معلومات عن شعر الإنسان لم تسمع بها من قبل

You are currently viewing معلومات عن شعر الإنسان لم تسمع بها من قبل

شعر الإنسان يساهم في جمال صورته. وتختلف أنواع الشعر وكثافته وملمسه من شخص لأخر. كما إنه صفة مميزة للأجناس المختلفة في جميع أنحاء العالم. في هذا المقال نتناول بعض المعلومات عن شعر الإنسان لنتعرف على معدل نموه وعدده.

كم عدد شعر رأس الإنسان

يحتوي رأس الإنسان على حوالي مائة ألف شعرة. يمتد عمر كل واحدة منها لمدة تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات. يعقبها فترة استقرار وتوقف تستمر عدة أشهر، ثم تسقط بعد ذلك. ويعد سقوط مائة شعرة في اليوم الواحد من الأمور الطبيعية. ينمو شعر الرأس بمعدل 0,4 مم يومياً (السنتيمتر = 10 ملليمترات) ويكون النمو أسرع في الصيف عنه في الشتاء وفي الليل عنه في النهار. وأسرع في الفترة من 20 – 30 سنة من عمر الإنسان. كما أن معدل النمو يكون أسرع بالنسبة للمرأة عنه بالنسبة للرجل. ومن العجيب إنه يستمر في نموه بضعة أيام بعد موت الإنسان.


مكونات شعر الإنسان

تتكون الشعرة من جزء نراه يعرف بالساق، وآخر لا نراه وهو الجذر، والجزء العميق منه يأخذ شكل البصلة ولذلك يسمى “بصيلة الشعرة” وهو الجزء الوحيد النابض بالحياة في الشعرة وإليه يرجع إحساسنا بالألم عند نزعها من الجسم. وذلك بسبب انفصال البصيلة من الأعصاب الموجودة في النسيج الليفي.

يمثل شعر الإنسان منظومة رائعة يتزامن خلالها نمو واحدة جديدة في مكان مجاور لأخرى انتهى عمرها. فشعرة الرأس تستمر في النمو عادة حتى تصل إلى طول يتراوح بين 55 – 70 سم قبل أن تبدأ في السقوط. كما تساهم المواد البروتينية بالدور الرئيسي في تكوين الشعر الذي يحتوي رأس الإنسان منه – كما ذكرنا – على حوالي مائة ألف تنمو الشعرة الواحدة بمعدل 0,4 مم في اليوم أي أن الجسم يدفع كل يوم إلى خارج الرأس بحوالي أربعين ألف ملليمتر من المواد البروتينية أي بأكثر من أربعين متراً من الشعر.

اقرأ أيضًا: 44 من نقاط القوة والضعف عند الإنسان

أهمية الشعر

لشعر الإنسان أهمية قصوى قد يغفل عنها الكثير. فعلى الرغم مما يضفيه على وجه الإنسان من جمال إلا أن له وظيفة هامة هي حمايته من الصدمات والمؤثرات الخارجية، كما إنه يساهم في تنظيم حرارة الجسم في فصول السنة المختلفة ويحمي جلد الإنسان من الأشعة والحرارة.

وعندما يصاب الإنسان بالأمراض المعدية مثل الانفلونزا والتهاب الرئتين ترتفع درجة حرارة جسمه ويسقط شعره بشكل ملحوظ بعد حوالي شهرين من الإصابة وليس خلالها حتى لا تزداد حالته النفسية سوءً ثم يعاود شعره نموه الطبيعي مرة أخرى. وسقوط الشعر في الكثير من الأمراض يكون مفيداً فهو يحمل رسالة إلى الإنسان بضرورة الاهتمام بصحته والإسراع بعلاج نفسه من الأمراض التي ربما يعاني منها دون أن يشعر.

اقرأ أيضًا: بصمات أصابع الإنسان: هل يمكن طمسها؟

معلومات مذهلة عن شعر الإنسان

هناك العديد من الحقائق التي ربما لم يسمعها عنها البعض. ومن هذه الحقائق ما يلي:

  • يعد لون الشعر الأسود هو اللون الأكثر شيوعاً في العالم، يليه في المرتبة الثانية الشعر الأشقر أما الأكثر ندرة فهو الشعر الأحمر.
  • ينمو الشعر في جميع أجزاء الجسم تقريباً، باستثناء راحة اليد وباطن القدم والشفة والأغشية المخاطية.
  • لم يكن صبغ الشعر متعارف عليه قبل عام 1950، حيث كانت 7٪ فقط من النساء يصبغن شعورهن. بينما في عام 2005 أصبحت نسبة النساء اللاتي يصبغن شعرهن 75٪.
  • تستغرق المرأة في العناية بشعرها حوالي ساعتين كل أسبوع. وحينما تصل إلى عمر 65 عاماً تكون قد أمضت 7 أشهر من حياتها في تصفيف شعرها.
  • يستغرق الشعر حوالي سبع سنوات حتى يصل إلى الخصر، وثلاثة سنوات ليصل إلى الكتف.
  • خصلة شعر الإنسان أقوى من الأسلاك النحاسية ذات القطر نفسه.

المراجع

  1. الحقيقة أغرب من الخيال – أندره كسبار.
  2. جلدك.. شعرك.. أظافرك – د. محمد عامر.
  3. جسم الإنسان – ستيف باركر.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك