لماذا انقرضت الديناصورات؟ لغز الموت العظيم

لماذا انقرضت الديناصورات؟ لغز الموت العظيم

انقراض الديناصورات أحد أهم الألغاز في علم الأحياء، ولماذا انقرضت الديناصورات؟ هو السؤال الأكثر إثارة على الإطلاق. الباحثون لديهم نظريات مختلفة حول هذا الموضوع الشائق. في هذا المقال سوف نحاول كشف هذه الألغاز طبقاً لما توصل إليه العلم الحديث.

متى انقرضت الديناصورات؟

جاءت النهاية فجأة. حيث اصطدم كويكب أو مذنب بعرض 10 كيلومترات في خليج المكسيك، مما تسبب في إحداث فوهة بركانية يبلغ طولها 180 كيلومتراً. أطلق هذا الكويكب عواصف نارية وانفجارات هائلة في جميع أنحاء العالم. وتسبب الحطام في حجب الشمس لسنوات عديدة. وكانت النتيجة المباشرة لهذه الكارثة انقراض 75% من الكائنات الحية بما يتضمن النباتات والطيور والحيوانات التي كانت تعيش في ذلك الوقت.

قصة انقراض الديناصورات قبل 65 مليون سنة معروفة جيداً. لكن ماذا كان يحدث قبل ذلك؟ لقد كانت الديناصورات هي الحيوانات المهيمنة على الأرض لما لا يقل عن 135 مليون عام، وهي أطول فترة حكم لأي مجموعة أو فصيل حي على وجه الأرض، وربما إذا لم تحدث هذه الكارثة العالمية لظلوا مسيطرين على الأرض. لكن من أين أتت هذه الوحوش الرائعة؟


من أين أتت الديناصورات؟

سبب انقراض الديناصورات
صورة متخيلة للديناصورات

لسنوات عديدة، اعتقد علماء الحفريات أن الديناصورات ارتفعت بسرعة إلى مكانة بارزة منذ حوالي 200 مليون سنة بحكم تفوقها تطورياً على منافسيها. حيث كان يُنظر إلى فترة العصر الترياسي الذي تطورت فيه لأول مرة على أنه أكثر بقليل من مجرد بروفة للعصر الحقيقي للديناصورات وهو العصر الجوراسي.

ربما يكون سر نجاح الديناصورات هو الحظ. حيث كانوا في المكان المناسب وفي الوقت المناسب. ومثل انقراضهم كانت أصولهم ناجمة عن انقراضات جماعية ضخمة وكارثية.

في نهاية العصر البرمي قبل 251 مليون سنة، اختفى فجأة أكثر من 90% من الكائنات الحية على وجه الأرض. كادت الحياة نفسها أن تنقرض، تاركة مناظر طبيعية قاتمة وفارغة فوق قارة بانجيا الشاسعة. تشبث عدد قليل من النباتات والحيوانات البرية الكبيرة بطريقة ما، وعلى مدار الخمسين مليون سنة التالية أعادوا تدريجياً ملء الكوكب الفارغ بالحياة.

كان أول من استفاد هو مجموعة من الزواحف الشبيهة بالثدييات. سيطروا على أوائل العصر الترياسي، وأدى إلى ظهور الثدييات. وبحلول منتصف العصر الترياسي، بدأت مجموعة ثانية من الزواحف الناجية من العصر البرمي تسمى ثنائيات العصر في تولي زمام الأمور. كان ذلك عندما بدأت الأمور تصبح وحشية.

نزلت بعض هذه الوحوش إلى الماء وتطورت إلى الإكثيوصورات والبليزوصورات والزواحف البحرية الأخرى. كما تطورت مجموعة أخرى إلى الثعابين والسحالي. لكن العمل التطوري الأكثر إثارة للاهتمام كان يحدث في مجموعة من الحيوانات البرية تسمى الأركوصورات “الزواحف الحاكمة”.

العصر الترياسي

الرأي الكلاسيكي هو أن الأركوصورات تطورت في العصر الترياسي الأوسط وسرعان ما أدت إلى ظهور التماسيح والديناصورات والتيروصورات الطائرة. بمجرد أن تطورت الديناصورات بدأت في إلقاء ثقلها. وبفضل التعديلات التطورية الفائقة، سرعان ما أصبحت الحيوانات البرية المهيمنة، مما جعل العصر الترياسي “فجر الديناصورات”.

إلى أن حدث انقراض آخر في نهاية العصر الترياسي. حيث اختفت جميع أنواع الزواحف الكبيرة والغريبة إلى الأبد. ومثلما مهد موت الديناصورات الطريق لظهور الثدييات، فإن زوال الزواحف الترياسية بشر بعصر الديناصورات.

الانقراض الجماعي العصر الترياسي – الجوراسي

على مدى العشرة ملايين سنة التالية، كان العالم ينتمي إلى هذه الحيوانات غير المعروفة، حيث تلعب الديناصورات دوراً صغيراً. ثم جاء الانقراض الجماعي العصر الترياسي-الجوراسي قبل 200 مليون سنة. لقد كانت واحدة من أكثر خمس حالات انقراض تدميرية خلال الـ 500 مليون سنة الماضية. هذا الانقراض الجماعي دمر الأركوصورات تاركين الديناصورات لترث الأرض.

اقرأ ايضاً: الطاعون الأسود: أشد الأوبئة فتكاً في التاريخ


لماذا انقرضت الديناصورات؟

ماذا حدث بعد انقراض الديناصورات
أحد النظريات التي تفسر سبب انقراض الديناصورات هي سقوط نيزك

من المؤكد أنه منذ العثور على الحفريات الأولى لحيوانات منقرضة بشكل واضح، تساءل الجنس البشري: “لماذا ماتوا؟” سؤال مؤثر، لأنه ذو صلة بنا – فإذا قضت كارثة على الحيوانات المنقرضة، ألا يمكن أن يحدث ذلك بنفس السهولة؟ هل يمكن العثور علينا كأحافير في يوم من الأيام، ولن يعرف أحد لماذا متنا؟

تم تقديم العديد من الأفكار والنظريات حول كيفية انقراض الديناصورات على مر السنين.

تأثير النيزك

أشهر الافتراضات هو أن نيزكاً ضخماً اصطدم بالأرض. لقد كان هناك انفجاراً هائلاً. ونتيجة لذلك، احترق كل شيء، وغطت الأنقاض الأرض وتناثرت أكوام الرماد في الهواء. لم تعد الشمس قادرة على اختراق الهواء الكثيف. لذلك أصبح الجو أكثر قتامة وبرودة على الأرض. لم يعد للنباتات، وهي المادة الغذائية الأساسية للعديد من الحيوانات، ما يكفي من الضوء للنمو. أدى هذا التغير المناخي المفاجئ إلى انقراض العديد من الحيوانات والنباتات.

انفجار بركاني

يمكن أن يكون مشابهاً للافتراض الأول. حيث يعتمد على العديد من الانفجارات البركانية القوية. غطت كميات كبيرة من الحمم البركانية، وتم إطلاق مواد سامة وكميات هائلة من الرماد البركاني في الهواء. كانت النتيجة مماثلة لتلك التي من حدثت من تأثير النيزك. كما كانت هناك تغيرات كبيرة في المناخ، والتي لم تنج منها الديناصورات.

نباتات جديدة

أنتجت فترة العصر الطباشيري الأوسط العديد من النباتات المزهرة. لكن يشك بعض العلماء في أن الحيوانات العاشبة لم تستطع التكيف بسرعة وبصورة كافية مع الإمدادات الغذائية الجديدة والبيئة التي تم إنشاؤها حديثاً، حتى انقرضوا. نتيجة لذلك، لم يعد لدى الحيوانات آكلة اللحوم ما يكفي من الطعام.

تحول القارات

افتراض آخر هو أن تحول القارات قد غير المناخ بشكل كبير وأدى في النهاية إلى موت الديناصورات. مع تباعد كتل اليابسة، استمر مستوى سطح البحر في الارتفاع. حيث أصبح المناخ أكثر برودة ورطوبة بشكل ملحوظ. دفعت الصفائح القارية إحداها على الأخرى جزئياً وبدأت الأرض تنثني، مما أدى إلى تكوين جبال كبيرة. ربما لم تكن الديناصورات قادرة على التكيف بسرعة كافية مع تغير المناخ الكبير المرتبط بها.

افتراضات أخرى حول لماذا انقرضت الديناصورات

  • قضت الأمراض على مجموعات كاملة من الديناصورات.
  • أدت اختلالات السلسلة الغذائية إلى تجويع الديناصورات.

في النهاية فإن انقراض الديناصورات مازالت لغزاً حتى وقتنا الحالي، نظراً لبعد الفترة الزمنية التي عاشت فيها الديناصورات، لكن مع ذلك ربما يستطيع العلم إثبات حقيقة ما حدث في تلك الفترة بالفعل.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك