تحليل فيلم Swimming Pool: فيلم مثير وغامض ولا يمكن التنبؤ به

You are currently viewing تحليل فيلم Swimming Pool: فيلم مثير وغامض ولا يمكن التنبؤ به
فيلم Swimming Pool

فيلم Swimming Pool هو أحد أفلام الدراما والغموض الرائعة التي لم تأخذ حقها في الشهرة الإعلامية. ولكن نظراً لتداخل الخيال مع الواقع التبس على المشاهدين فهم هذا الفيلم. في هذا المقال نستعرض سوياً قصة الفيلم، ومن ثم شرح وتفسير النهاية الغامضة له.

قصة فيلم Swimming Pool

تدور أحداث الفيلم حول سارة – شارلوت رامبلينج – وهي كاتبة روايات غامضة في منتصف العمر. تبدأ سارة في الشعور بتضاؤل ​​الحماس تجاه كتبها، وتجد نفسها غير قادرة على إكمال الكتاب التالي. بل وتفقد الإلهام اللازم لكتابة الرواية الجديدة. من هنا يعرض عليها ناشرها جون – تشارلز دانس – استخدام الفيلا الخاصة به في فرنسا من أجل الاستجمام ومحاولة الكتابة مرة أخرى. وبمجرد وصولها إلى هناك، تفاجأ سارة التي تبحث عن السلام والهدوء، بوصول جولي – لوديفين ساجنييه – ابنة جون. يصيبها التوتر والقلق والغضب خاصةً عندما ترى مغامرات جولي الجنسية ومتعتها في الحياة.

تبدأ المشاجرات والاحتكاكات بين الكاتبة وبين جولي. وببطء، يتحول عداء سارة إلى سحر لبعض جوانب شخصية جولي التي تستخدمها كبطلة لروايتها الجديدة. لقد اعتبرت سارة جولي مصدراً للإلهام لذا شرعت في مراقبتها عن كثب، وفي نفس الوقت تشرع في الكتابة.

تتحدث جولي مع سارة عن والدتها التي كانت تكتب كذلك الروايات إلا أن زوجها رفض أن ينشرها متعللاً بأنها لا تستحق النشر. وأعطت ما كتبته والدتها إلى سارة. وعلى الجانب الآخر كانت جولي تفتش في أغراض سارة فإذا بها تجد ما كتبته سارة عنها. تغضب منها وفي أحد الأيام كانت جولي تلهو مع صديقها فرانك في حمام السباحة، وحينما حاولت إغراءه لممارسة الحب معه رفض بشدة، وألفته ينظر إلى سارة التي تقف في شرفة المنزل تراقبهما بإعجاب.

وفي نوبة غيرة من نوبات المراهقة تقتل جولي صديقها فرانك، ومن هنا تستفيد سارة من معرفتها بألغاز القتل، وتحاول مساعدة جولي في إخفاء الجريمة. وهذا ما يقوي الرابطة بين المرأتين. وتنتهي في النهاية من كتابة روايتها ثم تذهب إلى الناشر لتقدم له نسخة منها بعد أن نشرتها مع دار نشر أخرى.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم The Worst Person in the World: البحث عن معنى وسط فوضى الحياة

مراجعة سريعة لفيلم Swimming Pool

يحتاج صانعو أفلام الإثارة المثيرة إلى توخي الحذر، لأن هذا النوع من الأدب، إذا لم يتم التعامل معه بعناية، يمكن أن يقع بسرعة فريسة للسخافة والإفراط. فيلم Swimming Pool هو فيلم مثير وغامض لا يمكن التنبؤ به تماماً. وهو يسير بوتيرة بطيئة نوعاً ما، ربما ستحتاج معه إلى التحلي بالصبر.

يدور الفيلم حول العملية الإبداعية وما يرافقها من خمول وفقدان الإلهام في كثير من الأحيان. إلا أن المخرج والكاتب فرانسوا أوزون استطاع أن يمزج بين الحقيقة والخيال في الفيلم، وربما يذكرنا بأفلام ديفيد لينش الغنية عن التعريف. لكن أكثر ما يعيب هذا الفيلم الرائع على الرغم من الأداء الجيد لأبطاله هو عدم وجود الكثير من الأحداث. لذا يمكن أن يشعر المشاهد بأنها فكرة مثيرة لكن تم تنفيذها بشكل غير كامل.

يعتبر فيلم Swimming Pool أحد تلك الأفلام التي تجعلك تتساءل عن كل ما شاهدته. فبمجرد أن تنتهي، تبدأ فوراً في إعادة تشغيل كل شيء في عقلك، في محاولة لتجميع القطع معاً. إنه فيلم يسليك بينما يجبرك أيضاً على التفكير. هذا مزيج جيد جدا. لكنه فيلم بطيء، يأخذ وقته في الإعداد ويأخذ وقته في الكشف عن نفسه بالكامل. ولكن في حين أنه قد تكون هناك لحظات ترغب في أن يرفع فيها الفيلم وتيرته، إلا إنه بالتأكيد قادر على جذب اهتمامك طوال الوقت. وفي النهاية، من الواضح أن الأمر يستحق القيام برحلة بطيئة أحياناً نحو نهايتها المثيرة للاهتمام.

الشخصيات

لعبت شارلوت رامبلينج دوراً ذكياً ومقنعاً ومثيراً للاهتمام. هناك كذلك الدور الأروع الذي لعبته لوديفين ساجنييه في دور جولي. وعلى الرغم من وجود بعض الشخصيات الأخرى التي تدخل وتخرج من القصة إلا أن الأمر كله يتعلق بسارة وجولي. وتقوم كل من رامبلينج وساجنييه بعمل ممتاز في تصوير هاتين المرأتين المختلفتين تماماً. فسارة باردة، صارمة، ومتحفظة. في حين أن جولي حرة، منفتحة، جامحة، ومليئة بالحياة.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم Big Fish: الأحلام هي الترياق الوحيد للشعور بالسعادة

شرح نهاية فيلم Swimming Pool

لتوضيح الأمر ببساطة، تشير نهاية الفيلم إلى أن كل ما حدث في المنزل الفرنسي تقريباً كان من نسج خيال سارة. أي أن الفيلم بأكمله بمثابة قصة انتقام سارة من جون واستكشاف مساعيها الإبداعية. ففي المشهد الافتتاحي نفسه، حيث تحاول سارة تجاهل أحد المعجبين، ثبت أنها تستاء بالفعل من كل ما كتبته سابقاً. لذلك عندما وصلت إلى فيلا جون، استلهمت منها وابتكرت رواية مثيرة عن الجريمة لتسخر من جون وتوقعاته منها.

جولي التي رأيناها في الفيلا ليست سوى شخصية من روايتها. وهي على النقيض تماماً من جولي الحقيقية التي رأيناها في نهاية الفيلم ولم تتعرف عليها سارة. لذا فإن جولي الخيالية هي مجرد انعكاس لإحباطات سارة وخيالاتها وربما حتى شبابها. يلمح سلوك جولي غير الأخلاقي والمهمل أيضاً إلى كيفية إدراك سارة الآن لجون.

جولي وسارة

هناك أيضاً أمثلة في الفيلم تشير إلى أن جولي هي مجرد انعكاس لماضي سارة. حيث تراقبها برهبة في كل مرة تحضر فيها الرجال إلى المنزل بل وتسرق طعامها. وفي مشهد آخر، تخبر سارة جولي وتدعي أنها حصلت على نصيبها من الجنس والكحول في الماضي. وحتى قرب النهاية، عندما تنام مع البستاني فقط لمنعه من العثور على الجثة، فإنها تصبح تجسيداً لجولي – تمثيلاً لماضيها الفاسد. هناك نقطة صغيرة في الفيلم – أو ينبغي أن أقول في عالم سارة الخيالي – حيث تتحدث جولي عن حرق والدها لكتاب كتبته والدتها. تتذكر جولي أن والدتها كتبت كتاباً عاطفياً، لكن والدها لم يقدره. وفي النهاية، وقبل أن ترحل جولي، تترك مخطوطة والدتها مع سارة، على أمل أن تحيي عمل والدتها.

استعارة مجازية

في فيلم Swimming Pool تُعد الفكرة الكاملة وراء المخطوطة بمثابة استعارة مجازية عن الحياة الواقعية لسارة. على غرار والدة جولي، لا يقدرها جون إلا عندما تكتب له سارة رواية عن الجرائم الجنسية. لكن في النهاية، قررت سارة أن تتحدى جون لمرة واحدة وتكتب ما تريد. نتيجة لذلك، من خلال كتابة شيء عاطفي، تحيي “المخطوطة الخيالية المحترقة” لوالدة شخصيتها. كما تنتقد العديد من مشاهد الفيلم الاستعارات القياسية لخيال الجريمة المثيرة. الطريقة التي تبيع بها سارة نفسها للبستاني، مشاهد الجريمة بلا دماء، وظهور نقاط الحبكة المفاجئة أثناء عرض الفيلم – قد تبدو كل هذه التناقضات في الفيلم. لكنها طريقة سارة لإظهار مدى سخافة روايات الجريمة النموذجية. يشعر جون في النهاية بالسخرية في كتاباتها، ولهذا السبب يرفض كتابها. لسوء حظه، كان هذا شيئاً توقعته سارة. وهي التي ضحكت أخيراً.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك