مراجعة فيلم Unforgivable: سطحي غارق في الظلام لأقصى حد

You are currently viewing مراجعة فيلم Unforgivable: سطحي غارق في الظلام لأقصى حد
مشهد من فيلم Unforgivable

فيلم Unforgivable هو أحدث أفلام الرائعة ساندرا بولوك، وهو واحد من الأفلام الدرامية الحزينة التي تفضلها الفنانة المخضرمة في الآونة الأخيرة، فهل كان على مستوى التوقعات؟ هذا ما سنتعرف عليه خلال مراجعة فيلم Unforgivable.

قصة فيلم Unforgivable

تدور أحداث الفيلم حول روث سلاتر – التي قامت بدورها ساندرا بولوك – التي حكم عليها بالسجن المؤبد، لكنها خرجت قبل انتهاء المدة بخمسة أعوام لحسن السلوك. أما الجريمة التي اتهمت فيها روث فهي قتل شرطي حاول أن يخرجها هي وأختها البالغة من العمر آنذاك خمس سنوات. داخل السجن كتبت روث عشرات الرسائل إلى أختها كاثرين، لكن كاثرين لم ترد على رسائلها مطلقاً. احتفظت روث بذكرياتها عن أختها الصغيرة وأصبحت تعيش معها خلال حياتها في السجن. وعندما حصلت على فرصتها وأطلق سراحها كانت تتوق لرؤية أختها ولو مرة واحدة.

إطلاق سراح

يبدأ فيلم Unforgivable عندما تخرج روث من السجن بعد 20 عاماً وتلتقي بضابط الإفراج المشروط المسؤول عنها، ليأخذها إلى مقر إقامتها الجديد في الحي الصيني. بينما تعرض عليها وظيفة في مصنع لتعبئة المأكولات البحرية. في البداية، رفضت روث العرض لأنها تريد العمل كنجار. لكن لا أحد في سياتل يريد أن يوظف قاتلة شرطي. ومن ثم، ينتهي بروث المآل في تعبئة الأسماك.

عندما يعلم ستيف وكيث ويلان – وهما أبناء الشرطي المقتول – أن قاتلة أباهما أطلق سراحها، استعدوا للانتقام منها. حيث يعتقد كيث أن روث ليس لديها أي ندم على إطلاق النار على والدها ولا تستحق الإفراج المبكر.

في غضون ذلك، كانت كاثرين أختها تعيش الآن مع عائلتها الجديدة بالتبني، وقد بلغت من العمر 25 عاماً. ولا تتذكر روث على الإطلاق. ورغم ذلك فهي تعاني من بعض الذكريات المشوشة عن ماضيها. وفي ذلك الوقت تقوم روث بزيارة منزلها القديم وتلتقي هناك بالمحامي جون وزوجته ليز اللذان اشترا المنزل مؤخراً. يعرض عليها جون أن تلقي نظرة على المنزل حينما رأى أنها ترغب في ذلك. وحينما دخلت المنزل تذكرت الأحداث الأخيرة التي أودت بها إلى السجن. وما إن قررت الرحيل حتى عرض عليها جون المحامي توصيلها إلى محطة الحافلات وهنا طلبت منه روث أن يساعدها في العثور على أختها كاثرين.

فلاش باك

نعلم من خلال الفلاش باك في فيلم Unforgivable أن والدة روث قد توفيت أثناء ولادة كاثرين. وكان على والدهم ديون مستحقة. لذا قام برهن المنزل حينما لم يستطع سداد ديونه. لكنه في النهاية استسلم وأطلق النار على نفسه. وفي ذلك الوقت، أصبحت روث المسؤولة عن أختها ذات الخمس سنوات.

وبسبب ديون والدهما، استولى البنك على الممتلكات. وفي يوم مظلم، وصل موظفو البنك إلى المنزل مع الشرطي ماك ويلان لطرد روث وكاثرين من المنزل. وعندما رفضت روث مغادرة المنزل، عرض ماك ويلان غرفة في منزله كان من الممكن أن تعيش فيها الأختان بسلام. ولكن بمجرد دخول ماك المنزل، أخذت كاثرين بندقية والدها وأطلقت النار على ماك (لحماية روث). ومن هنا سقط كاثرين بعد أن أغمى عليه بسبب ارتداد البندقية. في تلك اللحظة حملت أختها الكبرى البندقية وغادرت المنزل في سيارة مع كاثرين.

اصطحب روث كاثرين إلى أحد المطاعم، وخلال تناول الصغيرة عشاءها سألتها عن الحادث لكن اكتشفت أن الطفلة لا تتذكر سحب الزناد، لقد نسيت مع حدث نتيجة الصدمة. ومن أجل إنقاذ أختها الصغيرة اعترفت روث بأنها قتلت الشرطي واعتقلت حتى تتمكن أختها من العيش خارج السجن. وحتى نهاية فيلم The Unforgivable، أخفت روث السر عن الجميع، ولكن بعد انهيار عاطفي، كشفت أخيراً الحقيقة لزوجة محاميها.

الحبكة الفرعية في فيلم Unforgivable

على الجانب الآخر من القصة يكتشف ستيف ويلان – ابن الشرطي ماك ويلان – أن زوجته هانا كانت تخونه مع أخيه كيث. وقد أدى هذا الأمر إلى صدمة نفسية لستيف، وفي خضم هذه اللحظة، قرر أن يطلق العنان لغضبه على روث. اختطف ستيف شقيقة كاثرين بالتبني – إميلي – التي رآها مع روث واعتقد أنها أختها.

وبمجرد وصول روث إلى لمشاهدة أداء أختها على البيانو، تلقت مكالمة من ستيف، الذي أخبرها أنه قد اختطف كاثرين. انطلقت روث إلى موقع بناء وواجهت ستيف لإنقاذ إميلي. وعلى الرغم من أنها أدركت بسرعة أن ستيف قد اختطف إميلي بالخطأ، إلا أنها حاولت إنقاذ ستيف من ارتكاب الجريمة. حيث أخبرت روث ستيف أنه سيفقد كل من يحبه إذا اتخذ هذه الخطوة الخطيرة. فبعد سحب الزناد، لن يكون هناك عودة للخلف، وسينتهي به الأمر في فراغ لن ينتهي أبداً. لم يكن ستيف مجرماً، لكنه تعرض لصدمة نفسية، وبالتالي، في اللحظة الحاسمة، اتخذ قراراً واعياً. وأطلق سراح إميلي وروث. كانت ليز قد أبلغت رجال الشرطة بالفعل، وبمجرد وصولهم، قاموا باعتقال ستيف.

مراجعة فيلم Unforgivable

يعد فيلم The Unforgivable فيلماً معقداً إلى حد ما، ومع ذلك تشعر بأن لا شيء هناك تم تجسيده بالفعل في هذا الفيلم. فهو فيلم رتيب وبلا حياة على الرغم من اختيار ساندرا بولوك ذات الشخصية الجذابة في دور البطولة. فعند مشاهدتك لهذا الفيلم لا تشعر سوى بالبؤس ينتشر في جميع جنباته، حيث نجد بطلة الفيلم روث وهي ترتدي ثياب رثة، وتعيش في مبان متهالكة، حتى أنها لم تبتسم ولو للحظة واحدة طوال أحداث الفيلم. لذا فهو فيلم غارق في الظلام لأقصى حد.

أحداث غير منطقية

إن فيلم The Unforgivable هو فيلم آخر من تلك الأفلام التي تحاول أن تخبر الناس بشيء ما لكنها تفشل في ذلك، كما أن هناك الكثير من الأحداث غير المنطقية بالمرة. فعلى سبيل المثال تذهب روث لتلقي نظرة على منزلها القديم، فتكتشف أنه تم بيعه مؤخراً لزوجين، وتكتشف أن الزوج يعمل محامياً فتطلب منه أن يساعدها في العثور على أختها. يا لها من صدفة عظيمة. هناك كذلك الصدمة التي شعر بها جون بيرثال حينما أخبرته بأنها خرجت لتوها من السجن، لنكتشف بعد ذلك أنه أطلق سراحه من السجن كذلك منذ تقريباً سنة. فلماذا إذن هذه التعبيرات غير المنطقية التي بدت على وجهه حينما أخبرته بقصتها.

قتل الشرطي

النقطة الأخرى هي تعرضها للضرب على يد إحدى العاملات التي تعمل معها، وهي تقول لها أنها قتلت شرطي وتفتخر بذلك الأمر. لكني لا أفهم مطلقاً حكاية قتل شرطي، هل قتل شرطي يختلف عن قتل أي إنسان آخر؟ لأنه من الواضح أن قتل شرطي أسوأ من قتل شخص عادي. ولم يتم شرح ذلك، كما أن هذا الأمر غير منطقي تماماً في بلد لا يظهر في الأخبار إلا بسبب عنف الشرطة المفرط.

هناك كذلك مشهد مواجهة بولوك مع ابن الشرطي المقتول الذي يحاول أن يقتلها وابنتها، لم يكن مقنعاً بأي حال من الأحوال، فهل من الطبيعي أن يسمع منها بعض الكلمات بأن والده كان طبياً ليخر على الأرض ويصرف النظر عن الانتقام له. إن أسوأ ما في هذا الفيلم بعد القصة الفارغة هو الحوار الساذج. بينما حبكة الفيلم ضعيفة للغاية، وتضحية روث من أجل أختها الصغيرة يبدو مفتعلاً لأقصى حد ممكن.

أما المشهد الختامي في الفيلم حينما ذهبت كاثرين إلى روث أختها الكبرى لتحتضنها فهو كذلك غير منطقي، فهل تذكرت فجأة أختها الكبرى، وذلك بعد غياب عشرين عاماً في حين كان عمر الفتاة الصغيرة آخر مرة رأت فيها أختها خمس سنوات لا أكثر.

لكن إذا غضضنا الطرف عن كل ما سبق سنجد أن فيلم Unforgiven هو فيلم غريب ولكنه قوي حول كيفية البقاء قوياً عندما يكون كل شيء حولك ضدك. لكن الفيلم في النهاية مشوش ويبدو أن أحداً قطعه إلى أشلاء. وتتشابه قصة هذا الفيلم مع فيلم The Lost Daughter الذي أُنتج عام 2021 لكن الأخير أفضل كثيراً من هذا الفيلم. أما إذا كنت من محبي أفلام الدراما القوية يمكنك مراجعة هذا المقال: أفلام دراما أجنبية ربما لم تسمع بها من قبل.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك