النبي شعيب: قصة خطيب الأنبياء مع أصحاب الأيكة

You are currently viewing النبي شعيب: قصة خطيب الأنبياء مع أصحاب الأيكة

النبي شعيب هو رسول الله الذي أُرسل إلى أصحاب الأيكة. وقد أطلق عليه بعض السلف اسم خطيب الأنبياء، نظراً للباقته في الدعوة إلى قومه. وكان قوم شعيب يعرفون بأنهم ينقصون الكيل والميزان ويبخسون الناس أشياءهم. ولما دعاهم شعيب للتخلي عن هذه الأمور رفضوا واستكبروا. فما كان إلا أن عاقبهم الله بذنوبهم أشد العقاب. فمن هو خطيب الأنبياء؟ وماذا فعل معه قومه؟ وكيف كان عذاب قوم شعيب؟

قوم شعيب

مما لا شك فيه أن لكل قوم من الأقوام ما يميزهم عن غيرهم. وكان قوم شعيب تجاراً ينقصون الكيل والميزان. ولم يكونوا يعبدون الأصنام. بل كانوا عاكفين على شجرة عظيمة ملتفة الأغصان يعبدونها. لذا أطلق عليهم أصحاب الأيكة، فالأيكة تعني الشجرة العظيمة. بينما كانوا يعتقدون أن عبادتهم لا دخل لها بما يفعلوه ويمارسوه في حياتهم اليومية.


قصة النبي شعيب مع قومه

أرسل الله إلى أصحاب الأيكة النبي شعيب وهو أحد رجالهم وكانوا يقدرونه ويحترمونه حتى شرع في دعوتهم في البداية إلى ترك عبادة الأيكة وعبادة الله الواحد. هنا ثار عليه قومه ولم يستمعوا له. لكن شعيب لم ييأس وقال لهم بروية يا قومي أني مازلت أراكم بخير، وما عليكم إلا أن تتركوا عبادة هذه الشجرة وتعبدوا الله، كما دعاهم إلى التحلي بالأمانة والعدالة ولا يبخسوا الناس حقوقهم، لذا عليهم ألا ينقصوا في الكيل والميزان.

اقرأ أيضاً: قصة النبي هود: ربما آلهتنا أصابتك بالجنون


الدين أسلوب حياة

لم يستجيب لدعوة النبي شعيب أياً من قومه. بينما جادلوه فيما يدعوهم إليه، فقال له يا شعيب هل صلاتك التي تصليها هي التي تأمرك أن نترك هذه العبادة التي نشأنا عليها ووجدنا آبائنا عليها. وهل صلاتك يا شعيب تأمرك أن تتدخل في حياتنا وسلوكيتنا وما نفعله بأموالنا.

هذه أموالنا يا شعيب ننفقها حيث نريد فنحن أحراراً، ولا حق لأحد أن يتدخل فيما نفعله. كان قوم شعيب يرون أن الدين لا علاقة له بطريقة عيشهم أياً كانت. وهل كان الدين إلا أسلوب للحياة الكريمة الفاضلة. هذا ما جاء به شعيب إلى قومه. فلا تستقيم الحياة دون تلك المبادئ الأخلاقية التي يدعو إليها الدين. فالدين هو الذي يحدد الصواب والخطأ والحق والباطل، وإلا فلا معنى له.

اقرأ أيضاً: عصا موسى: حكايات خيالية ومعجزات حقيقية


إن أريد إلا الإصلاح

عذاب قوم شعيب

قال له قومه لو كنت حكيماً يا شعيب ما كان لك أن تقول مثل هذا الكلام، فأجابهم شعيب برد قوي قال فيه: إن أريد إلا الإصلاح. وهكذا تكون دعوة الأنبياء فهم في الأول والأخير مصلحون للعقول والقلوب والحياة. ثم بدأ يسرد عليهم قصص الأولين من أقوام سبقوهم ولما استكبروا ولم ينصاعوا لما يأمرهم به الله عاقبهم أشد العقاب. وذكرهم شعيب بقوم نوح وقوم هود وصالح ولوط.

نظر قوم شعيب إلى النبي نظرة ازدراء وقالوا له يا شعيب ما نراك إلا ضعيفاً ولولا أهلك لكنا رجمناك بالحجارة حتى تنتهي عن ذلك. أجابهم شعيب قائلاً لهم: هل أهلي أعز عليكم من الله؟! ولما استيأسوا منه قالوا له: لئن لم تنتهي يا شعيب سوف نخرجك من قريتنا وأما أن تعود إلى ديننا.

اقرأ أيضاً: روايات تاريخية مختلفة وغريبة لقصة نبي الله موسى


عذاب قوم شعيب

طال بهم الأمد ولم يؤمن مع النبي شعيب سوى قلة من قومه، وفي تلك اللحظة انطلق إليه الذين كفروا به من قومه يسخرون منه ويتهكمون عليه، ويقولون أين هو عذاب الله الذي وعدتنا به يا شعيب؟ ولما تأخر؟ نظر شعيب إلى السماء وأوحى إليه الله أن يخرج من القرية ومن معه من المؤمنين، ونفذ شعيب أمر الله، وانطلق في طريقه.

بعد أن رحل شعيب جاء اليوم الذي ظهرت فيه سحابة سوداء أظلت القرية، تخيل قوم شعيب أن هذه الخيمة تحمل لهم المطر لذا استبشروا بها. لكن ما هي إلا لحظات قليلة حتى جاءتهم صيحة جبارة جعلت كل واحد منهم يجثم على وجهه في مكانه، فتوقف الزمن وتجمدت القلوب ولم يستطع أحداً منهم أن يتحرك من مكانه، وسقط الجميع على الأرض موتى.

اقرأ أيضاً: قصة النبي لوط في الكتاب المقدس: هل ارتكب الفاحشة مع ابنتيه؟!


هل شعيب هو حمو النبي موسى؟

يعتقد البعض خطأ أن شعيب هو حمو موسى الذي استقبله في مدين بعد أن هرب من مصر، وعمل موسى لديه وتزوج من ابنته. لكن هذه الشخصية التي ذكرها الله في القرآن الكريم في معرض الحديث عن النبي موسى لم يكن هو نفسه النبي شعيب الذي أرسل الله إلى أصحاب الأيكة. وقد أشارت التوراة إلى حمو موسى باسم رعوئيل، وهو الذي استقبله في بيته. ولكن قصة رعوئيل تختلف في أحداثها عن قصة شعيب التي ذكرها القرآن الكريم. لذا وجب التنويه إلى ذلك الأمر.


إلى هنا يسدل الستار عن قصة النبي شعيب مع أصحاب الأيكة، بعد أن رفضوا دعوته وظلوا على كفرهم وعنادهم فأهلكم الله بالصيحة.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك