عادةً ما تمنح أفلام الرعب النفسي الجمهور نوعاً من الرهبة والتوتر وبعضاً من الإثارة والغموض، لكن في فيلم الرعب النفسي الجديد للمخرج الأمريكي تشارلي كوفمان أنا أفكر في إنهاء الأشياء يزيل كل هذه الإثارة ولا يترك لنا سوى الرعب الوجودي المصاحب لوجودنا في هذه الحياة. أنا أفكر في إنهاء الأشياء أحد أفلام الرعب النفسي الغارقة في بحور من القلق، مما يجعل الجمهور يعانون من الخوف والحزن ؛ فعند مشاهدة هذا الفيلم ستجد نفسك غارقاً مع بطل الرواية تشاركه ملله وضيقه وحزنه ومعاناته. حيث تقبع معه في سجن لا يمكنك رؤيته ولكنك تعيشه باستمرار. لذا فإن هذا الفيلم الرائع تجربة غير سارة على الإطلاق. فما هي قصة I’m thinking of ending things؛ وما هو شرح فيلم I’m thinking of ending things الغامض؟

قصة فيلم I’m thinking of ending things

تدور قصة I’m thinking of ending things بكل بساطة حول شاب يدعى جيك (جيسي بليمونز)  يسافر مع صديقته (جيسي باكلي) التي تدعى لويزا، أو ربما لوسيا، أو ربما لا يهم الاسم؛ في رحلة عبر طريق ثلجي لمقابلة والديه. خلال هذه الرحلة تتحدث الشخصيتان حول العديد من الأمور الخاصة بالفلسفة والفن والفيزياء. كانت الصديقة تفكر في إنهاء الأمور مع صديقها جيك. ورغم أنها تعتقد أنه شخص لطيف وبه الكثير من الأشياء المناسبة إلا أن مستقبلها معه غامض إلى حد ما. تأخذنا رحلتهما إلى منزل جيك إلى أعمق أعماق النفس البشرية؛ إلى المخاوف الأكثر رعباً حيث أنهما لدى وصولهما إلى المنزل وتناول العشاء مع الوالدين تبدو المخاوف أكثر وضوحاً. هذه المخاوف التي تتعلق بالوقت والشيخوخة والعلاقات الانسانية وآلام الوجود.

اقرأ أيضاً: فيلم Zardoz.. فيلم خيال علمي فلسفي ربما لم تسمع به من قبل


فيلم رعب نفسي عن القلق الوجودي والمخاوف البشرية

شرح فيلم I'm thinking of ending things
يوستر فيلم I’m thinking of ending things

 إن فيلم I’m thinking of ending things أحد أفلام الرعب النفسي غير المفهومة والمرعبة في الوقت ذاته. هذا الفيلم الذي يرفض الإمساك بيدك ولو لثانية واحدة ليجعلك تشعر بالراحة والرغبة في استكماله. إنك كمشاهد ستجلس وتتساءل على الدوام “مَن هي الفتاة؟ ولماذا يتغير اسمها باستمرار؟ ولماذا تتغير دراسة صديقته على الدوام؟ فهي في لحظة طالبة تدرس الفيزياء وفي لحظة أخرى هي فنانة . ولماذا تتغير أعمار والدي جيك فمرة يظهرون وهم في شيخوختهما ومرة أخرى في مرحلة الشباب؟ ومَن هذا البواب الصامت الذي نعود إليه باستمرار؟

محاولة شرح فيلم أنا أفكر في إنهاء الأشياء ستكون من الحماقة. نظراً  لأن الأمر لا يتعلق بالإجابات بقدر ما يتعلق بنقص الإجابات. يتعلق الأمر بالشعور العام بالرهبة من وجودنا. تتعلق بالخوف والفزع من العلاقات الإنسانية؛ بالشعور العام بعدم جدوى الحياة. لكنها في النهاية حياتك التي ستنتهي آجلاً أو عاجلاً. وقد أبدت الصديقة هذه الفكرة خلال أحد مشاهد الفيلم حينما قالت: ” إننا نعتقد أننا نمر عبر الزمن ، لكن الوقت يمر عبرنا. الحياة لا معنى لها وبعد ذلك تموت.”

إذا كنت تعاني من القلق الوجودي باستمرار، فلا يمكنك مشاهدة هذا الفيلم حتى لا تضطر إلى مشاركة المزيد من المخاوف. حيث يريد هذا الفيلم منا أن نجلس لنشاهد الأهوال التي نعلم بوجودها ونختار تجاهلها. إننا نخشى محو أنفسنا، نخشى الاغتراب، نخشى الاتصال، نخشى الشيخوخة، نخشى كل شيء؛  وكما قيل لنا في وقت متأخر من الفيلم “كل شيء هو نفسه”.

اقرأ أيضاً: فك رموز فيلم Borgman الغامض والمريب


شرح فيلم أنا أفكر في إنهاء الأشياء

 أفلام الرعب النفسي
أحد مشاهد فيلم I am thinking of ending things

في البداية لابد أن نوضح أن فيلم I’m thinking of ending things خارج طبيعة التقييم حول كونه فيلماً جيداً أو فيلماً سيئاً باعتباره أحد أفلام الرعب النفسي. لكن السؤال الأهم هل نجح فيما يدعو إليه أم لا. بكل تأكيد فإن هذا الفيلم ناجح للغاية في أن يكون مؤلماً. إنه فيلم رعب نفسي بلا إجابات فلا يوجد بداخله سوى الأفعال والمعاناة.

بنى المخرج الرائع تشارلي هوفمان فيلمه على رواية إيان ريد، وهي أيضاً لغزاً لا يمكن حله، وقد قام كوفمان بتكييف الرواية ليضع فيها بصمته الخاصة؛ وهو رجل له تاريخ في اللعب بمفاهيم الخيال والواقع في سيناريوهاته مثل فيلم Adaptation، وفيلم Eternal Sunshine of the Spotless Mind؛ وفيلم  Synecdoche, New York.

أفكر في إنهاء الأشياء ليس أقل انحرافًا ولا أقل إرباكًا من أفلام الرعب النفسي التي كتبها كوفمان من قبل، خاصةً إذا لم تكن قد قرأت الرواية وتريد فقط مشاهدة الفيلم مرة واحدة. إنه فيلم ورواية يتطلب منك حقاً مشاهدته / وقراءتها مرتين لكي تفهم تماماً؛ ومع ذلك إليك محاولتنا لشرح ما يحدث في هذا الفيلم.

جيك وراوي القصة ( صديقته)

على الرغم من إخبارنا بالقصة من خلال عيون الراوية (جيسي باكلي) إلا أنها شخصية ليست حقيقية. فهي غير موجودة. حيث أنها هي وجيك هما نفس الشخص. نرى هذا بعدة طرق طوال الوقت. ملابسها تتغير باستمرار. اسمها كذلك – لوسي، لويزا، لوسيا، إلخ. تتغير شخصيتها ووظيفتها أيضاً ، ففي بعض الأحيان نجدها طالبة تدرس الفيزياء، وفنانة، وشاعرة، ونادلة، وناقدة سينمائية.

إنها فنانة – لكننا بالطبع نتعلم أن الفن الذي تُظهره لوالدي جيك هو في الواقع فن موجود بالفعل يحبه جيك ويحاول تقليده في الطابق السفلي. إنها شاعرة – لكن القصيدة التي ألقتها عليه وقالت عنها أنها من نظمها هي مجرد قصيدة في كتاب داخل غرفة جيك، وهي ناقدة سينمائية – نرى أن لدى جيك كتاباً ضخماً عن أعمال بولين كايل وهي ناقدة سينمائية أمريكية.

الراوي أو الصديقة هي نسخة مثالية لما يعتقده جيك أن الفتاة التي قابلها في حانة قد تكون مثلها. إنه يريد أن يقع في حب شخصية جذابة وذكية، وفي نفس الوقت عالمة وناقدة سينمائية، لذا فإن شخصية الصديقة هي كل ما يريده جاك في فتاة أحلامه.

جيك والبواب

جيك والبواب هما نفس الشخص كذلك. حيث يبدأ الفيلم بلقطات لمنزل فارغ بصوت الراوي الذي يبدأ بعبارة “أفكر في إنهاء الأشياء”. من خلال صوت جيسي باكلي نفهم هذا على أنه يعني أنها تفكر في الانفصال عن جيك ، ولكن في مشهد ثاني يبدو جيك واضحاً – أو بالأحرى جيك العجوز، الذي أصبح بواباً ، يفكر في إنهاء حياته.

طوال الفيلم ، هناك لحظات متقطعة من البواب يتجول في قاعات المدرسة بمفرده ، ويلتقط لمحات من الطلاب وهم يقومون بإنتاج مسرحية موسيقية ورقصات  في الممرات ، وفي النهاية فقط نفهم حقاً أنه وجيك هما نفس الشخص و أن الراوي مجرد إسقاط أو خيال.

جيك ووالديه

قصة I'm thinking of ending things
مشهد من فيلم أنا أفكر في إنهاء الأشياء

والدا جيك حقيقيان لكنهما ماتا. باتباع المنطق القائل بأن فيلم I’m thinking of ending things هو الخيال الأخير لجيك الذي كبر الآن – ويعرف أيضاً باسم البواب – نرى من تسلسل العشاء الطويل جيك يهتم بوالدته وهي تتدهور وتموت أخيراً ويحزن عليها والده. يوجد الكرسي الذي تستخدمه والدته في الشقة التي نرى فيها البواب وتظهر اللقطات الافتتاحية منزلاً فارغاً بشكل واضح.

البواب والراوي

يذهب جيك للتخلص من أكواب الآيس كريم ، ويعود إلى السيارة وهو مقتنع بأنه وصديقته يتم مشاهدتهما. على الرغم من اعتراض الصديقة ، إلا أنه يصر على مواجهة المتلصص ، ويذهب لمواجهة المتلصص فيأخذ وقتاً طويلاً. تتبعه صديقته في النهاية إلى المدرسة لكنها لم تتمكن من العثور عليه، وبدلاً من ذلك تقابل البواب.

هنا نحصل على نظرة بديلة لمن قد تكون النسخة الحقيقية للصديقة. أخبرته في البداية أنها تبحث عن صديقها ، ولكن عندما سألها عما يبدو عليه صديقها تغيرت ملامح وجهها، وقالت: ” يبدو الأمر وكأنك تطلب مني أن أصف بعوضة لدغتني في إحدى الأمسيات قبل 40 عاماً “.

في هذه القراءة للقصة ، هذا التبادل ليس بالضرورة أكثر واقعية من تلك التي سبقته – إنها كلها في ذهن البواب. ولكن يبدو أنه مع اقترابه من اتخاذ القرار بشأن إنهاء الأشياء ، فإنه يتخيل ما حدث بالفعل ، أو في الواقع نسخة مروعة بدلاً من النسخة المثالية التي كان يستمتع بها. من ناحية أخرى ، هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها البواب والراوي وجهاً لوجه ويسمح لها بالتحدث عن نفسها (على الرغم من أن ذلك في مخيلة البواب).

الرقص في المدرسة

نسخ مثالية من جيك وصديقته يرقصان في أروقة المدرسة. في هذه الرقصة ، يلعبان حياة مثالية كان يريدها جيك – الرومانسية والسعادة وفي النهاية عرض الزواج. لكن نسخة خيالية من البواب تنضم إلى الرقصة وتقتل في النهاية جيك المثالي. يعيش جيك الأكبر سناً ، ثم (البواب) ولكنه يعترف بعد ذلك بأنه قد دمر وترك خيال الفتاة – الراوية. إنه جميل ومحزن ومليء بالكراهية الذاتية.

الخنزير المتحرك

وجدنا في وقت لاحق البواب يبكي خارج المدرسة في شاحنته. يقود خنزير متحرك يقطر باليرقات البواب العاري إلى المدرسة لأداء رقمه الأخير. يشير الخنزير بالطبع إلى قصة الخنازير في المزرعة التي تلتهمها اليرقات من الداخل ، ربما لأن جيك يشعر أنه يلتهمه من الداخل بسبب اكتئابه. الخنزير هو المرشد الروحي لجيك ، ويخبره بمجرد قبوله للأشياء – الموت – ليس الأمر بهذا السوء. يبدو الخنزير وكأنه مخلوق خير في الفيلم. على الرغم من ذلك ، في الكتاب ، تشير الإشارات النهائية إلى الخنازير التي تأكلها اليرقات إلى رعب البواب-جيك أنه بمجرد أن ينتحر ، فإنه لن ينتهي في الواقع وأن الديدان ستستمر في أكله.

نهاية فيلم I’m thinking of ending things

جيك من محبي المسرحيات الموسيقية حيث نعلم ذلك في رحلة السيارة إلى المزرعة. لقد شوهد البواب أيضاً في خلفية العديد من التدريبات الموسيقية في المدرسة. وبعد أن يقود الخنزير المتحرك البواب بالداخل، يتخيل وداعه الأخير بأنه على خشبة المسرح لقبول نوع من جائزة الإنجاز مدى الحياة أمام الجمهور الذي يشتمل على والدته التي تقدمت في السن وأبيه وصديقته، وفي الخلفية مشهد من مسرحية أوكلاهوما الموسيقية التي يحبها جيك ولكن الأغنية التي تم غنائها كانت رثاء لحياة لم يعشها.

اقرأ أيضاً: أفضل 10 أفلام دراما في العشر سنوات الأخيرة


في النهاية فإن فيلم أنا أفكر في إنهاء الأشياء من أفلام الرعب النفسي القيمة التي مازالت غير مفهومة وتشتمل على الكثير من التفسيرات التي يراها كل مشاهد قدر فهمه. لكنه أحد الأفلام التي تعبر عن كآبة الحياة بصورة شنيعة.

وائل الشيمي

إنسان ينتمي لكوكب الأرض
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments