ثلاثية صمت الإله: (3) فيلم The Silence.. العثور على المعنى

You are currently viewing ثلاثية صمت الإله: (3) فيلم The Silence.. العثور على المعنى
الجزء الثالث من ثلاثية صمت الرب لبرجمان.. فيلم الصمت

فيلم The Silence هو الجزء الثالث والأخير من “ثلاثية صمت الرب” للمخرج الرائع إنجمار بيرجمان. وهذه الثلاثية تضمنت فيلميه السابقين Through a Glass Darkly (1961) وفيلم Winter Light (1963). وفي كل فيلم من هذه الثلاثية تدور أحداثه حول بضعة اشخاص فحسب. وعلى الرغم من الإشارة إليها بثلاثية صمت الرب إلا أن الأفلام الثلاثة ربما تكون غير مترابطة. فبحلول هذا الفيلم موضوع المقال نجد أن قضية الإيمان قد اختفت عن الأنظار. ويبدو أن ما يربط الأفلام الثلاثة حقاً هو القلق المحبط من غياب التواصل البشري الصادق في العصر الحديث.

مقدمة لابد منها

تدور قصة فيلم The Silence حول المنظورات والشخصيات المتناقضة لشقيقتين تعودان إلى المنزل عبر القطار وتتوقفان ليوم واحد في مدينة أجنبية في مكان ما في أوروبا الشرقية. لكن عندما أشير إلى “قصة” فهذا يعني أنني استخدم هذا المصطلح بشكل فضفاض، نظراً لأنه لا يوجد قصة بالصورة المتعارف عليها في الفيلم، وكل ما نجده هو مجرد مجموعة من الشخصيات التي تتفاعل مع بعضها البعض، في بعض الأحيان بالكلام، وفي أحيان كثيرة بالصمت. وهذا الفيلم يلقي نظرة عن قرب على داخل هذه الشخصيات وشعورها.

لذا ففي واقع الأمر لا يحدث في فيلم The Silence سوى القليل جداً من الأحداث وفي أغلب مشاهد الفيلم يسود الصمت المطبق كما يشير إليه اسمه. لكن من المثير للاهتمام أن إنجمار بيرجمان استطاع صناعة فيلم تمكن من الحفاظ على انتباه المشاهدين من البداية إلى النهاية دون الحاجة إلى الحديث. ويعد هذا الفيلم خصوصاً أحد أكبر النجاحات التجارية لبرجمان، على الرغم من أن هذا النجاح التجاري ربما كان في الغالب بسبب المحتوى الجنسي في الفيلم.


الشخصيات في فيلم The Silence

يتألف طاقم العمل في فيلم The Silence من خمس شخصيات رئيسية، اثنان منهم يتحدثان فقط لغة الدولة الأجنبية المجهولة، وبالتالي لا يوجد اتصال شفهي يمكن فهمه في الفيلم:

  • إستر – إنغريد ثولين – تعاني من مرض عضال لم يتم ذكره في الفيلم.
  • آنا – جونيل ليندبلوم – أخت إستر الصغيرة وأم يوهان.
  • يوهان – يورغن ليندستروم – ابن آنا البالغ من العمر عشر سنوات.
  • النادل – بيرجر مالمستين – الذي تلتقي به آنا وتمارس معه الجنس.
  • مضيف الفندق – هاكان جانبرج – وهو عامل مسن يعمل في الفندق الذي تقيم فيه إستر وآنا ويوهان لمدة ليلة واحدة.

الطبيعة المتناقضة للأختين

يبدأ فيلم The Silence بعرض الشخصيات الثلاث الأولى إستر وآنا ويوهان أثناء وجودهم في مقصورة القطار. تحدد اللقطة الافتتاحية المشهد المميز للفيلم – فهي تحافظ على إطار قريب متوسط (أو في بعض الأحيان عن قرب كامل) لأكثر من دقيقتين من خلال تتبع هذه الشخصيات أثناء تحركها. بينما اللقطة التالية متشابهة ومدتها أكثر من دقيقتين. هنا نشعر بالتأثير الخانق والقلق الذاتي لهذه الشخصيات. كما نعرف أن إستر مريضة جداً، لذا قرروا التوقف في المدينة التالية – تيموكا – والبقاء في جناح فندق قديم مكون من غرفتين.

تأخذ إستر إلى سرير غرفتها بالفندق، حيث تظهر بشكل منفرد تكتب وتدخن وتشرب الفودكا في لقطة أخرى مدتها دقيقتان. في هذه الأثناء، قررت آنا أن تأخذ قيلولة في سريرها مع ابنها يوهان. وسرعان ما ظهرت الطبيعة المتناقضة للأختين. فإستر مثقفة تعيش حياة العقل. بينما آنا منغمسة في ذاتها حسياً وتهتم في الغالب باحتياجاتها الجسدية. ويبدو ذلك جلياً في تفاعلاتها مع ابنها يوهان طوال الفيلم. حيث كانت تفاعلاتها جسدية تماماً – غالباً ما تقبله بشكل حسي، وتجعله يفرك ظهرها عندما تستحم، وتنام عارية معه في السرير.

ترتدي آنا ملابسها وتقرر الخروج إلى المدينة. وفي حانة محلية، وأثناء جلوسها في الشرفة وهي تشاهد عرضاً مسرحياً، كانت مفتونة للغاية برؤية زوجين في الشرفة التالي يمارسان الحب بوقاحة.

اقرأ أيضًا: سينما إنجمار برجمان: التصورات المظلمة للرغبات البشرية


أكثر من مجرد دفء أخوي

عندما عادت آنا إلى جناح الفندق، تسألها شقيقتها إستر عن سبب اتساخ فستانها، وهنا يتضح بشكل متزايد أن هناك عداء مفتوحاً بين الأختين. حيث تغضب آنا من استفسارات إستر. وتقوم بالتلاعب بالحقيقة، فلقد اعترفت لأختها أنها مارست الجنس مع النادل على الأرض لذا اتسخ فستانها. لكن بعد ذلك تعترف لها بالحقيقة، ومن هنا تتودد إليها إستر وتخبرها بأنها تحبها؛ ثم تداعب آنا بمودة لدرجة أنها توحي بشيء أكثر من مجرد دفء أخوي. لكن آنا ترفض طلبات المودة هذه وتخرج من الفندق مرة أخرى.

في غضون ذلك، كان يوهان يتجول بمفرده حول ممرات الفندق. ليصادف فرقة أداء من الأقزام الذين يقيمون في جناح آخر، وعلى الرغم من عدم وجود اتصال لفظي نظراً لاختلاف اللغات، إلا أنهم يتواصلون معه بشكل هزلي عبر الإيماءات.

بعد ذلك يخبر يوهان إستر أنه شاهد للتو آنا تدخل غرفة فندق أخرى برفقة رجل غريب بعد أن قبلته. وعندما تخرج إستر وتدخل هذه الغرفة التي فيها شقيقتها، تقوم آنا بعرض مفتوح بلا خجل لمداعبة النادل من أجل تعذيب إستر. وتشرع آنا في ممارسة الجنس مع عشيقها الصامت.

في صباح اليوم التالي، تستعد آنا ببرود لمغادرة الفندق مع يوهان والعودة إلى المنزل، في حين تشعر إستر أنها مريضة جداً بحيث لا يمكنها السفر. لذا ستبقى في تيموكا لبضعة أيام أخرى. في هذا الوقت يبدو لنا أن إستر على وشك الموت. وقبل أن تغادر آنا ويوهان، سلمت إستر “خطاباً” ليوهان وحثته على قراءته. وفي المشهد الأخير في القطار المغادر، نشاهد يوهان يقرأ الرسالة، والتي تبين أنها بعض المفردات في اللغة الأجنبية المستخدمة في تيموكا.

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم Persona: التجربة النفسية الأكثر غموضاً وجاذبية


تحليل فيلم The Silence

هناك القليل من الحركة السردية في فيلم The Silence، على الأقل فيما يتعلق بالأحداث الخارجية التي تم تصويرها، ويبدو أنه لم يتم حل الكثير. بمعنى ما، فإن “الرحلة” السردية في القصة – على غرار الأفلام الأخرى في ثلاثية برجمان – هي رحلة يقوم بها المشاهد في محاولة لفهم الملامح النفسية التي تمثلها الشخصيات.

  • تمثل إستر طريقة للوجود على أساس المبادئ السامية وحب الجمال.
  • أما آنا فهي غريزية ومتعمدة؛ تقاوم شتى طرق التواصل مع إستر.
  • يوهان بريء ومنفتح على كل هذه الميول النفسية.

رمزيات فيلم The Silence

هناك الكثير من الرمزيات التي يتضمنها هذا الفيلم. على سبيل المثال تشير صور الدبابات العسكرية التي تُرى في شوارع المدينة إلى انهيار العلاقات الإنسانية المتحضرة، وحركة لا هوادة فيها نحو العنف. كذلك نرى هذه الرمزيات متمثلة في فرقة الأقزام. حيث تبدو حياتهم منعزلة وبعيدة ومرتكزة على لعب الأدوار التافه – وهو تصوير غير جذاب للآخر الاجتماعي.

ربما يمكن للمرء أن يشبه الأنواع النفسية الموصوفة في هذا الفيلم بتلك الخاصة بالثنائيات النفسية الأخرى، مثل فصل فريدريك نيتشه بين ديونيسيان وهو الجانب العاطفي الشغوف وهو يمثل (آنا) في الفيلم؛ في حين تمثل إستر أبولونيان وهو الوعي العقلاني الهادئ، وربما تتشابه هذه الثنائية أيضاً في شخصيات هيرمان هيس المتشعبة الموجودة في روايته “نرجس وغولدموند”، أو حتى النموذج الهيكلي لمعرف الأنا الفائق لسيغموند فرويد للنفسية البشرية.

كائنات حسية

لكن فيلم The Silence له قوة تعبيرية غامضة تتجاوز هذه المخططات إلى حد ما. فكاميرا التعقب المهووسة لسفين نيكويست، والصوت الداخلي لساعة الدقات (مما يشير إلى أن الوقت ينفد)، واللقطات العديدة للشخصيات التي تظهر عبر انعكاسها في المرآة، تساهم جميعها في خلق جو من التهديد والعزلة. بالإضافة إلى ذلك، فإن توصيف الميول النفسية في شخصيات امرأتين جميلتين، التي صورتها هنا بشكل رائع إنجريد ثولين وجونيل ليندبلوم، يأخذ العناصر الموضوعية إلى ما هو أبعد من مجرد التجريدات. آنا وإستر ليستا مجرد مفاهيم مجردة، ولكنها كائنات حسية متجسدة.

آنا

حيث نجد أن آنا تمارس الجنس مع النادل، ولكنها مع ذلك تبكي من شعورها بالذنب تجاه أختها. ورغم هذا الشعور إلا أنها تنتقد أختها أيضاً. فهي تعتقد أنها دائماً تعزف على نغمة المبادئ.

إستر

كذلك نجد أن إستر الكاتبة التي تبحث عن الجمال والمبادئ الراقية، ما زالت تشعر بالحوافز الجنسية أيضاً. ففي مشهد أخر من هذه المشاهد الطويلة والمقربة في الفيلم تظهر إستر في سريرها وهي ترضي رغباتها الجنسية. ومع ذلك فهي تشتكي فقط من هذا الجانب من الأشياء. حيث تقول: “أنسجة الانتصاب… الأمر كله يتعلق بالانتصاب والإفرازات!”.

يوهان

أما يوهان فهو بريء وغير مشوه، هكذا يبدو لنا؛ لكنه بالتأكيد لا يمثل جزء الأنا في ثالوث فرويد. فهو على الرغم من إنه ليس فتى سيئاً، إلا إنه يمكن أن يفسد بسبب حوافزه الحيوانية. فنجده يوجه مسدسه اللعبة نحو الناس في الفندق، متظاهراً بإطلاق النار عليهم. وفي مناسبات أخرى، قام بسرقة وإخفاء بعض الصور الشخصية الثمينة لمضيف الفندق، ثم قام بالتبول لاحقاً على الحائط في ممر الفندق.

لذا فإن نهاية فيلم The Silence التي يظهر فيها يوهان وهو يقرأ خطاب إستر ويتعلم بعض الكلمات الأجنبية يشير إلى أن روحه لن تضيع. ويبدو أنه يتجه بشكل مبدئي إلى نفس الطريق الذي اتبعته إستر، لمحاولة الاتصال بالآخرين من أجل العثور على شيء ذي معنى في هذا العالم الفوضوي وغير المؤكد.


في الختام وبعد تحليل فيلم The Silence ينبغي علينا التنويه إلا أن هذه الثلاثية التي تسمى ثلاثية صمت الرب ربما يكون الرابط بينها هو فقدان التواصل البشري، فهذا الرابط هو الرابط الوحيد الذي من الممكن أن يعبر عن هذه السلسلة، وذلك بالرغم من تناول الجزء الأول والثاني لفكرة صمت الرب.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك