مراجعة فيلم Tootsie: كوميديا تصمد أمام اختبار الزمن

You are currently viewing مراجعة فيلم Tootsie: كوميديا تصمد أمام اختبار الزمن
مراجعة فيلم توتسي لداستن هوفمان

فيلم Tootsie هو كوميديا رومانسية لا يزال بريقها مشعاً على الرغم من مرور أكثر من ثلاثين عاماً عليها، ويعود ذلك إلى السيناريو الذكي والتمثيل الأكثر روعة لداستن هوفمان. في السطور التالية نتعرف على قصة فيلم Tootsie ثم نستعرض مراجعة لهذا الفيلم الرائع.

معلومات عن فيلم Tootsie

  • البلد: الولايات المتحدة.
  • اللغة: الإنجليزية.
  • تاريخ الإصدار: 17 ديسمبر 1982.
  • المخرج: سيدني بولاك.
  • الكاتب: موراي شيسجال (سيناريو)| لاري جيلبارت (قصة) | دون ماكجواير (قصة).
  • وقت العرض: 116 دقيقة.
  • النوع: كوميديا | دراما | رومانسية.
  • التصنيف: (PG) ملائم للجميع تحت الرقابة العائلية.
  • فريق التمثيل: داستن هوفمان | جيسيكا لانج | تيري جار | بيل موراي | سيدني بولاك.
  • التقييم: 7.4.

قصة فيلم Tootsie

تدور أحداث الفيلم حول مايكل دورسي – داستن هوفمان – وهو ممثل عاطل عن العمل يعيش في نيويورك، يواجه الكثير منالصعوبات اليومية المتعلقة بمهنته. فعلى الرغم من موهبته الكبيرة إلا أن الجميع يرفض التعامل معه. في أحد الأيام يذهب مع صديقته إلى تجربة أداء لشخصية نسائية في مسلسل تليفزيوني شهير، لكنها تفشل في الحصول على الدور، وهنا تأتيه فكرة أن يتنكر في زي امرأة ويغير اسمه إلى دورثي مايكلز ويخوض تجربة الأداء. وسرعان ما يحصل على الدور، وعلى مدار الحلقات يكتسب شهرة كبيرة، ويصبح نموذجاً يحتذى به للعديد من النساء في أمريكا.

لكن الأمر لا يقتصر على ذلك، فما فعله له مضاعفات كبيرة. حيث يقع في حب بطلة المسلسل جولي – جيسيكا لانج – التي تحب مخرج العمل. وفي الوقت ذاته يقع والدها في حب دورثي مايكلز. ومن هنا تبدأ تعقيدات حياته ما بين الشخصية الذكورية والنسائية.

اقرأ أيضًا: فيلم Fresh: مزيج غريب من الكوميديا السوداء والرعب

مراجعة فيلم Tootsie

قصة فيلم Tootsie
داستن هوفمان في مشهد من فيلم Tootsie

تعمل الأشياء البسيطة بشكل أفضل، ويعد فيلم Tootsie كوميديا ​​لا تُنسى بفضل عنصرين: عمل تمثيلي رائع ونص بارع. فلا توجد رسالة فلسفية أو انعكاسات أخلاقية في أي مكان، فهو لا يحتاج إليها، نحن ببساطة نواجه كوميديا ​​رومانسية تتكشف بعذوبة. وهذا لا يعني أن الطريقة التي يتطرق بها إلى موضوعات معينة ليست جديرة بالثناء. على سبيل المثال، المضايقات المنهجية التي تعاني منها شخصية دوروثي من زملائها النجوم، التي تشير بوضوح إلى الرجولة التي سادت مهنة التمثيل في ذلك الوقت. وكذلك الطريقة التي وقع بها مايكل دورسي في حب جولي،فهو غير قادر على الاعتراف بحبه لها لأن من المفترض أنه امرأة … وفي نفس الوقت الذي تشعر فيه جولي بجاذبية معينة لدوروثي لا تريد أن تكون أن تكتمل علاقة الصداقة بعد أن شعرت بأنها مثلية.

إرث فني عظيم

المخرج سيدني بولاك، الذي توفي بسبب السرطان في 26 مايو 2008 عن عمر يناهز 74 عاماً، ترك وراءه إرثاً فنياً عظيماً، سواء على مستوى التمثيل أو الإخراج. لكن لا يمكن فهمه من خلال تفضيلاته، فلقد لفت الانتباه إلى بؤس وجنون العظمة لدى الشعب الأمريكي بأفلام مثل The Shoot Horses و Don’t They و Three Days of Condor، كما أبحر أيضاً إلى أنواع مختلفة مع أفلام مثل Tootsie و Out of Africa. ظهر كذلك في أدوار رئيسية في أفلام وودي آلن وفيلم Eyes Wide Shut لستانلي كوبريك. وبالنظر إلى هذا الإرث الضخم فمن المحتمل أنه أحدث ضجة كبيرة مع Tootsie.

الهوية وحقوق المرأة

فيلم Tootsie لعام 1982 هو أحد أفلام بولاك التي أخرجها وقام بدور البطولة فيها. ففي الدور الرئيسي، لعب داستن هوفمان دور كل من مايكل دورسي والممثلة دوروثي مايكلز. في هذا الفيلم نجد أن الممثل مايكل، الذي يجد صعوبة في العثور على وظيفة بسبب عجرفته وعدائه للصناعة، يتنكر في هيئة امرأة من أجل دور ويصبح تقريباً مدافعاً عن حقوق المرأة لأنه يقبل هذه الهوية الجديدة بمرور الوقت. وعلى الرغم من أن ارتداء ملابس الجنس الآخر يتحمل معظم العبء الكوميدي للفيلم، إلا أن بولاك استطاع إضافة بُعداً مختلفاً للقصة، فلم يسمح للقصة بالاعتماد على الفكاهة فحسب، بل اتخذ موقفاً ضد القضايا التي يقبلها المجتمع كأمور مسلم بها.

يلقي الفيلم نظرة مباشرة وحادة على علاقة الرجل بنفسه وبالنساء. بينما المرشد في هذه الرحلة الداخلية هو حالة اكتشاف الذات والوحي. أي أن نحظى بنفس الاحترام الذي نحمله لأنفسنا وللشخص الآخر أيضاً، وأن نكون قادرين على التغلب على الصور النمطية الشائعة القائمة على النوع الاجتماعي. في الفيلم يلعب مايكل دور امرأة أخرى غير نفسه. لكن النقطة الأساسية هي الكشف عن احترامها لنفسها بهويتها الأنثوية والبدء في اكتساب الاحترام من حولها.

الأداء

هناك العديد من الأفلام التي يتحول فيها بطل الفيلم إلى شخص من الجنس الآخر، لكن لن تتمكن من العثور على شخصية مقنعة تماماً ومعقولة مثل تلك التي قام بأدائها داستن هوفمان. فهو كممثل لديه خبرة واسعة بعد عدد من الأفلام البارزة التي قام ببطولتها مثل”The Graduate” أو “Midnight Cowboy” أو “Papillon”. وفي هذا الفيلم يصور ببراعة ثنائية شخصيتي مايكل ودوروثي. لدرجة أنه من الصعب في بعض الأحيان ملاحظة أن كلا الشخصيتين يلعبهما نفس الممثل. فعندما تظهر دوروثي على الساحة، نجد أن لدينا يقين غريب أننا أمام امرأة قبيحة ومبتذلة إلى حد ما.

يمكننا أن نقول نفس الشيء في حالة جيسيكا لانج، فالكيمياء التي تتشكل بين جولي ودوروثي واضحة. لكنها ليست بنفس قوة الكيمياء مع شخصية مايكل، حيث أن عدد المشاهد بينهما قليل نسبياً، ولكن بمجرد أن تتزامن المرأتان على الشاشة ننسى تماماً ارتداء هوفمان لثياب امرأة ونفكر فقط في قصة حب بسيطة بين امرأتين. لقد قامت جيسيكا لانج ببعض الأفلام الرائعة مثل King Kong أو The Postman Always Rings Twice، ولكنها في فيلم Tootsie، فازت بجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة.

الصمود أمام اختبار الزمن

هناك شيء يجب تسليط الضوء عليه أيضاً في هذه المراجعة وهو أن الفيلم قد صمد أمام اختبار الزمن. لذا يعد أحد أفضل أفلام الكوميديا في تاريخ الفن السابع. فالقصة بسيطة، والأبطال في مستوى عالٍ. وقبل كل شيء لدينا سيناريو يستمر في نشر الابتسامات. ليس من المستغرب أن يكون كاتب السيناريو لاري جيلبرت، المتمرس وراء ذلك، وبفضله على وجه التحديد، يتم الحفاظ على توقيت وإيقاع هذه الكوميديا ​​الغريبة طوال الوقت.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم Cruella: قصة أعظم الأشرار في حكايات ديزني

 على الرغم من أن الفكاهة اليوم قد تبدو مختلفة، إلا أنني أعتقد أن الكوميديا ​​الرومانسية مثل “Tootsie” لا تتقدم في العمر. ففي بعض الأحيان ليس من الضروري التعقيد، فقصة فيلم Tootsie البسيطة والمصممة جيداً تضمن النجاح. وهذا بالضبط ما يحدث مع هذا الفيلم، لقد مر عليه أكثر من ثلاثين عاماً ولا يزال ممتعاً كما كان وقت إصداره.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك