مراجعة فيلم beautiful mind: الحياة ليست قصة خيالية

You are currently viewing مراجعة فيلم beautiful mind: الحياة ليست قصة خيالية
فيلم "عقل جميل" الحائزة على جائزة الأوسكار

فيلم beautiful mind واحد من أفضل أفلام السيرة الذاتية التي تتناول سيرة عالم الرياضيات العبقري جون فوربس ناش جونيور. وقد صدر هذا الفيلم عام 2001 وحاز على أربعة جوائز أوسكار. أما قصة الفيلم فقد استندت على رواية “عقل جميل” للكاتبة الأمريكية سيلفيا نصار. بينما طالت الفيلم الكثير من الانتقادات للاختلافات الشديدة بين الفيلم والحياة الحقيقة لعالم الرياضيات الشهير الحائز على جائزة نوبل في الرياضيات. في هذا المقال نقدم مراجعة فيلم beautiful mind.

قصة فيلم beautiful mind

تدور أحداث الفيلم حول عالم الرياضيات جون ناش، ذلك الشاب الطموح، الذي يعاني في حياته من مرض الفصام المصحوب بجنون العظمة. وتبدأ أحداث الفيلم منذ لحظة التحاقه بجامعة برينستون، ليسكن في غرفة مشتركة مع زميله تشارلز هيرمان. ونظراً لمرض جون ناش العقلي فلقد كان يفضل القيام بأية أعمال بطريقته الخاصة، ولا يحب مشاركة أحد في عمله.

عرف عن جون ناش الذكاء والعبقرية في مرحلة مبكرة من حياته، وعندما أسهم في تطوير نظرية الألعاب[1] الرياضية، دعته وكالة المخابرات الأمريكية لفك بعض شفرات العدو السوفيتي، وبالفعل قام بعمل جيد في هذا الأمر. ومع تطور المرض بدأ جون ناش في رؤية أشخاص متخيلة، ونسج خياله أفكار تتعلق بأن الروس يحاولون القضاء عليه والتخلص منه. وكاد الجنون أن يدمر حياته، ويقلبها رأساً على عقب.

عمل جون ناش في الجامعة

تم تعيينه في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا كأستاذ للرياضيات، ومن هنا لمع في تطويره لنظرية الألعاب. كما شرع في تدريس الرياضيات في المعهد وسط سخرية الكثير من الطلاب بسبب سلوكه المجنون. وأصبح مادة للتندر والسخرية. لكنه واجه كل هذه الأنواع من السخرية والإحراج ولم يهتم سوى بالتركيز على بحثه.

خلال عمله كمدرس للرياضيات في المعهد عرض على تلاميذه معادلة رياضية صعبة، ودعاهم لحلها، فلم يستطع حلها سوى طالبة لديه تدعى ” أليشيا لارد”، وهي التي تزوجها بعد ذلك. كانت أليشيا تعلم عن مرضه وظلت بجانبه طويلاً، لرغبتها في تعافيه منه، إلا إنه عندما كان يُجبر على تناول الدواء، فإن هذا الدواء يجعله لا يستجيب للمشاعر. وحينما يتخلى عن تناول الدواء تعود إليه الهلوسات السمعية والبصرية مرة أخرى. لكن في النهاية وبمساعدة زوجته وصديقه المقرب أدرك أن هلوساته ليست حقيقة، ثم قرر تجاهلها. وفي النهاية استطاع جون ناش أن يحصل على جائزة نوبل في الاقتصاد لإسهاماته العظيمة في تطوير نظرية الألعاب. وعندما تم سؤاله عن هلوساته، قال إنه ما زال يراها، لكنه تعلم تجاهلها.


مراجعة فيلم beautiful mind

في هذا القسم سوف نقوم بمراجعة فيلم beautiful mind، للإجابة على جميع الأسئلة التي تشغل عقل القارىء. في البداية يقوم فيلم beautiful mind بعمل ممتاز في تصوير شخصية جون ناش غير العادية، ومعاناته في نهاية المطاف من الجنون. حيث كان ناش غير لائق اجتماعياً، ورغم ذلك تزوج بأليشيا لارد، لأنها كانت تهتم بذكائه أكثر من مهاراته الاجتماعية.

يمزج فيلم beautiful mind بعناية الأحداث التي تحدث في “العالم الحقيقي” مع الأحداث التي هي فقط نتيجة لخيال جون (على الرغم من أن هلوسات ناش لم تكن بصرية كما صورها الفيلم، بل كانت سمعية فقط – وهذا شائع مع مرضى الفصام). ومع ذلك، ففي عقل ناش يجد أن أصدقائه “الخياليين” هم حقيقيون بالنسبة له تماماً. وبصفتنا مشاهدين، يتعين علينا إعادة تقييم ما رأيناه في هذا السياق لفصل الحقيقي عن المتخيل. بينما المخرج “رون هوارد” لم يجعل ذلك سهلاً لأن ناش لا يزال يعاني من الهلوسة. ومع ذلك، في هذه المرحلة، يشكك كل من المشاهد وناش في الهلوسة. تضعنا حكاية وجهة النظر هذه داخل عقله حيث ينزل كلاهما إلى الجنون، ثم يتعافى بعد ذلك.

الحياة ليست قصة خيالية

يعلمنا فيلم beautiful mind أن الحياة ليست قصة خيالية. حيث يتوقع أي شخص أن يتعافى جون ناش تماماً من المرض، لكن الفيلم لا يقول ذلك. فجون ناش يتعلم أن يتعايش مع الأوهام حتى عندما يبلغ من العمر 80 عاماً. لذا فالدرس الأهم من هذا العمل الرائع هو أنه لا يمكننا حل جميع المشاكل في الحياة. ففي بعض الأحيان، علينا أن نتعلم كيف نتعايش معها.

أهم ما في هذا الفيلم الرائع هو الدور الذي قام به راسل كرو، حيث أجاد بصورة كبيرة تجسيد عالم الرياضيات العبقري في ظل مرضه العقلي، لكن الشخصية الأهم في فيلم beautiful mind هي شخصية الزوجة أليشيا لارد التي قامت بأدائها الرائعة جينيفر كونلي، فهي واحدة من أعظم الشخصيات التي تم أدائها في السينما، وقد حصلت بمقتضاها على جائزة الأوسكار كأحسن ممثلة مساعدة. لكن هل كانت شخصية الزوجة في الفيلم هي تماماً كما في الواقع، وإن كانت كذلك لما طلق جون ناش الحقيقي زوجته؟ هنا لابد لنا أن نتحدث عن علاقة جون ناش وزوجته التي ساهمت كثيراً في تعافيه من مرضه، بل وحصوله على جائزة نوبل في الاقتصاد.

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم Shutter Island: الخط الفاصل بين الحقيقة والوهم


قصة جون ناش مع أليشيا لارد

التقى جون ناش مع أليسيا لارد، وهي طالبة فيزياء تبلغ من العمر 21 عاماً في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. وفي عام 1957 تزوجا. ثم واصل ناش حل سلسلة من المسائل الرياضية المثيرة للإعجاب. وفي يوليو 1958، صنفته مجلة Fortune كواحد من ألمع علماء الرياضيات في العالم. وقد كان عمره آنذاك ثلاثين عاماً.

على الرغم من نجاحه، أعرب ناش عن أسفه لعدم قدرته على الفوز بجائزة رياضية مرموقة. كما أعرب عن قلقه من أنه قد تجاوز أوج عمله كعالم رياضيات. لكن بعد فترة وجيزة من حمل أليشيا زادت معاناة ناش من مرض الفصام. وبعد شهور من سلوكيات الغريبة الناجمة عن المرض، دفعت أليشيا زوجها إلى المستشفى قسرياً، وبالتحديد مستشفى ماكلين، وهو مستشفى نفسي خاص خارج بوسطن. وعند إطلاق سراحه، استقال ناش فجأة من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وسحب معاشه التقاعدي، وذهب إلى أوروبا، حيث كان ينوي التخلي عن جنسيته الأمريكية. بينما تركت أليشيا طفلها حديث الولادة مع والدتها، واتبعت زوجها المريض. ثم قامت بعد ذلك بإقناع ناش بالعودة إلى الولايات المتحدة.

العودة إلى أمريكا

بعد عودتهم، استقر الاثنان في برينستون في ولاية نيو جيرسي، حيث حصلت أليشيا على وظيفة. بينما استمر مرض جون وحوله إلى شخصية مخيفة. حيث قضى معظم وقته في التسكع داخل حرم جامعة برينستون، يتحدث عن نفسه بصيغة الغائب، ويكتب بطاقات بريدية غير منطقية ويرسلها إلى وكالة المخابرات المركزية يحذرها من العدو الشيوعي، ويجري مكالمات هاتفية مع زملائه السابقين. أما اصدقاءه فقد أنصتوا إلى مناقشاته التي لا تنتهي حول الأعداد والشؤون السياسية العالمية. بينما أدت حالة جون ناش المتدهورة إلى اكتئاب أليشيا أكثر فأكثر.

العلاج

في يناير 1961، اتخذت أليسيا اليائسة ووالدة جون وشقيقته مارثا القرار الصعب بإلحاقه بمستشفى ولاية ترينتون في نيوجيرسي. حيث عانى من علاج غيبوبة الأنسولين، وهو علاج عدواني ومحفوف بالمخاطر، حيث كان من المفترض أن يتعاطى هذا العلاج خمسة أيام في الأسبوع لمدة شهر ونصف. وبعد خروجه من الخدمة في وقت لاحق من ذلك العام، أمّن له زملاؤه في جامعة برينستون منصباً بحثياً، لكنه سرعان ما غادر إلى أوروبا مرة أخرى، هذه المرة بمفرده، وأرسل رسائل مشفرة إلى الوطن. وبعد ثلاث سنوات من الاضطراب، طلق أليشيا في عام 1962. ومن هنا جاء زملاؤه في الرياضيات لإنقاذه مرة أخرى، وحصلوا على منصب في جامعة برانديز في بوسطن، ورتبوا له لقاء مع طبيب نفسي، وصف له الأدوية المضادة للذهان. وبدأت حالته تتحسن تدريجياً.

لكن سرعان ما عادت الأمور إلى الأسوأ. حيث توقف جون عن تناول أدويته خوفاً من تأثير الأدوية على تفكيره، وعادت الأعراض الوهمية للظهور. وفي عام 1970، اعتقدت أليشيا أنها ارتكبت خطأ جسيماً في ترك زوجها. لذا عادت إليه مجدداً وهي خطوة كان من الممكن أن تمنع تشرده. بينما في السنوات التالية، تجول ناش في حرم جامعة برينستون، تاركاً صيغاً غامضة على السبورة.

جائزة نوبل في الاقتصاد

في الثمانينيات، بدأ ناش يتحسن ببطء. حيث تضاءلت أوهامه وأصبح أكثر انخراطاً مع العالم من حوله. هذا على الرغم من عدم وضوح كيفية حدوث هذا الأمر، يقال إن بعض المصابين بالفصام يمكن أن يتعافوا منه مع تقدمهم في العمر. بينما في عام 1994، وعن عمر يناهز 66 عاماً، حصل جون ناش على جائزة نوبل في الاقتصاد، لعمله في نظرية الألعاب. وبعد ثمانية وثلاثين عاماُ من طلاقهما، تزوجت أليسيا وجون مرة أخرى.

عاد ناش إلى برينستون، حيث واصل استكشاف الرياضيات، ذلك العالم الذي نجح فيه لأول مرة، والعالم الذي حمله خلال مرضه المنهك، والعالم الذي احتضنه. لقد استمر في العمل حتى موته المأساوي والمفاجئ هو وزوجته أليشيا في مايو عام 2015. حيث تُوفيا في حادث تصادم في نيو جيرسي وهما في طريقهما إلى المنزل بعد زيارة إلى النرويج للحصول على جائزة أبيل.

اقرأ أيضًا: أفضل 10 أفلام تحفيزية ملهمة تحتاج لمشاهدتها قبل أن تموت


أسئلة حول مراجعة فيلم beautiful mind

هناك العديد من الأسئلة التي شغلت أفكار الكثير من المشاهدين حول ارتباط القصة في فيلم beautiful mind بالقصة في الواقع. لذا بعد أن قدمنا مراجعة فيلم beautiful mind، والعلاقة الحقيقية بين ناش وأليشيا، سنجيب على هذه الأسئلة.

لماذا طلق ناش زوجته أليشيا عام 1963؟

وفقاً للرواية التي قدمتها سيلفيا نصار في روايتها “عقل جميل”، بحلول خريف عام 1962، كان ناش مريضاً جداً وكانت أليشيا منهكة. حيث شعرت أن حالته ميؤوس منها، كما أحست أيضاً أن الزواج يجعله يشعر بأنه محاصر ومذعور، وأن طلاقهما سيكون مفيداً لحالته العقلية. وفي تلك الأيام، اقتصرت التماسات الطلاق على عدد قليل من أسباب الدعوى المعترف بها قانوناً، وفي الالتماس الذي قدمته أليشيا وجهت إليه تهمة الهجر لعدم الدخول في علاقات زوجية معها لمدة تزيد عن عامين.

هل وقفت زوجة جون ناش إلى جانبه في الواقع بنفس الطريقة التي وقفت بها في فيلم beautiful mind؟

ربما لا يكون الأمر كذلك، فالخيال يلعب دوراً كبيراً في السينما، وفي الروايات. لكن الأمر المؤكد أن هناك العديد من الأزواج، الذين يساندون بعضهم البعض خلال الأوقات العصيبة. في حين يمكن لتلك الأوقات أن تجعل أحدهما يتخلى عن الآخر. لذا ما يمكن قوله هو أن الزواج صعب بما فيه الكفاية، والعلاقة بين الزوجين شديدة التعقيد حتى مع أكثر الأزواج تفانياً وحباً وتضحية.

وللإجابة عن هذا السؤال بصورة أكثر واقعية عليك أن تسأل نفسك، هل يمكنك أن تتعامل مع شخص يعيش بالمعنى الحرفي للكلمة في واقع مختلف مثل جون ناش. وماذا عن الزوج الذي يصاب بالشلل، أو العمى، ويصبح عاجزاً بشكل دائم.

في بداية أية علاقة عاطفية يأمل الجميع في الحب والسعادة والنشوة والعاطفة والأحاسيس المتدفقة، ويعتقدون أن هذه الأمور سوف تدوم إلى الأبد. لكن في أحيان كثيرة لا يكون الأمر كذلك، وتسقط تلك الصورة الخيالية ليسقط المتخيل على الواقع الأليم الذي لا يستطيع تخيله، وماذا بعد ذلك؟ ينفصل العديد من الأزواج تحت وطأة هذا النوع من الشدائد، ولكن هناك من يحبون حقاً، ويقدمون التضحية اللازمة في كل مواقف الحياة سواء الصاعدة منها أو الهابطة.

لذا ربما تكون أليشيا قد وقفت بجانب زوجها في شدته، ومعاناته إلى النهاية، وربما عانت مثله، ولم تستطع أن تستكمل الطريق التي بدأته، في كلتا الحالتين لا ولن نعرف ما حدث في الحقيقة بينهما، ولا دخل لنا في ذلك الأمر.

هل استطاع فيلم beautiful mind أن يصور الحقائق المتعلقة بجون ناش؟

على الرغم من روعة الفيلم إلا أن هناك العديد من الملاحظات حوله. فالفيلم في البداية عبارة عن اقتباس دقيق من رواية “عقل جميل” للكاتبة والصحفية الأمريكية سيلفيا نصار. بينما كانت القصة حزينة جداً، وكان كل ما كان في الفيلم عرضاً جزئياً للحقائق. حتى أن مؤلفة الرواية نفسها قالت عن الفيلم:

“لقد اخترعوا قصة بعيدة كل البعد عن كونها حكاية حقيقية، إلا أنها تتوافق مع روح قصة جون ناش.”

هل كان جون ناش مغروراً ومتغطرساً كما كان في فيلم beautiful mind؟

نعم. في الحقيقة، كثير من الأشخاص الذين عملوا مع ناش كرهوه، حتى قبل انهياره العقلي. لقد وجدوه متعجرفاً ومغروراً وغير حساس، لكنهم تحملوه بسبب عبقريته في الرياضيات.

هل تصوير أوهام جون ناش في فيلم beautiful mind دقيقة؟

لا. ففكرة أن هناك مؤامرة شيوعية لتهريب قنبلة نووية إلى الولايات المتحدة تم اختلاقها في الفيلم. أما في الحياة الواقعية فكانت أوهام ناش أقل منطقية وأكثر فوضوية من نسخة الفيلم. ففي ذروة جنونه اعتقد ناش أن بعض الأجانب كانوا يرسلون له رسائل مشفرة من خلال صحيفة نيويورك تايمز، وأن أي رجل يرتدي ربطة عنق حمراء هو عضو في منظمة شيوعية دولية سرية. كما ادعى لزملائه أنه كان البابا وإمبراطور القارة القطبية الجنوبية، وخشي أن تعمل الحكومة مع كائنات فضائية لتدمير سمعته. وفي مرحلة ما من تطور هلوساته، اعتقد أنه رسول من الله، وهو في مهمة مقدسة للتوصل إلى رقم صوفي من شأنه أن يثبت وجود الله.

قال ناش إنه لا يتذكر رؤية أي هلوسة بصرية، لكنه كان يسمع أصواتاً تسخر منه وتتجادل معه باستمرار. وفي بعض الأحيان، اعتقد أن الأصوات تأتي من الفضائيين أو الملائكة.

هل مكث ناش في المنزل بعد إقامته الأولى في المصحة العقلية، محاولاً تكوين صيغ جديدة؟

لا. غادر ناش البلاد بالفعل بعد إطلاق سراحه لأول مرة من مستشفى الأمراض العقلية وتجول في أوروبا لعدة أشهر، معلناً نفسه كلاجئ، كما حاول التخلي عن جنسيته الأمريكية. وأثناء وجوده هناك، أرسل بالبريد بطاقات بريدية تحتوي على قصص لا معنى لها، وصيغ عددية إلى زملائه القدامى في العمل. لذا عملت زوجته في النهاية مع وزارة الخارجية لترحيل ناش إلى الولايات المتحدة.

هل كانت قصة الحب بين جون ناش وزوجته أليشيا جميلة كما في فيلم beautiful mind؟

لا، في الواقع، كان ناش مرتبطاً بامرأة أخرى، وأنجب منها ابناً خارج إطار الزواج عندما التقى بزوجته الحالية أليشيا. حيث كانت طالبة في فصله، وقد تزوجا وأنجبا ابناً، لكن مرضه دفعهما إلى الانفصال. على عكس ما حدث في الفيلم، عند إطلاق سراحه من المصحة العقلية انسحب ناش منها عاطفياً وجنسياً. وبعد ثلاث سنوات من معاناته مع الهلوسة، طلق أليشيا في عام 1962 وبدأت علاقة جديدة مع رجل آخر. بينما واصلت مساعدة جون ناش ودعمه كصديق وليس كزوج. حتى أنها سمحت له بالبقاء في منزلها لمنع ناش من التشرد، لكن لم تعود علاقتهما الرومانسية إلا بعد فوز ناش بجائزة نوبل. حيث تزوجته مرة أخرى في عام 2001، بعد فترة طويلة من انحسار مرضه العقلي.

هل تم إرسال رجل من قبل لجنة جائزة نوبل للتحقق مما إذا كان ناش مستقرًا بدرجة كافية لمنح الجائزة؟

نعم. كان يورغن ويبل أستاذاً للاقتصاد أرسلته اللجنة للقاء ناش. حيث أجرى مقابلة مع ناش وحدثت اللحظة التي قاوم فيها ناش في البداية الذهاب إلى صالة أعضاء هيئة التدريس في برينستون. وفي الواقع، استشهد ويبل بتردد ناش كسبب أوصى بمنح ناش الجائزة؛ أظهر الغموض وانعدام الأمن من جانب ناش الذي شعر ويبل بأنه مطالب بالتصحيح.

هل كان خطاب قبول جون ناش لجائزة نوبل هو نفسه كما في الفيلم؟

لا، في الواقع، لم يُسمح لناش بإلقاء خطاب قبول في حفل توزيع جائزة نوبل لأنهم كانوا يخشون أنه كان غير مستقر للغاية. لقد ألقى كلمة بعد ذلك في حفلة في برينستون، لكنها لم تكن تلك التي وردت في الفيلم. وفقًا لكاتب سيرته الذاتية، قام ناش بإلقاء النكات بشكل أساسي حول الكيفية التي يأمل بها أن تعمل الجائزة على تحسين تصنيفه الائتماني.


في الختام وبعد مراجعة فيلم beautiful mind لابد من التنويه إلى أن هذا الفيلم واحد من أفضل أفلام السيرة الذاتية التي تمتاز بجرعة عالية من الإثارة والغموض، والدراما الحزينة نوعاً ما. لذا فهذا الفيلم يستحق المشاهدة بكل تأكيد.


هوامش

[1] نظرية الألعاب هي إحدى وسائل التحليل الرياضي. تعمل هذه النظرية على الوصول إلى أفضل النتائج المرغوبة في ظل المعطيات والخيارات المحددة. وترتبط هذه النظرية بعلوم الحاسب الآلي والاقتصاد والسياسة وعلم الاجتماع.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك