تحليل فيلم Lost Highway: رحلة عبر الممرات المظلمة للاوعي

You are currently viewing تحليل فيلم Lost Highway: رحلة عبر الممرات المظلمة للاوعي
تحليل فيلم Lost Highway للمخرج ديفيد لينش

فيلم Lost Highway هو أحد أفلام المخرج ديفيد لينش السريالية صعبة الفهم. وهو من نوعية الأفلام التي تتطلب من المشاهد أن يكون شديد التركيز لما يحدث أمام الشاشة. نظراً لأن حبكة الفيلم محيرة وغريبة، مع نهاية غير مفهومة على الإطلاق. في هذا المقال نستعرض سوياً تحليل فيلم Lost Highway بشيء من التفصيل؛ ومن ثم نحاول فك رموز هذا الفيلم الغامض.

هذا الفيلم لا يصلح للمشاهدة العائلية إطلاقاً

قصة فيلم Lost Highway

تنقسم أحداث الفيلم إلى جزئين:

الجزء الأول

تدور أحداث الجزء الأول منه حول عازف الساكسفون فريد ماديسون – بيل بولمان – الذي يعيش حياة مملة ورتيبة مع زوجته رينيه – باتريشيا أركيت – في لوس أنجلوس. تنتاب فريد سلسلة من الكوابيس يرى فيها رجلاً غامضاً ذو وجه مخيف. كما يشتبه في أن زوجته تخونه.

في أحد الأيام تجد الزوجة أمام المنزل شريط فيديو ولا تعلم من تركه. تحضر الشريط إلى زوجها الذي يشرع في تشغيله. فإذا بهما يرون منزلهما على الشاشة فيدركا أن أحد ما يراقبهما. وفي اليوم التالي تحصل على شريط آخر يكشف الزوجان وهما نائمان في غرفة نومهما. يدفعهما هذا الأمر المريب إلى استدعاء رجال الشرطة.

ذات ليلة يذهب الزوجان إلى حفلة يقيمها صديق – مايكل ماسي – وفي هذه الحفلة يحدث شيئاً غريباً. حيث يرى الزوج الرجل الغامض – روبرت بليك – الذي يأتيه دوماً في كوابيسه. لكن الأغرب من ذلك أن هذا الرجل الغامض يخبره بأنه يعرف أنه كان في أحلامه. بل ويخبره أنه موجود في نفس اللحظة داخل منزل فريد مما يدعوه إلى الدهشة. وكي يتأكد من حديث الرجل يتصل فريد بمنزله فإذا بنفس الرجل يجيب على هاتف المنزل.

بعد عودة الزوجين من الحفلة، ينطلق فريد ليبحث في المنزل عن هذا الرجل، لكنه لم يجد أحداً. وفي صباح اليوم التالي يتلقى الزوج شريطاً آخر يرى فيه جريمة قتل مروعة. وبعد لحظات يقوم فريد بقتل زوجته. لكنه لا يتذكر أنه فعل ذلك. وعلى الرغم من ذلك اقتيد فريد إلى السجن وتم الحكم عليه بالإعدام.

الجزء الثاني

أثناء وجود فريد في زنزانته المعزولة في انتظار تنفيذ حكم الإعدام يتحول فريد لسبب غير مفهوم إلى رجل أصغر سناً يدعى بيت – بالتازار جيتي. هذا الشاب يعمل ميكانيكي في مرآب. يجد نفسه فجأة داخل زنزانة ولا يتذكر ما حدث بينما يختفي فريد بكل بساطة. عندما يعرف الحراس أن فريد لم يعد موجوداً وأن شخصاً آخر يجلس مكانه يقوموا بإخبار السلطات التي تسمح لبيت بالعودة إلى منزله.

يعود بيت إلى والديه الداعمين له وصديقته شيلا، ويعود كذلك إلى وظيفته. وهنا نعلم أن السيد إيدي، وهو رجل عصابات شرس، معجب بالطريقة التي يصلح بها بيت سياراته. وفي إحدى زياراته للمرآب، وجد بيت أن معه في سيارته فتاة جميلة هي رينيه زوجة فريد. ولكنها هذه المرة ذات شعر أشقر وتحمل اسم أليس.

تغري أليس بيت لبدء علاقة معها، ولكنها تخشى من إيدي الذي لا يرحم. فإذا علم عن علاقتهما سيقتلهما بلا جدال. ومن هنا تضع خطة تقوم على الاستيلاء على أموال إيدي والهروب مع بيت. وبعد أن يقتلا أحد أفراد العصابة ويستولان على الأموال ينطلقان في طريقهما حتى يصلا إلى كوخ بعيد في الصحراء. وهنا يعود الرجل الغامض للظهور كذلك، ولكن هذه المرة يظهر معه فريد ماديسون. وينتهي الفيلم بكل ما به من ألغاز محيرة.

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم possession: فيلم ملعون لا يمكن نسيانه

تحليل فيلم Lost Highway

في فيلم Lost Highway يغوص ديفيد لينش في أعماق نفسية الإنسان. ليس هذا فحسب بل يحاول أن يدخل إلى الحالة العقلية للشخصية الرئيسية فريد ماديسون، وذلك من خلال مستويات سردية مختلفة.

في الجزء الأول من الفيلم نرى واقع فريد الفعلي. أما في الجزء الثاني فهو خياله الشبيه بالحلم. ففي القسم الأول يعيش الزوج مع زوجته في منزل ومن الجلي أن لديه شك في سلوك زوجته التي لا تبالي بأي شيء. ومع ظهور مقطع فيديو لدخيل غريب ولقاءات مع رجل غامض تدفع كل هذه الأمور فريد إلى قتل زوجته بدافع الغيرة. ومن ثم ينتظر بعد ذلك في زنزانته لحين موعد تنفيذ حكم الإعدام.

يبدأ المستوى الثاني من القصة مع عودة ظهور “الرجل الغامض” وبعد صور البرق الساطع ومنزل خشبي محترق اللذان يرمزان إلى حياة فريد. وبعد ذلك بقليل، وجد حراس السجن الشاب بيت دايتون في زنزانة فريد. بينما لا يوجد أي أثر للسجين المحكوم عليه بالإعدام الفعلي. يعود بيت “البريء” إلى والديه وصديقته شيلا وحياته العملية في ورشة لتصليح السيارات كرجل حر. وهنا يظهر ديك لوران، ويُعرف أيضاً باسم السيد إيدي. كما تظهر رينيه مرة أخرى، ولكن باسم أليس، وتبدو أنها عشيقته. ومع ذلك، يشرع بيت في إقامة علاقة غرامية معها.

الحقيقة والحلم

يبدو الجزء الثاني من الفيلم وكأنه حلم فريد يتحول إلى رجل أصغر سناً ويعيش من خلال تفكيره بالتمني، والذي يتضح في النهاية أنه كابوس للجنس والجريمة. ومن خلال القيام بذلك، واتباعاً لمبادئه ومنطق الأحلام، فإنه يعالج الذكريات التي يشعر بها مع تخيلات اللاوعي، دون الالتفات إلى محتوى الحقيقة. وهكذا، مع التجربة الحقيقية والخيالية، يتبلور مستويان آخران أكثر أهمية في النهاية. يندمجان بشكل فني مع بعضهما البعض.

إن قوة الصور وتكوينها وتفاعلها مع الموسيقى والأصوات تجبر المشاهد على كلا المستويين من العمل على دمج التجربة البصرية على الفور في المفهوم العام الخاص به، والذي لا يمكن أن يكون خاطئاً ولا صحيحاً. يجب أن ينشأ فيه نوع من تصور الحلم، والذي يحققه لينش في البداية من خلال الجذب النموذجي الذي يميز أفلامه. إنه يثير إعجابنا بصور مؤلفة بالكامل ومصممة بأناقة مغمورة في جو مظلم ومُحدد بعناصر صوتية مزعجة أو نغمات غير واعية وباهتة. علاوة على ذلك، لا يكاد يوجد أي مخرج آخر يجرؤ على ترك المشاهد صامتة تماماً من أجل خلق صمت مخيف.

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم The Shining: رحلة اللاعودة إلى أعماق الجنون

تفسير فيلم Lost Highway

عندما يتم إرسال فريد إلى السجن بتهمة قتل زوجته (التي ارتكبها ولكنه لا يتذكرها)، قرر إنشاء عالم خيالي ليعيش ما تبقى من أيامه الأخيرة كشخص آخر في رأسه تماماً. وكل هذا يعتمد على التعليقات التي أدلى بها في وقت سابق من الفيلم. فهذا واحد من تلك الأفلام التي يجب الانتباه لها والتقاط كل ما يقال. فكل شيء له معنى، وما إذا كان منطقياً أم لا، يأتي دوره لاحقاً في الفيلم. لذا فمنذ اللحظة التي وُضع فيه في زنزانته يعاني من انهيار عقلي ومنذ تلك اللحظة فصاعداً نرى قصة تدور في رأسه في أيامه الأخيرة. حياة أكثر إثارة من واقعه.

الضعف الجنسي

على الرغم من وصف الفيلم بأنه من الأفلام المعقدة من قبل الكثيرين، إلا أنه يحتوي في الواقع على عناصر وهيكل أساسي للغاية. وإذا قمنا بتفكيك اللبنات الأساسية للفيلم، فيمكننا شرحها على أنها خوف من عدم القدرة الجنسية، وإيذاء غرور الرجل، والغيرة، والانجراف نحو الجنون.

بشكل عام، الفيلم يدور حول رجل يشك جدياً في أن زوجته تخونه، وقد دُمرت رجولته، فلا يستطيع ممارسة الحب معها. كذلك هو رجل لا يشعر بالنجاح في أي شيء، لكنه لا يقبل هذه الحقيقة، مما يضطره إلى قتل زوجته وخلق عالم موازٍ. حيث سيجد فيه “الخلاص”. هنا يُظهر الفيلم في الواقع مدى قوة الدماغ البشري عندما يتعلق الأمر بالصدمات وأنه قادر بما يكفي على جر الشخص إلى عالم مختلف تماماً. كما يكشف عن مدى ضعف المخلوق الذي يُدعى الإنسان.

الدليل الرئيسي عن المشاكل الجنسية للشخصية الرئيسية فريد (بيل بولمان) هو أننا نشاهده يمارس مهنته، ويعزف على الساكسفون. لكن ما نسمعه في هذا المشهد هو صوت خشن ومزعج بعيد عن الانسجام. لذا نجده يكافح ويتعرق تحت الأضواء ويكاد يمزق نفسه على خشبة المسرح. وعندما ننظر إلى هذا الأمر على مستوى التحليل النفسي، يمكننا القول إن الساكسفون هو صورة رمزية للقضيب، لذا فإن هذا المشهد يرمز إلى حياة فريد الجنسية السيئة.

التلميحات

يتم تقديم تلميحات حول ما إذا كان ما نشاهده هو العالم الحقيقي أم الحلم خلال الفيلم. ففي المشاهد التي يجلس فيها فريد ورينيه معاً في غرفة المعيشة، يمكننا رؤية الجثث المقطوعة على اللوحات المعلقة على الحائط. هذه اللوحات ترمز إلى ما حدث في الواقع. ومن ناحية أخرى، يذكّر العقل الباطن فريد دائماً بالحقيقة ويظهر أنه لا مفر أبداً منها.

في الواقع البديل، يرى فريد نفسه على أنه شاب جداً محبوب من الجميع، ويقدر قوته الجنسية كل من حوله، بل ويمكنه الحصول على امرأة من أي رجل آخر. وفي الأساس، ما يفعله العقل الباطن هو إظهار أنه استعاد زوجته، رينيه، التي فقدها في الحياة الواقعية، من أجل تهدئة نفسه. ففي شخصيته الثانية – بيت – يجسد فريد على أنه شاب ناجح للغاية، فإذا كانت حياته الحقيقية مفقودة، فإن فريد يمتلكها في هذا الكون الخيالي الذي خلقه لنفسه.

لكن لا يوجد خلاص سهل مثل هذا، بالطبع، في الحياة الواقعية. حيث يجد وعيه دائماً طريقة لتذكيره بالحقيقة ولا يهدأ أبداً. ففي النهاية، يتفكك عالم الأحلام هذا تماماً ويظهر فريد على أنه نفسه مرة أخرى. وينتهي الفيلم تماماً كما بدأ ويسجننا بمعنى ما بدورته المتكررة.

الأحلام

لنبدأ بتوضيح جانب مهم من العمل: معظم المشاهد التي نعرضها هي نتاج خيال فريد. إنه يشوه الواقع المحيط من خلال الأحلام والأوهام الذهانية. فبعد ارتكاب جريمة القتل، يجد فريد نفسه في السجن يتعامل مع ذاكرته الخاصة وشعوره بالذنب. لكن تدخل الرقابة وهي المكون الأساسي للاوعي، الذي هدفه الوحيد هو الدفاع عن الأنا من ذاكرة التفاصيل المؤلمة، والذي يحقق هذا الهدف من خلال تشويه الحقائق غير المريحة.

فإذا كان حكم الإعدام يلزمه بالتمسك بالحقيقة القاسية والمصير الذي ينتظره، فمن ناحية أخرى، يبتكر اللاوعي حيلة لحماية فريد. ومن هنا وبعد تناول حبة المنوم، يعود فريد إلى زنزانته ويتمزق الفضاء أمامه بشكل غريب ليظهر منزل يحترق، وبدلاً من أن يحترق، يعود سليماً. إنها في الواقع نفس الحركة التي ستحدث قريباً في ذهنه. حيث يمثل المنزل المحترق وجوده بعد أن ألقي في ألسنة اللهب نتيجة خطأ لا يمكن إصلاحه – قتل زوجته – لكنه سيعود سليماً مرة أخرى من خلال الهروب نحو واقع جديد. حيث سيتحول فريد إلى بيت.

تفسير الأحلام

يجب أن نضيف الآن بعض الملاحظات ذات الطبيعة النظرية، المستمدة من كتاب سيغموند فرويد تفسير الأحلام، وهو عمل أثبت لينش إتقانه ببراعة:

  1. كل حلم هو دائماً إرضاء رغبة واحدة على الأقل.
  2. يجب أن يكون لخيال الحلم روابط مع الواقع الذي ينفصل عنه.

لهذه الأسباب، تعود العديد من عناصر النصف الأول من الفيلم مرة أخرى. ولكن عندما يستخدم الحلم عناصر من الواقع، فإنه يفعل ذلك عن طريق تحميلها سراً “بقيمة نفسية”. وأفضل مثال على ذلك هو الوشم الأسود على يد رينيه، عندما كانت تعطي فريد تربيتة ودودة للغاية (هذه التفاصيل الصغيرة يحبها نشاط الأحلام، كونها الأكثر غموضاً)؛ يظهر الوشم نفسه مرتين:

  1. على يد صديقة بيت الأولى، التي وقعت في حبه بجنون (تم عكس الأجزاء، والآن أصبح فريد / بيت هو “المطلوب”).
  2. على يد أليس، ولكن بيضاء بدلاً من السوداء، كما لو أن رينيه قد طهرت نفسها من خيانتها.

باختصار، هذا الواقع الاصطناعي الجديد هو نوع من الجنة بالنسبة لفريد، حيث تتحقق جميع رغباته المخفية بسهولة بالغة (يعود إلى كونه مراهقاً أمامه حياته كلها؛ رينيه / أليس مرة أخرى تقع في حبه؛ ويقتلان معاً آندي، منافسه الفعلي؛ إلخ). لكن الحقيقة المحزنة التي تنتظره تظهر مرة أخرى في ضميره. كما سيقول الرجل الغامض:

“في الشرق الأقصى، عندما يُحكم على شخص ما بالإعدام، يرسلونه إلى حيث يستحيل الهروب. حيث لا يعرف متى يأتي الجلاد من ورائه ويضع رصاصة في مؤخرة رأسه “.

بين الدوار المتكرر والصداع وثقوب الذاكرة، يصبح الواقع أفضل من الخيال. يحدث هذا بعد أن وجهت أليس الكلمات إليه: “لن أكون ملكك أبدًا!”. فمن هنا ينهض بيت ويصبح فريد مرة أخرى. حيث أن ذكرى استحالة أن تحب أليس / رينيه، كونها ميتة، تعيده إلى حيث بدأ الهذيان، أمام منزل الرجل الغامض.

وفي النهاية، يجد فريد نفسه يهرب من الشرطة، بينما كان هناك بعض البرق يضربه ويضطرب من الألم: علامة على تنفيذ حكم الإعدام وأن الطريق ضائع، وهو الطريق الذي سلكه فريد الحقيقي منذ فترة طويلة، تم العثور عليه من خلال ألم الكرسي الكهربائي.

الأشرطة والرجل الغامض وديك لوران

ومع ذلك، لا تزال هناك بعض الألغاز التي تبدو غامضة في المظهر، لكن لدينا الآن مفتاح فهمها. إليكم أكثرها تشويقاً: ما هي تلك الأشرطة ومن صوّرها؟ أو مرة أخرى: من هو ديك لوران والرجل الغامض؟

أما بالنسبة للأشرطة، فليس المقصود منها أن تكون أشياءً حقيقية، ولكنها تمثل فلسفة معاكسة للفلسفة التي تحتضن بطلنا، الذي قال ذات مرة: “أفضل أن أتذكر الأشياء بطريقتي الخاصة”. لذلك عندما نعرض محتواها، نعلم أنهم يحرسون الحقيقة، ذلك العدو العظيم الذي يحاربه كل فاقد للوعي.

فيما يتعلق بديك لوران، يمكننا أن نعتقد أن المشهد الافتتاحي، الذي علم فيه فريد بوفاة هذه الشخصية المجهولة، يعمل كوقود لتغذية الأوهام الأخرى لبطلنا. عندما قال آندي بعد ذلك لفريد “كيف تعرف ديك لوران؟”، بتعبير خائف وفضولي، فمن المحتمل أنه يؤكد بعض الأفكار التي كانت لديه حول هذا الرجل: شخص قوي ومحترم، صديق لعدوه آندي وهو أيضاً أعلى منه. لهذا السبب يجسد ديك لوران كل هذه الخصائص ويصبح عدواً جديداً يجب القضاء عليه.

أخيراً، على الرغم من أن الفيلم يقدم بعض المعلومات، إلا أنه لا يمكن قول الكثير عن الرجل الغامض. حيث أنه الشخصية الوحيدة التي بقيت في الجزء الثاني من الفيلم، عندما أصبح فريد بيت، كما كانت من قبل، كما لو أنه لم يتأثر بنفسية البطل. لكن ربما يكون من الأفضل عدم الخوض في الكثير من التفسيرات عنه، كما لو كان وجوده يمثل ثقباً أسود، وهو ما لا يمكن فهمه في الحلم. أو بالأحرى، على حد تعبير فرويد:

“حتى في أفضل الأحلام المفسرة، غالباً ما يكون من الضروري ترك نقطة في الظلام، لأنه أثناء التفسير يلاحظ أنه عند هذه النقطة تبدأ مجموعة متشابكة من أفكار الأحلام التي لا يمكن حلها”. هذا إذن هو سر الحلم، أو النقطة التي يغرق عندها في المجهول.

الألوان

في Lost Highway، تكون العناصر اللونية الأساسية هي الأحمر والأسود. وفوق كل شيء، يوجد في الجزء الأول من الفيلم، الجزء الذي يخبرنا عن الحياة الزوجية (المملة وغير المتصلة) لفريد ورينيه، حيث يظهر هذان اللونان بصورة مستمرة. بالإضافة إلى النغمة القاتمة للفيلم بأكمله (معظمها في الليل)، يتجلى اللون الأسود بغزارة في جميع الملابس التي يرتديها معظم الشخصيات، وحتى في ملاءات السرير للزوجين الرئيسيين (شيء يتحدث عن نفسه) حول علاقاتهم الجنسية)، واكتساب جانب كئيب شرير، كما لو أن الشاشة كانت مأهولة فقط بالظلال، وأشباح أولئك الذين لم يعودوا على قيد الحياة إلا في خيال فريد.

يتم دمج كل هذه العناصر السوداء بشكل متساوٍ تقريباً مع اللون الأحمر. وهذا لون مرتبط بالعاطفة، وقبل كل شيء، بالأكاذيب، بالخيانة، وبالتالي بالغيرة، هذا الشعور الذي لا يستطيع فريد التحكم فيه. لكن من أكثر العناصر المزعجة التي تظهر في الفيلم، بلا شك، العنصر الذي يثير كل التعقيد عندما يتعلق الأمر بإدراك ما يحدث من لحظة معينة في الفيلم: الستارة الحمراء. وهي ترمز إلى الفصل بين عالمين، الوعي واللاوعي، مع دلالة مسرحية واضحة، وهذا يخدم فريد لخلق عالم من التمثيل الكامل الذي يبرر بطريقة ما قتل زوجته. إن مظهر هذه الستارة قصير جداً، ويكاد يكون عابراً (الذي يدخل فيه آندي إلى المنزل بمفرده بعد الحفلة)، لكنه يشير إلى الانتقال مما يمكننا تعريفه على أنه “صرخة متوترة” إلى جنون العظمة التام.

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم Mulholland Drive: فن التلاعب بالعقول

بعد تحليل فيلم Lost Highway نجد أن معنى الفيلم موجود بالفعل ويرسي المزيد في نظرية فرويد النفسية: الطريق السريع الضائع يروي قصة رجل مصاب بالفصام يفقد الاتصال بالواقع ويقتل زوجته ثم يهرب من السجن في إسقاط غير واعٍ لحياته. لذا فإن فيلم Lost Highway هو عمل يُظهر الزواج وفقدان الرجل للعقل بأكثر الطرق السريالية الممكنة، ويغمر الناس في عالم مختلف تماماً وبحر من المشاعر.

This Post Has 2 Comments

  1. غير معروف

    اهنيك صراحة

    1. وائل الشيمي

      أشكرك بشدة على هذه الإشادة.. أطيب تحياتي

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك