تحليل فيلم Stay: العالم مجرد وهم

You are currently viewing تحليل فيلم Stay: العالم مجرد وهم
تحليل فيلم Stay

فيلم Stay هو أحد أفلام الإثارة والغموض التي تنتهي بنهاية محيرة، لكن نظراً للحيرة التي تنتاب المشاهد في كل مشهد من مشاهد الفيلم أصبح عصياً على الفهم لدى البعض. في هذا المقال نستعرض سوياً تحليل فيلم Stay ونحاول فك رموزه.

قصة فيلم Stay

تدور أحداث الفيلم حول هنري – ريان جوسلينج – وهو طالب في كلية الفنون، لكن يبدو عليه أنه مضطرب ويعاني من بعض الأمراض النفسية. يذهب هنري لمقابلة الطبيب المعالج له فيكتشف أنها في إجازة. لذا يقابل الطبيب النفسي البديل سام – إيوان ماكجريجور – يغضب هنري في البداية ويعتقد أن طبيبته السابقة تهربت من علاجه لأنها تخشاه. مما يجعله يرفض علاج الدكتور سام له. لكن مع ذلك يكتشف سام أن هنري مريض مثير للاهتمام، ويبدو أنه قادر على التنبؤ بأشياء ستحدث في المستقبل.

على الجانب الآخر من القصة يرتبط سام بصديقته الجميلة ليلى – نعومي واتس – وهي كانت مريضة عنده حاولت الانتحار قبل ذلك. يحكي لها سام عن مريضه المثير للاهتمام ويخبرها أنه سينتحر خلال ثلاثة أيام على جسر بروكلين. ومن هنا يحاول الطبيب النفسي أن يثني هنري عن خطته في الانتحار. لذا حاول الطبيب أن يبحث عنه في كل مكان يمكن أن يتواجد فيه هنري. لكن مع اقترب الموعد الذي حدده هنري لانتحاره يزداد تشابك الطبيب النفسي في حياة مريضه. ومن ثم تبدأ العديد من الأشياء الغريبة في الحدوث للطبيب مما يجعله لا يعلم أيها واقع وأيها الخيال.

في الليلة التي حددها هنري للانتحار على جسر بروكلين يتقابل مع طبيبه النفسي الذي يحاول أن يثنيه عما يريد فعله إلا أن هنري يطلق على نفسه الرصاص ليموت في النهاية. ومن هنا نكتشف أن كل الأحداث التي سارت ما هي إلا نسيج خيال عقل هنري وهو يرى الناس مجتمعين حوله وهو مضرج بدمائه على الطريق على إثر حادثة سيارة أدت إلى مقتل والديه وحبيبته.

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم The Power of the Dog: قصة انتقام باردة وملتوية

مراجعة فيلم Stay

تحليل فيلم Stay
مشهد من فيلم Stay

بين عالم الأحياء والأموات هناك مكان لا يُفترض أن تقيم فيه. يسود هذا المكان السلالم المذهلة التي يبدو أنها تستمر إلى الأبد. هذا بالإضافة إلى العمارة الهندسية المتكررة. والتأثيرات السريالية، والفراغات والظلال والانعكاسات. كل هذه العناصر التي تدور في رأس هنري قبل موته بلحظات تم تجميعها في هذا الفيلم ببراعة شديدة. مما يخلق انطباعات وتحولات في المشاهدة تؤدي إلى الحيرة والالتباس، للدرجة التي يصرخ فيها المشاهد وهو يقول: ما الذي يحدث هنا؟

في تلك اللحظات التي يكون فيها الإنسان بين الحياة والموت لا يستطع المخ أن يميز ما هو الواقع وما هو الوهم. وهو ما أراد المخرج مارك فوستر إيصاله للمشاهد. حيث يجعل المشاهد يتجول في الرمزية المتأصلة في فيلم Stay، ويروى الفيلم من منظور شخص يحتضر، لذا لا نعرف على وجه الدقة من الذي مات؟ ومن هو والد هنري؟ وما الدور الذي يلعبه الطبيب النفسي في هذا الأمر؟ وغيرها من الأسئلة التي تبقى في ذهن المشاهد دون إجابة حتى اللحظات الأخيرة من هذا الفيلم الرائع.

هيكل فكري فريد

على الرغم من صعوبة تخصيص نوع للمخرج مارك فورستر بعد فيلم Monster’s Ball وفيلم Finding Neverland، إلا أنه من الصعب كذلك تصنيف فيلم Stay. وربما يُنتقد هذا الفيلم في أنه بعد كل هذا الحمل الزائد المُشتت للانتباه، يتبين أن دراما تأثير المفاجأة هزيلة بعض الشيء. ومع ذلك، فإنه يحتفظ بمكانة فريدة ضمن نطاق أفلام الإثارة والغموض والتلاعب بالعقل وذلك نظراً لصورته الغريبة وهيكله الفكري الفريد.

في فيلم Stay ينجذب المشاهد إلى قصة مظلمة يصبح فيها الحلم والواقع غير واضحين بشكل متزايد. أما بصرياً، فلقد تم تنفيذ الرحلة النفسية بشكل مثير للإعجاب. حيث استخدم المخرج الألماني مارك فورستر طريقة قص غير عادية وخيالية وحركات كاميرا سريعة ومونتاجات فنية رائعة. كما كان التأثير الكبير لطاقم الممثلين المثالي. حيث لعب إيوان ماكجريجور دور الطبيب النفسي الملتزم وغير الآمن على نحو أكثر من رائع. كما لعبت نعومي واتس دور المرأة الضعيفة نفسياً والتي رغم ذلك ظلت بجانب صديقها إلى النهاية. أما أفضل أداء في هذا الفيلم فكان من نصيب ريان جوسلينج فلقد استطاع أن يقدم صورة رائعة لشاب حساس وذكي يبدو أنه يحمل عبء العالم كله على كتفيه.

اقرأ أيضًا: شرح فيلم Triangle: ما الذي يحدث في هذا الفيلم الغامض؟

تفسير فيلم Stay

شرح فيلم Stay 2005
رايان جوسلينج وايوان ماكجريجور في أحد مشاهد الفيلم

يتمحور فيلم Stay حول قصتين أحدهما حقيقية والأخرى متخيلة: أما الحقيقة فهي أن هنري ووالديه وصديقته كان في سيارة على جسر بروكلين وحينما انفجر الإطار الأمامي للسيارة انقلبت وانفجرت. هذه هي بداية الفيلم، ثم يتم قطع هذا الجزء حتى النهاية. في هذه القصة مات كل من والد هنري وأمه وصديقته. لكن هنري مازال على قيد الحياة. وفي النهاية نجد أن هناك سيدة تدعى إليزابيث تقول إنها كانت وراء السيارة مباشرة أثناء اصطدامها. ثم تقول العبارة التي أكدت عليها خلال الأحداث المتخيلة وهي “لم ألمسه.. أعلم إنه ليس من المفترض نقلهم”. وكذلك يحضر الطبيب سام وليلى الممرضة مع العلم أن سام وليلى لم يتقابلا في الواقع سوى عند تقديم المساعدة في الحادثة فحسب.

يحاول الجميع إبقاء هنري على قيد الحياة لحين وصول سيارة الإسعاف. في تلك اللحظة يعتذر هنري عما فعله. فهو يشعر بأنه السبب وراء وفاة عائلته. يخبره سام أن الخطأ لم يكن خطأه حيث انفجر الإطار ولم يكن بالإمكان فعل أي شيء. يرى هنري صديقته في وجه الممرضة ليلى ويقترح عليها الزواج. تقول ليلى نعم لأنها تعرف ما يحدث. هنري يتلاشى وهو مليء بالذنب لما فعله. يبذل سام وليلى قصارى جهدهما لكن لا يسعهما سوى مشاهدة هنري يموت. إذن الأحداث الواقعية في الفيلم ما هي سوى مشهد البداية ومشهد النهاية فحسب، أما باقي الفيلم بأكمله فهو من وحي خيال هنري.

القصة المتخيلة 

بعد الحادث، يعمل عقل هنري على صياغة قصة أكثر تفصيلاً. يعتمد عقله على الشخصيات التي كانت حاضرة كمتفرجين يراقبونه مستلقياً على الجسر. بما أن سام وليلى هما من يساعده على البقاء على قيد الحياة، فإن عقله يجعل سام في الصورة. في حين أن إليزابيث، وهي أول من شاهد الحادث من الجزء “الحقيقي”، تراجعت بعد تدخل سام. لذا فإن عقل هنري يجعل إليزابيث تتراجع في خياله عندما يذهب إلى الطبيب النفسي فيجد سام بدلاً منها. أما الطفل الذي يقول دوما في الأحداث المتخيلة جملة ” هذا الرجل سيموت” فهي نفس الجملة التي يقولها الطفل لأمه عندما رأى هنري مضرج في دمائه على الأرض.

الأصوات

يدعي هنري أنه قتل كلا والديه وهو مستاء لأنه أشعل النار في سيارته (هذه إشارة إلى السيارة التي انفجرت في الواقع). يشرح هنري كيف يسمع الأصوات دائماً. هنري يكرر الأصوات التي يسمعها. يلعب سام الشطرنج مع معلمه الأعمى ليون. ليون هو في الواقع هو والد هنري في “الواقع”. وهذا هو سبب استياء هنري من النظر إلى ليون والادعاء أنه والده مات بالفعل.

في فيلم Stay يشعر سام بالقلق ويحاول تحديد موقع إليزابيث لمعرفة المزيد عن هنري. وهناك يجدها تجلس في شقتها وتقول له: “لم ألمسه؛ أعلم أنه ليس من المفترض أن تنقلهم. وهي الجملة التي تفوهت بها في الواقع.

يحدد سام مكان والدة هنري حيث تعيش مع كلبها. والدة هنري تخلط بين سام وهنري. ثم، وبصورة غريبة، بدأت تنزف، بينما يعض الكلب سام. هنا يكون نزيف والده هنري مثلما رأها هنري نفسه في الواقع وهي تنزف. ومن هنا يحاول سام أن يشرح للشرطي أن والدة هنري على قيد الحياة. وهو ما يحدث في الواقع تماماً.

ثم يحاول سام العثور على أثينا التي كان هنري يحبها. هذه هي صديقة هنري في الواقع. عندما يتبع سام أثينا نزولًا من تلك السلالم المتعرجة، يتعثر ويسقط ويفقدها. ثم يعاد نفس المشهد مجدداً. وهذه التتابعات المتكررة حدثت من قبل في وقت سابق عندما يرى سام نفس الطفل يفقد البالون مرة أخرى. وعندما يدخل منزله ويحتضن ليلى. وكل هذا يمكن أن يعزى إلى توقف دماغ هنري عن العمل في الواقع لأنه يفقد الكثير من الدم. هناك كذلك مقابلة هنري لوالده ليون وإعادة إليه بصره، وهذا المشهد يتعلق برغبته في أن يرى والده على طبيعته. وهو الذنب الذي يشعر به لقتل عائلته في الواقع.

اقرأ أيضًا: أفضل أفلام الحبكة الملتوية من القديم إلى الحديث

في الختام وبعد تحليل فيلم Stay وتفسير رمزيته لابد من الإشارة إلى إنه أحد تلك الأفلام الرائعة بالفعل والتي تستحق المشاهدة.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك