تحليل فيلم Donnie Darko: البحث عن المعنى وعبثية الوجود

You are currently viewing تحليل فيلم Donnie Darko: البحث عن المعنى وعبثية الوجود
تفسير فيلم Donnie Darko

فيلم Donnie Darko هو واحد من أغرب الأفلام التي يمكنك مشاهدتها على الإطلاق. فهو يحتوي على كل شيء تقريباً؛ من السفر عبر الزمن، والعوالم الموازية إلى العناصر الخارقة للطبيعة، والمرض العقلي، وصولاً إلى الرعب ونهاية العالم. في هذا المقال نتناول تحليل فيلم Donnie Darko بشيء من التفصيل.

قصة فيلم Donnie Darko

تدور أحداث الفيلم حول دوني داركو – جيك جيلينهال – وهو شاب يعيش مع عائلته في بلدة ميدلسكس الصغيرة في عام 1988. إنه شاب ذكي للغاية وناضج ولكنه مضطرب، ومصاب بمرض نفسي أو عقلي ما – لم يشير الفيلم إليه. تتفاقم المشاكل النفسية بظهور فرانك، وهو أرنب يبلغ طوله مترين قد أتاه من المستقبل، ليخرجه من المنزل ذات ليلة. وفي الصباح يجد دوني نفسه نائماً على الأرض. يستيقظ من نومه ليعود إلى منزله ليجد أن عائلته تقف أمام المنزل وسيارات الشرطة والإنقاذ تحاول أن تكتشف السبب وراء حادثة غريبة حدثت للمنزل. هذه الحادثة هي سقوط محرك طائرة ضخمة على غرفة دوني في منزله، وهنا يدرك دوني أن الأرنب العملاق قد أنقذه من الموت المحقق.

بعد هذه الحادثة تقطن العائلة في فندق إلى حين انتهاء الشرطة من التحقيق في أمر الطائرة، وكذلك حتى ينتهي عمال البناء من إعادة ترميم المنزل. وفي ذلك الوقت يبدأ الأرنب العملاق يظهر لدوني مراراً وتكراراً ليطلب منه العديد من الطلبات التي ينفذها دوني بلا تفكير. ومن هذه الطلبات هي إغراق مدرسته عن طريق كسر أنبوب الماء. ومنها إحراق منزل أحد الكتاب المشهورين، ليتم الكشف بعد إحراق منزله أنه كان يستغل الأطفال جنسياً.

فلسفة السفر عبر الزمن

تتكشف بعد ذلك سلسلة من الأحداث والمواقف غير المترابطة بشكل واضح، والتي تبدو غير منطقية، ومنها على سبيل المثال رؤية دوني لامرأة عجوز تعبر الشارع أمام منزلها مراراً وتكراراً لتبحث عن رسائل في صندوق البريد الخاص بها. ومن الواضح أن هذه المرأة مصابة بالزهايمر. وجميع سكان البلدة يعرفون ذلك.

وفي أثناء مقابلة دوني للأرنب العملاق يسأله عما يعرفه عن السفر عبر الزمن، فيذهب دوني إلى معلمه في المدرسة ليسأله فيعطيه كتاباً يحمل عنوان “فلسفة السفر عبر الزمن” ويخبره أن من ألف هذا الكاتب هي السيدة العجوز المصابة بالزهايمر، ومن هنا يبدأ دوني في قراءة الكتاب ليكتشف أن معظم ما يحدث له قد حدث من قبل لهذه السيدة. وتستمر الأحداث الغريبة حتى نصل إلى أنه قد حدث انحراف في الزمكان مما أدى إلى خلق كون موازي، هذا الكون الموازي سيستمر لقرابة الثلاثين يوماً ثم يتم تدميره، وإذا ما تم تدميره فإنه سوف يدمر العالم الحقيقي معه. وأن دوني هو البطل المختار الذي سينقذ البشرية من هذا المصير المشؤوم.

وبالفعل تستمر الأحداث وتبدأ في الترابط مع بعضها البعض إلى أن ينتهي الأمر بإنقاذ دوني لهذا العالم لكن مقابل إنقاذه للعالم هو التضحية بنفسه، ليأتي مشهد النهاية ونرى محرك الطائرة يقع مجدداً على غرفته في المنزل ولكنه هذه المرة كان موجوداً بداخلها فيموت.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم Prisoners: قصة مقنعة بفرضية لا تُقاوم


تحليل فيلم Donnie Darko

جزء من هذا الفيلم عبارة عن خيال علمي، وهذا الجزء محير بلا شك. وتبدو النهاية وكأنها مجموعة من المتتاليات متراكمة فوق بعضها البعض، بلا معنى على الإطلاق. ورغم ذلك، فمن المؤكد أن المخرج ريتشارد كيلي قد نجح في خلق شيء يمكن تفسيره بالعديد من الطرق حتى وإن لم يعلم هو نفسه ما الذي يقصده من كل هذا!

عما يدور هذا الفيلم؟

لقد شاهدت هذا فيلم Donnie Darko مرتين ولم تجتمع لدي أدنى فكرة عما كان من المفترض أن يدور حوله هذا الفيلم. لذلك استمعت إلى تعليق المخرج على المشاهد المحذوفة لأتمنى أن ألتقط ما كان يحاول قوله. فوجدت أنه قال ذات مرة أن الفيلم يدور حول “التدخل الإلهي”. ثم أضاف لاحقاً: “لا يمكنني شرح ذلك. إنه مفتوح للتأويل. إن الفيلم بأكمله لغز”. وفي حوار أخر يصف الفيلم قائلاً: “يجب على الأطفال إنقاذ أنفسهم هذه الأيام لأن الوالدين ليس لديهم أدنى فكرة.” فإذا لم يكن لدى المخرج أي فكرة عن ماهية هذا الفيلم، فماذا عن الجمهور؟

لكن رغم ذلك سنحاول سوياً استنتاج بعض الأمور التي ألمح إليها المخرج في فيلمه بعيداً عن الشرح الطويل والتفسيرات غير المقنعة التي تم وضعها في موقع الفيلم. هذه النظريات التي تتعلق بكتاب “فلسفة السفر عبر الزمن” المذكور في الفيلم. وما يحتويه هذا الكتاب من موضوعات ومصطلحات معقدة عن الكون المماسي والمستلم الحي والجسم المصنع والمتلاعبون الأحياء، والمتلاعبون الأموات، وغيرها من المصطلحات الغريبة التي لا معنى لها. والتي لا تقدم تفسيراً مقنعاً بأي حال من الأحوال.

المرض العقلي

وعلى الرغم من أنه قد تم ذكر الإله عدة مرات داخل الفيلم إلا أن الحقيقة أنه لا يتعلق بالدين، وكذلك تم ذكر الانتماءات السياسية في بعض الحوارات إلا أن هذا الفيلم لا يتعلق بالسياسة. ورغم أن حبكته الرئيسية تتعلق بالسفر عبر الزمن لكنه ليس خيالاً علمياً. وكما تدور الأحداث حول عائلة مختلة إلا أن هذا الفيلم ليس دراما عائلية. ومع كل ذلك هناك إشارة واضحة هي أن داركو شخصية مرتبكة ومضطربة ويحاول أن يصل إلى إجابة عن سؤال هام هو: هل حياته مقدرة مسبقاً أم أن لديه إرادة حرة؟ هذا هو الموضوع الوحيد الذي استطاع المخرج نقله.

أما الموضوع المثير للاهتمام الذي لا ينضب، والذي تم تصويره في الفيلم مرات عديدة هو المرض العقلي. لكن في أغلب الأحيان نجد أنه عندما يتناول أحد فكرة المرض العقلي فهو غالباً يسقط في بركة أخلاقية موحلة. ورغم أن فيلم Donnie Darko يشير بوضوح إلى مرض دوني من خلال العديد من المشاهد التي تجمعه مع طبيبته النفسية إلا أننا لم نعلم ماهية المرض بالضبط حتى يمكننا تفسير أفعاله.

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم Oldboy: تحفة وحشية.. مخيفة.. ومظلمة وملتوية ببراعة


تفسير فيلم Donnie Darko – عالم حقيقي معقد

يستيقظ داني ذات صباح بعد أن تحدث إلى أرنب عملاق ويشعر بالدوار من شدة الأحداث الغريبة التي تحدث من حوله. أحد الأخطاء التي يمكن أن نرتكبها هو التفكير في أن فيلم Donnie Darko هو فيلم خيال علمي. فهذا فيلم عن سن البلوغ أو المراهقة، فهو يقص قصة عن محاولات المراهقين المجنونة للبحث عن ذواتهم، وتشكيل عقلياتهم أثناء دخولهم العالم الحقيقي القاسي. وما تلك العناصر المعقدة حول السفر عبر الزمن والعوالم الموازية والخيالية للفيلم إلا استعارات لعالمنا المعقد.

ولكن هناك من يلجأ إلى الهروب من هذا العالم المعقد لينسج من خياله عالم أخر موازي يكون فيه محور كل شيء. وهذا يتضح من معرفته بأنه المختار المطلوب منه إنقاذ هذا العالم. فداني هو الشخص الذي يدرك تعقيدات العالم من حوله أكثر من الكبار. لكنه يجد نفسه تدريجياً في عالم يتجاهل هذا التعقيد ويقسمه إلى فئتين من الحب والخوف، أبيض وأسود، وجيد وسيء. خذ على سبيل المثال المحاضرات التي تلقيها المعلمة كيتي، والكتب التي كتبها جيم كننغهام. حيث نجد أن كلاهما يقسمان كل شيء إلى حب وخوف بكل بساطة. والحقيقة هي أن مثل هذا التصنيف البسيط قد يؤتي أوكله في الرسوم المتحركة للأطفال دون سن السابعة، لكنه مضحك كفلسفة يبني عليها المرء حياته.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم Zodiac: اللعبة الأكثر خطورة على الإطلاق


هل الخوف هو أسوأ عاطفة بشرية؟

يعتبر كننغهام أن “الخوف” هو أسوأ عاطفة بشرية يمكن الهروب منها، ولكن الحقيقة هي أن الخوف هو أحد أهم المشاعر البشرية. فالخوف وسيلة لإبعاد الناس عن الخطر. والخوف ليس تهديداً كبيراً يسمم عقولنا، ولكنه شعور ضروري للحصول على حياة جيدة وهو شيء يساعد على بقاء الجنس البشري. ومن ناحية أخرى، فإن الحب ليس أكثر المشاعر إيجابية على وجه الأرض ويمكن أن يكون له ألمه ومعاناته. وبعبارة أخرى، ما يقوله كننغهام مجرد هراء. ولهذا السبب يغضب دوني من تعليمه مثل هذه الأشياء في المدرسة.

في مكان آخر من فيلم Donnie Darko، تقرأ معلمة الأدب قصة تدور حول مجموعة من الصغار يقومون بهدم منزل قديم وحرقه. ربما يعتقد الشخص الذي لا يفهم استعارة القصة أن هؤلاء مجرد مجموعة من الأطفال المتمردين. لكن في الواقع، فإن عملهم هو استعارة لتحطيم نظام معيب لبناء شيء أفضل. وقد اتضح أن مديري المدرسة – من خلال جهود كيتي – منعوا تدريس هذا الكتاب في الفصول الدراسية. هنا تمثل كيتي كل من يرى كل شيء باللونين الأبيض والأسود، وذلك بسبب عقلها المنغلق، لذا ترى أن محتوى الكتاب شيء شنيع ومخزي.

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم Gone Girl: أحد أكثر أفلام الإثارة سخرية على الإطلاق


اكتشاف العالم من حولنا

لأننا صغيرون جداً أمام الكون بحيث لا يمكننا بسهولة الحصول على تفسير لكل شيء. فكان من الطبيعي نحاول تبسيط كل شيء بأنفسنا. تتحدث القصص القديمة عن صراع بين مجموعتين من الخير والشر، وتملأ الخرافات الغريبة الفراغات. ليس هناك خطأ في هذا الأمر على الإطلاق، فلا يوجد شيء أكثر إمتاعاً من سماع قصة خرافية مثيرة للاهتمام. لكن لا ينبغي أن ندع تلك الخرافات تؤثر على طريقة حياتنا وتفكيرنا. يقول داني داركو عن مجتمع لا يملك فيه المراهقون والشباب القدرة على التفكير بأنفسهم. مجتمع يضعهم بسرعة في نظام تعليمي لا يسمح للجميع باكتشاف العالم من حولهم. مجتمع ينقل العقلية الخاطئة للماضي إلى الجيل الجديد. حيث يكبر الأطفال ولديهم تصور قصير النظر للعالم من حولهم، وعندما يواجهون حقيقة أساسية معقدة، فإنهم يعتقدون أن العالم ضدهم. بينما كانوا قد تعلموا العالم عن طريق الخطأ.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم The Devil’s Advocate: الغرور هو خطيئتي المفضلة


البحث عن المعنى

خلال إحدى جلسات التحليل النفسي لدوني، وصف فكرة البحث عن معنى في العالم والموت وحيداً بأنها “أفكار سخيفة”. هذا هو المكان الذي وصل فيه ريتشارد كيلي، بعد كل هذه المقدمات الخزعبلية، إلى لب الموضوع، مشيراً إلى شيء يرعب معظم الناس وهو المعنى وعبثية وجوده في الحياة. بعبارة أخرى، أشارت العبثية إلى أن الطبيعة البشرية تسعى إلى إيجاد المعنى واكتشاف الحسابات وراء الكون. لكنها في نفس الوقت غير قادرة على الوصول إلى إجابة. وهذا لا يعني أن العالم لا معنى له من الجذور، ولكن العقل البشري غير قادر على فهم عظمة الوجود.

سر السعادة

يتعرف فيلم Donnie Darko على العالم على هذا النحو، والجهود التي يبذلها أشخاص مثل كننغهام للادعاء بأنهم قد فهموا سر السعادة في الاختيار المزدوج بين الخوف والحب هي خطأ يساء فهمه. بينما يمكن فهمه لأن البشر يخشون قبول عبثية العالم ويحاولون قدر الإمكان مقاومة قبولها. وداني هو الوحيد الذي يعتقد من صميم قلبه أن العالم عبثي، لكن هذا لا يجعله يكره الحياة. الشيء الوحيد الذي يزعجه هو لماذا يبتعد الآخرون عن هذه الحقيقة التي لا يمكن إنكارها ويخدعون أنفسهم.

يؤدي فهم هذه الحقيقة إلى الحرية. وعلى حد تعبير ألبير كامو: “الحرية ليست سوى فرصة للتحسن”. من وصل إلى هذه الحقيقة يقبل أن يضحي بحياته من أجل تدمير العالم السابق وتشكيل عالم جديد. وفي النهاية، نرى أن جميع الأشخاص الذين كانوا على اتصال بدوني يستيقظون متذكرين كل أحداث الفيلم كحلم. لقد أيقظهم دوني مجازياً. لذا فإن فيلم Donnie Darko ليس مجرد فيلم خيال علمي معقد فقط من أجل التعقيد، ولكنه يستخدم عناصر من السفر عبر الزمن في وقت محير لوصف الجانب المربك من العالم الحقيقي.


في الختام وبعد تحليل فيلم Donnie Darko فإن هذا الفيلم يحمل في طياته الكثير من الرمزيات الرائعة التي ربما لم يعلم عنها المخرج نفسه الكثير. إلا أننا حاولنا جهد استطاعتنا أن نمنح لهذا الفيلم رونقاً ومعنى وجودياً كي تكتمل روعته. وفي النهاية لابد من الإشارة إلى إنه فيلم يستحق المشاهدة بالفعل.

This Post Has 2 Comments

  1. غير معروف

    هناك فلسفه لم أستطع تصورها موجوده داخل هذا الفلم رغم تواضع ذكائي إلا أنها منبع للألهام

    1. وائل الشيمي

      اتفق معك في هذا الأمر؛ ومن جماليات هذا الفيلم أنه مفتوح على كافة التفسيرات الممكنة

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك