مراجعة فيلم Big Fish: الأحلام هي الترياق الوحيد للشعور بالسعادة

You are currently viewing مراجعة فيلم Big Fish: الأحلام هي الترياق الوحيد للشعور بالسعادة
فيلم Big Fish للمخرج تيم بيرتون

فيلم Big Fish يمتاز بسحر وجاذبية خاصة، ويتعامل مع الخيال والحكايات الأسطورية التي يمزجها البطل مع أحداثه الشخصية. فلكل منا حكاياته الخاصة لكن حكايات هذا البطل تختلف عن كل حكاياتنا على الرغم من تشابه أحداثها. في هذا المقال نخوض معاً رحلة شيقة من خلال مراجعة فيلم Big Fish بشيء من التفصيل.

قصة فيلم Big Fish

تدور أحداث الفيلم حول إدوارد بلوم – ألبرت فيني – وهو رجل مسن عاش حياته بأكملها وهو يقصص الأحداث التي مر بها في حياته ويمزج بها قصصاً أسطورية. يحكي إدوار بلوم هذه القصص لكل من يعرفه، ويحبه الجميع. فهو شخصية جذابة ومتفائلة لأقصى درجة. في البداية يقص هذه القصص على ابنه ويل – بيلي كرودوب – فيصدقها. لكن في حفل زفاف ابنه يقف أمام الحضور ويقص عليهم قصة زواجه عندما اصطاد سمكة أسطورية وحصل منها على خاتم زفافه.

كان جميع من يعرف إدوارد بلوم سرعان ما يقع في حبه نظراً لقصصه الخرافية التي لا ينضب لها معين. لكن ابنه عند أصبح في مرحلة المراهقة بدأ يستمع إلى قصصه بصعوبة. وسرعان ما كان يشعر بالملل الشديد. وفي حفل الزفاف أخبر والده أنه قد سئم من قصصه التي يعتبرها مجرد أكاذيب لا تمت إلى الحقيقة بصلة. وبعد ذلك، ترك عائلته ولم يتواصل مع والده لمدة ثلاث سنوات. إلى أن جاء الوقت الذي اتصلت به والدته لتخبره أن والده مصاب بالسرطان. في ذلك الوقت انطلق إلى هناك لرؤية والده والمكوث معه.

سرعان ما أعجبت زوجة الابن جوزفين – ماريون كوتيار – التي حضرت مع زوجها إلى منزله القديم بحكايات وقصص أبيه الأسطورية. وشرعت في الاستماع لها بحماسة منقطعة النظير. وأثناء قيام إدوارد بلوم بقص حكاياته الشخصية تتكشف قصة حياته من خلال سلسلة من ذكريات الماضي. ومن هنا يحاول ويل معرفة ما إذا كانت القصص التي كان والده يرويها طوال حياته أكاذيب أم أنها تستند إلى أحداث حقيقية.

يريد أيضاً معرفة ما إذا كان كل هؤلاء الأشخاص الغرباء موجودين بالفعل. إنه يأمل في استخلاص الحقيقة من هذه القصص. وبالتالي معرفة من هو والده حقاً. ولكن هل من الضروري معرفة الحقيقة من أجل أن تحب شخصاً ما أم أن القصص التي يرويها شخص ما هي جوهر شخصيته. وهل عليك أن تقبل ذلك؟ هذا هو الخيار الذي يواجهه ويل. تتطور العلاقة مع والده بطريقة قابلة للتصديق وتتحرك أثناء سعيه. يجبره الموت الوشيك لوالده على التفكير في أسلوب حياته واتخاذ قراره على هذا الأساس.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم Nightcrawler: تجربة مخيفة في مدينة الملائكة


مراجعة فيلم Big Fish

Big Fish هي قصة خيالية في البداية. قصة يمكن أن ترضي الأطفال أيضاً من خلال الحفاظ على كل تلك المكونات الخيالية التي تجسد الروح الشابة للمشاهد. لدرجة أننا انطلقنا في قصة سمكة أسطورية عملاقة، وتعرفنا على ساحرة نرى في عينيها موتنا. كما التقينا بحورية البحر، وعملاق جائع وعالم سيرك. وكذلك اكتشافنا مجتمع نسيه العالم فيه كل شيء على ما يرام، وفيه الخير والانسجام.

تتبع الأحداث بعضها البعض دائماً للوصول إلى نهاية سعيدة. الألوان متفجرة ومشرقة واحتفالية. وتكاد تأخذ ملامح قصة خيالية سريالية، وذلك بفضل الموسيقى والتصوير وأسلوب تيم بيرتون الإخراجي. إن هذا الفيلم قصص عن الحياة لا تصدق. تريد التحدث عن العلاقة الأبوية دون الوقوع في التفاهة أو التكرار. وأخيراً محاولة إعطاء انعكاس فلسفي على الإنسان نفسه، حيث يذهب للإجابة على هذا السؤال: من نحن؟ ومن خلال سرد تلك القصص، يصبح الرجل هو تلك القصص التي تستمر في الحياة حتى بعد وفاته، وبهذه الطريقة يصبح خالداً.

الخيال أكثر إثارة من الحقيقة

تبدأ القصة في أعماق البحر الدافئة والهادئة. وتظهر على الفور السمكة المائية الكبيرة، والتي لن تكون أكثر من استعارة لإدوارد بلوم، الذي نسمع صوته يروي إحدى قصصه. الحكاية التي تُروى هي نفسها دائماً ولكن الأيام والسنوات وصوت الرجل يتغير مع مرور الوقت. ومعه موقف ابنه الذي كان مفتوناً في البداية بتلك القصص، ثم ينزعج من تلك الحكايات الكاذبة. ولكن الشاب ليكتشف الحقيقة عن والده، سيتعين عليه الذهاب إلى سطح ماضيه. والتحقيق ثم اكتشاف حقيقة غريبة وفهم أخيراً الهوية الحقيقية للأب نفسه، الذي خلق عالماً خيالياً ليعيشه، لأن الخيال دائماً أكثر إثارة من الحقيقة التافهة.

من منا لا يضيف المزيد من التفاصيل التي لم تحدث عندما يسرد أحداثاً شخصية ومواقف حدثت له؟ إننا جميعاً نفعل ذلك من أجل مزيد من الإثارة على أحداث حياتنا، فبدون هذه التفاصيل الزائدة لن تكون قصصنا سوى حكايات مكررة ورتيبة تدعو إلى السأم والملل.

 إن الخيال ورواية القصص هما في الحقيقة ما يجعلانا نحيا في هذه الحياة المملة.  وهذا يعني أن إدوارد بلوم لا يخترع القصص، ولا يكذب كما يؤكد ابنه ويليام. إنه فقط يضفي مزيداً من الإثارة على حديثه ويجعله أكثر إثارة للاهتمام. ولهذا السبب فهو راوي ممتاز. ونحن جميعاً عندما نروي نخلق نسختنا الخاصة من الحقائق – حقيقتنا الخاصة – والتي قد تختلف كثيراً أو قليلاً، عن تلك الخاصة بفرد آخر فيما يتعلق بنفس الحقائق.

هذا ما يحدث بالضبط في فيلم Big Fish على الرغم من أن ابنه ويل لا يرى قصص والده سوى أنها مجرد أوهام وأكاذيب يكررها إلى ما لا نهاية من أجل الهروب من الواقع ومن نفسه. لذا نجده شديد الاستياء ويشعر أن والده ربما كان لديه عائلة أخرى وبالتالي لا يقض وقتاً كافياً في المنزل، لكن لا شيء أبعد عن هذه الحقيقة. وما يحدث لوالده حدث لابنه نفس الأمر، فهو كذلك يروي روايته الخاصة للأحداث التي يدعي أنه عاشها. صحيح أن والده يملأ هذه القصص بالحب والخيال والدفء، إلا أن قصص ابنه منغمسة في الغضب والإنكار والرفض. لذا فإن قصص والده أجمل فهي ودودة وعطوفة. ومع ذلك فحكايات كلا الشخصيتين صحيحة.

السمكة الكبيرة كاستعارة لإدوارد بلوم وعظمته

من ناحية أخرى، وفيما يتعلق بالقصص التي رواها إدوارد بلوم، نجد نقطة أخرى مثيرة للاهتمام في هذا الفيلم. فالسمكة في هذا الفيلم كانت بمثابة استعارة لبطل الرواية وطريقته عيشه لحياته. حيث يرتبط هذا المخلوق الضخم الأسطوري ارتباطاً وثيقاً بشخصية إدوارد طوال الفيلم. ففي واقع الأمر تخبرنا الشخصية بالفعل عن حالته وكيف يعتبر نفسه، في إشارة إلى تاريخ طفولته. فهو يذكر أنه كان يعاني من مشاكل في طوله لأنه لم يستطع التوقف عن النمو، وبالتالي اضطر إلى البقاء في سرير لمدة ثلاث سنوات.

ونتيجة لذلك، توصل بطل الرواية إلى استنتاج مفاده أن نفس الشيء يحدث لنوع من الأسماك الأسطورية؛ فهي تزداد حجماً اعتماداً على البيئة التي تعيش فيها. فإذا عاشت السمكة في بيئة كبيرة ينمو جسمها بصورة أكبر، أما إذا كانت تعيش في مكان أصغر، فلا يزيد حجمها. ولهذا السبب، يؤكد بطل الرواية أنه خلق للقيام بأشياء عظيمة، وتولي دور “السمكة الكبيرة”.

موت الأب

من النقاط المهمة الأخرى التي يتعامل معها فيلم Big Fish هي موت الأب، فمن المتعارف عليه هو أن موت الأب لا يغير المرء نفسه فحسب، بل يغير أيضاً مفهومه عن والده. وهذا يحدث بالضبط لويل. فبعد أن أمضى الفيلم بأكمله في محاولة معرفة من هو والده حقاً، أدرك أنه يعرفه بالفعل وأن كل تلك التخيلات التي أخبره بها ليست أكثر من حقيقة والده إدوارد بلوم. ومن هنا يمكننا القول إن القبول والتفاهم ما هما إلا وجهين لعملة واحدة، وكلاهما ضروريان له حتى يتصالح مع والده ويكون قادراً على لعب نفس الدور مع الطفل الذي يتوقعه.

المشاركة والتصالح

وفي المشهد الأخير الذي ظهر فيه كلاهما هو متعة للمشاهد بسبب هذا الأمر، وبسبب الفرح والعاطفة والجمال الذي ينبعث منهما. ففي هذا المشهد نجد أن كلتا الشخصيتان اشتراكا في نفس القصة، وهي القصة التي تظهر فيها السمكة الكبيرة التي ذكرناها من قبل كاستعارة لإدوارد. وهذا المشهد رائع أيضاً لأن إدوارد بلوم لديه الوداع الذي يريده ويشارك فيه ابنه ويل، الذي سبق أن رفض كل تلك القصص، ولكنه الآن من يرويها ويصدقها. وبهذه الطريقة، يمكن أن يترك للمشاهدين فكرة أن وفاة الأب ليست مؤلمة فحسب، بل هي أيضاً فرصة لتقوية هويتنا والتصالح مع هذه الشخصية المهمة في حياتنا.

يحكي Big Fish حزن الحياة من خلال إدوارد بلوم نفسه، الشخص الذي يروي قصصاً رائعة عن حياته، ولكن بالتحديد في هذه الحاجة المجنونة المستمرة لإخبار هذه المغامرات نجد حاجته إلى ملجأ، هروباً من الواقع القبيح والحزين، الواقع الذي لا يوجد فيه شيء خاص، بينما تحتوي الحكايات الخرافية على كل شيء غير موجود في العالم الحقيقي، وهذه هي السعادة القصوى؛ لذلك نجد في بطل الرواية خوفاً من أن يعيش في العالم الواقعي.

وقد قادته هذه الحقيقة إلى بناء عالمه الخاص، حيث يكون كل شيء ممكناً. رسالة Big Fish – قصص الحياة المذهلة هي أنه لكي نعيش بسعادة يجب أن نحلم، وأن نستخدم خيالنا، ونرى كل ما يحدث على هذه الأرض من منظور آخر، ونندهش من كل شيء من حولنا؛ فالأحلام هي الترياق الوحيد للشعور بالسعادة.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك