مراجعة مسلسل Scenes from a Marriage: محاولة للكشف عن معضلات الزواج

You are currently viewing مراجعة مسلسل Scenes from a Marriage: محاولة للكشف عن معضلات الزواج
مسلسل مشاهد من زواج

مسلسل Scenes from a Marriage هو إعادة إنتاج للمسلسل الأصلي الذي يحمل نفس الاسم وهو من تأليف وإخراج المخرج الكبير الراحل إنجمار بيرجمان. بينما هذا المسلسل هو إعادة تقييم مقنعة للمعضلات التي تم استكشافها في المسلسل الأصلي. تتكون هذه السلسلة المحدودة الجديدة التي أنتجتها شركة HBO من خمس حلقات، تستكشف خلالها الحب والكراهية والرغبة والزواج والطلاق من خلال نظرة زوجين أمريكيين معاصرين.

قصة مسلسل Scenes from a Marriage

تدور أحداث المسلسل حول ميرا (جيسيكا تشاستين) وهي مديرة تنفيذية طموحة وواثقة من نفسها في مجال التكنولوجيا. لكنها غير راضية عن زواجها. أما زوجها فهو جوناثان (أوسكار إسحاق) أستاذ الفلسفة الراضي عن نفسه، والراغب بشدة في الحفاظ على العلاقة الزوجية. وخلال أحداث المسلسل، نتعرف على الكثير من أسرار الزواج وتعقيداته من خلال التنصت على خصوصية الزوجين، ومشاعرهما الممزقة بين الحب والكراهية.


مراجعة مسلسل Scenes from a Marriage

على الرغم من أن البعض قد تشكك في نجاح المسلسل. نظراً لإعادة إنتاجه، إلا أنه نجح نجاحاً منقطع النظير. فلقد تمكنت هذه السلسلة من التكيف مع روح العصر في القرن الواحد والعشرين. وذلك مقارنةً بما شاهدناه في عمل بيرجمان الأصلي. حيث أن هناك قضايا ذات أهمية كبيرة تدخل إلى الساحة اليوم، وهي التي أثرت الحبكة وقدمت وجهات نظر مختلفة.

تعقيدات العلاقات الزوجية

في مسلسل Scenes from a Marriage تُرى التعقيدات والتناقضات والأسرار الموجودة حول الزواج بوضوح شديد. فالرحلة العاطفية التي يقوم بها هذان الزوجان معدية حتماً للمشاهد. أما فيما يتعلق بالجوانب التقنية، فقد تمكنوا من إضفاء الطابع الحميمي على العمل المتجانس، وسحب لقطات الكاميرا عن قرب وجماليات قاتمة وحزينة إلى حد ما.

ومن المعروف أن دراما العلاقات على مدى فترة من الزمن تستثمر قدراً كبيراً من الوقت في تحليل موضوعات الحب والجنس والانفصال. وقد ساهم المسلسل في إخراج هذه الدراما من هاوية الابتذال التي رأيناها في العديد من الأعمال الأخرى التي تناولت مثل هذه الأفكار. هذا بالإضافة إلى أن هذا المسلسل فكك مفهوم النعيم ذاته. فلقد استمر في إثارة الرضا والضيق بين المشاهدين طوال حلقاته. فهو تمثيل مفصل ومتعدد الطبقات لفشل التوقعات الزوجية.

تبدأ مشاهد من الزواج بالبطلين، ميرا وجوناثان. حيث يتم استخدامهم كمواضيع للدراسة في أطروحة دكتوراه بعنوان “تطور المعايير الجنسانية وتأثيرها على الزواج الأحادي”. هنا نرى تغييراً في طريقة تصوير الثنائي الزوجي للجمهور، وبالتالي تشكيل تصور لاتجاه القصة والتفسيرات المعقولة فيما بعد. حيث تم استبدال جوهر “الزواج البرجوازي” المزدهر بتأثير تغيير الأعراف الجنسانية على الزواج الأحادي بين الجنسين.

اقرأ أيضًا: مسلسل Defending Jacob .. لا مزيد من الأسرار

الحبكة في مسلسل Scenes from a Marriage

ذروة الحبكة في الحلقة الثانية من مسلسل Scenes from a Marriage تجيب على الموضوع الأساسي للمقابلة من خلال تسليط الضوء على دور الزنا في تشكيل العلاقة الزوجية بين ميرا وجوناثان. حيث يُنظر إلى اعتراف ميرا، وهي نموذج للمرأة المتزوجة المستقلة والطموحة العاملة في شركة تكنولوجية رفيعة المستوى، وتعطي الأولوية للمهنة على التوقعات المجتمعية، على أنها محاولة صارمة للتحرر. وطوال المسلسل، كانت أهمية الأمومة هي المشاعر المتكررة التي تم تمييزها في صراعات ميرا العاطفية المستمرة للخروج من دورها كأم، وهي الجانب الجريء الذي تطرحه النسوية والراديكالية ودعاتها.

قدم الإصدار الجديد أيضاً للمشاهدين عدداً كبيراً من الشخصيات. وفي هذه المحاولة بالذات، فشل في إلقاء الأضواء الجانبية على الصراع الثنائي المركزي. خاصة فيما يتعلق بموضوعاتها الأساسية التي تشمل استخلاص وجهات نظر مختلفة في النقاشات المطولة حول التوقعات الزوجية المهينة ونتائجها أو التفكير الذاتي للثنائي. وسواء كان الأمر يتعلق بـ “عدم القدرة على تلبية المعايير الأيديولوجية الأوسع نطاقاً أو عدم وجود تناغم بين إسحاق وتشاسين فيما يتعلق بالتوحيد الذي تم الحفاظ عليه في العرض السابق الضيق للرجل المعيل المرتبك” والحيرة القسرية للزوج، فإن المسلسل يفتقر إلى إظهار الأداء الرائع أو مقدار التوترات المتصل به في الحياة الزوجية اليومية.

النسخة القديمة والجديدة

ليس من العدل مقارنة نسخة مسلسل Scenes from a Marriage الجديدة بالأصل. ولكن تقييم الأول في حد ذاته يتحمل عبء الفشل في تلبية السياق المناسب أو البقاء صادقًا مع المعايير “المتطورة” فيما يتعلق بالجنس أو الزواج في العالم المعاصر. ومع ذلك، تظل القضية ذاتية فيما يتعلق بما إذا كان الغرض من هذا المسلسل هو الترفيه، أو تحليل الزواج في العصر الحالي أم أنه مجرد مغازلة أخرى باسم تصوير الازدراء الزوجي.

لا شك أن اختيار الممثلين اللذين كانا سينفذان هذا الإصدار الجديد قد حقق نجاحاً تاماً ومطلقاً. حيث أن الكيمياء بين جيسيكا تشاستين وأوسكار إسحاق على الكاميرا رائعة. وقد كان هذا متوقعاً من جيسيكا تشاستين. لأن مسيرتها المهنية كممثلة تشيد بها باعتبارها واحدة من أعظم الممثلات في جيلها. وهذا لا يعني التشكيك في قيمة أوسكار إسحاق كممثل. لكنني أعتقد أنه كان تحدياً أكبر بالنسبة له. لأنه اضطر إلى الابتعاد كثيراً عن منطقة الراحة الخاصة به.

اقرأ أيضًا: سينما إنجمار برجمان: التصورات المظلمة للرغبات البشرية

في الختام فإن هذا المسلسل عرض متقن الصنع. حيث ساعدت الكتابة والتصوير والإخراج في صنع سلسلة مكثفة وحميمة تحتوي على 5 حلقات صغيرة. كل منها يوضح صعوبات الحب والرغبة والكراهية وتعقيدات الزواج. كما يسلط الضوء على اللحظات التي تحدد العلاقة، بطرق خفية وواضحة في الوقت ذاته.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك