مراجعة مسلسل Sweet Tooth: مغامرة خيالية تنبض بالأمل والتفاؤل

You are currently viewing مراجعة مسلسل Sweet Tooth: مغامرة خيالية تنبض بالأمل والتفاؤل
مسلسل Sweet Tooth

مسلسل Sweet Tooth هو أحد المسلسلات التي تعج بالمغامرة، من خلال رحلة فريدة بعد نهاية العالم. حيث اجتاح العالم فيروس غامض، ورغم ذلك يحتوي المسلسل على جرعات عالية من التفاؤل والأمل والخيال الخصب. في هذا المقال نخوض معاً رحلة شيقة من خلال مراجعة مسلسل Sweet Tooth.

قصة مسلسل Sweet Tooth

 تدور أحداث المسلسل بعد مرور عشرة أعوام على انتشار فيروس غامض أحدث الفوضى في جميع أنحاء العالم. ويبدو في الوقت نفسه أنه تسبب أيضاً في ولادة أطفال هجينة تجمع بين الإنسان والحيوان. ومن غير الواضح ما إذا كان ظهور هذه الأطفال الهجينة هي سبب الفيروس القاتل أم نتيجة له. لكن هذا الشك يتسبب في وجود مجموعات من البشر مكرسة لصيدهم.

في عزلة عن هذا العالم يحاول أب أن ينقذ طفله من هؤلاء الرجال الذين يصطادون هؤلاء المهجنين، لذا يختار مكاناً معزولاً ليرعى ابنه، وهو صبي هجين نصفه إنسان والنصف الأخر غزال. هذا الصبي يدعى جوس – قام بدوره كريستيان كونفري – يعلمه والده كل ما يحتاج لمعرفته حول مخاطر العالم. لكن على حين غرة يموت الوالد ليتركه وحيداً في عزلته.

من هنا يرغب الصبي في استكشاف العالم وفي نفس الوقت يريد العثور على والدته التي أخبره عنها والده. وينتهي به المطاف إلى أن يصبح صديقاً لرجل متجول وحيد يُدعى جيبيرد – قام بدوره نونسو أنوزي – الذي يطلب منه الصبي أن يساعده في العثور على والده. هذه هي القصة الأولى من القصص الأربعة في المسلسل.

أما القصص الثلاثة الأخرى في مسلسل Sweet Tooth فهي تتمحور حول طبيب كان من أوائل الذين اكتشفوا الوباء. يريد هذا الطبيب اكتشاف علاج لهذا الفيروس كي يساعد زوجته التي يبدو أنها مصابة بالمرض. بينما تدور أحداث القصة الثالثة حول امرأة تنشأ ملاذاً آمناً لحماية الأطفال الهجينة. أما القصة الرابعة والأخيرة فهي قصة مجموعة من المراهقين تسمى نفسها جيش الحيوانات وهم يسعون لإنقاذ الأطفال الهجينة. وبالطبع هناك مجموعة من الرجال الأشرار يقودهم جنرال يحاول القضاء على هؤلاء الأطفال، لكننا لا نعرف تاريخهم بالكامل.

اقرأ أيضًا: أفضل 10 أفلام عن نهاية العالم تستحق المشاهدة


مراجعة مسلسل Sweet Tooth

واحد من المسلسلات الرائعة التي تحمل أفكاراً عظيمة، وهو مسلسل خفيف من ثماني حلقات، وعلى الرغم مما يتضمنه المسلسل من خيال علمي إلا أنه يتقرب بصورة أو بأخرى من الحياة الواقعية. فالسرد الواسع والفريد يتمتع بمزيج مثير للاهتمام من أنواع الخيال العلمي وما بعد نهاية العالم، مع حكاية خيالية مظلمة وعناصر المغامرة. حيث يواصل جاس وبيغ مان سعيهما للتهرب من الصيادين “آخر الرجال”، واكتشاف آخرين من الناجين والحلفاء على طول الطريق.

الحكاية مقنعة للغاية بفضل الديناميكية المركزية الجميلة التي جمعت بين بطلي مسلسل Sweet Tooth، مع اتساع عاطفي مثير للإعجاب في سرد القصص. هناك أيضاً العديد من خيوط الحبكة التي تتعمق في الأصول الغامضة للفيروس والأطفال الهجينة، هذه الخيوط التي تضم شخصيات مختلفة متشابكة بذكاء في جميع أنحاء المسلسل. وفي حين أن بعض خيوط الحبكة أكثر إثارة من البعض الآخر، إلا أنهم جميعاً يعرضون نفس الرسالة القلبية والمتفائلة عن أهمية الأسرة والمجتمعات ومستقبل البشرية.

 هناك بالتأكيد رسالة تحذيرية حول تأثير الإنسان على الطبيعة والبيئة المنسوجة في جميع جوانب الحكاية الخيالية البائسة، في حين أن الخوف الواضح والكراهية لدى البشر تجاه الأطفال الهجينة يشير إلى أوجه التشابه الواضحة في الحياة الواقعية.

التصوير والإخراج

يتميز مسلسل Sweet Tooth بالتصوير السينمائي المذهل، والمواقع التي تستحضر الملحمة الخيالية Lord of the Rings. حيث تم تصوير المسلسل بشكل أساسي في نيوزيلندا، وهي مليئة بلقطات بزاوية واسعة وشاملة للمناظر الطبيعية. كما يتميز العالم الواسع بمناظر خصبة وخضراء، حيث تستعيد الطبيعة كل شيء – وهو خروج حقيقي للألوان الداكنة للرواية المصورة. هناك أيضاً إحساس حقيقي بالمغامرة والهروب من خلال تسلسلات الحركة التي تجري في القطارات، وتسلق قمم الجبال والجري عبر الغابات.

الشخصيات

يتوقف نجاح مسلسل Sweet Tooth على الديناميكية الرائعة بين جوس وبيغ مان. حيث يمثل جوس قلب وروح هذا المسلسل الرائع، فهو ذلك الهجين الرائع الذي يتمتع بإحساس مفعم بالأمل والتفاؤل يحمله معه طوال الحكاية. أما نونسو أنوزي فيمثل الحامي الذي كان يعتقد أن جوس سيبطئه لذا لم يكن يريد أن يأخذه معه في رحلته لكنه تدريجياً يبدأ في حبه ومساعدته، لتصبح في النهاية العلاقة بينهما علاقة مؤثرة جداً. مما يعزز مرة أخرى رسالة أهمية العائلة والمجتمع.

أحد الشخصيات البارزة الأخرى ولو أنها لم تأخذ حظها من الوقت هو ويل فورتي الذي أدى دور والد جوس في مسلسل Sweet Tooth. فلقد كان أداءه رائعاً، جنباً إلى جنب مع الراوي الخيالي، هذا بالإضافة إلى جيش الحيوانات النشط والمفعم بالحيوية تحت قيادة الرائعة ستيفانيا لافي أوين. هناك أيضاً دانيا راميريز التي قامت بدور ايمي التي تقوم على حماية الأطفال الهجينة. أما أقل أداء في المسلسل فيأتي من نصيب الطبيب أديتيا سينغ والذي قام بأدائه الفنان عديل أختار، فلم يكن على المستوى المطلوب.


في النهاية فإن مسلسل Sweet Tooth أحد أفضل المسلسلات التي استندت على الكتب الهزلية المصورة، وهو رائع جداً خاصة للأطفال. حيث يدور حول صبي ورحلة بحثه عن الحقيقة، وربما نتطلع إلى موسم ثاني من هذه السلسلة الرائعة.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك