إنسان
إنسان - خواطر أدبية

إنسان

إنسان هذا هو إسمي. فضلني الله على جميع الموجودات…

أنا نفخة من روح الإله. منحني عقلاً يتدبر ونفساً تتأمل وقلباً ينبض بالحياة..

أنا نفساً تحمل بين طياتها الكثير من التناقضات…

تحمل الفرح أحياناً، وكذلك الشجن أحياناً..

تحمل السكينة، وتحمل الغضب..

بينما حباني الله إرادة الاختيار تركني أقف على شفا طريقين. فأمسيت مزيجاً من أعمال صالحة وأخرى طالحة، وكذلك غرس بداخلي مشاعر تُرجمت إلى كلمات.

بدأت بتهنئة حينما صرخت صرخة الحياة الأولى. وانتهت برثاء.

” أنا دمعة وابتسامة، أنا خليفة الله في  الأرض، أنا إنسان “


ترحال

رحال كطائر شريد، حائر لا أدري إلى أين يقودني الدرب، لا أستقر في مكان، وضعت شظايا روحي على أجنحتي وسافرت، أبحث عن الدفء الذي ضاع وسط برودة الأفكار، أفتش عن أمل ضاع وسط طرق معفرة بتراتيل اليأس، أبحث عن وطن فقدته وسط أوطان كساها الدم والذل والحسرة، أبحث عن حلم ينتشلني من براثن الواقع الأليم، أبحث عن نجم قد ضل طريقه بين النجوم ليهديني إلى الطريق، أبحث عن نفسي التي فقدتها هناك في وطني، حينها فقد سأعتزل الترحال.

عتمة المجهول

ما بين النور والعتمة نلتف في دائرة من الصمت، نتعثر في تلك المسافة الطويلة ما بين النور والعتمة نركض في كل الاتجاهات، نفتش عن إجابات على أسئلة، وما بين السؤال والسؤال نجد الأجوبة وقد التزمت الصمت، واختبأت وراء عتمة المجهول…


ربما

مَن أنا ؟…..
مجرد شخص بين ألاف الأشخاص…..
مجرد وجه أخر وسط الزحام…..
ربما أكون قريبك أو صديقك أو أخاك أو جارك الساكن بجوارك….
أو ربما أكون مثلك وأشبهك كثيرا، أحمل ملامحك وقسمات وجهك….
ربما أكون مجهول الهوية، أو أشهر إنسان على وجه البسيطة……
أو ربما أكون كل شيء أو ربما أكون لا شيء…..
أنا حقيقة لا أعلم مَن أكون ؟.
لكن ربما أكون إنسان.

وائل الشيمي

كاتب وأديب مصري

اترك رد