كشف أسرار عالم النمل المذهل

You are currently viewing كشف أسرار عالم النمل المذهل
حياة النمل العجيبة والغريبة

عالم النمل هو عالم غريب وعجيب؛ فهناك ما لا يعد ولا يحصى من أنواع النمل؛ وداخل هذا العالم نجد ملوكاً وعبيداً؛ حراس وجنود؛ أسرى وسبايا؛ شغالات وعمال؛ أعداء وقتلة. في هذا المقال نتعرف على عالم النمل وأسراره.

أسرار عالم النمل

يتميز عالم النمل العجيب بسرعته وانشغاله الدائم بالبحث عن الزرق. فهذه النملة الصغيرة سرعان ما تنطلق لتخبر أفراد جماعتها بأماكن الطعام إذا ما وجدته. لينطلقوا جميعاً إليه، وما إن يحصلوا عليها حتى يقتاتوا عليه ويخزنوا الباقي من زمن الصيف إلى زمن الشتاء. ومن عجائب هذا العالم أنه يعرف جيداً كيف يخزن طعامه، فإذا ما احتكر شيئاً يخشى عليه من الإنبات فإنه يقسمه إلى نصفين فيما عدا الكزبرة فيقومن بتقسيمها إلى أربعة أجزاء، لعلمه بأن هذه الثمرة إذا تم تقسيمه إلى جزئين فإن كل نصف منها يُنبت.

الزراعة في عالم النمل

يلعب النمل دوراً أساسياً في حياتنا؛ فهو صاحب الدور الحيوي في تهوية التربة الزراعية وتخصيبها وتقليبها لتكون صالحة للزراعة. كما أن المئات من أنواع الحيوانات والنباتات ترتبط حياتها بوجوده. وذلك على الرغم من ضآلة حجمه الذي لا يحد من أثر أعماله، فأعداده تفوق أعداد باقي الكائنات الأخرى المحسوسة. ولذلك فإن غيابه يعني تغيير النظام البيئي على سطح الكرة الأرضية.

التخزين

ولعل أشهر أنواع النمل التي تقوم بالزراعة هي النمل المعروف باسم “نمل تكساس الزراعي”. فهذا النوع يقيم تلالاً من التراب يبلغ ارتفاعها عدة أقدام، ويحفر الحجرات المتعددة الاستخدامات أسفل تلك التلال الترابية، ويقوم بتمهيد الطرق التي يستعملها أفراده اثناء خروجهم من مساكنهم الموجودة أسفل تلك التلال. وهذا النمل يملك قدرة عجيبة على التمييز بين العديد من أنواع النباتات فيلاحظ إزالته لبعضها عند نموها حول مسكنه، بينما يترك النباتات التي تمثل مصدراً للحصول على الغذاء. بينما يلاحظ دائما وجود ثمانية عشر نوعاً من بذور النباتات المختلفة في صوامع هذا النمل الموجودة تحت الأرض. وهو يحسن التعامل معها تبعاً لحاجته. وساعد على ذلك امتلاك بعض أفراده من الجنود الفكوك الضخمة القوية التي يمكن بواسطتها قرض البذور حتى لا تنبت. كما يقوم الجنود أيضاً بتقطيع البذور إلى قطع صغيرة تبعاً للاحتياجات.

تجفيف النباتات في عالم النمل

ومن الأمور التي تثير الدهشة وتنم عن المعرفة وبعد النظر قيام الشغالات بحمل الأرز إذا أصابته الرطوبة الموجودة تحت الأرض إلى خارج الصوامع لتجفيفه في الشمس وتخزينه مرة أخرى. أما في حالات حدوث إنبات للبذور فإن الشغالات تحملها إلى الخارج لكي تنمو جذورها وتصير نباتات يمكن الحصول فيما بعد على بذورها. أي أن هذا النوع من النمل يمارس الزراعة فعلياً.

كما تقوم بعض أنواع النمل بزراعة الفطريات في أحواض مخصصة لذلك، وتهتم الشغالات بتغذيتها بالأوراق الخضراء الطازجة بعد مضغها. وتستخدم هذه الفطريات بعد نموها كغذاء للملكة وباقي اليرقات. وتحرص الشغالات على حراسة هذه الأحواض وتقبض على الكائنات الطفيلية وتلقي بها خارج المستعمرة التي تحرص أيضاً على نظافتها فتجمع المهملات المتواجدة داخلها وتلقي بها بعيداً.

ونظرا لمعرفة ملكة النمل بأهمية الزراعة فإنها عند تركها المستعمرة تحرص على أن تحتفظ بجزء من الفطريات التي قامت الشغالات بجمعها وترتيبها لزراعتها في المستعمرة الجديدة لتكون بمثابة مصدر لطعامها.

البناء والتعمير في عالم النمل

ربما ترتبط صورة النمل في ذهن الإنسان بأعمال الهدم والتدمير إلا أن هذه الصورة عارية تماماً من الصحة. حيث يسهم أحد أنواع النمل وهو النمل الأبيض في الميادين المعمارية والانشائية. فلقد اكتشف العلماء نوع جديد من الاسمنت ينتجه النمل الأبيض. لكن كيف ذلك؟ هناك العديد من المستعمرات الضخمة التي تعيش داخلها جماعات كبيرة من النمل، وتتكون من تلال ترابية يتراوح ارتفاعها بين متر واحد وأربعة أمتار، وتنتشر في بعض الغابات الافريقية قد جذبت انتباه العلماء. فهذه المستعمرات تتمتع بالقدرة على الصمود في مواجهة الرياح والأمطار دون أن تنهار أو تحدث بها تشققات.

كان ذلك بمثابة لغزاً غامضاً إلى أن اتضح تمتع النمل بقدرات تفوق خيال أشهر البناة. حيث يلجأ في بنائه التلال القوية إلى مزج الطين بسائل يفرزه من فمه فيصير المزيج بعد جفافه صلباً قوياً. وقد نال ذلك السائل اهتمام العلماء لسنوات طويلة إلى أن اتضح إنه نوع قوي ونادر من الاسمنت. بينما استفاد الإنسان من هذا الاسمنت بتفتيت السطح العلوي لتلال النمل ثم إضافة الطين إليه، ويمكن بعد ذلك استخدامه في أعمال التشييد والبناء. لقد ساعد هذا المخلوق الصغير الإنسان في بناء مساكنه الاسمنتية.

الاتصالات في عالم النمل

ربما لا يصدق إنسان العصر الحديث أن قيامه بتنظيم الجيوش وفقاً لخطة موضوعة ونظام محكم وتكتيك مدروس قد سبقه في ذلك نوع من أنواع النمل يسمى “النمل المحارب“. هذا النمل المحارب يتنشر في معظم أنحاء العالم تقريباً، وهو يعيش في افريقيا ومناطق أمريكا الاستوائية، ويتناول اللحوم في طعامه. وهو شديد الحب للنظام، حيث يقوم بتنظيم جيوشه الجرارة ويتحرك في تشكيل قتالي في طابور بعرض عدة سنتمترات وبطول يمتد لأكثر من ألف وثمانمائة من الأمتار ومن الصعب اختراق صفوفه. نظراً لأنه يندفع مثل الذئاب المسعورة.

وفي هذا الجيش المخيف يسير الجنود في المقدمة وتتبعهم الشغالات حاملات اليرقات. بينما تتولى فئة أخرى من الجنود تأمين جانبي الجيش الذي يتولى حماية مؤخراته الحراس الأقوياء. وتسند إلى أفراده أصحاب الأجسام الضخمة الأعمال الخاصة بالحفاظ على النظام أثناء السير. بينما يسير هذا الجيش في خط مستقيم لا يعوقه إلا النار والماء ويصيب الإنسان بالفزع والخوف عند رؤيته وهو أشد تخريباً في افريقيا.

أما إذا تصادف مرور هذا الجيش خلال أكواخ تلك المناطق فإن افراده تقضي على جميع ما بها من براغيث وقمل وصراصير وطيور. ويفتك هذا الجيش بكل ما يقابله فقد يهاجم ثعباناً ضخماً فيمزقه إلى قطع صغيرة في دقائق معدودة بينما تفر جميع الحيوانات هاربة فأقواها لا يمكنه الصمود أمامه.

جهاز الاتصالات في عالم النمل

وهذا النمل لا يحب الاستقرار ولا يمكنه التفكير في الحياة بدون هجرة ولا يحد توافر الطعام من رغبته الدائمة في التنقل من منطقة إلى أخرى. وبعض أنواعه يستمر في سيره دون توقف لمدة 18 – 19 يوما وبعدها يستقر لمدة مساوية ثم يعاود السير من جديد.

ويتمتع جيش النمل المحارب بجهاز للاتصالات وتبادل المعلومات على درجة عالية من الكفاءة فعند ظهور أي عائق في طريقه فإن أفراده التي تبعد عن المقدمة بأكثر من مائة متر تعلم بالعائق خلال عشر ثوان فقط. وفي ثوان أخرى يعلم به كل أفراد الجيش الذي يبلغ عدده حوالي المليون ونصف المليون. فنقل الأخبار بهذه السرعة من الأمور العادية بالنسبة لهذا النوع من النمل منذ ملايين السنين.

اقرأ أيضًا: كشف أسرار عالم النحل المدهش

عالم النمل العجيب

عالم النمل العجيب
أسرار عالم النمل

في عالم النمل لغة شديدة التعقيد بالنسبة لنا، شديدة الثراء والدقة والوضوح بالنسبة لها. حيث ينتشر النمل في جميع أنحاء العالم ويغيب فقط في ثلوج الجبال والقطبين الشمالي والجنوبي ويرجع تاريخ وجوده على سطح الكرة الأرضية إلى أكثر من مائة مليون سنة، ويوجد منه على وجه الأرض في أية لحظة ما لا يقل عن ألف مليار نملة. بينما تعيش أفراد هذا العالم مع بعضها حياة اجتماعية – فالمستعمرة الواحدة كما في غابات أمريكا الجنوبية قد تتكون من أكثر من 8 ملايين نملة يفوق وزنها مجتمعة وزن بقرة بالغة – وتتفاهم مع بعضها بوسائل مختلفة. فمستعمرة النمل تتكون من أعداد هائلة من الأفراد مقسمة إلى مجموعات لكل منها وظيفة محددة. وتحكم الخلية ملكة واحدة يفوق حجمها في بعض الفصائل حجم العاملات (الشغالات) بألف مرة.

ملكة النمل

وملكة الخلية تصدر تعليماتها لمجموعات العمل المختلفة. فهناك لغات للتفاهم وأكثرها شيوعاً وشهرة اللغة الكيميائية وتتمثل في إفراز مركبات كيميائية متطايرة متنوعة التركيب ومختلفة الأغراض. ولكل مركب منها مغزى لدى أفراد النوع الواحد، وتعرف هذه المركبات ب “الفيرمونات” وتفرزها غدد خاصة تبعاً لكل موقف. ويتم استقبالها بواسطة أجهزة حساسة تتكون من شعيرات حسية تتصل بالجهاز العصبي للنمل. حيث يتم ترجمة هذه الإشارات الكيميائية وفهمها وتحديد نوع الاستجابة المطلوبة، وبالتالي يستطيع أفراد النوع الواحد التفاهم مع بعضهم البعض. وبهذه الروائح الكيميائية تحافظ الملكة على الترابط الأسري وتصدر تعليماتها داخل الخلية.

النزاعات

والنمل في حالة حرب دائمة فهو يشتبك يومياً مع غيره في معارك عنيفة على الغذاء أو بسبب النزاع على الحدود. بينما يستميت في دفاعه عن وطنه ولا يكف عن شن غاراته على العناكب والعقارب. كما يقوم أحياناً بغارات مفاجئة على الثعابين وبعض الطيور. وتتميز معاركه بالشراسة واستخدام مختلف الأسلحة. ويشارك جميع أفراد الخلية في الحروب ويكون للأسلحة الكيميائية الدور المؤثر فالشغالات تقوم بإطلاق تيارات من حمض النمليك الحارق على الأعداء. كما تقوم في واحدة من أعجب طرق دفاع النمل عن وطنه بشحذ همم أفراد المستعمرة. وذلك بإطلاق أنواع من الروائح الكيميائية يكون لها فعل السحر في رفع الروح المعنوية للمدافعين للصمود في قتال الأعداء. بينما يدرك النمل أن في الاتحاد قوة، ولذلك عندما يكون عدوه ضخماً قوياً فإن مجموعات منه تلتف حوله وتطلق عليه تيارات من حمض النمليك للحد من حركته. ويتم بعد ذلك سحبه إلى داخل المستعمرة لقتله والتهامه.

لغة النمل

ويعتمد النمل في تعامله مع بعضه البعض على اللغة الكيميائية فلكل جماعة لغتها ومفرداتها الخاصة بها، ويستطيع النمل بواسطتها إبلاغ الاخرين بوجود الطعام في منطقة ما. كما تستعمل هذه اللغة في معرفة هوية سكان المستعمرة من غيرهم من المتطفلين من سكان المستعمرات الأخرى، بينما يسمح للزملاء بالدخول. وبهذه اللغة يستطيع النمل تحذير سكان مستعمرته من خطر قادم أو قائم، ويسهم الهواء في نقل الأخبار بكل سهولة إلى باقي الأفراد. والنمل يطلق روائحه حول الأماكن التابعة له ليؤكد سيطرته عليها وليخبر غيره بوجوده، فلكل جماعة من النمل روائحها المميزة لها.

إن استمرار الحياة داخل مستعمرة النمل يعتمد إلى حد كبير على تلك اللغة العجيبة، ولذلك تلجأ الملكة عند إحساسها بالجوع إلى إخبار الشغالات بذلك بواسطة إطلاق رائحة معينة فتحضر الشغالات إليها في الحال لتقديم الطعام. بينما يستخدم النمل أيضاً المواد الكيميائية لتحديد طريقه. فهو يسير دائماً في جماعات في مسار محدد، وفي طريق العودة يتبعون نفس المسار الذي سبق أن وضعوا عليه علامات محددة لتمييزه. وعند مهاجمة هذا المسار أو محوه فإن عدداً من أفراد النمل يفرز مركبات الإنذار كرسائل لبقية الجماعة لتهرب وتبتعد عن الخطر في الحال.

اقرأ أيضًا: آكل النمل.. رغم ضخامته يتغذى على هذه الكائنات الدقيقة

أنواع النمل

أنواع النمل
أهم أنواع النمل

هناك ما لا يعد ولا يحصى من أنواع النمل، حيث يقدر عدد أنواعه ب 22 ألف نوع. ومن أعجب الأشياء في عالم النمل أن هناك العديد من الأنواع التي يختص كل نوع منها بوظيفة معينة، فهناك النمل الزارع الذي يزرع ويحصد، وهناك النمل المحارب، وهناك الذي يقوم على الحصاد، فإلى بعض أنواع النمل:

  1. النمل الحصاد

    هذا النوع من النمل يشق الأرض ويحرثها، والبعض الأخر يزيل الأعشاب الضارة. فإذا ظهر عود من عشب ضار أو غريب قام إليه بعض النمل يجتثه ويحمله بعيداً. فتنتزع كل شغالة من النمل حبة أرز منها، ثم تهبط بما تحمله مسرعة إلى أسفل ثم تمضي بحملها هذا إلى مخازن تحت سطح الأرض. وهذا النوع يزرع حدائق كبيرة من النباتات الفطرية بداخل أعشاشه ويظل يثابر عليها معنياً بها حتى تأتي بثمارها. ويستعمل هذا النمل أوراق الأشجار التي جمعها كسماد للمزرعة التي أعدها لكي يزرع فيها نباتاته الفطرية، وحتى تتحول تلك الأوراق إلى سماد بالفعل فإن النمل يقوم أولاً بمضغها بواسطة فكوكه كي يحولها إلى كتلة لينة ثم يخلطها بلعابه ثم يمزجها بفضلاته ثم يفرشها بعد ذلك على التربة كسماد للمزرعة.

  2. نمل الخشب

    يقوم هذا النوع من النمل بإمساك يرقة كبيرة ثم يقوم بنقلها إلى المستعمرة. ويستطيع نمل الخشب أن يقتل حيوانات أكبر منه بكثير وذلك عن طريق عضها وتسميم الجرح الذي يحدثه بواسطة سم تفرزه غدة في بطنه. وعندما تريد النملة أن تستعمل السم ضد عدو قوي تقوم بثني بطنها إلى أسفل فينضغط السم إلى الأمام، ويخرج من الفم. وعندما تمسك نملة بفريسة كبيرة لا تستطيع نقلها إلى المستعمرة بمفردها تستغيث بغيرها لمساعدتها.

  3. النمل الارجنتيني

    يرعى هذا النوع من النمل حشرات المن فيحرص على إيوائها في منازله ويدافع عنها ويؤمنها على حياتها. وكل أنواع النمل مغرم بذلك النوع من العسل الذي يفرزه المن بكميات كبيرة من مؤخرة جسمه. ويظهر العسل في صورة طبقة شديدة اللمعان على أوراق الأشجار، فالنحل والدبابير تأكل هذا العسل الجاهز الموجود فوق أوراق الشجر وأجسام المن.

  4. النمل الضيف

    يعيش النمل الضيف ضيفاً ثقيلاً على مضيفه، وهذا النوع مجرم عتيد الإجرام. حيث يعتدي على مضيفه ليتغذى عليه. أما مضيفه فهو نوع أخر من النمل يسمى نمل الميرميكا الذي تبني أفراده بيوتهم في المستنقعات والأوحال. النمل الضيف – الثقيل – يحصل على الغذاء من النمل المضيف بطريقة طريفة جداً. حيث يمتطي ظهر مضيفه ويشرع في لعق ما فوق جسمه من إفرازات، ويظل يفعل ذلك فترة طويلة.

  5. النمل باني التلال

    هو نوع من أنواع النمل المتخصص في بناء التلال الضخمة. كما إنه بارع في إنشاء المتاريس الترابية العالية. ويبلغ ارتفاع هذه المنشآت نحو المتر تقريباً. بينما يصل عرضها إلى نحو المترين. وقد تكون ارتفاعات ومساحات تلك المنشآت أكبر بكثير جداً من تلك المقاييس فترتفع لتضاهي الأشجار العالية في علوها. وتبدو هذه الروابي والتلال التي يقيمها النمل كأنها أطلال بيوت قديمة مهجورة.

  6. النمل النجار

    يتقن هذا النوع من النمل بناء مساكنه فيحفر في خشب المباني سلسلة من الحجرات والأروقة العجيبة والأماكن المعقدة التركيب. وهذا النمل النجار الذي يعد من الأمثلة البليغة في فنون العمارة والهندسة. وهو نمل أنيق صغير الحجم لا يتعدى طول الواحدة منه ست ملليمترات، ولونه أزرق معدني براق. ويختار هذا النمل لبناء عشه غصن شجرة ذا لب ميت أو رخو ثم يبدا يحفر فيه بفكيه حتى يتمكن من عمل نفق طويل ويخرج ليجمع الرحيق فيضعه في قاع ذلك النفق الذي حفره ثم تضع الأنثى البيض فوق هذا الغذاء الرحيقي.

  7. النمل آسر العبيد

    النمل آسر العبيد هو نوع من النمل يحتفظ داخل أعشاشه بشغالات نوع آخر من النمل. تلك الشغالات هن سبايا قبض عليها من أماكن جلبها ليسخرها في أداء أعمال وأشغال المستعمرة. والعلاقة بين هذين النوعين من النمل هي علاقة الرق بين العبد وسيده. ويحصل هؤلاء الأسياد على عبيدهم بشن غارات فجائية على مستعمرات النمل الأسود الشائع المسمى نمل الفورميكا فيأسر شغالاته، ومن يتم القبض عليه من هذه الشغالات يقع في الأسر ويصبح عبداً عند النمل آسر العبيد ويساق قهراً إلى الأعشاش التي يخدم بها ويستعبد فيها مدى الحياة.

  8. النمل العسكري

    تهاجم عصابات النمل العسكري بعضها البعض في النور، وتهاجم عصابات أخرى بعضها البعض في الظلام. والنمل العسكري أنواعه كثيرة، منها ما يعيش فوق سطح الأرض، ومنها ما يعيش تحت السطح. أما الانواع التي تعيش فوق سطح الأرض فهي ترى النور – الضوء – وتعرفه، لكن الأنواع التي تعيش تحت سطح الأرض فتكون في ظلام دامس دائم ولا تعرف الضوء. لذلك فإن غزوات السلب والنهب التي يقوم بها هذا النمل العسكري الذي يعيش فوق سطح الأرض ترتبط بوجود الضوء وتبدأ في الفجر عند شروق أول شعاع ضوئي، وتنتهي قرب الغسق عند مروق أخر بصيص من الضوء. بينما النمل العسكري الذي يعيش تحت سطح الأرض بعيداً عن الضوء والنور فتبدأ عصاباته غزواتها في أي وقت.

  9. النمل قاطع الطريق

    يعيش هذا النوع من النمل على السرقة وقطع الطرق. حيث يبني أعشاشه قرب أعشاش الأنواع الأخرى من النمل كبير الحجم، ويقتات إما على غذاء النمل الكبير أو بسرقة الغذاء بعد أن يقطع الطريق بنصب كمين لشغالات النمل الآخر – وهي عائدة إلى بيوتها محملة بما جمعت من أصناف الغذاء – فيهاجمها من كمينه الذي أعده لها في طريق عودتها ويمارس عليها من صنوف من التجبر والقوة مما يجبرها على ترك الغذاء وفرارها هاربة.

  10. النمل الزحاف

    هذا النوع من النمل ليس له مسكن ثابت، فهو يزحف في أعداد هائلة تبلغ مئات الالاف، ويفترس كل ما يصادفه في طريقه من المخلوقات. وعلى الرغم من إنه أعمى لا يبصر إلا إنه أكثر أنواع النمل إجراماً، وأشدها نهباً وسلباً. وهو ذو غرائز مدمرة إلى حد أن جنوده الأشداء تستطيع مهاجمة فرائس ضخمة الأحجام كالخيل والماشية.

اقرأ أيضًا: أسباب هجرة الطيور: أسرار أغرب الرحلات في الطبيعة

لقد ظل الإنسان يعتقد أن النمل بلا أي دور في الطبيعة، إلا أن لوجود النمل على سطح الأرض أهمية قصوى على الرغم من حياته المعقدة التي أشرنا إليها في هذا المقال. وفي النهاية يعد عالم النمل أحد أعجب العوالم في الطبيعة.


المراجع

  • كل شيء عن الأدغال – أرمسترونج سبيري – ترجمة د. علي المرسي.
  • الإيثولوجي – إيجور إكيموشكلين – ترجمة نجيب هزاع.
  • وبث فيها من كل دابة – د. محمد رشاد الطوبي.
  • كل شيء عن دنيا الحشرات – فرديناند لين – ترجمة د. أحمد عماد الدين أبو النصر.
  • نحن والعلوم البيولوجية – د. منير علي الجنزوري.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك