عباس العقاد .. روح عظيم
عباس محمود العقاد

عباس العقاد .. روح عظيم

عباس العقاد أحد أعلام الثقافة العربية والإسلامية. له العديد من المؤلفات في شتى مناحي الفكر والأدب مثل عبقريات العقاد الإسلامية، وكذلك له باع طويل في الشعر والأدب ومن أعماله الأدبية كانت الرواية الوحيدة ” سارة “.لذا كان من الطبيعي أن تُخلد أقوال العقاد المأثورة كواحد من الشخصيات المؤثرة في الفكر الإنساني.

نبذة عن حياة عباس العقاد

عباس العقاد .. روح عظيم
صورة لعباس محمود العقاد

صاحب الثقافة الواسعة، بل هو موسوعة ثقافية بشرية، ليس هنالك ما يُقال عن شخصية بحجم العقاد، فلقد كان أديباً ومفكراً وفيلسوفاً وناقداً، تمتع العقاد بموهبة وذكاء شديدين، كما ساعدته مثابرته العظيمة على التعلّم الذاتي واكتساب المعرفة حتى أمسى قوة فكرية ثقافية كبيرة، هذا بالإضافة إلى إتقانه للغة الإنجليزية عن طريق مخالطته بالسائحين الزائرين لمدينة أسوان مكان ولادته، وهو ما ساعدته ليس فقط اكتساب المعارف العربية بل امتدت قراءته إلى العلوم الغربية.

لم يستكمل عباس العقاد تعليمه بل توقف عند المرحلة الابتدائية، لكنه قرأ في شتى مجالات الفكر الإنساني من فلسفة وأدب وعلم الاجتماع والنفس، ولكن أكثر ما كان يستهويه هو التاريخ، كما أنه قام بتأسيس مدرسة شعرية جديدة تقوم على التجديد في الشعر والبعد عن القالب التقليدي، وكان معه في تأسيس هذه المدرسة إبراهيم عبدالقادر المازني وعبدالرحمن شكري، وتم تسمية هذه المدرسة بمدرسة الديوان.

خاض عباس العقاد العديد من المعارك الفكرية والأدبية والسياسية، كان أبطالها العديد من المفكرين والأدباء أمثال مصطفى صادق الرافعي، وطه حسين، محمود أمين العالم، وجميل صدقي الزهاوي، وعبدالعظيم أنيس.

ألف عباس العقاد في حياته عشرة دواوين من الشعر كان أولها ديوان ” يقظة الصباح” أما أخر دواوينه الشعرية فكان ديوان ” ما بعد البعد”.

هذا بالإضافة إلى ما يُقارب المائة كتاب في الكثير من المجالات المختلفة كالسياسة والأدب والشعر والدين والتراجم والسير الذاتية والتاريخ، لكن أكثر ما ذاع صيته من هذه الكتب على كثرتها كانت سلسلة العبقريات التي تناول فيها سير الخلفاء الراشدين وبعضاً من صحابة الرسول.

“اقرأ أيضًا “: المنفلوطي .. الكاتب الذي لم يتقاض أجراً عن أدبه


كتب العقاد الفكرية

تحتوي مكتبة العقاد على العديد من الكتب الفكرية والفلسفية بالإضافة إلى الأعمال الأدبية مثل رواية سارة. هذه الكتب الفكرية قد أثرت الساحة الثقافية. وتنوعت في أفكارها وطريقة تناولها، ومن هذه الكتب:

رواية سارة للعقاد
مجموعة العبقريات لعباس محمود العقاد
  • عبقريات العقاد الإسلامية
  • هتلر في الميزان
  • هذه الشجرة
  • ابن سينا
  • حياة المسيح
  • الفلسفة القرآنية
  • الله
  • أفيون الشعوب
  • روح عظيم غاندي
  • إبليس
  • أثر العرب في الحضارة الأوروبية
  • ابن الرومي
  • الإسلام في القرن العشرين
  • الإنسان في القرآن
  • التفكير فريضة إسلامية
  • الصهيونية العالمية.
  • رواية سارة.

“اقرأ أيضاً: برنارد شو .. الكاتب الذي رفض جائزة نوبل


أقوال عباس العقاد المأثورة

تعد أقوال عباس العقاد المأثورة علامة فارقة في الثقافة العربية. ويحفظها الناس في العالم العربي عن ظهر قلب لما لها من أهمية عظيمة. فهي تعينهم على التفكير بكل أقرب إلى الصواب. ومن هذه الأقوال:

عبقريات العقاد الإسلامية
من أقوال عباس العقاد المأثورة
  • كن شريفاً أميناً، لا لأن الناس يستحقون الشرف والأمانة، بل لأنك لا تستطع الضعة والخيانة.

  • اقرأ كتاباً جيداً ثلاث مرات، أنفع لك من أن تقرأ ثلاثة كتب جديدة.

  • أحب الكتاب لا لأنني زاهد في الحياة، ولكن لأن حياة واحدة لا تكفيني.

  • الصدمات نوعان: واحدة تفتح الرأس وأخرى تفتح العقل.

  • التجارب لا تُقرأ في الكتب، ولكن الكتب تساعد على الانتفاع بالتجارب.

  • يقول لك المرشدون: اقرأ ما ينفعك، ولكني أقول: انتفع بما تقرأ.

  • لا يمكن أن تدوم علاقة تضع نفسك فيها في المقام الأول.

  • نحن نقرأ لنبتعد عن نقطة الجهل، لا لنصل إلى نقطة العلم.

  • لا يكفي أن تكون في النور لكي ترى، بل ينبغي أن يكون في النور ما تراه.

  • حرية العقل لا يقيدها في الإسلام حكم مأثور على مذهب راجح أو على مذهب مرجوح.

  • إن الإسلام لا يحارب بالسيف فكرة يمكن أن تَحارب بالبرهان والإقناع.

  • المسلمون يحتفظون بمكانهم بين أمم العالم ما احتفظوا بفريضة التفكير.


عباس العقاد أحد قلائل المفكرين ذوي الموهبة الفذة. وتبدو جلياً عبقريته في تحليله  لكثير من الشخصيات التاريخية والإسلامية. كما أنه يمتلك قدرة وبصيرة على الغوص في أعماق المذاهب الفكرية والفلسفية. فكان لابد لنا من تخليد ذكراه عن طريق نشر بعضاً من أقواله المأثورة. وتعريف القارىء العربي ببعض أعماله الفكرية التي تحمل في طياتها الكثير من العلم والأدب.

وائل الشيمي

كاتب وأديب مصري

اترك رد