مراجعة فيلم 303: فيلم رومانسي ساحر بنكهة فكرية

You are currently viewing مراجعة فيلم 303: فيلم رومانسي ساحر بنكهة فكرية
الفيلم الألماني 303 إنتاج عام 2018

فيلم 303 هو فيلم طريق دراما رومانسي ساحر قائم على الحوار الفلسفي أكثر من الأحداث. يحملنا معه في رحلة عبر أوروبا. في هذا المقال نخوض سوياً هذه الرحلة الفكرية والرومانسية الرائعة من خلال مراجعة فيلم 303 بشيء من التفصيل.

قصة فيلم 303

تدور أحداث الفيلم حول جول – مالا امدي – وهي فتاة تبلغ من العمر 24 عاماً رسبت لتوها في امتحان علم الأحياء، بينما خسر جان – انطون سبيكر – البالغ من العمر 24 عاماً، منحته الدراسية لدراسة العلوم السياسية. لذا انتهز الاثنان هذه الفرصة من أجل بداية عطلة الفصل الدراسي ولكل منهما هدف واحد. حيث تريد جول زيارة صديقها في البرتغال لتخبره أنها حامل منه؛ ويريد جان لقاء والده البيولوجي في اسبانيا لأول مرة.

يلتقي جان مع جولي التي تمتلك سيارة عبارة عن منزل متنقل، ويطلب منها أن تحمله معه إلى أقرب نقطة. وخلال الطريق يشرع جان في الحديث معها من أجل تقضية الوقت إلا أنه عندما يعرض وجهة نظره في الانتحار تغضب جول وترفض الحديث معه. حيث علم جان بعد ذلك أن لها أخ قد مات منتحراً. يترك جان السيارة ويبحث عن توصيلة أخرى. وعند أول استراحة يجد سيارة جول، ومن هنا يحاول أن يذهب ليعتذر لها، ويصادف وجود شخص معها في السيارة وكان يتحرش بها فيساعدها جان ويتخلصا من هذا الشخص ومن ثم تطلب منه جول أن يعود ليرافقها في رحلتها.

خلال الرحلة يقترب جان وجول من بعضهما أكثر فأكثر. النظرات العابرة واللمسات الرقيقة والحوارات العميقة تميز الرحلة التي لا تنتهي عبر البلدات والقرى والمناظر الطبيعية. تعرض عليه جول أن تقود سيارتها إلى اسبانيا ليرى والده، وعندما يصلان إلى هناك لم يقوى جان على هذا الأمر فيعود معها مجدداً ليذهبا في رحلتهما إلى البرتغال لمقابلة صديق جول، وينتظرها هناك جان حتى تأتيه ويعودا معاً.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم The Worst Person in the World: البحث عن معنى وسط فوضى الحياة


مراجعة فيلم 303

فيلم 303 للمخرج هانز وينجارتنر هو فيلم طريق مليء بالحوار، حيث لا يحدث الكثير في الأساس. لكنه مع ذلك رحلة شيقة عبر مرافقة شخصيتين ليستا مختلفتين في طبيعتهما وحسب، ولكنهما في نفس الوقت لهما وجهات نظر مختلفة اختلافاً جذرياً. يغوص المشاهد في حواراتهما الفكرية وأفكارهما لنكتشف في النهاية أن الرحلة ما هي سوى غوص في نفسياتهما. ومع الموسيقى التصويرية والمناظر الطبيعية الممتازة لا نشعر بالملل فهو فيلم يجعلك أكثر سعادة مما كنت عليه في البداية.

قصة حب أكثر دفئاً

يصف فيلم 303 بلطف كيف تتغير تفاعلات جول وجان مع بعضهما البعض. لذا فإن محادثاتهم في البداية عبارة عن حوار يقدم فيه كل منهما وجهات نظره الخاصة ويستجيب الآخر لها دون إعادة التفكير في وجهة نظرهما. لكن كلما زاد الوقت الذي يقضونه معاً، زاد استعدادهما للتشكيك في آرائهما المختلفة، وقبول مواقف بعضهما البعض. علاوة على ذلك، أصبح رأي الشخص الآخر أكثر أهمية بالنسبة له. وربما يقدم المخرج وينجارتنر الكثير من الحوارات، والتي تدور أحياناً حول نفس الموضوع لفترة أطول من اللازم. بعضها ليس ضرورياً للقصة نفسها، لكن يساعد في تشكيل الشخصيات المختلفة.

حتى لو فهم جان وجول بعضهما البعض بشكل أفضل، فإن جان لا يتعرف على العديد من العلامات التي يمكن رؤيتها في سلوك جول. على سبيل المثال، يتحدث بإسهاب عن الحمل وعن التجاذب الكيميائي الحيوي بين الرجل والمرأة، دون أن يرى أن جول حامل هي نفسها. ولا يعني ذلك أن جان غير حساس أو أناني، بل على العكس تماماً من ذلك فهو يتأثر بشدة لما يحدث لجول. أما الأمر اللافت في الحوار هو كيف يبدو طبيعياً وكيف ينتقل بسهولة من حديث صغير سطحي إلى جوهر الحقيقة، حتى أنه يصل إلى نقاط حساسة في بعض الأحيان.

يعود سبب نجاح هذا الفيلم إلى حد كبير إلى الممثلين الشباب، فأداء كلا من مالا امدي وانطون سبيكر يعتبر اكتشافاً حقيقياً. حيث أن مشاهدة الروابط التي تنشأ بينهما لها سحر خاص به.

وفي رحلتهما عبر أوروبا، يجد المخرج صوراً ولقطات للمناظر الطبيعية تساعد الجمهور على التخلي عن كل الأمور الحياتية وتعلم قبول اللحظة الراهنة. كما أن الموسيقى التصويرية تنقل لنا إحساساً بالحرية يسمح للعلاقة الحميمة المتزايدة بين الشخصيتين الرئيسيتين. ورغم أن المحتوى ليس مبتكراً أو مفاجئاً، إلا أن هذا لا يجعل قصة الحب أقل دفئاً.

رحلة تأملية

إن ساعتين ونصف لفيلم طريق مليء بالحوار يبدو أطول مما ينبغي. لكن يساهم السرد الهادئ والدقيق على وجه الخصوص في حقيقة أنه يمكن للمرء أن يلاحظ ظهور الجاذبية بين جول ويان. فبدلاً من جمعهم معاً بواسطة خوارزمية موقع المواعدة، يتعرفان ويفهمان بعضهما البعض. ورؤيتهما أخيراً في علاقة رومانسية يجعل عالمنا المزدحم أكثر حيوية وسعادة بشكل ملموس. إنه رحلة تأملية على الطريق وفيلم حب يمنح الجمهور وقتاً للاسترخاء. نعم، هو فيلم طويل، لكنه مع ذلك تجربة مصورة بشكل رائع ومروي بشكل رومانسي شاعري.

الطريق يمر عبر ألمانيا وبلجيكا وفرنسا وإسبانيا، والتأمل الكئيب للأركان والزوايا المظلمة في أوروبا جميل بحد ذاته، لذا فإن الفيلم يعمل لوحة مائية دقيقة وحساسة في نوعية أفلام الطريق، حيث لا يبدو أن شيئاً يحدث، لكن مع ذلك لا يمكن لك أن تبعد عينيك عن الشخصيات. فطوال هذا الفيلم يوجد وجهان وعالم واسع، تشعر معه وكأن آدم وحواء في صحراء الجنة. هنا، كما لو كنت تحت عدسة مكبرة عملاقة، كل ثانية، نظرة، تصبح لفتة أكثر أهمية. الطريقة التي تتغير بها العلاقات. يحاول الفيلم ببراعة استكشاف هذه الشخصيات بصورة عميقة. حيث تتطور مشاعرنا بشكل متزامن مع مشاعرهما.

الأفكار

في المحادثات التي تدور بين بطلي العمل نجد أن هناك خلافات كثيرة في الآراء، وستكون هناك خلافات وخلافات على الدوام. فهم يتحدثان عن المعرفة العلمية، وعن الصفات الطبيعية للإنسان، والخصائص البيولوجية لأسلافه. يطرحان أفكار التنافسية والداروينية. ثم هناك مواضيع أكثر خطورة حول التستوستيرون والفيرومونات، حول التوافق الجيني للعشاق.

ولن يصدق المشاهدين أن القبلة الأولى بينهما ستحدث بعد عدة أيام وليالٍ من رحلة مشتركة، لكن من المستحيل عدم تصديقها – يعيش الممثلون كل لحظة من هذه المعرفة بإخلاص وحساسية. فالتقارب، وكل من الرغبة والخوف يدفعان اللحظة. وبهذا المعنى، يعتبر الفيلم تجربة معدية من نقاء وثراء المشاعر، وبعد ذلك يبدو أن المطر المنعش جرف الابتذال اللزج الذي غمر العالم. رسالة في جوهر الحب، حيث الجنس ليس سوى ركن من أركان الشعور، ولكنه أيضاً يتوج به. إنه دحض حي للأطروحة القائلة بأن القدرة على التنبؤ في السينما هي أسوأ خطيئة. حيث نفهم على الفور كيف سينتهي كل شيء، لكن الفن ليس في الخاتمة، بل في الطريق إليها.


في الختام فإن فيلم 303 واحد من الأفلام الرومانسية الفلسفية الرائعة التي تستحق المشاهدة بما تضمنه من حوارات ومحادثات لا تنتهي عن كل ما في الحياة.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك