أجهزة الصراف الآلي: الاختراع الذي غيّر حياتنا إلى الأبد

You are currently viewing أجهزة الصراف الآلي: الاختراع الذي غيّر حياتنا إلى الأبد
تاريخ اختراع الصراف الآلي

ساعدت أجهزة الصراف الآلي الملايين من سحب النقود وإجراء المعاملات المصرفية الأخرى بسهولة فائقة، حيث يمكن العثور على أجهزة الصراف الآلي في كل ركن من أركان العالم تقريباً. لقد جعل هذا الاختراع الذي اخترعه شيبرد بارون حياتنا أسهل بكثير. لكن هل تساءلت يوماً ما عن القصة وراء هذا الاختراع الذي غير وجه الحياة إلى الأبد؟ وهل تعرف كيف تعمل ماكينة الصراف الآلي؟ وما هي مكوناتها؟ دعونا نسافر في رحلة عبر الزمن إلى الوراء لنحاول الإجابة على هذه التساؤلات.

ما هي ماكينة الصراف الآلي؟

ماكينة الصراف الآلي هي جهاز كمبيوتر أو آلة متخصصة تجعل من السهل على أصحاب الحسابات المصرفية إدارة أموالهم. فهي تسمح لهم بالتحقق من أرصدة حساباتهم، وسحب الأموال أو إيداعها، وتحويل الأموال من حساب إلى آخر، وطباعة كشف معاملات الحساب، وحتى تقديم التبرعات. ويمكن الوصول إلى كل هذه الخدمات عن طريق إدخال بطاقة الصراف الآلي، ثم إدخال رقم التعريف الشخصي. وتقدم أجهزة الصراف الآلي هذه الخدمات على مدار 24 ساعة في اليوم طوال الأسبوع. لكن كيف بدأت قصة اختراع أجهزة الصراف الآلي؟

قصة اختراع الصراف الآلي

تاريخ اختراع أجهزة الصراف الآلي
جون شيبرد بارون مخترع ماكينة الصراف الآلي

بدأت قصة اختراع أول صراف آلي في حقبة الستينيات، وبالتحديد عام 1967 في إنجلترا. لكن القصة وراء هذا الاختراع تعود إلى وقت مبكر عن ذلك. ففي عام 1939 اختراع أمريكي يدعى لوثر سيميجيان أول آلة لسحب النقود في سيتي بنك في أمريكا. لكن أصحاب الأموال لم يتقبلوا هذه الفكرة كعادة أي اختراع جديد. وبناءً على طلب عملاء البنك أُزيلت هذه الآلة[1].

ارتبط اختراع الصراف الآلي باسم المخترع الإسكتلندي شيبرد بارون. وتعود بداية القصة إلى عام 1965 عندما ذهب شيبرد بارون إلى بنك باركليز الذي يودع فيه أمواله للحصول على بعض المال اللازم له. وكان من عادته سحب المال يوم السبت قبل عطلة نهاية الأسبوع، لكنه وصل متأخراً فوجد البنك قد اُغلقت أبوابه. هنا أصابته الحيرة، والارتباك فليس معه ما يكفي من المال لقضاء عطلة نهاية الأسبوع.

عاد شيبرد إلى منزله خائب الرجاء، يفكر في هذه المشكلة، ولم يكن هناك مفر سوى قضاءه العطلة بين الجدران الأربعة لمنزله. خلع ملابسه وانطلق ليأخذ حمامه، ولازالت فكرة عدم حصوله على مال تؤرقه. هنا طرأت على ذهنه فكرة عمل آلة تشبه آلات توزيع الشوكولاتة المنتشرة في كل مكان. وتساءل ماذا لو طبقنا نفس المبدأ على الأوراق النقدية؟

اقتراح عظيم

اتصل شيبرد بارون بالمدير العام لبنك باركليز، وطلب لقاءه. كان يعلم جيداً أن الحصول على موعد مع مدير البنك هو أمر عسير، لكنه أخبره أنه لن يأخذ من وقته أكثر من تسعين ثانية، وهي كافية لعرض فكرته على المدير. وحين اللقاء قال له:

لدي فكرة تتمثل في أنك إذا وضعت شيكات بنك باركليز النموذجية الخاصة بك عبر فتحة في جانب البنك، يمكنك استلام مبالغ محددة من المال على مدار الساعة.

أعجب مدير بنك باركليز بالفكرة، وكلف شيبرد بتصميم وبناء ستة آلات نقدية. وبالفعل شرع في بناء هذه الآلات وكانت تقوم على وضع بطاقات من الورق المقوى التي تستخدم لمرة واحدة في الجهاز، مرفقة برمز من أربعة أرقام. تسمح هذه الورقة بسحب ورقة واحدة فقط من فئة العشرة جنيهات. وهي كافية لإنقاذك من أية ورطة مالية تتعرض لها حتى تفتح البنوك أبوابها.

اختراع الرقم السري

اختراعات غيرت تاريخ البشرية
لماذا الرقم السري مكون من أربعة أرقام

كانت آلية عمل الجهاز الذي صممه شيبرد تقوم على استخدام الكربون 14. وبفضل هذه المادة المشعة يستطيع الجهاز قراءة الورق المقوى وتقديم الورقة النقدية. وعند إدخال الورقة إلى الماكينة تبتلعها وتمنحك المال، لكن إذا أردت أكثر من عشرة جنيهات ما عليك سوى إدخال بطاقة أخرى. أما عن قصة اختراع الرقم السري المكون من أربعة أرقام فقد جاء بها شيبرد بارون كذلك، ولكن بفضل زوجته. حيث كان يريد أن يكون الرقم السري ستة أرقام مثل رقمه أثناء خدمته في الجيش إلا أن زوجته اشتكت من إنها لا تستطع تذكر كل تلك الأرقام، وطلبت منه أن يجعلها أربعة فقط. وسرعان ما أصبحت هذه الأرقام الأربعة هي المعيار العالمي للرقم السري لأية بطاقة بنكية.

وعلى الرغم من أن شيبرد بارون ساهم في اختراع من أعظم الاختراعات في العالم، إلا إنه لم يجن من وراءه أية أموال. ولكنه في المقابل توج بوسام الإمبراطورية البريطانية في عام 2004، وذلك بعد أربعين عاماً من اختراعه. كما حصل على جائزة “إنجاز العمر” التي منحته له الجمعية الدولية لصناعة أجهزة الصراف الآلي[2].

مكونات أجهزة الصراف الآلي

مكونات ماكينة الصراف الآلي
أهم مكونات أجهزة الصراف الآلي

تعمل ماكينة الصراف الآلي بفضل عدد من المكونات الخارجية والداخلية[3]. وهذه المكونات هي التي تقوم عليها آلية عمل الصراف الآلي.

مكونات أجهزة الصراف الآلي الخارجية

  • قارئ البطاقة: وهو مكان البدء الذي توضع فيه البطاقة لقراءة البيانات.
  • شاشة العرض: وهي المكان الذي تعرض فيه جميع المعلومات. وهناك أنواع من شاشات العرض تعمل باللمس ويمكن استخدامها بدلاً من لوحة المفاتيح.
  • لوحة المفاتيح: وهي المكان الذي تدخل فيه رقم التعريف الشخصي والمبلغ الذي تريد إيداعه أو سحبه.
  • موزع الأموال: وهو المكان الذي تخرج منه الأموال من أجهزة الصراف الآلي.
  • طابعة الايصالات: وهي المكان الذي تخرج منه الايصالات والكشوف.

مكونات أجهزة الصراف الآلي الداخلية

أما بالنسبة للمكونات الداخلية لماكينة الصراف الآلي فهي أكثر تعقيداً من الخارج. حيث تشتمل على حوالي أربعمائة جزء تعمل جميعها معاً. ولعل أهم المكونات الداخلية ما يلي:

  • ثلاث خزائن آمنة تتسع كل واحدة منها لأكثر 200 ألف ورقة نقدية مزودة بكرات عالية الاحتكاك تسحب ورقة نقدية في كل مرة.
  • حساسات إلكترونية تكشف الورقة النقدية عندما تمر من خلالها، ولحام فائق القوة يندمج مع صندوق حديدي وزنه أربعمائة وثمانون رطلاً ليبقي المال آمنا وجاهراً للتدفق.
  • لوحة تحكم مرتبطة بالشبكة البنكية للتأكد من تطابق رقمك السري مع ذلك الموجود في حسابك البنكي.
  • شريطان معدنيان يمسك كل منهما بأكثر من ألف ورقة نقدية وبكرات مطاطية مسننة ترفع ورقة نقدية واحدة عن الرزمة إلى زوج سلس من البكرات التي تضعها على حزام ناقل.
  • جهاز الاستشعار وهو يتحقق من أن الورقة النقدية ليست إلا ورقة واحدة وليست مضاعفة.

كيف يتم تغذية ماكينة الصراف الآلي؟

كيف يتم تغذية ATM
طريقة تغذية ATM

يوجد تحت غطاء الصراف الآلي صندوق وزنه 480 رطلاً وجدرانه نصف بوصة من الحديد الصلب الباب له قفل واسع يمتد إلى طول أطرافه. والطريقة الوحيدة للدخول هي لوحة أرقام مع مليون توليفة (تركيبة) تدور هذه اللوحة لتفتح القفل عندها يستطيع المقبض أن يحرك بندولاً مصنوعاً من الألومنيوم لسحب القفل، عندما يفتح القفل نجد الخزائن التي توضع فيها الأوراق المالية.

كيف تعمل ماكينة الصراف الآلي؟

تقوم آلية عمل الصراف الآلي على التالي: عندما نقوم بإدخال بطاقة مصرفية في ماكينة الصرف الآلي، يقوم رأس كهرومغناطيسي بفحص الشريط الممغنط الموجود على ظهر البطاقة. هذا الشريط عبارة عن شريط مغناطيسي مشابه للشريط المستخدم في المسجلات وله ثلاثة مسارات يصل عددها إلى 226 حرفاً أو رقماً. بينما يحتوي أحد المسارات على رقم الحساب، والآخر حد السحب النقدي، والثالث يتحقق من صحة رقم التعريف الشخصي (PIN).

إذا أدخلنا رقم التعريف بشكل صحيح على لوحة المفاتيح، فإن القطعة الإلكترونية المتصلة بجهاز الكمبيوتر الخاص بالبنك يتحقق من المعلومات. فإذا كان كل شيء على ما يرام، تقوم الماكينة بطرح المبلغ المطلوب من الرصيد الأولي وإدراج الرصيد الجديد قبل إصدار الأموال[4].

التحويل الإلكتروني للأموال

تحمل بطاقات الائتمان الحديثة اسم حامل البطاقة ورقم الحساب وتاريخ انتهاء الصلاحية. وعند وضع البطاقة في جهاز البائع، يتم تمرير هذه البيانات إلى جهاز الكمبيوتر الخاص بالبنك أو الشركة المانحة للائتمان. وفي غضون 15 ثانية تقريباً يتم التحقق من صحة المعلومات ثم يصرح الكمبيوتر بالمعاملة.

أحدث ظهور أجهزة الصراف الآلي ثورة في مجال الخدمات المصرفية، وغير طريقة تفاعل البنوك مع عملائها. كما أدت إلى توسيع طبيعة الخدمات المصرفية في كل مكان، وهي متاحة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، ويمكن الوصول إليها من خلال هذه الآلات، ثم من خلال الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة.

المراجع

[1] A Brief History of the ATM.

[2] History of Automatic Teller Machines or ATM.

[3] Various hardware components of an ATM.

[4] HOW THE ATM MACHINE BUSINESS WORKS.

اترك تعليقاً