فيلم The Lives of Others: تحفة من التشويق والاضطراب العاطفي

You are currently viewing فيلم The Lives of Others: تحفة من التشويق والاضطراب العاطفي
يعد فيلم The Lives of Others أحد أفضل الأفلام الألمانية

لا ينبغي أن يكون مفاجئًا أن تدور أحداث فيلم The Lives of Others في عام 1984. فالمقارنات التي يمكن إجراؤها بين هذا الفيلم وأشهر روايات جورج أورويل ضخمة ؛ من القصة نفسها، إلى الشخصيات، وحتى العالم. يبدو الأمر كما لو أن الأخ الأكبر يراقب كل ذلك. هذا الفيلم هو تحفة من التشويق والاضطراب العاطفي، لكنه أيضاً صورة تم تصويرها ببراعة لعالم مرعب. لذا فهو واحد من أفضل الأفلام الألمانية. في هذا المقال نستعرض سوياً مراجعة فيلم The Lives of Others.

من المحتمل أن تحتوي مراجعة The Lives of Othersعلى قدر لا بأس به من الإفساد، لذا اقرأ على مسؤوليتك الخاصة

قصة فيلم The Lives of Others

تدور أحداث فيلم حياة الآخرين في ألمانيا الشرقية قبل خمس سنوات من هدم جدار برلين من قِبل الناس. كانت الشرطة السرية في ألمانيا الشرقية تراقب الناس عن كثب خلال عام 1984. وقد استخدمت العديد من التدابير المتطرفة للحفاظ والسيطرة والحد من إحراج الحكومة.

يعمل فيسلر (أولريش موهي) لصالح وكالة الأمن القومي، وبصفته عقيدًا، فهو عضو موثوق به في الشرطة السرية، تخصصه هو الاستجواب. يقوم فيسلر بتدريس العديد من متطلبات وكالة الأمن القومي للطلاب. لكن يقنعه صديقه الحميم ووزير الثقافة بترك التدريس من أجل ترأس مشروع خاص تحت مسمى ” مشروع لازلو”. حيث يتم تكليفه بالتجسس على كاتب مسرحي يدعى جورج دريمان (سيباستيان كوخ) الذي يقيم مع زوجته كريستا (مارتينا جيديك).

يشرف فيسلر على التنصت ومراقبة شقة الكاتب، ومع استمرار مراقبته، من أسابيع إلى شهور، يجد نفسه منغمساً في حياة جورج وزوجته كريستا. بعد انتحار صديق الكاتب جورج المدرج في القائمة السوداء، وجد جورج أن علاقته بالحزب الاشتراكي بدأت بالتوتر.

تبدا الأحداث في التكشف تباعاً حيث يعرف أن زوجة الكاتب المسرحي تقيم علاقة قسرية مع وزير الثقافة، هذا الأمر جعل ويسلر يقوم بمهمة قذرة من أجل التستر على هذه العلاقة وعدم الكتابة عنها في تقارير التجسس التي يقوم بها. لكنه في النهاية يجد نفسه في فوضى ويفشل في تقديم النتائج المرجوة منه مما يجعله موضوع للشك من قبل رئيسه. إلى هنا أريد أن أتجنب إفساد ذروة الفيلم، والذي يعد في رأيي واحد من أفضل الأفلام السياسية التي تستحق المشاهدة بكل تأكيد.

اقرأ أيضاً: فيلم The Body: سيبقيك في حيرة حتى النهاية


مراجعة فيلم The Lives of Others

مشهد من فيلم The Lives of Others

إن هذا الفيلم الذي يعتبر أفضل الأفلام الألمانية مصنوع بشكل جيد للغاية. إنه مكثف وذكي ودقيق ومفجع، وأكثر من أي شيء آخر فهو مهم لأنه يذكرنا بمدى اقترابنا من العودة إلى عالم فاسد ويائس مثل ذلك الذي تم تصويره هنا.

يحتوي فيلم حياة الآخرين على حبكة معقدة مكتوبة جيداً. كما تم خلق شخصيات الفيلم بعمق ووضوح. وكان للتفاعل بين الشخصيات مصداقية وزاد التوتر على بعض المشاهد. كان القرار في نهاية الفيلم مثيراً ورائعاً للغاية ولا يمكن التنبؤ به إلا قليلاً. كما أن الحوار جاء جديداً وممتعاً. لذا فهو واحد من أفضل أفلام الدراما في العقد الأخير.

شخصيات الفيلم 

أعتقد أن أكثر ما أحبه في هذا فيلم The Lives of Others هو الشخصيات وعلاقاتهم ببعضهم البعض. جميع العلاقات في هذا العالم متوترة لدرجة أنه لا يمكن لأحد أن يثق حقاً بأي شخص، وبسبب ذلك، تأخذ كل علاقة مستويات متعددة من التعقيد. لا تشارك بعض هذه الشخصيات المشهد معاً أبداً، لكن بعض هذه العلاقات، على الرغم من ضعفها، أكثر أهمية من العلاقات ذات الطبيعة الأكثر حميمية. لذا من وجهة نظري الشخصية فهذا أحد أفضل الأفلام الألمانية.

هاوبتمان جيرد فيسلر

أفضل الأفلام الألمانية
أولريش موهي في مشهد من الفيلم

عندما التقينا فيسلر للمرة الأولى في فيلم The Lives of Others كان يشرح للطلاب طرق إجراء تحقيق مثالي لشخص ما من أجل الحصول على المعلومات. للوهلة الأولى يبدو أن أمثال هذا الرجل هم الذين ساعدوا بصورة كبيرة في بناء هذا العالم كله ؛ إنه الآن يقوم بتدريب طلابه ليكونوا أفضل العملاء على الرغم من إنه نفسه لم يكن كذلك. إن شخصية فيسلر هي الأكثر تعقيداً في هذا الفيلم.

ففي المشاهد القليلة الأولى للمراقبة، كان يستمتع بعمله، حتى بالأجزاء الأكثر قذارة منه. هناك مشهداً واحداً على سبيل المثال يبين هذا الأمر. حينما قام فيسلر وفريقه من الوكلاء باقتحام شقة جورج كي يتم زرع أدوات التنصت فيها، في ذلك الوقت رأتهم تلك الجارة التي أدركت ما يحدث، وبكل بساطة نجد أن فيسلر يمشي عبر القاعة ليقرع جرس الباب ويناديها باسمها ويخبرها أنه إذا أرادت ابنتها الالتحاق بالجامعة، فعليها أن تغلق فمها بشأن ما تراه. ستكون هذه لحظة رعب محض لأي شخص يعيش في تلك الظروف، أما أهم ما في الأمر هو معرفة أن فيسلر يستطيع فعل أي شيء لتدمير حياة هذه المرأة. هذا المشهد هو جزء رائع من تطوير الشخصية وبناء هذا العالم المرعب.

تبدأ شخصية فيسلر في فيلم The Lives of Others بعد ذلك في اكتساب طبقات من التعقيد عندما يبدأ بمشاهدة كريستا، صديقة جورج وهي تخرج من سيارة الوزير (بعد أن تم ابتزازها للتو جنسياً)، لقد قرر في تلك اللحظة أن يفتح عيون جورج على المظالم التي تحدث أمامه مباشرة، ولكن جورج كان أعمى حتى الآن. فلماذا فعل فيسلر هذا؟ ولماذا أخبر جورج أن صديقته تتعرض للابتزاز لممارسة الجنس بينما جورج عاجز عن إيقاف ذلك؟ لفهم دوافعه تماماً، أعتقد أنه يتعين علينا العودة إلى الحفلة اللاحقة لمسرحية جورج التي حضرها في البداية.

الكتاب هم مهندسو الروح البشرية

بعد أن حضر فيسلر المسرحية ذهب إلى الحفلة التي يحتفل فيها جميع الممثلين وأعضاء الطاقم بأدائهم. في تلك اللحظة كان وزير الحزب الاشتراكي يثني على جورج ويخبره أن “الكتاب هم مهندسو الروح”. بعد ذلك تلى البيان الذي يقول فيه أن الكتاب الجيدين والكتاب الذين يمكنهم خلق أفكار قوية ونقلها، هم الأشخاص الذين يغيرون التاريخ، وإذا كان لديك عدد قليل من كتّاب الدعاية الرائعين، فيمكنك تغيير تصور الجمهور عن أي شيء. هذا البيان كان بمثابة دعوة فيسلر للعمل.

إلى الوراء

تمتد قصة فيسلر إلى الوراء. حيث لدينا فكرة أنه كان مع وكالة الأمن القومي لما يقرب من عشرين عاماً. في هذه المرحلة، هو يعرف خصوصيات وعموميات وكالة الأمن القومي، ويعرف مدى وصولهم، وقد كان له يد في صياغة المدى. بطريقة ما، وضع نفسه في الزاوية وهو يعرف ذلك. إنه يعرف ما يكفي عن النظام ليعرف أن كل تحركاته تتم مراقبتها، كما أنه يعرف ما يكفي عن النظام بحيث يمكنه، على الأرجح، إيجاد طريقة للالتفاف حول المراقبة … إذا اختار القيام بذلك.

عندما يلتقي فيسلر مع جورج، هذا الكاتب اللامع ولكنه أعمى تماماً عن الظلم المحيط به، أدرك أن هذه هي فرصته لإحداث فرق. لا يستطع الوقوف والصراخ ضد الحكومة لأن كل ما سيفعله هو الزج به في السجن، لكن يمكنه أن يبدأ ببطء في دفع رجل له صوت راسخ نحو مُثله التي تحققت حديثاً، وهذا ما يفعله بالضبط.

عندما قرع فيسلر جرس الباب، مما دفع جورج ليرى أن الوزير يستغل زوجته، فعل شيئين ؛ لقد اتخذ خطوة حازمة إلى الأمام، وخطوة ضد الحكومة الاشتراكية، كما منح جورج دفعة في نفس الاتجاه.

جورج دريمان

مراجعة The Lives of Others
مارتينا جيديك وسبيستيان كوخ في مشهد من الفيلم

جورج نفسه هو شخصية رائعة أخرى. فهو في الأساس كاتب نجم للحزب الاشتراكي، معروف بنثره وذكائه. يبدو أنه أعمى عن الفظائع التي تُرتكب من حوله لأن حياته، في الغالب، لم تمسها تلك المظالم وأنه قادر على أن يعيش حياته في جهل متعمد.

بطريقة ما، أعتقد أن شخصية جورج في فيلم The Lives of Others هي تجسيد لأولئك الأشخاص الذين يقولون أشياء مثل “حسناً، حياتي مملة جداً، ويمكن للحكومة التنصت والاستماع إلي كما تريد”. إنه مثل معظم البشر من حولنا. هؤلاء الذين يسعدون بتجاهل هذه المظالم طالما أنها لا تؤثر عليهم بشكل مباشر. رحلة جورج هي رحلة صحوة، على الرغم من أن تلك الصحوة تأتي بثمن باهظ.

كريستا ماريا

ثالث شخصياتنا الرئيسية هي كريستا ماريا. إنها الشخصية الأكثر مأساوية في فيلم The Lives of Others. فهي التي تحاول جاهدة أن تقف في صف الأبرياء، وهي التي تتعرض للابتزاز من قبل أحد الوزراء، فهي ممزقة بين حبها لجورج وعدم رغبتها في الذهاب إلى السجن. هذا هو المكان الذي تدخل فيه حسرة القلب الحقيقية هذه القصة، لأن المخاطر حقيقية بشكل لا يصدق. في مجتمع مبني على عدم الثقة، من المحتم أن يكون الحب النقي والصادق من أولى الضحايا.

اقرأ أيضاً: فيلم 1917: تجربة مذهلة تتبخر من عقلك بعد وقت قصير من رؤيتها


إلى هنا تنتهي مراجعة The Lives of Others. لكن الجدير بالذكر أن فيلم The Lives of Others فاز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم بلغة أجنبية عام 2006. وكانت الجائزة مستحقة. فهو بالفعل أفضل الأفلام الألمانية. حيث كان هذا الفيلم استثنائياً ويوصى به بشدة. التمثيل الرائع والكتابة والتصوير السينمائي والإيقاع تجعل هذا الفيلم الطويل قليلاً يمر بسرعة. فالفيلم الطويل الذي يبدو قصيراً هو دائماً مؤشر على التميز. هذه أفضل كلمة أستطيع أن أعطيها لهذا الفيلم. وفي النهاية يجب أن تضع هذا الفيلم ضمن قائمة أفضل الأفلام الألمانية التي تستحق المشاهدة.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك