هل أثبت العلم وجود آدم وحواء بالفعل؟

هل أثبت العلم وجود آدم وحواء بالفعل؟

لطالما شغلت قصة آدم وحواء عقول البشر منذ قديم الزمان، وتم ذكرها في العديد من الحضارات والثقافات وكذلك الأديان، حتى ظهر دارون بنظريته المعروفة بالنشوء والارتقاء فخلف الاعتقاد السائد عن أصل البشر، وشرع الباحثون في التقصي عن الحقيقة العلمية والتاريخية بشأن أول البشر حتى وصلوا في نهاية الأمر إلى أن البشر جميعهم قد انحدروا من أصل واحد أطلق عليه العلماء آدم كروموسوم y وحواء الميتوكوندريا. كما تقدم دراسة حديثة دليلاً على وجود آدم في نفس الإطار الزمني لحواء أم جميع النساء. هذه الدراسة تعد دليلاً ربما على وجود آدم وحواء في عصور ما قبل التاريخ.

دراسة جديدة – آدم وحواء في العلم

حاول الباحثون خلال دراسة جديدة نشرت في المجلة الأوروبية لعلم الوراثة البشرية اكتشاف تلك الفترة التي عاش فيها سلف الرجال المشترك ” آدم”. وكانت النتائج التي توصلوا إليها تضع حياته في فترة أبكر بكثير مما كان يعتقد في السابق، حيث حدد البحث أن آدم عاش منذ 135000 عاماً.

آدم كروموسوم y

تم اكتشاف هوية آدم من خلال تحليل الكروموسوم Y. وهذا التحليل عبارة عن مجموعة من الجينات تنتقل بشكل سليم تقريباً من الأب إلى الابن، مما يعني أن الطفرات الموجودة في الكروموسوم يمكن استخدامها لتتبع النسب الذكوري إلى والد كل الرجال. بينما أوضح ديفيد بوزنيك أحد المشاركين في البحث أن مصطلح “آدم الوراثي” مضلل. نظراً  لأن هذا الرجل لم يكن منعزلاً عن بقية المجموعة. فلقد كان هناك رجال آخرون موجودون أيضاً خلال زمن وجوده، وفقدت كروموسومات Y الخاصة بهم، وبمرور الوقت تم انقراض ذكورهم.

تتعارض نتائج هذه الدراسة أيضاً مع الادعاءات القائلة بأن كروموسوم Y البشري نشأ في نوع مختلف عن طريق التهجين. حيث تظهر النتائج أن وجود “آدم” كان في نفس الإطار الزمني لـ “حواء”. ومن الواضح أن البشر المعاصرين لم يتزاوجوا مع أشباه البشر الذين عاشوا منذ أكثر من 500000 عام. ومن الجلي أيضاً أنه لم يكن هناك “آدم” واحد  و”حواء” واحدة، بل مجموعات من “آدم وحواء”. هذه المجموعات كانت تعيش جنباً إلى جنب وتتجول معاً في نفس العالم.

سلف مشترك

وتجدر الإشارة إلى أن “آدم وحواء” الوراثي ليسا مثل آدم وحواء التي تم ذكر قصتهما في الكتب المقدسة. حيث أظهرت الدراسات الجينية أن هناك سلفاً مشتركاً لجميع الرجال وسلفاً مشتركاً للنساء – لذا فإن آدم وحواء لم يكونا أول البشر الذين ساروا على الأرض. بل كانا مجرد شخصين من بين آلاف الأشخاص، لكنهما منفصلان لأن سلالاتهم من الذكور أو الإناث استمرت حتى اليوم. ومن الجدير بالذكر أيضاً أنه من غير المحتمل للغاية أن يلتقي آدم وحواء الوراثي، ناهيك عن التزاوج.

اقرأ أيضاً: الطاقة المتجددة: لماذا أصبحت ضرورة ملحة؟


قصة آدم وحواء بين العلم وأسطورة الخلق

 آدم كروموسوم y
قصة آدم وحواء بين العلم والدين

وفقًا لأسطورة الخلق في الحضارات المختلفة والديانات، كان آدم وحواء أول رجل وامرأة على وجه الأرض وهما أسلاف جميع البشر. بينما يدحض غير المؤمنين فكرة وجود إله خلق البشر في جنة عدن. لكن الأبحاث العلمية كشفت عن أن جميع البشر الذين على قيد الحياة اليوم هم من نسل رجل واحد وامرأة واحدة ربما عاشا في نفس الوقت منذ أكثر من 100000 عام.


قصة آدم وحواء في العلم (آدم كروموسوم y  وحواء الميتوكوندريا)

في عام 1987، أشارت دراسات الحمض النووي للميتوكوندريا (الذي يتتبع أصل الأم) إلى أن جميع البشر ينحدرون من امرأة واحدة ربما عاشت في إفريقيا منذ حوالي 200000 عام. كما تم إجراء بحث مماثل على كروموسوم Y للرجال (الذي يتتبع النسب الأبوي)، من أماكن مختلفة، ولكن هنا تختلف تقديرات البحث على نطاق واسع جداً بالنسبة للتاريخ – من 60.000 سنة إلى 580.000 سنة ماضية. ومع ذلك، في عام 2013، أظهرت دراسة نُشرت في مجلة Science أن كل رجل على قيد الحياة تقريباً اليوم يمكنه تتبع أصوله إلى رجل واحد عاش منذ حوالي 135000 عام، وأن هذا الرجل القديم كان على قيد الحياة في نفس الوقت الذي كانت فيه المرأة التي يعرفها. بصفتها “أم جميع النساء”، كما قدمت دليلاً على “آدم وحواء”، المعروفين باسم آدم كروموسوم Y وحواء الميتوكوندريا.

اقرأ أيضاً: انفصام الشخصية: نظرة عامة على هذا المرض المجهول


الدراسة الأكثر شمولاً حول الكروموسوم الجنسي الذكري

حواء الميتوكوندريا
الكروموسوم الذكري

توصل فريق البحث القائم على الدراسة الحديثة إلى استنتاجاتهم من خلال إجراء الدراسة الأكثر اكتمالاً حتى الآن على الكروموسوم الجنسي الذكري. حيث تضمنت الدراسة تحديد تسلسل الجينوم الكامل لكروموسوم Y لـ 69 رجلاً من سبع مجموعات سكانية عالمية. من خلال افتراض معدل طفرة مرتبط بالأحداث التاريخية (مثل هجرة الناس)، وخلص الفريق إلى أن جميع الذكور في عينتهم العالمية شاركوا سلفاً واحداً في إفريقيا منذ ما يقرب من 125000 إلى 156000 عام.


حواء الميتوكوندريا

تم إجراء تحليل مماثل أيضاً لتتبع سلف مشترك لجميع النساء، وهو ما يُعرف باسم “حواء الميتوكوندريا”. حيث يتم نقل الحمض النووي من الميتوكوندريا، مركز الطاقة في الخلية، داخل بويضة الأنثى، لذلك فإن النساء فقط ينقلنها إلى أطفالهن. وبالتالي، يمكن للحمض النووي الموجود داخل الميتوكوندريا أن يكشف عن نسب الأم إلى “حواء” القديمة، التي يُعتقد أنها عاشت في إفريقيا منذ ما بين 99000 و 148000 عام – تقريباً نفس الفترة الزمنية التي عاش خلالها آدم كروموسوم Y.

اقرأ أيضاً: أفضل طرق التعامل مع مريض الذهان


في العلم لم يتكاثر آدم وحواء

توصل فريق البحث إلى أن آدم وحواء لم يكونا أول البشر على هذا الكوكب “وفقاً لتقرير LiveScience ” ولكنهما كانا مجرد اثنان فقط من بين آلاف الأشخاص على قيد الحياة في ذلك الوقت مع سلالات غير منقطعة من الذكور أو الإناث والتي استمرت حتى اليوم.

كما يشير العلماء إلى أن آدم وحواء ربما لم يعيشا بالقرب من بعضهما البعض، ناهيك عن التكاثر. فالتواريخ المذكورة في كلا من الذكور والإناث هي فقط تقديرية. حيث تؤدي عينات الحمض النووي المختلفة إلى تقديرات مختلفة عن العمر الحقيقي لأسلافنا المشتركين، وستساعد التحليلات الإضافية فقط في تحديد نطاق زمني أكثر دقة. كما ترجع الاختلافات في النتائج إلى حقيقة أن دراسات الجينات تعتمد دائماً على عينة من الحمض النووي، والتي لا يمكنها أبداً تقديم صورة كاملة للتاريخ البشري.


في النهاية نود أن نؤكد أن التوصل إلى حقيقة علمية بشأن قصة آدم وحواء لهو إنجاز رائع للغاية، ورغم عدم تأكد الباحثون من الفترة الزمنية التي عاشا فيها آدم وحواء والتي يعتقد أنهما لم يتقابلا نظراً لاختلاف التواريخ إلا أننا نأمل أن يتم عمل دراسات وأبحاث أخرى تضم مجموعات سكانية أكثر تنوعاً وتهدف إلى تضييق الفترة الزمنية إلى نطاق أكثر دقة.

المراجع:

1. Author: G. David Poznik, Brenna M. Henn, Muh-Ching Yee, Elzbieta Sliwerska, Ghia M. Euskirchen, Alice A. Lin, Michael Snyder, Lluis Quintana-Murci, Jeffrey M. Kidd, Peter A. Underhill, and Carlos D, (5/23/2014),Sequencing Y Chromosomes Resolves Discrepancy in Time to Common Ancestor of Males versus Females, www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved: 3/7/2021.

2. Author: Tia Ghose, (6/12/2014), Genetic ‘Adam’ and ‘Eve’ Uncovered, www.livescience.com, Retrieved: 3/7/2021.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك