مراجعة فيلم Antares: دراما نمساوية عن الخيانة والبرودة العاطفية

You are currently viewing مراجعة فيلم Antares: دراما نمساوية عن الخيانة والبرودة العاطفية
مراجعة الفيلم النمساوي Antares

فيلم Antares هو فيلم دراما نمساوي يتناول موضوع الخيانة الجنسية، وتعقيدات النفوس البشرية التي تعاني من الوحدة وتبحث في يأس عن الحب حتى وإن كان سرياً. في السطور التالية نتعرف على قصة فيلم Antares ومن ثم نستعرض مراجعة سريعة عنه.

معلومات عن فيلم Antares

  • البلد: النمسا.
  • اللغة: الألمانية | الكرواتية | الإنجليزية.
  • تاريخ الإصدار: 3 ديسمبر 2004.
  • المخرج: جوتز سبيلمان.
  • الكاتب: جوتز سبيلمان.
  • وقت العرض: 105 دقيقة.
  • النوع: دراما | رومانسية.
  • التصنيف: (NC-17) للكبار فقط | يحتوي على مشاهد جنسية صريحة ومبالغ فيها.
  • فريق التمثيل: بترا مورزي| أندرياس باتون| سوزان ويست| هاري برينز | دينيس كيوبيك | أندرياس كيندل | مارتينا زينر.
  • التقييم: 6.1.

قصة فيلم Antares

تنقسم أحداث فيلم Antares إلى ثلاث قصص. القصة الأولى تدور حول إيفا وهي ممرضة تعمل في الدوام الليلي بإحدى المستشفيات في فيينا. تعيش إيفا مع زوجها وابنتها المراهقة حياة رتيبة ومملة إلى حد ما. وأثناء خروجها ذات يوم من عملها تتقابل مع عاشق قديم لها كان في زيارة إلى النمسا. بينما يطلب منها أن تزوره في غرفته بالفندق الذي يقيم فيه. وسرعان ما تلبي طلبه وتبدأ علاقة غرامية معه تندلع فيها كل العواطف المكتوبة بداخلها.

تعود في الصباح إلى منزلها ليستقبلها زوجها الموهوم فيخبرها أنه حجز عدد من التذاكر لحفل من الحفلات، إلا أنها لم ترغب في الذهاب إلى الحفل وتعللت بأن لديها دوام كامل اليوم كذلك. وتطلب منه أن يذهب مع شقيقته. وعندما يذهب الزوج إلى الحفل تستيقظ إيفا لتنطلق إلى عشيقها لتمارس معه الحب. وفي اليوم الثالث يحاول العشيق الاتصال عليها في المنزل إلا أن الزوج هو من يجيب الهاتف على الدوام. وعندما شعر بأنه ليس هناك أمل في مقابلتها مجدداً يرحل إلى بلدته.

القصة الثانية

أما القصة الثانية فهي قصة فتاة تدعى سونيا وهي تعمل بائعة في إحدى مراكز التسوق، وهي شخصية غيورة غيرة مرضية على زوجها. لذا تتظاهر بأنها حامل منه لأنه يرغب في طفل يحمل اسمه. ومع ذلك تتسرب الغيرة إلى مشاعرها وتشرع في اتهام زوجها باتهامات لا حصر لها. ونظراً لهذه القيود التي تضعها سونيا على زوجها تكتشف أن زوجها يخونها مع نيكول التي تعيش في نفس المبنى السكني مع طفلها الصغير. ومن هنا تقرر سونيا الانتحار، فتبتلع الكثير من الأقراص ليتم نقلها إلى المستشفى التي تعمل بها إيفا بطلة القصة الأولى.

القصة الثالثة

القصة الثالثة تدور حول نيكول عشيقة ماركو زوج سونيا. فبعد أن تطلقت من زوجها أليكس لم يتوقف الزوج عن إزعاجها. يعمل أليكس كوكيل عقارات، ولديه مشكلة كبيرة في احترام الذات. إنه يشعر باستمرار بالرفض والتقليل من شأنه – وهو ما يتوافق مع الواقع. كما إنه مجنون وعنيف يهاجم من حوله.

يجمع هذه الشخصيات معاً مبنى سكني كئيب شاهق الارتفاع في إحدى ضواحي فيينا. بينما القصص الثلاث ترتبط فيما بينها وتتشابك. حيث الجميع هنا عالقون في الرغبة والكراهية لبعضهم البعض. وفي خضم الجنون الساكن للحياة اليومية يبحثون عن معنى لحياة عديمة الجدوى.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم Parallel Mothers: هل يمكن لأحداث الماضي أن تحدد مستقبلنا؟

مراجعة فيلم Antares

قصة فيلم Antares
مشهد من فيلم Antares

منذ أن تم عرض أفلام لمخرجين مثل مايكل هانيكه وباربرا ألبرت بنجاح في المهرجانات الدولية في السنوات الأخيرة، تطورت صورة معينة للفيلم النمساوي. حيث بدا أن النمسا لا تنتج سوى الأعمال الدرامية الاجتماعية المتشائمة والقاسية حول البرودة العاطفية. حتى إذا كان صانعو الأفلام المذكورين في البداية قد صنعوا أفلاماً رائعة بتوقيعهم الخاص إلا أن هذا الأسلوب أصبح رائداً في هذا البلد ويمكن اعتباره موضة في السينما النمساوية.

يسير المخرج جوتز سبيلمان في فيلم Antares على أرض مماثلة. فعلى الرغم من أن فصوله الثلاثة من الحب والمعاناة في عقار سكني في فيينا تظهر مرة أخرى حزناً معروفاً في الضواحي، إلا أنها لا تزال متشائمة للغاية مثل أفلام زملاءه المذكورين أعلاه.

العواطف المحترقة

يعني Antares العقرب وهو ألمع نجم في كوكبة العقرب. وبرج العقرب في علم التنجيم هو علامة العاطفة. كما أن العواطف المحترقة – جنباً إلى جنب مع الشعور العميق بالوحدة والارتباك في بعض الأحيان – هي التي تحرك أبطال فيلم Antares، وهو فيلم روائي طويل مؤلم، ولكنه أيضاً شاعري وحميم. حيث ينقل جوتز سبيلمان الشكوك، والعواطف، والمخاوف المتأصلة في كل واحد.

ينقسم Antares إلى ثلاثة فصول، ويقدم نفسه على أنه لوحة جدارية معقدة وطبقية للمجتمع المعاصر. ثلاث طوابق، ثلاثة أنماط حياة مختلفة، مكان واحد. بينما لا يخبرنا الفيلم فقط عن الحب المستحيل، والحب اليائس، والحب المعذب، والحب السري، بل يصور الحب على أنه يوتوبيا، حاجة ماسة ومستمرة للحب الذي غالباً ما يولد أيضاً إحساساً عميقاً بالوحدة.

الوحدة والبرود العاطفي

تتناول القصص الثلاث في فيلم Antares لمحات من حياة نساء معذبات يعانون من الوحدة والبرود العاطفي. إيفا متزوجة ولديها ابنة مراهقة، تعمل ممرضة وتخون زوجها مع توماس حبها القديم الذي أتى للمدينة في زيارة عابرة. لذا فهي قصة حب وخيانة. بينما سونيا مخطوبة لماركو وخائفة من أن يخونها صديقها لذا تخبره بأنها حامل لتقيده. وأخيراً نيكول، وهي أم عزباء تحاول بدء حياة جديدة، لكنها تتعرض للتهديد المستمر من قبل زوجها السابق أليكس.

سبع شخصيات يجدون أنفسهم عند نقطة تحول، ويبحثون بشدة عن أنفسهم، لكن لا يمكنهم دائماً العثور على بعضهم البعض. بينما  أعطى سبيلمان الحياة لشخصيات معقدة، نابضة بالحياة من خلال فريق عمل ممتاز. كما أولى اهتماماً خاصاً بكل التفاصيل. حيث تتبع الكاميرا كل واحد منهم بأمانة، من الشقق الخانقة، والصور التي تم التقاطها في غرفة فندق إلى السيارات التي تتأرجح في شوارع فيينا الليلية. فيينا التي تصبح شاهداً صامتاً على الأسرار والعواطف والخيانات التي لا يكاد أحد يعرفها.

الخيانة في فيلم Antares

يخبرنا جوتز سبيلمان كل هذه القصص باهتمام وحساسية، دون أن يكشف عن نفسه على الإطلاق أنه خطابي أو حكمي، ولكن في نفس الوقت فهو فيلم شخصي تماماً حيث تظهر بصمته بوضوح بفضل الإثارة الجنسية النابضة بالحياة. حيث يدور الفيلم بشكل أساسي حول موضوع الخيانة الجنسية. وقد تمكن المخرج البارع من نسج خيوط العنكبوت الدقيقة لتعقيدات المشاعر الإنسانية بشكل جميل للغاية على الشاشة. يمتلك سبيلمان الطريقة المميزة لرواية القصص التي لا تتطلب حيل الكاميرا الملتهبة أو مشاهد مفعمة بالحيوية لإضفاء الإثارة على قصته.

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم Autumn Sonata: عن الأنانية.. البرود.. واللامبالاة

تحاول قصة فيلم Antares استكشاف تعقيدات العلاقات وبالتالي حياة مجموعة متنوعة من الأشخاص المحاصرين في شبكاتهم العاطفية. بينما تمكن المخرج من ربط القصص الثلاث المتوازية بسلاسة وترك الشخصيات يتردد صداها في ذهن المشاهد لفترة طويلة بعد انتهاء الفيلم.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك