أخطر مشكلات البيئة التي تهدد بقاء الجنس البشري

You are currently viewing أخطر مشكلات البيئة التي تهدد بقاء الجنس البشري
المشكلات البيئية التي تهدد الحياة على كوكب الأرض

هناك العديد من المشكلات البيئية التي تواجهها البشرية اليوم والتي تهدد بقاء الجنس البشري، وأكثر هذه المشكلات ناجمة عن أفعال الإنسان على المستوى العالمي. في هذا المقال نستعرض أخطر مشكلات البيئة، والحلول الواجب وضعها موضع التنفيذ من أجل تقليل الضرر البيئي.

مشكلات البيئة

يتساءل الكثير عن ماهية المشاكل البيئية الرئيسية. تتمثل هذه المشكلات في حقيقة أن الغابات والتربة والمياه والهواء والمناخ والحيوانات تتأثر باستمرار وبطريقة سلبية للغاية بالممارسات الخطيرة للبشر. وإذا استمرت هذه الممارسات على هذا النحو، يمكن أن تلفظ الأرض أنفاسها الأخيرة. لذا فإن مهمة توفير حل آمن ومستدام للمشاكل البيئية تكون في يد الإنسان.

  1. انبعاثات الغازات في الغلاف الجوي

    إن من أخطر المشاكل البيئية التي تثير القلق هي انبعاثات الغازات التي تصعد إلى الغلاف الجوي نتيجة تفاعلات كيميائية ضارة بالحياة. وعدم السيطرة على الانبعاثات التي تخرج من السيارات والمناطق الصناعية والمنازل وحرائق الغابات يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة تؤثر على البيئة والإنسان.
    تتراكم العديد من المكونات السامة والقاتلة في طبقة الغلاف الجوي للكوكب. وقد أنتجت هذه المكونات السامة ثقباً في طبقة الأوزون (التي تمتص من 97٪ إلى 99٪ من الأشعة فوق البنفسجية). هذه الانبعاثات تقلل من جودة الهواء الذي نتنفسه وتزيد من تأثير الاحتباس الحراري.
    تطبق المنظمات والحكومات تدابير لاكتشاف المشاكل البيئية الموجودة وتقليل انبعاثات الغازات الملوثة. من بينها إدخال تقنيات جديدة من أجل التحول إلى استخدام الطاقة النظيفة وتنقية البخار. يمكن لكل عائلة في العالم أن تساهم أيضاً في تقليلها استخدام الطاقة التي ينتج عنها غازات سامة عن طريق استخدام الطاقة النظيفة وإعادة تدويرها وتقليل استخدام الكهرباء واستخدام الأجهزة عالية الكفاءة في المنزل.

  2. تغير المناخ والاحتباس الحراري

    يشكل تغير المناخ مصدر قلق متزايد للعالم بأسره باعتباره أحد النتائج الرئيسية لانبعاثات الغازات في الغلاف الجوي. إن التغيرات المناخية للرطوبة والرياح والأمطار والضغط الجوي التي تسببها هذه الظاهرة في العالم واضحة. حيث تشهد الأرض زيادة تدريجية في درجة الحرارة في الغلاف الجوي وفي المحيطات، وهو جانب تم تسجيله بقلق أكبر منذ بداية الألفية الجديدة. ويتطلب التخفيف من عواقب تغير المناخ والاحترار العالمي إجراءات فورية على نطاق دولي الهدف منها هو منع ارتفاع درجة حرارة الأرض.
    تتمثل إحدى الطرق في مراقبة الحد من انبعاثات غازات الدفيئة في كل دولة، وزرع المزيد من الأشجار واستخدام المزيد من وسائل النقل العام بدلاً من السيارات الخاصة.

  3. الزحف العمراني

    يعد نمو المدن من أسباب المشكلات البيئية، كونها ظاهرة تجاوزت كل جهود التخطيط لمدن العالم الكبرى. حيث تتشبع هذه المدن ليس بالسكان فحسب، بل المركبات والخدمات أيضاً، مما يولد ضغطاً تجاه الحدود الحضرية للمدن. بينما يساهم الزحف العمراني في تقليص المساحة الخضراء المزروعة.
    ولحل هذه الظاهرة ينبغي على العالم تطوير بدائل جديدة مثل إنشاء “مدن ذكية” تقوم على التثقيف البيئي، والبناء الحيوي، وتوليد الطاقة النظيفة والعمارة الخضراء.

  4. إزالة الغابات

    إزالة الغابات مشكلة بيئية خطيرة. فهي تعني التدمير الهائل للغابات والأدغال، خاصة بسبب قطع الأشجار والتعدين والثروة الحيوانية والصناعات الزراعية، وتوفير مساحات لاستيطان المراكز الحضرية. إنها واحدة من أكثر العواقب إثارة للقلق.
    فالغابات الطبيعية تشكل 31٪ من سطح الأرض وهي بمثابة الرئة النباتية للبشرية. ونتيجة إزالة هذه الغابات أدى إلى أنها لم تعد موطناً لملايين الأنواع من الحيوانات والكائنات الحية، وهي مهمة لبقاء الإنسان على قيد الحياة. بالإضافة إلى ذلك، تؤدي إزالة الغابات إلى تسريع ظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ.
    هناك العديد من البدائل والحلول التي يمكنها التعويض عن آثار إزالة هذه الغابات، مثل السياسات التعليمية في مجال الغابات، والتوعية بأهميتها. كذلك صيانتها بصورة مستمرة، وتحديد امتدادات الأراضي المحمية، والوقاية من الحرائق والأطر القانونية التي تنظم تخطيط استخدام الأراضي.

  5. الاكتظاظ السكاني

    الزيادة السكانية هي العلاقة بين الكثافة السكانية والبيئة. أما أحد العواقب الرئيسية للاكتظاظ السكاني فهو الاستخدام المفرط للموارد وزيادة استهلاك الطاقة. كذلك انتشار النفايات العضوية وتلوث الهواء والماء والتربة؛ استنزاف الموارد الطبيعية وإزالة الغابات والتصحر.
    نظراً لحقيقة أن النمو الحرج للسكان يتجاوز القدرة التي يوفرها الكوكب من أجل قوتهم، فمن الضروري تنفيذ الاستراتيجيات التي تدير هذا التهديد. ومن بين المقترحات تحديد النسل في بعض البلدان، مثل الصين، وإنشاء ناطحات سحاب تعمل كـ “مدن عمودية”.

  6. اختفاء مصادر المياه

    تتكون مصادر المياه من تيارات المياه السطحية والجوفية، والتي يمكن استخدامها للاستهلاك البشري أو كمصدر للطاقة. في القرن الماضي، تم تدمير خُمس المناطق الطبيعية على كوكب الأرض، دون النظر إلى الأضرار البيئية التي حدثت في القرن الحالي، مما كان له تداعيات قوية على منابع الأنهار. هذه واحدة من أكثر المشاكل البيئية شيوعاً، وكانت النتيجة الرئيسية هي الانخفاض الكبير في التدفقات ومصادر المياه، مما أدى إلى تغيير الدورات الطبيعية للمياه والطبيعة.
    وقد تأثرت مصادر المياه الطبيعية هذه بشكل تدريجي بالقطع العشوائي للأشجار، والتحويل الاصطناعي للتدفقات للأغراض الصناعية، وتلوث المياه. هذه المشكلة البيئية مسؤولة عن انخفاض التنوع البيولوجي لأنظمة المياه العذبة وندرة الاستهلاك البشري.
    يمكن أن تتمثل الحلول اللازمة لهذه المشكلة في استخدام أنظمة تجميع مياه الأمطار، وتحويل مياه البحر إلى مياه الشرب والبنى التحتية التي تعيد تدوير مياه الصرف. إنها مجرد أمثلة على بعض التدابير للتخفيف من حدة المشكلة.

  7. الإفراط في استغلال الموارد الطبيعية

    في قائمة المشاكل البيئية الموجودة والتي تفاقمت، يحتل الاستغلال المفرط للموارد الطبيعية مكانة عالية. فمنذ القرن التاسع عشر، خلال ما يسمى بالنمو الاقتصادي (في الثورة الصناعية الثانية)، كان الموقف هو استغلال الموارد حتى يتم استنفادها تماماً من مكان ما.
    ولكن ماذا يحدث عندما يتم استغلال الموارد الطبيعية بشكل مفرط؟ تكون قدرة التجديد للموارد أقل من السرعة التي يتم استهلاكها بها، لذلك سيستغرق الاعتماد عليها مرة أخرى وقتاً طويلاً. من ناحية أخرى، هناك خطر القضاء التام على تلك الموارد غير المتجددة. إنها واحدة من أخطر أربع مشكلات بيئية. حيث يمكن لهذه المشكلة أن تعرض العديد من النباتات أو الحيوانات لخطر الانقراض، مما يؤدي إلى حدوث اختلالات كوكبية عميقة.
    نتيجة لانتشار العديد من المشاكل التي تؤثر على البيئة، رحبت اليونسكو في عام 1987 بمفهوم التنمية المستدامة، مما يعني الحاجة إلى استغلال متوازن للموارد، دون المساس برأس المال البيئي للأجيال القادمة. ومن هنا، يمكن فهم قيمة الموارد الطبيعية وارتباطها بنوعية الحياة التي تشمل الصحة والتعليم والسلام الاجتماعي وجودة البيئة.

  8. تدمير طبقة الأوزون

    طبقة الأوزون هي درع قادر على حماية الحياة على الكوكب من الأشعة فوق البنفسجية. تختفي هذه الحماية تدريجياً بسبب الانبعاثات السامة للغازات الصناعية التي تولد تأثير الاحتباس الحراري والاحترار غير المتوازن للكوكب. إن تدمير هذه الطبقة سيسمح بالوصول المباشر للأشعة فوق البنفسجية، مما يولد مشاكل أكثر خطورة على صحة الإنسان، مثل سرطان الجلد، ومشاكل الرؤية، مثل إعتام عدسة العين، أو تدهور جهاز المناعة. والتأثير ليس فقط على الإنسان، لأنه يمكن أن يكون له تأثير سلبي على النظم البيئية المختلفة.
    أما أهم الأسباب التي أدت إلى تدمير طبقة الأوزون والتي يمكن منعها فهي عوادم السيارات، واستخدام المبيدات الحشرية. ومن هنا يمكن للإنسان أن يحاول القضاء على هذه الأمور من أجل عودة طبقة الأوزون لعملها الطبيعي.

  9. الذوبان القطبي

    كان القطبان الشمالي والجنوبي – حيث توجد أهم الأنهار الجليدية – يذوبان بسرعة أكبر في السنوات الأخيرة، بسبب الاحتباس الحراري. يؤدي هذا إلى زيادة في السطح المائي للكوكب، مما يؤدي بدوره إلى حدوث فيضانات كبيرة، ومشكلات خطيرة في المناطق الصالحة للسكن وتدمير المناطق المزروعة، فضلاً عن اختلال التوازن الطبيعي الشديد.
    بعض التدابير لمواجهة هذه الظاهرة هي التقليل من ظاهرة الاحتباس الحراري من خلال إجراءات توفير الطاقة والسلوك البيئي وإعادة التدوير واحترام الطبيعة. على الرغم من أنها تبدو أفعالاً عامة جداً، إلا أنها تبدأ بالحياة اليومية، في المنزل، لأن هذا الأمر يؤثر على كل شيء.

  10. توسع الصحاري

    إن الصحاري تتوسع وتمثل بالفعل ثلث سطح الأرض. يعتبر تصحر التربة من أكبر المشاكل البيئية، حيث أن المناطق التي كانت خصبة ومفيدة للإنتاج فقدت كل طاقتها وفائدتها. ويقول الخبراء إن التصحر ينتج عنه خسارة أكثر من نصف الإنتاج الزراعي واختفاء مصادر المياه وتقليص حجم البحيرات مما يفسح المجال لجبال من الأراضي الجافة. بينما تؤدي التعرية الشديدة للتربة – بسبب عدم وجود طبقة من الغطاء النباتي – إلى جانب الرياح والمياه، إلى تفاقم المشكلة.
    تتضمن بعض الاستراتيجيات لاستعادة تربة الصحراء إعادة التشجير التدريجي وتقنيات المطر الاصطناعي، والتي لم يتم تجربتها بعد في بعض مناطق الكوكب.

  11. تجزئة الموائل الطبيعية

    تعد تجزئة الموائل الطبيعية تغييراً في الوظيفة الأصلية للبيئة. فالتنمية الحضرية، وكذلك إنشاء المراعي، هي بعض العوامل المسببة لهذه المشكلة، والتي يمكن أن يكون لها عواقب مميتة على النباتات والحيوانات. يشير الخبراء إلى أنه كلما كانت المساحات الناتجة عن التجزئة أصغر، زادت العواقب على انقراض مجموعة متنوعة من النباتات والحيوانات.
    يعد تحديد المناطق التي يجب الحفاظ عليها، والحد من إنشاء البنى التحتية التي تهدد التنوع البيولوجي بشكل جذري وتسهيل مرور الحياة البرية، بعض الاستراتيجيات للحد من المشاكل البيئية الرئيسية، بما في ذلك تجزئة الموائل.

  12. تحمض المحيطات

    عند الحديث عن تحمض المحيطات أو البحار، يتم التلميح إلى انخفاض درجة الحموضة أو مستوى الحموضة في مياهها، نتيجة امتصاص الإنسان لثاني أكسيد الكربون الناتج عن الغلاف الجوي. فهي من المشاكل الرئيسية التي تؤثر على البيئة، حيث تدمر الأنواع الجيرية مثل الشعاب المرجانية والقشريات والرخويات. وبالمثل، تشير التقديرات إلى أن تحمض المحيطات يمكن أن يمنع تكاثر بعض الأنواع ويسبب اختلالات في النظم البيئية البحرية.
    في الوقت الحاضر، لا يوجد حل ملموس لهذه المشكلة. ومع ذلك، تهدف بعض الحلول إلى محاكاة العمليات التي تطورها الطبيعة نفسها لتجديد نفسها، مثل تحييد ثاني أكسيد الكربون من خلال العمليات الكيميائية التي يسببها الإنسان.

  13. انقراض أنواع الحيوانات

    أحد الأمثلة على المشاكل البيئية الخطيرة هو انقراض الأنواع. فعندما ينقرض نوع ما، فإننا نتحدث عن اختفائه التام، بشكل لا رجعة فيه، من على وجه الأرض. حيث يلعب كل نوع دوراً حاسماً داخل النظم البيئية وفيما يسمى بسلاسل الغذاء، حيث تعمل بعض الأنواع كغذاء للآخرين.
    يمكن أن تكون حالات الانقراض البيئية هذه نتيجة لأفعال مختلفة يسببها الإنسان. على سبيل المثال حالة الصيد العشوائي وصيد الأسماك، دون مراعاة مواسم الإغلاق؛ وتدمير الموائل الطبيعية؛ والتلوث. وكذلك البيع أو الاتجار غير المشروع ببعض الأنواع.
    تهدف الجهود إلى عكس أو منع الإجراءات التي تولد هذه العواقب. يمكن ذكرها: زيادة الوعي بالمشكلة، وتنظيم المحميات الحيوانية، والتثقيف حول الاستهلاك المسؤول للأنواع الطبيعية، وتجنب شراء الأنواع المحمية وعدم تلويث موائلها.

  14. الصيد الجائر

    يمر النظام البيئي البحري (الأنهار والمحيطات) بواحدة من أكبر المضاعفات البيئية اليوم. يتعلق الأمر بالصيد المفرط أو الصيد الجائر، والذي يمثل الزيادة العشوائية والخارجة عن السيطرة لهذه الممارسة المدمرة. يحذر المتخصصون من أنه في حالة استمرار الصيد الجائر، بحلول عام 2048، لن يكون هناك أي نوع من الأسماك في البحر. كما أن الصيد غير القانوني والصيد بشباك الجر يؤدي إلى تفاقم هذه المشكلة، حيث تتعرض إمكانية استعادة التنوع البيولوجي البحري والتوازن البيئي للخطر.
    من بين الحلول المستدامة الممكنة، إنشاء نظام تنبيه دولي، تروج له منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، والذي سيؤسس لمراقبة تجار الأسماك في جميع أنحاء العالم لتحديد ممارساتهم. وكذلك الإنشاء التجريبي للشعاب الاصطناعية، والاستهلاك المسؤول للأسماك، وتطبيق طرق خاصة وغير مدمرة ومراقبة.

  15. استخدام الأسمدة الكيماوية وطرق الزراعة الصناعية

    أصبحت مشكلة استخدام الأسمدة الكيماوية – المسماة “الكيماويات الزراعية” – جزءً أساسياً من الزراعة بعد الحرب العالمية الثانية، عندما ظهر ما يسمى بـ “الثورة الخضراء” في الولايات المتحدة. كان الهدف هو زيادة القدرة الإنتاجية للتربة بشكل كبير، باستخدام هذا النوع من المنتجات الضارة بصحة الإنسان والبيئة، هذا وقد ساهمت طرق الزراعة الصناعية في تفاقم هذه المشكلة. حيث تلوث هذه الأنشطة المياه وتزيد من كمية العوالق في البحر، مما يمنع النباتات المائية من التمثيل الضوئي وإنتاج الأكسجين.
    تعد تقنيات الزراعة الدقيقة وتخطيط الري والمحاصيل التي تزدهر في المواسم الممطرة أو الجافة جزءً من الاستراتيجيات لتقليل التأثير الضار لاستخدام الأسمدة الكيماوية.

  16. النباتات المعدلة وراثياً

    تسبب الاستغلال المفرط للأنواع النباتية وإزالة الغابات وتدهور النظم البيئية في الاتجاه إلى انتاج النباتات المعدلة وراثياً. وقد أدى التدمير المتسارع والتدخل الجيني المكثف إلى إفقار الحمض النووي للنبات. إن التنوع الجيني داخل الأنواع مهم كدرع وقائي ضد الآفات والأمراض. وهو ضروري لبقاء العديد من الأنواع النباتية.
    تتمثل إحدى طرق حماية التراث النباتي في تحسين النبات وتوجيه التهجينات التي تقوي الأنواع. وهذا لا يعني التلاعب الجيني الذي يؤدي إلى وجود أغذية معدلة وراثياً تضر بالتنوع البيولوجي.

  17. دورات الفوسفور والنيتروجين

    يمثل تصريف الأسمدة النيتروجينية ومياه الصرف من المنازل والشركات والصناعات سلسلة لا نهاية لها من العواقب على احتياطيات المياه، لأنها تزيد من النيتروجين والفوسفور وتلوث موارد المياه. وهذا يزيد من ظهور الكائنات الحية الدقيقة، مثل الطحالب، التي تستخدم كميات كبيرة من الأكسجين وتحد من مرور ضوء الشمس إلى النباتات البحرية التي تقوم بعملية التمثيل الضوئي والأكسجين في المياه، وهذا هو سبب موت الحيوانات. من بين الحلول استخدام الأسمدة العضوية ومنتجات التنظيف القابلة للتحلل.

  18. نضوب التربة

    يمكن أن تُستنفد التربة وتصبح غير خصبة عندما تُستغل الأرض بشكل مفرط بالزراعة الأحادية. حيث تؤدي زراعة محصول واحد في النهاية إلى استنزاف التربة من العناصر الغذائية لأنها تمنع التربة من تجديد نفسها. وهذا يولد الجفاف ويزيد من انتشار الحشرات والتعرية.
    من بين طرق الحد من استنزاف التربة: تناوب المحاصيل واستخدام الأسمدة والسماد العضوي والري الكافي. كما لا ينبغي زراعة المحاصيل من نفس العائلة سنة بعد أخرى، بل يجب زراعة أنواع نباتية بديلة.

  19. النفايات المشعة

    النفايات المشعة هي النفايات المتعلقة بالعمليات النووية التي تتم في المصانع والمفاعلات التي تعمل مع الانشطار النووي أو الأنظمة الأخرى. تنتج هذه المصانع الطاقة والأسلحة النووية. كما تشمل الصناعات التي تصنع معدات العلاج الإشعاعي والطب النووي.
    هذه عناصر كيميائية لها درجات متفاوتة من المخاطر. هناك أولئك الذين لديهم نشاط إشعاعي صفري، وذوي النشاط المنخفض والمتوسط ​​(الذي يحدث تفككه في أقل من 30 عامًا) وذوي النشاط العالي (الذي قد يستغرق أكثر من 30 عامًا). بعض النفايات النووية تنبعث منها حرارة وهي نشطة للغاية لمدة 150 عامًا (هذه هي حالة اليورانيوم)، بينما يمكن أن يتحلل البلوتونيوم بشكل شبه كامل في حوالي 6600 عام. أما النبتونيوم فيبلغ حوالي 2.130.000 سنة.
    يتطلب الخطر الكبير للنفايات المشعة اتخاذ تدابير قصوى لنقلها في حاويات وتخزينها في رواسب مركزية. يوجد خيار آخر، مثل التخزين العميق تحت الأرض، لكن فعاليته على مدى فترات طويلة للغاية لا تزال غير واضحة.

اقرأ أيضًا: البحار والمحيطات: أضخم جهاز تكييف على الأرض


مشاكل الصحة العامة

مشكلات البيئة التي تؤثر على الصحة العامة
أخطر المشكلات الصحية

بعض المشاكل البيئية لها تأثير على الصحة العامة. يمكن أن يتسبب التلوث الناتج عن التصريفات غير الصحية والدخان وتراكم النفايات والمبيدات الحشرية والمواد الهيدروكربونية والضوضاء في الإصابة بالأمراض.

تولد الكثافة السكانية العالية في المدن، نتيجة نزوح ملايين الأشخاص من مواقع ذات فرص أقل، مشاكل بيئية بسبب زيادة الطلب على الموارد (الماء والغذاء) والسلع (الإسكان والمباني) والخدمات (الكهرباء، الغاز والنقل والمياه). كل هذه الاحتياجات تزيد من مشاكل الصحة العامة بسبب تلوث الهواء والماء والتربة والبيئة النفسية والاجتماعية والثقافية.

ضمن مشاكل البيئة، يعد إنشاء ضوابط صحية وتعزيز المزيد من النظافة والوعي البيئي لدى المواطنين جزءً من الحل.

  • الهندسة الوراثية

    لا يزال تأثير تقنيات الهندسة الوراثية على الزراعة والتنوع البيولوجي غير واضح، لأنه حديث نسبياً. حيث تتضمن الهندسة الوراثية إدخال الجينات النقطية في الحمض النووي لمحصول معين. أما هدفها فهو زيادة غلة المحاصيل ومكافحة الآفات وتحسين المغذيات. لكن هناك قلق من أن هذه المحاصيل المعدلة وراثيًا تنقل جيناتها إلى الأنواع البرية (النباتات والتربة والحشرات) وينتهي بها الأمر إلى إطلاق العنان لمشاكل طبيعية أخرى، مثل فقدان التنوع البيولوجي.
    يخشى البعض من أن الآفات التي تلامس المحاصيل المعدلة قد تصبح أكثر مقاومة لأساليب مكافحة مبيدات الآفات. لهذا السبب، يوصى بإبقاء هذه التقنية تحت السيطرة والمراقبة.

  • المقاومة البكتيرية للمضادات الحيوية

    تساعد المضادات الحيوية في مكافحة الالتهابات البكتيرية في الكائنات الحية. فإذا تم استخدامها بشكل صحيح، يمكن أن تنقذ الأرواح. لكن المشكلة هي أن تعاطي هذه الأدوية يمكن أن يؤدي إلى تطور مقاومة البكتيريا، مما يؤدي إلى تحورها لتصبح مقاومة للمضادات الحيوية. من هنا يمكن أن تنمو الجراثيم المقاومة وتتكاثر وتنتشر إلى أشخاص آخرين. تُعرف هذه البكتيريا في المستشفيات والمراكز الصحية باسم بكتيريا المستشفيات، ويمكن أن يكون من يصاب بها في خطر شديد.
    لذا يوصى بعدم تناول المضادات الحيوية إذا كنت مصاباً بنزلة برد، لمنع البكتيريا من البقاء على قيد الحياة وإعادة العدوى.

  • الحطام الفضائي

    يعد الحطام الفضائي نوعاً من الخردة التي تدور حول الأرض. يشمل الحطام على بقايا الأقمار الصناعية القديمة والصواريخ والحطام من الانفجارات والغبار ورقائق الطلاء. ووفقاً لوكالة ناسا، فإن هناك 18000 حطام خطير حول الكوكب. إن الحطام الفضائي اليوم مصدر قلق مدرج في المشاكل البيئية للبشرية، لأنه يمكن أن يتسبب في تصادم مع الصواريخ المأهولة والأقمار الصناعية المهمة للاتصالات على الأرض.
    لحل هذه المشكلة التي تأخذ أبعاداً أكبر، اقترحت وكالة الفضاء الروسية إنشاء جهاز لجمع هذه القمامة. ومن المتوقع أن ينتهي في عام 2025. وفي غضون ذلك، تم إبرام اتفاقيات دولية للحد من إطلاق المزيد من القمامة في الفضاء.

اقرأ أيضًا: أهمية غاز الأوزون في الغلاف الجوي


المشكلات البيئية التي تنفرد بها المدينة

مشكلات البيئة التي تعاني منها بعض المدن
الازدحام المروري أخطر مشكلات البيئة التي تعاني منها بعض المدن

تركز المناطق الحضرية على عدد أكبر من الناس والمنازل والمرافق التجارية والصناعية في مساحات أصغر. كما تعد المدن نقطة جذب للعديد من الأشخاص الذين يسعون إلى المزيد من الفرص لتحسين نوعية حياتهم، مع زيادة ملحوظة في الاكتظاظ السكاني في البلدان والمناطق حيث توجد مستويات عالية من الفقر وعدم المساواة الاجتماعية. على هذه الخلفية، يتساءل المرء ما هي أكثر مشكلات البيئة شهرة في المدن.
المشاكل البيئية التالية تنفرد بها المدن، سواء كانت كبيرة أو صغيرة، وهي مسؤولة عن خفض جودة حياة المواطنين.

  1. الازدحام المروري

    يعد فائض المركبات والغازات الملوثة المنبعثة من أنابيب العادم جزءً من المشكلات التي تميز البيئة الحضرية. فالمدن المزدحمة بالسيارات تلوث الهواء الذي يتنفسه السكان بأول أكسيد الكربون (CO) والهيدروكربونات والأبخرة. ومن بين جميع الملوثات، يعتبر ثاني أكسيد الكربون أخطرها، حيث لا يمكنك رؤيته أو شمه. 0.5٪ فقط من ثاني أكسيد الكربون الموجود في الهواء يمكن أن يقتل شخصاً في حوالي 15 دقيقة، وأقل من هذا المقدار (0.04٪) مسؤول عن الصداع والمرض إذا قضى الناس عدة ساعات مكشوفة. أما الملوثات الأخرى فهي الهيدروكربونات (HC) الناتجة عن البنزين غير المحترق وأبخرة الزيت. وهذه تسبب تهيج العين والجهاز التنفسي وحتى تسبب مشاكل الجلد.
    إن المشي وركوب الدراجات ووسائل النقل العام الفعالة التي تنطوي على استخدام أقل للسيارات الخاصة هي آليات للحد بشكل كبير من الإجهاد البيئي الناجم عن عدد كبير من المركبات المركزة في الأماكن الحضرية. بينما يعد تقليل الازدحام على الطرق أحد ركائز مفهوم “المدن الذكية”. لذا فإن استخدام السيارات ذات الطاقات البديلة والحفاظ على المركبات في حالة جيدة هي طرق للحد من المشكلة.

  2. قلة المساحات الخضراء

    نمت أقدم المدن – في الغالب – دون تخطيط حضري ودون اهتمام بحماية الغابات والمساحات الخضراء. حيث دُمرت الأسطح الطبيعية لبناء المنازل والمساكن والمباني والمناطق التجارية والصناعية وهي ممارسة لا تزال قائمة حتى اليوم. تضمن الأشجار قدراً أكبر من الراحة المناخية، وتنقي الهواء، وعندما تكون طويلة، تكوّن تيجان أنواع الأشجار، بمساعدة الرياح، اللوحات التي تحرك التيارات الهوائية وتبرد المناخ. كما تساعد الأشجار أيضاً في الاحتفاظ بالإشعاع الشمسي، مما يمنع التسخين المفرط للأماكن العامة.

  3. تراكم القمامة والصرف الصحي

    في المدن، تتمثل إحدى المشكلات الكبيرة في تراكم النفايات العضوية وغير العضوية، وتصريف مياه الصرف الصحي والمياه المتبقية. حيث يولّد كل ساكن أطناناً من القمامة كل عام وملايين اللترات من مياه الصرف الصحي التي تؤدي في النهاية إلى تلويث البيئة. عندما لا تمتلك المدن طرقاً فعالة ومستدامة لإدارة هذه النفايات، فإن النتيجة هي التلوث البيئي والأمراض والآفات. لذا فإن محطات معالجة المياه وإعادة التدوير واستخدام النفايات العضوية هي طرق لمواجهة المشكلة.

  4. التلوث السمعي

    أحد أهم مشكلات البيئة. حيث يمكن أن تؤثر ضوضاء المدن على صحة سكان المدن. إن تعريض نفسك لمستويات عالية من الضوضاء هو ما يسمى بالتلوث الضوضائي. كذلك بإمكان محركات السيارات وأبواقها، والضوضاء الصادرة عن المصانع والمتاجر ومراكز الترفيه أن تولد ديسيبلات عالية، مما يؤثر على الأذنين بل ويسبب الصمم ومشاكل القلب والعدوانية والأرق.
    إن تطبيق العقوبات على المواطنين الذين يصدرون ضوضاء مزعجة وتغريم السائقين والمسؤولين عن المركبات والمصانع والمباني التي لا تتوافق مع مستويات الديسيبل هي طرق للتخفيف من حدة المشكلة.

  5. التلوث البصري

    يمكن أن تكون اللوحات الإعلانية اللامعة وعلامات متاجر البيع لافتة للنظر؛ لكن كل منهما جزء مما يسمى “القمامة البصرية”. حيث يمكن أن يؤثر التلوث البصري على الدماغ ويولد حالة دائمة من اليقظة أو العصبية. والنتيجة هي زيادة التوتر والصداع. هناك مدن تطبق لوائح تضمن التوازن البصري في الأماكن العامة. ففي بعض مدن أوروبا توجد قوانين صارمة لمنع انتشار القمامة البصرية.


في الختام لابد من الإشارة إلى أن الإنسان في عصرنا الحالي على وعي تام بالمشكلات البيئية على عكس العقود السابقة، حيث برزت مشكلات البيئة مثل تغير المناخ والاحترار العالمي والتلوث من بين القضايا الهامة التي يجب الالتفات لها. ونظراً لأن عواقبها تؤثر على الجنس البشري بأكمله يجب فرض تدابير من أجل الحفاظ على البيئة.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك