أهم أعمال فيرجينيا وولف التي يجب أن تقرأها

You are currently viewing أهم أعمال فيرجينيا وولف التي يجب أن تقرأها
أهم أعمال فرجينيا وولف

أحدثت كتب فيرجينيا وولف ثورة في أدب القرن العشرين. فلقد ساهمت وولف في الرواية الحديثة من خلال استخدامها للمونولوج الداخلي بأسلوب الشعر الغنائي. كما اشتهرت بكتابة المقالات في الصحف. في السطور التالية نستعرض أفضل كتب فرجينيا وولف لمن يريد التعرف على أدب وفكر هذه الكاتبة.

العذابات والعواطف والتأملات والحب والمساواة. هذه هي موضوعات فرجينيا وولف التي تناولتها في أعمالها. فلقد تركت إرثًا أدبياً مليئاً بالمقالات والقصص والمراسلات والروايات.

نهاية الرحلة

تعد رواية نهاية الرحلة باكورة أعمال فيرجينيا وولف، كتبتها قبل ستة وعشرين عاماً من وفاتها، لكنها نُشرت بعد مرور ثمان سنوات من كتابتها. تمثل هذه الرواية هواجس الكاتبة ومشاعرها المضطربة بعد تعرضها للاضطراب العقلي. تدور أحداثها حول راشيل التي تنطلق في رحلة إلى أمريكا الجنوبية للبحث عن الذات. وفيها تصور حالة ووضع المرأة في عصر كامل. وهذا الموضوع سيكون الركيزة الأساسية لمعظم أعمالها بعد ذلك.


أورلاندو: سيرة ذاتية

صفحات هذه الرواية عبارة عن نداء للحياة والموت والهوية والحرية، وهي مكتوبة بنبرة هزلية جعلتها أكثر وأفضل كتب فرجينيا وولف قراءة وشعبية. تروي فيها قصة أورلاندو، الأرستقراطي الشاب الذي لا يتقدم في العمر ويعيش طوال خمسة قرون من التاريخ الإنجليزي. كانت تطلعات أورلاندو أدبية لكنه لم يستطع نشر أعماله رغم كونه رجلاً نبيلاً يتمتع بمكانة مرموقة. وبعد حياة من خيبات الأمل في الحب والفشل الأدبي، يسافر إلى فجر القرن العشرين، وهي الفترة التي ينام فيها عميقاً لمدة سبعة أيام ويستيقظ منها كامرأة. سيتمكن من النشر حينها، على الرغم من أن عمله في نظر المجتمع لا يعني شيئاً.

وهكذا تسخر فرجينيا وولف من قضايا مثل المثلية الجنسية أو النسوية أو الحب الرومانسي وتفتح نقاشاً حول تغيير الجنس، لأنها تصور تحول أورلاندو على أنه تغيير في الجنس وليس الهوية، تاركة الطريق مفتوحاً لأسئلة مختلفة حول ما تعنيه حقاً أن تكون رجلاً أو امرأة.

اقرأ أيضًا: روايات عالمية مشهورة من جميع أنحاء العالم لا ينبغي تفويتها

غرفة تخص المرء وحده

أفضل كتب فرجينيا وولف. ففي عام 1928، تمت دعوة فيرجينيا وولف لإلقاء سلسلة من المحاضرات حول المرأة والأدب. وكان محور هذه المحاضرات حول سؤال “ما الذي تحتاجه المرأة لكتابة الروايات الجيدة؟” لم يكن هناك سوى إجابة واحدة: الاستقلال الاقتصادي والشخصي، أي “غرفة للفرد وخمسمائة جنيه في السنة”. وبهذا المال تدفع المرأة مقابل تلك الغرفة، والطعام الذي تأكله؛ ولا تعتمد على أي شخص. نُشر هذا العمل في الأصل منذ ما يقرب من قرن من الزمان، وأصبح هذا العمل كلاسيكياً معاصراً للأدب النسوي نظراً لقوته وصلاحيته، مما يبرر شخصية المرأة في مختلف مجالات المجتمع، وخاصة كمبدعات أدبيات.


ثلاثة جنيهات

رداً على رسالة تطلب رأيها حول كيفية تجنب الحرب العالمية الثانية، تقدم فيرجينيا وولف هذا المقال، حيث تتأمل في التمييز الذي تعاني منه النساء وتطالب بحقوقهن في تلقي نفس التعليم مثل الرجال. ينقسم إلى ثلاثة أجزاء، وهو يصور مجتمعاً يفتقر إلى المساواة ونظام تعليمي للمرأة والعقبات التي تظهر غيابها في المجال المهني والاجتماعي. بعد ثلاثة وثمانين عاماً من نشره، لا يزال هذا النص سارياً ويمكن قراءته على أنه استمرار للموضوعات التي أثيرت بالفعل في “غرفة خاصة بالمرء وحده”. بهذه الطريقة، سيجد القراء وثيقة ضد الفاشية تدعو إلى عالم يتكون من رجال ونساء، عقلاني وسلمي.

اقرأ أيضًا: تصنيف أنواع القراءة واستخداماتها المختلفة

ساعات في المكتبة

كانت فرجينيا وولف تقضي ساعات طويلة في مكتبتها وعلى مدار أيام متتالية لا تفعل شيئاً سوى القراءة. ومن خلال قراءتها تعرفت على هيرمان ملفيل، جين أوستن، دوستويفسكي أو كريستينا روسيتي وغيرهم من الأدباء. ثم كتبت ما يقرب من خمسين نصاً مع العديد من المراجع التاريخية والثقافية عن كل تلك الشخصيات. لقد قامت بجولة في مكتبتها الخاصة وتحدثت عن موضوعات مثل السيرة الذاتية كنوع أدبي، والسينما، والحاجة إلى معرفة الكلاسيكيات، والشغف بالقراءة، وغيرها من الموضوعات.


السيدة دالواي

“السيدة دالواي قالت إنها ستشتري الزهور بنفسها”. هكذا تبدأ الرواية الرابعة التي تروي فيها يوماً واحداً في حياة كلاريسا دالواي، وهي امرأة من المجتمع الإنجليزي الراقي تعيش في وستمنستر. في ذلك اليوم تذهب للتحضير لحفل في المساء وفي بعض اللحظات تتذكر حياتها وزواجها وطفولتها، وتتزعزع صورتها عن الزواج السعيد والحياة المستقرة والمريحة. وخلال الحفل الذي يحضره أصدقائها القدامى يخبرونها بانتحار أحد الأصدقاء وتبدأ عملية كسر قشرة المظاهر في هذا المجتمع الفارغ. وستظهر بطلة الرواية نفسها الحقيقية: امرأة مثلية محبطة جنسياً ذات طموحات مهنية، غير قادرة على الامتثال للمعايير التي وضعها النظام الأبوي.

اقرأ أيضًا: كتب عن الحياة والنجاح وتطوير الذات ستهز عالمك

إلى المنارة

بعد “السيدة دالواي”، كان هذا هو الكتاب التالي الذي بدأ به النقاد في تقدير الجودة الأدبية لفيرجينيا وولف. ويستند إلى طفولة المؤلفة ويؤرخ لحياة عائلة رامزي خلال الحرب العالمية الأولى. وهي عائلة مثقفة تقضي الصيف برفقة بعض الأصدقاء في منزل مطل على البحر. تتلاعب وولف في صفحاتها بالزمن، وتعج الرواية بالكثير من الأفكار والملاحظات والاستبطان الفلسفي. بينما تتناول موضوعات مثل مشاعر الطفولة أو الخسارة، في عالم يحده ذلك المنزل ولوحة بالنافذة. ستجعل الرحلة إلى المنارة أفراد هذه العائلة يسترجعون الأحاسيس والذكريات، مما يفتح صراعاً سيغير مستقبلهم.


الأمواج

يلعب برنارد وسوزان ورودا ونيفيل وجيني ولويس دور البطولة في هذه القصة دون أن يصبح أي منهم محور الحبكة. بينما تُروى الرواية من خلال المونولوجات الداخلية لكل شخصية. وتتكشف على إيقاع الأمواج على الشاطئ وتُظهر انعكاساً لكيفية رؤيتهم لأنفسهم وكيف يصفون البقية، في مجموعة متشابكة من المناجاة المتناوبة. وهكذا، يتعرف القراء على حياة ستة شخصيات متباينة، من الطفولة إلى الشيخوخة. وتحوم فوق ذلك الجو ذكرى شخصية سابعة بدون صوت ولكنها موجودة في ذهن الجميع، وهي ضرورية لفهم هذا العمل. إنه عمل نثري، لكن غنائيته تجعلك عندما تنتهي من قراءته تتساءل عما إذا كنت قد انغمست في قصيدة طويلة تمر بمشاعر وتغيرات أبطالها بدلاً من قراءة رواية.

اقرأ أيضًا: فرانز كافكا: نظرة على حياة وأعمال أكثر الكتّاب سوداوية

السنوات

الحرب والنظام الأبوي والرأسمالية والإمبراطورية وصعود الفاشية هي بعض الظلال التي تظهر على جدران منزل بارتيجر، وهي عائلة برجوازية يعود تاريخها من عام 1886 إلى بداية الحرب العالمية الثانية. في صفحات هذه الرواية تدخل الشخصيات وتغادر المشهد؛ ما يصل إلى ثلاثة أجيال من الأعضاء الذين يختفون لإفساح المجال لأسماء وقصص جديدة. كانت آخر رواية نشرتها فيرجينيا وولف في حياتها، وكذلك الأطول، وكانت بمثابة ذريعة لإصدار حكم صارم ومفصل للمجتمع البريطاني في نهاية القرن.


بين الأفعال

كتبت فرجينيا وولف هذه الرواية قبل أن تنتحر في عام 1941 ونُشرت بعد وفاتها. بينما تدور أحداثها في يوم صيفي خلال عام 1939 في المنزل الريفي لعائلة أوليفر. حيث يحضر أوليفر وضيوفه عرضاً مسرحياً تشارك فيه المدينة بأكملها. تصف فرجينيا وولف في هذا العمل بمسحة ساخرة من خلال شخصياته، اندلاع الحرب العالمية الثانية. كما يلخص اهتماماتها الرئيسية: تحول الحياة من خلال الفن، والتناقض الجنسي، وتشويه الزمن والحياة.

اقرأ أيضًا: أفضل 10 روايات من تأليف باولو كويلو يجب أن تقرأها

حدائق كيو وقصص أخرى

من الحركة البطيئة للحلزون إلى البقعة على الحائط التي تغير شكلها باستمرار أو زيارة الأشباح في قصر شرير: تم تصميم القصص الثلاث التي يتألف منها هذا الكتاب للقراء الفضوليين والحالمين الذين يسعون إلى الابتعاد عن تفاهات الحياة لتقدير التفاصيل الصغيرة بعناية. وبهذه الطريقة تخفي صفحاته القصص التي توسع الواقع و تشكك فيه، من خلال المشاة الذين يمشون بين الفراشات، والمناظر الطبيعية المربكة التي تدعونا إلى التفكير في الطبيعة أو الدين.


يوميات فرجينيا وولف

تم تحريرها في ثلاثة مجلدات. وهي عبارة عن مشاهد من حياة فرجينيا وولف التي نشرت بعد وفاتها. في هذه اليوميات يمكنك الدخول إلى عالم ساحر، قاسي، للتعرف على حياة مليئة بالشجاعة والجمال، بالإضافة إلى الشخصيات المختلفة التي ملئت عالم فرجينيا وولف. تضم اليوميات كذلك ذكريات لقاءاتها مع كتاب معاصرين لها مثل الروائي إي. فورستر أو الشاعر ت. إليوت.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك