فيلم The Mist: أكثر النهايات الصادمة في التاريخ

You are currently viewing فيلم The Mist: أكثر النهايات الصادمة في التاريخ
مشهد من فيلم The Mist

فيلم The Mist هو  واحد من أفلام الرعب التي تمتزج بالخيال العلمي، صدر الفيلم عام 2007، وفكرته مأخوذة عن رواية المؤلف الشهير ستيفن كينغ التي تحمل الاسم نفسه، لكن وعلى الرغم من مرور 14 عاماً على إطلاقها، إلا أنه أحد أكثر الأفلام التي مازالت مثيرة للجدل حتى وقتنا الحالي، وذلك بالنظر إلى نهاية فيلم The Mist  المفجعة والمدهشة في الوقت ذاته. فهو أحد الأفلام ذات النهايات الصادمة.

قصة فيلم The Mist

يبدأ كل شيء بعاصفة تتوغل في بلدة مين الهادئة. تقطع الأشجار، وتدمر المنازل، وتكون بمثابة نذير لأشياء سيئة قادمة. تقطع العاصفة أيضاً خطوط الاتصال في المنطقة، مما أجبر الفنان ديفيد درايتون (توماس جين) وابنه الصغير بيلي (ناثان جامبل) على التوجه إلى المدينة للحصول على بعض الإمدادات من متجر المدينة.

عندما يصلا الأب وابنه إلى المتجر نتعرف على العديد من الشخصيات الأخرى من أمثال المعلمة الجديدة في المدرسة (لوري هولدن) والسيدة المتطرفة دينياً كارمودي (مارسيا جاي هاردن) وغيرهم. المتجر مكتظ بالسكان المحليين والجنود الذين أتوا من قاعدة عسكرية قريبة.

من هنا تبدأ فيلم The Mist حينما يأتي سرب من سيارات الشرطة أمام المتجر. كما يتصرف الجنود بغرابة عندما يتم استدعاؤهم للعودة إلى القاعدة. وتبدأ صفارة الدفاع المدني في النحيب في مكان قريب. الرهبة تتراكم ببطء.

لاحظ ديفيد ضباباً غير عادي يتدحرج على الجبال. وفي ذلك الوقت ترى رجلًا مغطى بالدم يهرول طالباً النجدة. وعندما يدخل المتجر يخبر الجميع بأن هناك شيئاً ما في الضباب قد أخذ صديقه. مع امتلاء ساحة الانتظار بالضباب، يوافق الجميع في المتجر على إبقاء الأبواب مغلقة بإحكام. بعد كل شيء، ربما كان هناك انفجار كيميائي في القاعدة العسكرية.

مع الضباب الذي يلوح في الأفق في الخارج تبدأ بعض الأشياء الغريبة حقاً في الحدوث. حيث يتم سماع أصوات غريبة خارج المتجر، ورؤية مخالب عملاقة مثيرة للاشمئزاز. ثم يبدأ الصراع بين جماعتين أحدهما تريد الخروج والأخرى تريد البقاء، وعلى رأس الجماعة التي تريد المغادرة كان ديفيد أما على رأس الجماعة الأخرى فكانت السيدة كارمودي المتطرفة التي تعتقد أن حدوث هذا الأمر نتيجة لخطايا البشر، وأنه عقاب من الرب، وتدعو في الوقت ذاته إلى تقديم تضحية بشرية من أجل الخلاص. يتم قتل السيدة بغير قصد عبر سلاح كان يمتلكه أحدهم. ومن ثم تغادر المجموعة الأخرى التي تتكون من خمسة أفراد.

اقرأ أيضاً: شرح فيلم Triangle أكثر أفلام رعب الخيال العلمي غموضاً


نهاية فيلم The Mist

أفلام رعب الخيال العلمي؛ ستيفن كينغ
مشهد النهاية في فيلم the mist

مع وفاة السيدة كارمودي، يصطدم فريق ديفيد في الضباب. حيث يتم اصطياد العديد من الأعضاء من قبل الحشرات القاتلة. ولم يتبق من الأعضاء الناجون سوى – ديفيد وابنه وأماندا ودان والمسنّة إيرين ريبلر – يتكدسون في سيارة ويقودون في الضباب.

تشق السيارة طريقها مسرعة وهم ينظرون إلى أعمدة الهاتف المنهارة وسيارات محطمة وحافلة مدرسية تهاجمها العناكب. كما يجد ديفيد جثة زوجة الميتة، وكذلك يشاهدون مخلوقاً غريباً هائلاً. وبغض النظر عن المسافة التي يقودونها، فإن الضباب يبدو أنه يمتد إلى الأبد. في النهاية، نفد وقود السيارة لديهم، وعندما يسمعون الوحوش في الخارج، قرروا أن الموت بالرصاص أفضل من حشرة متعطشة للجسد.

بكلمة واحدة، وافقوا جميعاً على الاستسلام. يفحص ديفيد البندقية، ويرى أن هناك أربع رصاصات فقط لخمسة أشخاص، ويقوم هو بقتل كل مَن في السيارة بمن فيهم ابنه. بعد موت الجميع يبدأ ديفيد في العواء مثل حيوان جريح، وقبل أن يخرج ليواجه مصيره في الموت على أيدي تلك الوحوش يرى قافلة عسكرية تخرج من الضباب ووراءها سيارات مليئة بالناجين. يبدأ الضباب في التلاشي، ويُترك ديفيد يصرخ من الألم. إذا انتظر بضع ثوانٍ أخرى، فسيظل ابنه على قيد الحياة. وفي هذه الوقت يتحول فيلم The Mist إلى اللون الأسود.

اقرأ أيضاً: مسلسل Defending Jacob .. لا مزيد من الأسرار


مراجعة فيلم The Mist

الأفلام ذات النهايات الصادمة
مشهد من فيلم The Mist

في أوقات الظلام، هل يقودك الأمل أم الخوف؟ هذا هو السؤال الرئيسي في قلب تحفة فرانك دارابونت الضباب. حيث ابتكر دارابونت قصة رمزية اجتماعية وسياسية لاستكشاف أعماق الظلام المتأصل في البشرية ومدى حرصنا على تمزيق بعضنا البعض إلى أشلاء عندما يتغلب الخوف واليأس على الأمل والعقل. لم يخجل هذا النوع الأدبي أبداً من إخبارنا أن الإنسان هو الوحش الحقيقي، لكن القليل من صانعي الأفلام قد تعاملوا مع هذا الموضوع بهذه الشراسة الجامحة والصريحة كما فعل دارابونت في فيلم The Mist.

الفيلم بأكمله عبارة عن تنقيب عميق عن أسوأ غريزة بشرية وهي التي أكسبت هذا الفيلم سمعته كواحد من أكثر الأفلام كآبة على الإطلاق. لقد سار دارابونت على مقولة “قم بإخافة الناس بشكل سيئ وسيفعلون أي شيء”، ثم يظهر لنا صورة مصغرة لكل الطرق البشعة التي يمكن أن تكون حقيقية.

نهاية الرواية مقابل نهاية الفيلم

في معظم فترات فيلم The Mist، ظل دارابونت موالياً لرواية ستيفن كينغ – فهو يوسع الشخصيات، ويملأ التفاصيل، ويزيد من فوضى الوحوش بشكل كبير، لكن النتيجة هي واحدة من أكثر التعديلات الكئيبة على الإطلاق وهي تغيير نهاية الرواية في فيلمه حتى أصبح من الأفلام ذات النهايات الصادمة. بل حصلت نهاية الفيلم على لقب أكثر النهايات الصادمة في التاريخ.

ففي رواية ستيفن كينغ يخرجون في الضباب بحثاً عن ملاذ آمن قد يكون موجوداً أو غير موجود. يلفهم الأمل في الخروج من هذا المأزق. أما في فيلم The Mist فإن الأمل ضائع بشكل مخيف حيث يستسلم الأبطال للخوف ويلحقون بأنفسهم مصيراً أكثر رعباً  من أي وحوش ذات مخالب.

لقد تركت هذه النهاية الجماهير منكوبة تعاني من أسوأ ألم يمكن أن تشعر به ممزوجاً بالغثيان. لقد اختلفت تلك الفكرة عن فكرة ستيفن كينغ التي دار حولها فيلمه الأشهر The Shawshank Redemption وهي قيمة الأمل.

لكن مع ذلك فإن فيلم الضباب بحد ذاته هو رمز محض، ونذير من العذاب الذي ينزف إلى الواقع ويتفوق عليه. مما يؤدي إلى تعفير العقل بسهولة مثل النوافذ. إنه الخوف من المجهول، والرعب من التطرف الديني وأهوال أخرى لا حصر لها في الحياة الواقعية. لكن ما يؤخذ على فيلم The Mist هو ترك الخوف والذعر يحددان كيف نتعامل مع هذه الأهوال.

اقرأ أيضاً: أفضل أفلام الأكشن في السنوات العشر الأخيرة من 2010 حتى 2020


في النهاية فإن فيلم The Mist بغض النظر عن النهاية الصادمة له يعد واحداً من أفضل أفلام رعب الخيال العلمي ذات النهايات الصادمة في تاريخ السينما، بما يحتويه من كثير من العناصر التي يمكنها أن تضعه في مصاف هذه الأفلام.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك