بصمات أصابع الإنسان: هل يمكن طمسها؟

You are currently viewing بصمات أصابع الإنسان: هل يمكن طمسها؟
هل تتكرر بصمة أصبع الإنسان

بصمات أصابع الإنسان واحد من العجائب في جسم الإنسان، كما إنها أحد الأشياء التي تمتاز بالغموض والحيرة. حيث لم يكتشف العلم حتى الإنسان السبب الرئيسي لوجودها، ولا حتى تم التعرف على السبب وراء تشكل هذه البصمات واختلافها من إنسان لآخر، فلا تتشابه بصمتي شخصين في هذا الكون. في هذا المقال نستعرض سوياً قصة بصمات أصابع الإنسان.

ما هي بصمة الأصبع؟

يتميز الإنسان عن باقي الكائنات الحية في إنه الكائن الوحيد الذي يمتلك إصبع إبهام يمكنه أن يثنيه إلى الداخل، بل ويستطيع أن يصل بهذا الإصبع إلى باقي الأصابع الأربعة الأخرى. فإذا تأملنا في أصابع يد الإنسان سنجد في تلك الأطراف العديدة من الخطوط والمنحنيات التي يختلف شكلها وترتبيها في كل أصبع من الأصابع، كما تختلف عن شكل وترتيب أي شخص في هذه الأرض. حيث أنها صفة يتفرد بها كل إنسان. وهذه الخطوط والمنحنيات هي التي تعرف باسم “بصمة الإصبع“. هذه البصمة محددة بنهاية أطراف الجزء الداخلي من الأصابع. ومن هنا تلازمه هذه الخطوط والمنحنيات طوال حياته دون أن تتغير مطلقاً، إلا في بعض الحالات الخاصة التي سنتطرق إليها فيما بعد.


كيف تتشكل بصمات الأصابع؟

تظهر الملاحظات أنه بحلول الأسبوع السابع عشر من الحمل، تتشكل بصمات أصابع الجنين. بينما تم التعرف على التفرد في بصمات الأصابع منذ حوالي ألفي عام، ودُرس علمياً لمدة قرنين من الزمان. لكن الباحثين لم يتمكنوا من شرح كيفية تشكلها. لكن مع ذلك أشارت بعض الدراسات بالكيفية التي تتشكل بها أنماط بصمات الأصابع، فبداية من الأسبوع العاشر من الحمل، وبالتحديد عندما يبلغ طول الجنين حوالي 3 بوصات (80 مم)؛ فإن الضغط الهائل على مناطق الجلد في راحة اليد – والتي من المفترض أن تكون أنعم جزء اثناء نموه في الرحم – يتسبب في حدوث تموجات في الجلد، ولا يزال النمط الذي تتشكل فيه مجهول السبب.

إن كل خط من تلك الخطوط – التي تمثل بصمة الإصبع – مزودة بفتحات مسامية للعرق، ويوجد تحتها صف مزدوج من الحلمات المتناهية الصغر مثبت في باطن الجلد أسفل كل خط من الخطوط الموجودة على سطح الجلد والتي تمثل بصمات الأصابع. ولذلك إذا أصيبت أصابع الإنسان بالحروق والمواد الكاوية مرات عديدة فإن الشكل الأصلي للبصمات على الرغم من دقته يظهر مرة أخرى على جلد الإنسان الجديد.

اقرأ أيضًا: الجرائم الإلكترونية: التعريف والأنواع والأمثلة وطرق الحماية منها

هل يمكن ان تتشابه بصمة شخصين؟

من الناحية الرياضية، قد لا يكون من المستحيل الوصول إلى درجة اليقين المطلق، ولكن من المحتمل جداً أن يكون الاحتمال في حدود 1 من عدة تريليونات أو نحو ذلك. وذلك بالنظر إلى أنه حتى الآن قد عاش على الأرض حوالي 107 مليار شخص. فلو كانت هناك قاعدة بيانات لكل بصمة بشرية حتى الآن، فمن المحتمل أن يكون لديك فرصة جيدة لعدم العثور على تطابق واحد.

من المؤكد أن هناك إمكانية كافية للتنوع في الأنماط المعقدة التي قد تحتاجها على الأرجح إلى عينة من قاعدة بيانات من تريليونات من الأمثلة لبصمات الأصابع البشرية لحساب فرصة المصادفة إلى أي درجة من الموثوقية، إذا بدأت في جمع بصمات كل البشر من الآن، فربما يمكنك التوصل إلى إجابة مثبتة تجريبياً على هذا السؤال في غضون بضعة آلاف من السنين. ولكن نظرًا لعدم وجود مثال واحد مؤكد على حدوث ذلك بالفعل، فإن الاحتمال سيكون مجرد تخمين في هذه المرحلة.

اقرأ أيضًا: ما هي الهرمونات؟ ولماذا تعد طوق النجاة للإنسان؟

هل يمكن أن تتغير بصمات أصابع الإنسان؟

الإجابة البسيطة هي لا. فبصمات أصابع الإنسان لا تتغير بمرور الوقت، ولا تتغير نتيجة للتقدم في العمر، إلا أنها رغم ذلك يمكن لبصمات أصابع الإنسان أن تتأثر ببعض الظروف الخارجية. هذه الظروف الخارجية يمكن أن تكون ما يلي:

  1. التقدم في السن

    كما سبق وأشرنا أن بصمات أصابع الإنسان لا تتغير بمرور الوقت، إلا أن التقدم في العمر يمكن أن يؤثر عليها، فيجعلها أكثر صعوبة في التقاطها عند كبار السن. وذلك نظراً لأن الجلد يفقد مرونته مع تقدم العمر وتصبح الأنماط أقل بروزاً، خاصة بسبب سماكة النتوءات والأخاديد.

  2. ممارسة وظائف معينة

    هناك العديد من الوظائف التي تؤثر على بصمات أصابع الإنسان، إلا أنها لا تغير شيئاً من أنماط البصمات ذاتها. على سبيل المثال يفقد عمال البناء، والأشخاص الذين يعملون في غسيل الأطباق يدوياً بشكل متكرر، بعض التفاصيل في بصمات أصابعهم. لكن بمجرد أن يتوقفوا عن هذه الأنشطة تنمو الخطوط مرة أخرى. كما يمكن للأشخاص الذين يتعاملون مع المواد الكيميائية (مثل أكسيد الكالسيوم) أيضاً أن يفقدوا بعض التفاصيل في بصمات أصابعهم. وبمجرد توقف هذه الأنشطة، تميل الأنماط البالية إلى النمو مرة أخرى بمرور الوقت. بمعنى آخر، حتى في مثل هذه الحالات، يكون التغيير في مظهر بصمات الأصابع مؤقتاً فقط.

  3. الإصابات والأمراض

    هناك بعض الأمراض الجلدية التي تدمر طبقة الأدمة والبشرة من الجلد. ونتيجة لذلك، يصبح من الصعب جداً على أنظمة التعرف على بصمات الأصابع التعرف على بصمات هؤلاء الأفراد. على سبيل المثال هناك الأدماتوجيليفيا وهي اضطراب وراثي نادر للغاية يتسبب في عدم وجود بصمات أصابع. بينما الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب لديهم أطراف أصابع وكفوف وأصابع ناعمة تماماً. وفي حالات نادرة، يمكن أن يؤدي علاج السرطان أيضاً إلى فقدان بصمات الأصابع. ففي عام 2008، تم احتجاز شخص من سنغافورة في أحد المطارات لفحص بصمات الأصابع بشكل روتيني. ومع ذلك، اتضح أنه ليس لديه أي بصمات. وعُرف بعد ذلك أنه كان يخضع لعلاج طويل لمرض السرطان. كذلك يمكن أن تترك الجروح والحروق التي تتعمق في عمق البشرة ندوباً تغير بصمات الأصابع بشكل دائم.

اقرأ أيضًا: معلومات عن قلب الإنسان: مضخة عجيبة تعمل ليل نهار

بصمات أصابع الإنسان والمجرمين

كانت هناك حالات عديدة في التاريخ حاول فيها المجرمون تغيير بصمات أصابعهم من أجل الإفلات من جرائمهم. ففي إحدى هذه الحالات الشائعة، حاول جون ديلينجر – وهو رجل عصابات أمريكي في فترة الثلاثينيات – تدمير بصمات أصابعه عن طريق حرق أطراف أصابعه بالنار والحمض. ومع ذلك، جاءت فعلته بنتائج عكسية، حيث كان التغيير مؤقتاً فقط، ونما الجلد مرة أخرى بعد فترة، مع بقاء بصمات أصابعه سليمة.

استخدمت ظاهرة ثبات الشكل الأصلي للبصمات في حسم الكثير من القضايا المدنية والجنائية وصارت الطريقة الوحيدة التي تجعل البصمات دليلاً غير مقبول هو نجاح الدفاع في إثبات وجود مجموعتين متشابهتين من البصمات في أي مكان في العالم. ومن المتعارف عليه أن البصمة لا يمكن أن تتطابق في شخصين حتى في حالات التوائم المتشابهة التي يرجع أصلها إلى بويضة واحدة.

وعلى الرغم من أننا لا نلاحظ أي اختلاف بين بصمة أصبع وغيرها، فإنه من السهل بالنسبة للخبير المتخصص ملاحظة مائة صفة مختلفة في البصمة الواحدة عن غيرها. وقدر إنه لكي نجد شخصين يتشابهان في صفتين فقط من المائة صفة فإننا نفحص حوالي 16 شخصا. أما إذا أردنا الوصول إلى شخصين لهما نفس البصمة فإنه يجب البحث في بصمات 64 ألف مليون شخص خلال 4 مليارات من الأعوام. هذا بالنسبة لبصمة أصبع واحد فما بالك ونحن نمتلك يدين بهما عشرة أصابع.


المراجع:

  • الحقيقة أغرب من الخيال – أندره كسبار.
  • آيات الكون – عبد الله الغديري.
  • الموسوعة الذهبية – نخبة من الكتاب.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك