فيلم Tenet: البداية والنهاية تحكي نفس القصة

You are currently viewing فيلم Tenet: البداية والنهاية تحكي نفس القصة

فيلم Tenet هو آخر وأعقد أفلام المخرج الكبير كريستوفر نولان، تعتمد فكرة هذا الفيلم على فكرة السفر عبر الزمن التي يغرم بها نولان كثيراً. لكن على الرغم من أصالة الفكرة إلا أنه أحد الأفلام شديدة التعقيد للدرجة التي جعلت المشاهدين ينظرون إلى أنفسهم بعد مشاهدته ولسان حالهم يقول: ما الذي شاهدته للتو؟ فإذا كنت من هؤلاء فأنت في المكان الصحيح. ففي هذا المقال سنتناول بالشرح والتحليل لطبيعة الفيلم المربكة.

قصة فيلم Tenet

قبل الخوض في جميع تفاصيل فيلم Tenet، دعونا في البداية نتحدث عن قصة الفيلم باختصار. تدور أحداث الفيلم حول البشر في المستقبل ربما بضعة أجيال من الآن. هؤلاء البشر يحاولون بشتى الطرق خوض حرب مع الحاضر. لكن ما السبب؟ السبب هو أننا نحن البشر نعيش حياتنا بطريقة غير مسؤولة سوف تؤدي إلى الاضرار بموارد الكوكب مما يؤول به إلى التدمير. وهذا الأمر يجعل من الكوكب مكاناً فظيعاً للعيش فيه بالنسبة للأجيال القادمة.

أما في المستقبل، فينتهي الأمر بالعالم إلى ابتكار جهاز (الخوارزمية) يمكنه قلب الكون. لكن سرعان ما أدركت العالمة التي اخترعت هذا الجهاز أنه يمكن استخدامه كسلاح للقضاء على الكوكب. لذا قامت بتقسيمه إلى 9 أجزاء واخفائها في مواقع مختلفة على الأرض.

يستخدم الأشخاص المستقبليون، الذين كرهوا الماضي وما يفعله البشر في الكوكب تقنية انعكاس الوقت من أجل السفر عبر الزمن إلى الماضي للوصول إلى هذا الجهاز وتشغيل الخوارزمية التي سوف تنهي العالم في الوقت الحاضر. وفي سعيهم هذا تم التعرف على رجل الأعمال (ساتور) الذي سيساعدهم في العثور على الجهاز وتجميعه وتشغيله.

على الجانب الأخر – أي في الوقت الحاضر- تم تكوين مجموعة مضادة تسمى تينت لضمان تجنب نهاية العالم. في نهاية فيلم Tenet نكتشف أن البطل هو مؤسس تينيت الآتي من المستقبل إلى الماضي ليبدأ في تأسيس المجموعة، ويتم معرفة أنه هو الذي أنقذ العالم، لكنه موجود في الماضي من أجل التأكد من حدوث ذلك.

اقرأ أيضاً: كشف ألغاز مسلسل Lost


شرح مفصل لقصة فيلم Tenet

الشرح المفصل لفيلم Tenet

في هذا القسم سوف نتبع حياة بطل الفيلم لتبسيط تلك الحبكة المعقدة.

مَن هو بطل الفيلم؟

بطل الفيلم هو عميل في وكالة المخابرات المركزية تم اختباره في دار أوبرا كييف. هذا هو افتتاح الفيلم. لقد تم إرساله لاستعادة جزء من تسعة أجزاء من الجهاز. لذا نراه هو وفريقه يتسللون إلى فريق العدو ويصلون إلى الجهاز قبل أي شخص آخر. بعد ذلك يبدأ اختباره حيث يتعرض للتعذيب للتخلي عن فريقه. لكنه اختار أن يبتلع كبسولة السيانيد ويختار الموت بدلاً من ذلك. بينما ندرك بعد ذلك أن كبسولة السيانيد كانت جزءاً من الاختبار. يبقى البطل في غيبوبة طبية لبضعة أيام، وحينما يعود إليه وعيه، يتم إخباره عن تينيت وعن أنه تم تجنيده في الفريق. بينما أثناء سرقة الأوبرا، نرى شخصاً مقلوباً يطلق رصاصة مقلوبة لإنقاذ بطل الفيلم. لكن لم يتم الكشف عن هذا الشخص، ولكن هذا نيل.

ما هو الشخص المقلوب أو العنصر المقلوب؟

هذا هو المفهوم المركزي لفيلم Tenet. اخترع المستقبل قلب الزمن. وعندما يتم إرسال عنصر عبر هذا الجهاز، فإنه يبدأ في التحرك للخلف في الوقت المناسب بوتيرة ثابتة. نفس الشيء ينطبق على البشر. على عكس السفر عبر الزمن الكلاسيكي حيث يسافر الشخص على الفور من الوقت 2 إلى الوقت 1 أثناء العودة بالزمن، فإن Tenet لديه أشخاص وأشياء مقلوبة. مما يعني أن الشخص المقلوب يتحرك للخلف في الوقت المناسب بمعدل ثابت من الوقت 2 إلى الوقت 1. لذا ترى جميع الأشخاص الآخرين، الذين يمرون بتدفق منتظم للوقت، وكذلك الأشياء المقلوبة تفعل كل شيء بشكل عكسي. يذهب البطل إلى المختبر حيث يتعرف على الرصاص المقلوب وكيف تتحرك إلى الوراء عبر الزمن. لذا استطاع تحديد القذائف وقام بتتبع تكوينها حتى أوصلتهم إلى الذي باعها وهو سانجاي سينغ في الهند. وهنا أيضاً يظهر نيل لمساعدة بطل الفيلم.

مَن هو نيل؟

بينما لم يتم الإجابة على هذا السؤال إلا في نهاية تينيت، إلا أن نيل هو شخص تم تجنيده في تينيت من قِبل شخص مسافر عبر الزمن أكبر سناً. لقد جاء نيل للقيام بدوره حتى يتمكن البطل من الحصول على لقائه مع سانجاي سينغ وبريا. نيل يعرف بالفعل بطل الرواية الأكبر سناً.

مَن هو سانجاي سينغ؟ ومَن هي بريا؟

سانجاي سينغ هو تاجر أسلحة متزوج من بريا هي التي هي جزء من تينيت. حين يتقابل البطل معها تشرح بريا له أن هذه الرصاصات جاءت من تاجر أسلحة روسي يدعى أندرو ساتور. وتخبره بأن ساتور يستطيع أن يتواصل مع المستقبل. وكما توضح بريا، فإن أي نص إلكتروني، مثل البريد الإلكتروني، بمجرد إرساله سيكون متاحاً لسنوات عديدة في المستقبل. أما تاجر الأسلحة الروسي فيتم تزويده بالأسلحة والمعلومات باستخدام تقنية انعكاس الوقت.

مَن هو ساتور؟ وما هو دوره في فيلم Tenet؟

عندما كان ساتور مراهقاً، تم تكليفه بمنطقة تسمى ستالسك 12 للبحث عن البلوتونيوم المتناثر. اختاره البشر في المستقبل بصفته الشخص المناسب في الوقت المناسب ليتم تكليفه بمسؤولية تدمير العالم. حيث تم إرسال رسالة إليه تعطيه تفاصيل حول كيف يجب أن يكون الشخص الذي يسيطر على منطقة ستالسك 12.

في بداية حياته حصل ساتور على أسلحة وذهب من المستقبل للمساعدة في إنشاء إمبراطوريته. وقد اكتسب ساتور في النهاية إمكانية الوصول إلى تقنية الانعكاس أيضاً. أما هدفه الآن هو تحديد أماكن التسعة أجزاء من الجهاز من أجل تدمير العالم. لكن لماذا يرغب ساتور في تدمير العالم وهو يعيش فيه؟ الإجابة على هذا السؤال تكمن في مرضه بسرطان لا شفاء منه وبالتالي يريد أن يموت ويأخذ العالم بأكمله معه إلى قبره. في رحلة بحث البطل على ساتور يحصل على بعض التفاصيل عنه من خلال مايكل كروسبي.

مَن هو مايكل كروسبي؟

السير مايكل كروسبي هو رجل كبير في المخابرات البريطانية وهو الذي أخبر البطل أن أسهل طريقة للوصول إلى ساتور هي من خلال زوجته كاثرين بارتون. والسبب هو أن أريبو وهو رسام إسباني كان على علاقة بكاثرين وقد رسم لوحتين مزيفتين لغويا. تمت مصادرة أحدهما من قبل المخابرات أما الأخرى فقد تم بيعها في مزاد المسؤولة عنه هي كاثرين. أما اللوحة المزيفة فهي التي اشتراها ساتور زوجها في النهاية. يسلم السير مايكل كروسبي اللوحة الزائفة الثانية إلى البطل ويقترح عليه أنه سوف يستخدمها كوسيلة ضغط لجعل كاثرين تقدمه إلى ساتور.

ما هي قصة كاثرين؟

عندما التقى بطل الرواية كاثرين، أوضحت له أنها وساتور منفصلين. لذا قام البطل بابتزازها من خلال التهديد بفضحها على الاحتيال وبيع لوحة مزيفة. بينما في سياق أخر نعلم منها أن زوجها أخبرها في رحلة سابقة إلى فيتنام أن الطريقة الوحيدة لتركه هي إذا كانت على استعداد لعدم رؤية ابنها ماكس مرة أخرى. أما بالنسبة للوحة غويا المزيفة التي يمتلكها زوجها فيحتفظ بها في قبو في مطار أوسلو. من هنا يعرض البطل تدمير تلك اللوحة لها مقابل لقاء مع ساتور.

في سردها عن الوقت الذي قضته على اليخت في فيتنام، تتذكر كاثرين امرأة قفزت في البحر وتسبح بعيداً. وحينما رأتها شعرت بالغيرة لأنها غير قادرة على الحصول على مثل حرية هذه المرأة، لكن المفارقة هي أن هذه المراة التي قفزت في البحر هي نسخة مستقبلية من كاثرين، التي سافرت عبر الزمن. سنصل إلى ذلك لاحقاً.

اقرأ أيضاً: فيلم The Mist: أكثر النهايات الصادمة في التاريخ


الأحداث في فيلم Tenet

شرح تينت

 

في هذا القسم نتعرف معاً على بعض أحداث فيلم Tenet من أجل فهماً أوسع لقصته.

حادثة مطار أوسلو في فيلم Tenet

بمساعدة نيل، قرر بطل الرواية تدمير قبو المطار الذي يحتوي على اللوحة المزيفة. لذا وضعا خطة تقوم على افتعال حريق خارج المطار. من هنا تسبب الحريق في غمر المنشأة بغاز هاليد الذي يزيح الهواء. فإذا كان بإمكان المرء حبس أنفاسه لفترة كافية، فيمكنه بسهولة كسر الأقفال الداخلية للتنقل من أجل الوصول إلى القبو.

خطة نيل والبطل كانت عبارة عن استخدام طائرة كبيرة لاقتحام المبنى لإشعال النار. ومن ثم الترتيب لاختطاف الطائرة وتحطمها. بعد ذلك يقوما بإلقاء الذهب الذي تحمله الطائرة لتشتيت الانتباه بعيداً عن الانفجار. وبمجرد إزاحة الهواء، يبدأ نيل والبطل في التنقل في الممرات حتى يصلوا إلى الباب الدوار.

ما هو مشهد القتال المقلوب هذا؟ ماذا يحدث هنا؟

في هذا الوقت، هناك ثلاثة أبطال. نعم ثلاثة.

  1. بطل الفيلم من الوقت الحالي الذي جاء لتدمير لوحة غويا المزيفة الموجودة في القبو.
  2. البطل المقلوب يسافر عبر الزمن ويخرج من جانب واحد من الباب الدوار.
  3. بطل الفيلم من المستقبل الذي يعود بنفسه باستخدام الباب الدوار.

يظهر بطل الفيلم 2 و 3 معاً. والسبب هو أن البطل 2 (المقلوب) يستخدم الباب الدوار للانعكاس في الاتجاه الأمامي للزمن. فبطل الرواية 2 و 3 من أسبوع واحد في المستقبل.

بطل الرواية 3، الآن بعد أن عاد إلى وضعه الطبيعي، وجد الباب الدوار في الوقت الحالي كمسافر عبر الزمن – شخص من أسبوع واحد في المستقبل. لا يعرف من هو، نيل يطارده. تم الكشف عن هذا في النهاية، لكن نيل يدرك أنه يطارد بطل المستقبل. مع العلم أنه من الخطر التدخل في حدث مستقبلي، فإنه ببساطة يستدير ويغادر.

ينتهي بطل الرواية بمحاربة بطل الرواية 2، المقلوب. نشهد تسلسل القتال الأكثر تفرداً في تاريخ الأفلام. مثلما يكتسب بطل الرواية اليد العليا، يتدخل نيل لأنه يعلم أن الشخص المقلوب هو بطل الرواية من المستقبل. لا يكشف نيل عن هذه المعلومات لـلبطل لأنه لا يريد تغيير مسار المستقبل.

بطل فيلم Tenet يلتقي ساتور

نظراً لأن ساتور لديه دائماً فريق يعمل في الاتجاه المعاكس للزمن، فإنه يتعرف على الحادث الذي وقع في أوسلو. لذا يخفي اللوحة قبل الحادث. في وقت لاحق، لفت البطل انتباه ساتور عندما ذكر له أوبرا كييف. وفي اليوم التالي ذهبوا للإبحار، وحاولت كاثرين قتل ساتور عن طريق فك حزامه. لكن بطل الرواية ينقذه لأنه يحتاج للوصول إلى مخطط ساتور الرئيسي. كشكر له على إنقاذ حياته، يقبل ساتور الصفقة لمساعدة بطل الرواية للوصول إلى البلوتونيوم.

سرقة البلوتونيوم على الطريق السريع – شرح مناورة الكماشة الزمنية

هذا المشهد به الكثير من الأحداث. قلة من الناس مقلوبة، والبعض الآخر ليسوا كذلك. ثم أولئك الذين ليسوا كذلك يمضون قدماً وتصبح المسألة معكوسة وتؤدي مطاردة السيارة نفسها للخلف. إذن هذا ما سنفعله. لنستعرض هذا المشهد كما مر به كل شخص للحصول على وجهات نظره. تذكر أن في هذا التسلسل، الناس فقط مقلوبون، وليس السيارات.

  • يبدأ كل شيء بإحضار ساتور لكاثرين إلى مستودع به سائق مقلوب ينتظر بالخارج في سيارة دفع رباعي. تسحب كاثرين مسدساً على ساتور وتتعرض للضرب على الأرض.
  • يتم وضع كاثرين بواسطة مقلوب ساتور في سيارة الدفع الرباعي مع السائق المقلوب.
  • سيارة الدفع الرباعي تقود للخلف إلى النقطة التي تصادف فيها سيارة البطل.
  • نرى ساتور مقلوباً والسائق المقلوب يغادر سيارة الدفع الرباعي.
  • يدخل البطل سيارة الدفع الرباعي الخاصة به، والتي تتجه الآن للخلف بدون سائق. ينقذ البطل كاثرين ويوقف السيارة.
  • يتم اصطحابها إلى الجانب المقلوب من المستودع. ومع ذلك، فهي ليست معكوسة. ولكن نظراً لأن الجانب المقلوب مصمم للأشخاص المقلوبين، فلن يتمكن الأشخاص الذين يتحركون إلى الأمام من التنفس بشكل طبيعي. لذلك تم وضع قناع عليها.
  • يقوم ساتور المقلوب بسحبها إلى هذا المستودع.
  • أصيبت كاثرين برصاصة مقلوبة.

بطل الفيلم يختبر مناورة الكماشة الزمنية

  • بطل الرواية يدخل الشاحنة لسرقة البلوتونيوم.
  • أدرك أنه لا يوجد بلوتونيوم بل جهاز غريب (نفس الجهاز الموجود في أوبرا كييف).
  • تطاردهم سيارة دفع رباعي في الاتجاه المعاكس. سيارة الدفع الرباعي هذه قد تم احتجاز كاثرين فيها كرهينة من قبل ساتور مقلوب وسائقه المقلوب. كاثرين ليست مقلوبة هنا.
  • سيارة فضية تتقدم إلى الوراء أيضاً وتنضم إلى المطاردة للخلف. لقد أظهرنا لاحقًا أن هذا بطل مقلوب من لحظات في المستقبل.
  • الآن، هذا مهم. يدرك بطل الرواية أن نسخته المقلوبة داخل السيارة الفضية. لذلك أخرج الجهاز أولاً ورمي العلبة البرتقالية الفارغة إلى ساتور المقلوب.
  • بعد ذلك، ألقى الجهاز في السيارة الفضية.
  • يدخل بطل الرواية سيارة الدفع الرباعي وينقذ كاثرين.
  • يقبض عليه رجال ساتور، ويطلب ساتور المقلوب تحديد موقع جهاز الوقت ويشاهد كيت وهي تُطلق عليها رصاصة مقلوبة.
  • يصطدم بساتور يتحرك للأمام لمزيد من الاستجواب ويشاهده يدخل البوابة الدوارة.
  • نيل يصل مع سلاح الفرسان.
  • يأخذ الفريق كاثرين المصابة عبر البوابة الدوارة.
  • يدخل بطل الرواية المقلوب السيارة الفضية ويحدد مكان العلبة البرتقالية الفارغة ويضع جهاز إرسال. بمجرد أن تنعكس في سيارة ساتور المقلوبة، يسمع المحادثة ويتتبع موقع ساتور إلى الطريق السريع.

العودة إلى مطار أوسلو – البطل مقابل البطل المقلوب

بسبب الانعكاس، يكون للانفجار تأثير معاكس على بطل الرواية المقلوب. حيث يصاب بانخفاض درجة حرارة الجسم. يدرك بطل الفيلم المقلوب أنه مكّن ساتور من إلقاء نظرة على جهاز الوقت الموجود في السيارة الفضية التي كان يقودها. إنه يتسبب في نفس الشيء الذي كان يحاول تجنبه. بينما استلقت كاثرين المقلوبة ونيل المقلوب والبطل المقلوب على مستوى منخفض ليلتئم جرح كاثرين. إنهم يخططون لاستخدام الباب الدوار في المطار للعودة إلى أنفسهم. لاحظ كيف ينمو الجرح على أيدي المقلوبين. هذا لأنه، من وجهة نظره المقلوبة، هذا الجرح على وشك أن يتشكل في معركة قادمة.

في المطار نرى انعكاس انفجار الطائرة. تم الكشف للجمهور أن الرجل المقنع الذي يحارب بطل الرواية هو بطل الرواية المقلوب. يجد نفسه بالقرب من الباب الدوار ويقفز فيه. يعود البطل المقلوب ويصطدم بنيل. حدث هذا قبل أسبوع وهو يطارد بطل المستقبل هذا ليدرك أنه مسافر عبر الزمن، ليتركه وشأنه.

في هذا الوقت، يمر نيل المقلوب عبر الباب الدوار مع كاثرين المقلوبة، وكلاهما يرتد. يجتمعان مع بطل الفيلم ويشقون طريقهم للخروج. الآن، تذكر، في هذا الوقت، هناك اثنان من الشخصيات الرئيسية، واثنين من نيلز واثنين من كاتس. لكنهم لا يصطدمون ببعضهم البعض لعدم إحداث أي تداعيات خطيرة.

العودة بالزمن إلى يوم سرقة أوبرا كييف

بينما لم يظهر في الفيلم، فإن كاثرين ونيل والبطل ينقلبون مرة أخرى ويصعدون على متن سفينة للعودة في الوقت المناسب. ناقشوا كيف أن ساتور لديه جهاز مراقبة القلب متصل بتنشيط الخوارزمية. وأن ساتور يخطط لقتل نفسه لينهي العالم. تذكر كاثرين أن ساتور يعاني من سرطان غير قابل للعلاج.

ثم اكتشفوا أن ساتور سيقوم بالانتحار على متن القارب في فيتنام. في ذلك اليوم، غادر ساتور متوجهاً إلى أوكرانيا لحضور حادثة أوبرا كييف، وقامت كاثرين برحلة ليوم واحد مع ابنها. كان القارب فارغاً في ذلك اليوم. لقد أدركوا أن ساتور المستقبلي، الذي جمع الخوارزمية في ستالسك 12 سيعود إلى ذلك القارب وينهي حياته. إنهم يخططون أن تكون كاثرين في المستقبل أيضاً على متن اليخت لمنع ساتور في المستقبل من قتل نفسه. أثناء حدوث ذلك، سيكون نيل المستقبل وبطل المستقبل جزءًا من المهمة في ستالسك 12 لتحديد موقع الخوارزمية واستخراجها قبل انفجارها بواسطة القنبلة المتصلة بقلب ساتور. يقدم البطل في المستقبل لكاثرين هاتفاً ويخبرها بالاتصال وإرسال رسالة في أي وقت تعتقد فيه أن حياتها في خطر. سنرى استخدام هذا الجهاز في نهاية فيلم Tenet.

ماذا فعلت كاثرين المستقبلية على اليخت في فيتنام؟

بينما ينفذ الفريق في ستالسك 12 مهمة لاستعادة جهاز الخوارزمية، تصعد كاثرين على اليخت. ثم تتصرف وكأنها في حالة حب وتمنع ساتور في المستقبل من الانتحار. لكن في مرحلة ما تكشف كيت عن أنها من المستقبل لساتور. ثم تطلق عليه النار. بعد ذلك، ترمي جسده في البحر. وتستعد للقفز من القارب وهنا ترى ماضيها. نحن نعلم الآن أنه في ذلك اليوم، رأت كاثرين نفسها في المستقبل تقفز من اليخت.

شرح عملية ستالسك 12 الأمامية والمعكوسة

يقسم فريق تينيت نفسه إلى قسمين. الفريق الأحمر، الذي سيخوض المهمة في الاتجاه المستقبلي للوقت. والفريق الأزرق، الذي أكمل المهمة بالفعل بالترتيب الزمني المعكوس. بدأت مهمة الفريق الأزرق بعد ساعة واحدة.

لتوضيح الأمور – يبدأ الفريق الأحمر، على سبيل المثال، مهمته في الساعة 2 مساءً وينتهي في الساعة 3 مساءً. سيذهب الفريق الأزرق إلى مكان آخر وينتظر حتى الساعة الثالثة مساءً. بحلول ذلك الوقت، كان الفريق الأحمر قد أنهى المهمة، ويمكنه الآن تقديم إحاطة للفريق الأزرق. بعد ذلك، سينقلب الفريق الأزرق. الآن سيبدأ الفريق الأزرق مهمته في الساعة 3 مساءً وتنتهي في الساعة 2 مساءً. نظرًا لأن الفريق الأزرق قد اختبر الأحداث بين الساعة 3 مساءً و2 مساءً في الاتجاه المعاكس، فيمكنهم العودة وإعطاء تفاصيل عما رأوه، ويصبح هذا موجزًا ​​للفريق الأحمر. هذه هي مناورة الكماشة الزمنية.

تم إطلاع الفريق الأحمر على أن الفريق الأزرق قد وجد فتحة ونفقًا سيؤدي إلى القنبلة والخوارزمية. يحتاج الفريق الأحمر للدخول واسترداد الجهاز قبل تفجيره. إيفيس يقود الهجوم، إنه مسافر عبر الزمن أيضاً. في النهاية، يجدون النفق، وفي المستقبل، يدخل إيفيس والبطل النفق بينما تقترب شاحنة من خلفهم وهي تطلق صفير. في هذا الوقت، ينقلب نيل المستقبل، ويرى رجال ساتور يضعون قنابل عند مدخل النفق لإغلاقه.

نيل المستقبلي يعيد نفسه ويحاول منع إيفيس والبطل المستقبلي من دخول النفق. تم الكشف عن أنه الشخص الموجود في الشاحنة وهو يزمّر لجذب انتباه الرجلين الذين يركضون في النفق. بمجرد دخول آيفيس المستقبل والبطل في النفق، يتم إغلاقه. من هنا يركضون حتى النهاية حيث يجدون أنفسهم خلف بوابة مقفلة. ويرون رجل ساتور يعد القنبلة. يرى بطل المستقبل حقيبة ظهر بها حلقة. هذا هو في الواقع نيل المستقبل المقلوب، لكننا نكتشف ذلك فقط في نهاية تينيت.

اقرأ أيضاً: فيلم The Lives of Others: تحفة من التشويق والاضطراب العاطفي


شرح نهاية فيلم Tenet: المشهد النهائي: حقيبة نيل مع الحلقة

شرح فيلم Tenet

 

قسم البطل وأيفيس ونيل الخوارزمية على ثلاثة أشخاص. ولكن نيل عندما سمع أن البوابة التي توجد بها القنبلة كانت بحاجة إلى فتحها، أدرك أن عليه العودة وعكس نفسه للوصول إلى هذا الموقع للمساعدة في فتح البوابة. وعندما يستدير للذهاب، يلاحظ بطل المستقبل أن الحلقة على حقيبة الظهر ويربطها بأن نيل المستقبل هو الذي كان يرقد ميتاً في منطقة الإنزال. عيناه تدمعان. يدرك نيل أيضاً أنه سيموت في الأسفل بعد أن قلب نفسه. لذلك يودع بطل الرواية في المستقبل قائلاً إنها نهاية صداقة جميلة له.

يشرح نيل أن بطل المستقبل هو الشخص الذي بعد سنوات عديدة، يسافر عبر الزمن ويبدأ تينيت. وأنه كرجل كبير السن سوف يجند نيل الشاب. ولهذا السبب، بالنسبة لبطل الرواية في المستقبل، ستكون هذه بداية صداقة جميلة مع نيل، ولكن بعد سنوات في حياته.

اقرأ أيضاً: مسلسل Behind Her Eyes: كوميديا ​​مبادلة الجسد عبر الإسقاط النجمي


فيلم Tenet: شرح التناظر

التناظر هو صفة لوصف الكثير من الأشياء على سبيل المثال المعادلات الرياضية أو الأشكال الهندسية، وقد تم استخدام كلمة Tenet التي تعني العقيدة لتعبر بوضوح عن فكرة الفيلم فهي كلمة عندما تقرأها من الأمام أو الخلف تجد أنها نفسها.

إذا لاحظت أن الفيلم يحتوي على العديد من المشاهد المتناظرة. حيث الحاضر والمستقبل يحدثان في نفس الوقت ولكن في اتجاهين ومع ذلك فهما جزء من نفس الحدث. وتعد مناورة الكماشة الزمنية التي نفذها ساتور على الطريق السريع مثالاً ممتازًا على ذلك. وكذلك المعركة النهائية في ستالسك 12 مع الفريقين الأحمر والأزرق اللذان يعملان في اتجاهين متعاكسين.

لكن التناظر الحقيقي هو الفيلم نفسه. لاحظ أن الفيلم يبدأ في يوم حدث أوبرا كييف. التاريخ هو الرابع عشر. ويذكر السير مايكل كروسبي أنه في نفس اليوم وقع انفجار قنبلة في ستالسك 12. يبدأ الفيلم في ذلك اليوم من الرابع عشر ويتبع بطل الرواية في الاتجاه الأمامي. تحدث ذروة الفيلم في نفس التاريخ، الرابع عشر. بداية ونهاية تينيت تحدثان معاً. في كلتا الحالتين، تنظر إلى أحداث TENET، للخلف أو إلى الأمام، فهي تحكي نفس القصة بالضبط.


ربما يكون فيلم Tenet واحد من أكثر الأفلام تعقيداً وهذا هو السبب الرئيسي لعدم حب الناس له، نظراً لحبكته المعقدة التي تتطلب جهداً ذهنياً كبيراً لفهمها. لكنه رغم ذلك يعد واحد من أفلام كريستوفر نولان العبقرية.

فهل أحببت الفيلم؟ وهل لا تزال بعض جوانب الفيلم غير مفسرة بالنسبة لك؟ شاركنا برأيك عبر التعليقات.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك