأبيض والأسود أو البني الداكن) إلى تركيز أكثر استبطاناً. تم تعزيز كل ذلك من خلال الموسيقى المثيرة للذكريات وحتى اللوحات التعبيرية الطبيعية المعروضة، مثل لوحة بيتر بروغل التي تسمى “الصيادون في الثلج” (1565).

الوتيرة والسرد

قد يؤدي نهج تاركوفسكي البطيء ووتيرة السرد إلى نفاد صبر بعض المشاهدين؛ لكن بمجرد أن تعتاد على إيقاعه السردي، فستشعر بروعته. وفي حقيقية الأمر فإن أفلام تاركوفسكي من نوعية الأفلام التي تتحسن عند المشاهدات المتكررة. بالإضافة إلى ذلك، عندما يصور تاركوفسكي المحادثات، فغالباً ما يتم تصويرها في لقطات كاميرا متحركة طويلة ومنسقة بعناية مع إظهار الأهداف المتغيرة في الغالب في صورة مقربة. يؤدي هذا إلى غمر المشاهد في المحادثة بشكل طبيعي أكثر من الطريقة التقليدية المتمثلة في الاقتطاع من الاتجاه المعاكس لمنظورات فوق الكتف. وتقنية تاركوفسكي في هذا الصدد لها أيضاً تأثير خانق يعزز الشعور بالعزلة والحبس وهو ما يريد المخرج إيصاله.

طبيعة الوعي

على الرغم من أن طبيعة محيط سولاريس هي في نهاية المطاف خارج نطاق الفهم البشري، فإننا نعلم أن المحيط لديه القدرة على قراءة عقول العلماء في مجال تأثيره ثم بناء أشخاص مجسدين بناءً على كيفية فهمهم في أذهان هؤلاء العلماء. على وجه الخصوص، فإن المواد العقلية التي تظهر دائماً ما تتعلق بالأشخاص الذين يؤثرون على ضمائر الأشخاص. ونظراً لأن هذا الوجود المتجسد يظهر فجأة كمقيمين جدد داخل المحطة، يشار إليهم من قبل العلماء على أنهم “زوار”. يرتبط هؤلاء الضيوف بأشخاص لا يزالون في ذاكرة الشخص بسبب مشاكل تتعلق بالضمير. وبالتالي فإن هذا يحدد وجهة نظر رئيسية تتعلق بطبيعة الوعي التي تم تناولها في هذا الفيلم – أن مخاوف ومشاعر الذنب التي قد تكون في ذاكرتنا تبدو وكأنها تكمن في صميم من نحن حقاً.

الأداء في فيلم Solaris

على الرغم من أن الشخصية الرئيسية ومركز التركيز هو كريس كلفن، إلا أن الشخصية الأكثر إقناعاً في القصة هي زوجته هاري. فأداء ناتاليا بوندارتشوك في هذا الدور حساس ومقنع. حيث إنها تصور امرأة يكون فهمها الأولي لذاتها محدوداً لأنه تم إنشاؤه فقط من ذكريات زوجها عنها. وبالتالي في المراحل المبكرة لم تكن على علم حتى بانتحارها المبكر، لأن ذلك لم يكن جزءً من تجربة كريس المباشرة.

ففي البداية كان يُنظر إليها فقط على أنها شريك زواج متشبث، يائس في الحب. ولكن مع تقدم القصة، تتعلم المزيد عن نفسها وتتطور أكثر كشخص. هذا التطور في الواقع يقلق كريس، لأنه كلما أصبحت أكثر تطوراً، يتساءل عما إذا كان سيكون لديهم المزيد من الحجج ويزداد تباعدهم عن بعضهم البعض. لكن هاري لم تصبح أكثر جدلية؛ بالأحرى، أحد الجوانب الرئيسية لإنسانية هاري التقدمية هو تنمية ضميرها. في الواقع، يتم توجيه “إبادة الذات” الطوعية في النهاية من قبل ضميرها المتطور: إنها تريد تحرير كريس من حياة يُحتمل أن تكون سجينة على محطة الفضاء.

اقرأ أيضًا: I’m thinking of ending things: رعب أن تكون على قيد الحياة


شرح مشهد نهاية فيلم Solaris

بعد تحليل فيلم Solaris لم يتبق لنا سوى تفسير مشهد النهاية. ففي المشاهد النهائية، يبدو أن كلفن عاد إلى الأرض وذهب إلى زيارة منزل والده مرة أخرى. وعندما يرى والده، ينحني في حضن متواضع، طالباً منه مسامحته. ولكن عندما تتراجع الكاميرا، نرى أن هذا المشهد يحدث على جزيرة في محيط سولاريس.

كانت هناك عدة تفسيرات مقترحة لهذا المشهد الأخير. أحدها أن محيط الكوكب، المجهز الآن بمخطط دماغ كامل لدماغ كلفن، كان قادراً على بناء نسخة مادية من عالم كلفن العقلي بأكمله، بما في ذلك إدراك “الضيف” لكلفن نفسه. بموجب هذا التفسير، يكون كلفن الحقيقي في مكان آخر (ربما عاد الآن إلى الأرض الحقيقية)، ويدرك الضيف الكامل لكلفن وعالمه يقيمون في جزيرة في محيط سولاريس. التفسير الثاني سيكون كلفن الحقيقي متورطاً في إدراك الضيف لحياته المنزلية على الجزيرة في المحيط.

على أي حال، نحن نعلم أن الضمير هو جانب مهم من هوياتنا. فعندما نحب حقاً، فإنه ذلك ينطوي على تفاعل أساسي دخل كياننا. وكذلك الحال عندما نشعر برأفة حقيقية لأحبائنا. والكثير منا دائماً ما تطارده ذكريات المناسبات الخاصة التي فشلنا فيها في الاستجابة بشكل كامل لنداء الحب. وسوف نظل نتساءل كيف يمكننا التوفيق بين أفعالنا في ذلك الوقت وبين أنفسنا الحقيقية – وكيف غيّرت هذه الأحداث أنفسنا في النهاية.


في الختام وبعد تحليل فيلم Solaris لابد من الإشارة إلى أنه فيلماً ليس للجميع؛ ولا يسعنا إلى أن نقف مذهولين أمام هذه التحفة الفنية الخالدة للمخرج العظيم أندريه تاركوفسكي.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك