هل الله موجود؟

You are currently viewing هل الله موجود؟

هل الله موجود؟ لطالما شغلت مسألة وجود الإله من عدمه عقول البشر منذ قديم الزمان. وقد انقسم البشر إلى فريقين منهم من يؤمن بوجود إله كلي القدرة والعلم هو مَن خلق الكون والبشر ومنهم مَن لا يعتقد بوجود مثل هذا الإله الخارق للطبيعة. وكلا الفريقان كان لديهم العديد من الحجج. لكن ونحن في القرن الحادي والعشرين فمازالت هذه القضية شاغلة الفكر الإنساني وقد تعدى عدد الملحدين في العالم المليار شخص طبقاً لإحصائيات مركز بيو الأمريكي. وعلى الرغم من عدم دقة الاحصائيات نظراً لأن هناك العديد من الدول التي تعاقب مثل هذه الأشخاص التي تعلن إلحادها إلا أننا في هذا المقال نستعرض بعض الطرق العلمية والعقلانية للتفكير في مسألة الإله. لذا سنلقي نظرة سريعة على الفيزياء وفلسفة الوعي البشري وكعلم الأحياء التطوري والرياضيات وتاريخ الدين لاستكشاف ما إذا كان مثل هذا الإله موجوداً بالفعل أم لا.

قوانين الرياضيات والفيزياء

في عام 1960، طرح عالم الفيزياء في جامعة برينستون – والذي حاز على جائزة نوبل لاحقاً – يوجين وينر سؤالاً أساسياً ألا وهو لماذا كان العالم الطبيعي دائماً – بقدر ما نعلم – يعمل وفق قوانين الرياضيات؟

هذا أحد الأسئلة الهامة التي تناولها علماء الرياضيات والتي كانت الإجابة عليها لدى البعض بضرورة وجود الإله ليضع مثل تلك القوانين. هذا ونرى علماء أخرين من أمثال فيليب ديفيس وروبن هيرش اللذان جادلا بأن الرياضيات موجودة بشكل مستقل عن الواقع المادي. ومهمة علماء الرياضيات هي اكتشاف حقائق هذا العالم المنفصل للقوانين والمفاهيم الرياضية. ومن ثم يقوم الفيزيائيون باستخدام الرياضيات وفقاً لقواعد التنبؤ والمراقبة المؤكدة للمنهج العلمي.

هل الله موجود في الرياضيات الحديثة

لكن الرياضيات الحديثة تُصاغ عموماً قبل إجراء أي ملاحظات طبيعية. والعديد من القوانين الرياضية اليوم ليست لها نظائر فيزيائية موجودة. على سبيل المثال، كانت نظرية النسبية العامة لأينشتاين في عام 1915 مبنية على الرياضيات النظرية التي طورها عالم الرياضيات الألماني العظيم برنارد ريمان قبل 50 عاماً والتي لم يكن لها أي تطبيقات عملية معروفة في وقت إنشائها الفكري.

وفي بعض الحالات، يكتشف الفيزيائي أيضاً الرياضيات. حيث كان إسحاق نيوتن الذي يعتبر من أعظم علماء الرياضيات والفيزياء في القرن السابع عشر قد طلب فيزيائيون آخرون لمساعدته في إيجاد القوانين الرياضية التي من شأنها أن تتنبأ بعمل النظام الشمسي. ووجدها في قانون الجاذبية الرياضي، الذي يعتمد جزئياً على اكتشافه لحساب التفاضل والتكامل.

لكن في ذلك الوقت، قاوم العديد من الناس استنتاجات نيوتن في البداية لأنها بدت وكأنها “غامضة”. فكيف يمكن رسم جسمين بعيدين في النظام الشمسي تجاه بعضهما البعض، وفقاً لقانون رياضي دقيق؟.. في الواقع، بذل نيوتن جهوداً مضنية على مدار حياته لإيجاد تفسير طبيعي، ولكن في النهاية لم يستطع إلا أن يقول إنها إرادة الله.

على الرغم من العديد من التطورات الهائلة الأخرى للفيزياء الحديثة، لم يتغير الكثير في هذا الصدد. كما كتب يوجين فاجنر عالم الرياضيات الشهير قائلاً “الفائدة الهائلة للرياضيات في العلوم الطبيعية هي شيء يقترب من الغموض ولا يوجد تفسير منطقي لها.” مما يعني أن الأمر يتطلب وجود نوعاً من الإله لجعل الأسس الرياضية للكون مفهومة.


الرياضيات وعوالم أخرى

وجود الإله

في عام 2004، طرح الفيزيائي البريطاني العظيم روجر بنروز رؤية لكون مكون من ثلاثة عوالم موجودة بشكل مستقل. هي الرياضيات، والعالم المادي والوعي البشري. كما اعترف بنروز أن الأمر كان بمثابة لغز كامل بالنسبة له. فكيف يتفاعل الثلاثة مع بعضهم البعض خارج قدرة أي نموذج علمي أو نموذج عقلاني تقليدي آخر. وكيف يمكن للذرات والجزيئات الفيزيائية، على سبيل المثال، أن تخلق شيئاً موجوداً في مجال منفصل ليس له وجود مادي: الوعي البشري؟

اقرأ أيضاً: أهمية التواصل: كيف أصبحنا مخلوقات قادرة على الحلم؟!


إنه لغز يكمن وراء العلم

هذا اللغز هو نفسه الذي كان موجوداً في النظرة اليونانية لأفلاطون. هذا الفيلسوف الذي اعتقد أن الأفكار المجردة (قبل كل شيء رياضية) كانت موجودة أولاً خارج أي واقع مادي. أي أن العالم المادي الذي نختبره كجزء من وجودنا البشري هو انعكاس ناقص لهذه المُثل الرسمية السابقة. وبصفته باحثاً في الفلسفة اليونانية القديمة، كتب إيان مولر في كتابه “الرياضيات والإلهية”، فإن عالم مثل هذه المُثُل هو عالم الله.

في عام 2014، أشار الفيزيائي السويدي الأمريكي ماكس تيجمارك في كتابه “كوننا الرياضي: البحث عن الطبيعة المطلقة للواقع” قائلاً: ” أن الرياضيات هي حقيقة العالم الأساسية التي تقود الكون. فالرياضيات تعمل بطريقة تشبه عمل الله”.


سر الوعي البشري

وبالمثل فإن أعمال الوعي البشري معجزة. مثل قوانين الرياضيات، الوعي ليس له حضور مادي في العالم. حيث أن الصور والأفكار في وعينا ليس لها أبعاد قابلة للقياس. ومع ذلك، فإن أفكارنا غير المادية توجه بطريقة غامضة تصرفات أجسادنا البشرية المادية. هذا ليس أكثر قابلية للتفسير علمياً من القدرة الغامضة للإنشاءات الرياضية غير الفيزيائية على تحديد طريقة عمل عالم مادي منفصل.

اعترافًا بأنه لا يستطع التوفيق بين مادية علمية خاصة به ووجود عالم غير مادي للوعي البشري، اتخذ الملحد الرائد، دانيال دينيت، في عام 1991 خطوة جذرية بإنكار وجود هذا الوعي. بينما كتب فيلسوف رائد آخر، توماس ناجل، في عام 2012 أنه نظراً للطابع غير القابل للتفسير علمياً للوعي البشري، سيتعين علينا ترك المادية [العلمية] وراءنا باعتبارها أساس لفهم عالم الوجود البشري.

اقرأ أيضاً: هل يدل صغر حجم الدماغ البشري على اقتراب انتقال السلطة؟


هل الله موجود؟ الصراع بين التطور والإيمان

هل الله موجود

كان ومازال موضوع التطور مثيراً للجدل. فمنذ ظهور نظرية التطور الداروينية وهي حتى الآن مصدراً لنقاشات لا حصر لها وقد انقسم العلماء بشأنها ما بين مؤيد ومعارض. فوفقاً لمركز بيو، فإن 98 بالمائة من العلماء المرتبطين بالرابطة الأمريكية لتقدم العلوم “يعتقدون أن البشر تطوروا بمرور الوقت”. بينما أقلية فقط “يقبلون تماماً التطور من خلال الانتقاء الطبيعي”.

يجب أن أؤكد أنني لا أشكك في حقيقة التطور البيولوجي الطبيعي. لكن ما يثير اهتمامي هو الحجج الشرسة التي دارت بين علماء الأحياء التطوريين المحترفين. لقد تحدى عدد من التطورات في النظرية التطورية الآراء الداروينية التقليدية – ولاحقاً الداروينية الجديدة – التي تؤكد الطفرات الجينية العشوائية والانتقاء التطوري التدريجي من خلال عملية البقاء للأصلح.

ففي عام 2011، جادل عالم الأحياء التطوري في جامعة شيكاغو جيمس شابيرو بأن العديد من العمليات التطورية الدقيقة عملت كما لو كانت تسترشد بـ “إحساس” هادف من تطور الكائنات الحية النباتية والحيوانية نفسها. أو بمعنى أوضح وكأن عملية التطور هي عملية مقصودة تعمل طبقاً لإدارة قوة خارجية. هذا بالإضافة إلى وجود عدد من علماء الأحياء لا يرون أي تعارض بين الإيمان بالله وقبول نظرية التطور المعاصرة”. وقد أدت أحدث التطورات في علم الأحياء التطوري إلى زيادة احتمال وجود إله.

اقرأ أيضاً: هل أثبت العلم وجود آدم وحواء بالفعل؟


الأفكار الخارقة والدين .. هل الله موجود بالفعل؟

على مدار تاريخ البشرية كان هناك اعتقاد دائم بوجود خالق للكون. وعلى اختلاف شكل هذا المعبود إلا أن العقل الجمعي للبشر كان يعبد إله ما في مراحل تطوره المختلفة. هذا بالإضافة إلى ظهور العديد من الأفكار الكبيرة التي أثرت تأثيراً كبيراً في العالم.

ففي العالم القديم كانت هناك ديانات تقوم على عبادة العديد من الآلهة كما الحضارة المصرية او السومرية وغيرها. ثم تطورت هذه الديانات مع ظهور الأديان السماوية ومن قبلها أفكار عظيمة مثل البوذية والكونفوشيوسية وفلسفات أفلاطون وأرسطو. وكان لكل هذه الأفكار والديانات تفسيرات ربما تشابهت في بعض الأحيان وربما اختلفت حول وجود الإله. إلا إنه على الرغم من ذلك فإن تأثير هذه الفلسفات والأديان كان كبيراً جداً بل كان ثورة في الفكر الإنساني التي عملت خارج التفسيرات التي ترتكز على المادية العلمية. فهي أفكار عملت داخل العقل الواعي للعقول البشرية. تلك الأفكار التي تعمل خارج الواقع المادي وهي تقدم دليلاً إضافياً للاستنتاج بأن البشر يمكن أن يخلقوا على صورة الله.

لقد قال الروائي الأمريكي ديفيد فوستر والاس ذات مرة: ” الجميع يعبد. لكن الخيار الوحيد الذي نحصل عليه هو ما نعبده”.

فعلى سبيل المثال أو المفارقة لقد أدان كارل ماركس وهم الدين إلا أن اتباعه كانوا يعبدون الماركسية بالفعل. حيث كانت الماركسية تدعي أنها الطريق الصحيح الوحيد للوصول إلى جنة جديدة على الأرض.


لكن على الرغم من استمرار وجود الأفكار الإنسانية وخاصة الأديان في عصرنا الحالي برغم التطور العلمي الكبير الذي وصلت إليه البشرية فهذا الأمر أحد أهم الأمور التي تجعل من الاعتقاد بوجود إله أمر محتمل للغاية.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك