تحليل فيلم Autumn Sonata: عن الأنانية.. البرود.. واللامبالاة

You are currently viewing تحليل فيلم Autumn Sonata: عن الأنانية.. البرود.. واللامبالاة
فيلم سوناتا الخريف للمخرج السويدي إنجمار برجمان

فيلم Autumn Sonata هو أحد روائع المخرج السويدي إنجمار برجمان. وهو بمثابة تحفة فنية من حيث الأسلوب والمحتوى. ربما لا يحتوي الفيلم على أحداث؛ فهو عبارة عن محادثات مريرة ممتدة بين أم مسنة وابنتها المتزوجة، فلا يمكن أن يتوقع المشاهد رؤية فيلم رائع مثل هكذا فيلم، إلا أن الكاتب والمخرج إنجمار بيرجمان، بمساعدة ممثلتيه الرائدتين، ليف أولمان وإنجريد بيرجمان، صاغوا دراما نفسية جذابة تجعل المشاهد مهتماً طوال الوقت. في هذا المقال نتناول تحليل فيلم سوناتا الخريف بشيء من التفصيل.

مقدمة عن فيلم Autumn Sonata

قبل تحليل فيلم Autumn Sonata لابد من الإشارة إلى بعض الأمور الخاصة بالفيلم. حيث تم إنتاج هذا الفيلم في عام 1977. وقد كان إنجمار بيرجمان يمر بفترة عصيبة، نظراً لاتهامه واعتقاله من قبل السلطات السويدية بتهمة التهرب الضريبي في عام 1976. وعلى الرغم من أن التهم أسقطت في وقت لاحق من ذلك العام، إلا إنه عانى من الاكتئاب. مما اضطره إلى مغادرة السويد إلى منفى اختياري خلال السنوات الأربع التالية. وبالتالي قطع علاقاته مع صناعة الأفلام السويدية خلال تلك الفترة.

ومع ذلك، استمر في إنتاج الأفلام خلال هذا الوقت. وتم تصوير فيلم سوناتا الخريف في النرويج وإنتاجها في ألمانيا الغربية. ومع هذا الفيلم، واصل بيرجمان أيضاً تركيزه على الحالة المزاجية المعقدة وتفاعلات النفس الأنثوية. حيث تتعلق قصة سوناتا الخريف بإيفا (تلعب دورها ليف أولمان)، التي تدعو والدتها شارلوت (إنجريد بيرجمان) شبه المنفصلة عنها منذ زمن بعيد للحضور إلى منزلها الريفي في زيارة طويلة. كانت شارلوت تعاني من الحزن لوفاة صديقها مؤخراً، وعلى الرغم من أن الأم وابنتها لم يريا بعضهما البعض منذ سبع سنوات، إلا أن إيفا تريد الآن مد يدها المحبة لها.

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم Nightmare Alley: عالم ملتوي من الخداع والبؤس والحزن

قصة فيلم سوناتا الخريف

يبدأ فيلم Autumn Sonata بزوج إيفا فيكتور – هالفار بيورك – وهو يتحدث عن زوجته، التي يمكن رؤيتها في الخلفية. ولكن على الرغم من أن الفيلم يبدأ مع فيكتور إلا أننا نتبين لاحقاً أنه شخصية ثانوية – فهو مراقب لطيف وسلبي في الأساس لما سيكون حقاً قصة عن إيفا وشارلوت وشخصياتهما المتناقضة.

تتباين كل من شخصية إيفا وشارلوت بشكل كبير، فإيفا كاتبة قامت بتأليف كتابين، وهي شخصية متواضعة وتحاول مساعدة ورعاية جميع الأشخاص من حولها. وذلك على النقيض من والداتها شارلوت المرحة والواثقة من نفسها. أما السبب في عدم رؤية إيفا لأمها لمدة سبع سنوات هو أن شارلوت كانت منشغلة جداً بشؤونها الخاصة بحيث لا يمكنها الاهتمام بشؤون الآخرين. تدعو إيفا والدتها إلى منزلها؛ وعندما تصل شارلوت إلى منزل إيفا الريفي، تستقبلها ابنتها بسعادة غامرة وتعرب لها عن امتنانها لنية والدتها في المكوث معها إلى أجل غير مسمى. ولكن عندما تجلس الأم وابنتها وتبدأن في الحديث، تنشأ المشاكل.

البداية

القضية الأولى هي أن إيفا كشفت لوالدتها أنها أخرجت أختها الصغرى المعاقة، هيلينا – لينا نيمان – من دار الرعاية الطبية وأحضرتها إلى منزلها لرعايتها. حيث تعاني هيلينا من حالة عصبية انتكاسية غير قابلة للشفاء. هذه الحالة تركتها في الغالب مشلولة وغير قادرة على التحدث بوضوح.

قبل سنوات، عندما واجهت شارلوت الحالة المتدهورة لابنتها هيلينا، اختارت في النهاية وضع الفتاة في دار رعاية طبية ولم تزعج نفسها بعد ذلك للذهاب لزيارة هيلينا هناك. لذا نجد أن شارلوت لم تكن مرتاحة لرؤية هيلينا ومواجهتها الآن. لكن مع ذلك قررت شارلوت أن تذهب إلى غرفة هيلينا، لتحييها بلطف وتقدم لها تمثيلية رائعة عن المودة والحب الأموي. وبرغم أن هيلينا لا تستطع التحدث بوضوح إلا أنه من الواضح أنها تشعر بسعادة غامرة لرؤية والدتها التي غابت منذ فترة طويلة.

مقطوعة شوبان

بعد ذلك بقليل أثناء حديث شارلوت وإيفا، تحث شارلوت إيفا المترددة على عزف مقطوعة بيانو كانت ابنتها تعمل عليها “مقطوعة شوبان”. وعلى الرغم من أن إيفا مؤهلة للعزف على البيانو، إلا أنها ليست عازفة بيانو على مستوى احترافي مثل والدتها. وبينما تستمع إلى عزف ابنتها، يمكن رؤية تعبيرات شارلوت المتفاجئة في بعض المقاطع – فهي لا تتفق مع تفسير إيفا للمقطع. ثم تجلس شارلوت على لوحة المفاتيح وتلعب نفس القطعة بالطريقة التي تعتقد أنه ينبغي عزفها هكذا. ورغم أن إيفا لا تقول الكثير، يمكننا أن نرى أنها مصدومة من الطريقة التي رفضت بها والدتها الفخورة جهودها في العزف. ومن الواضح أن الأم المهتمة يجب أن تُظهر بعض التقدير لمحاولة ابنتها المتواضعة للعب مقطوعة لها.

في وقت لاحق، تحدثت إيفا إلى شارلوت عن ابنها إريك، الذي توفي قبل عيد ميلاده الرابع بقليل والذي ما زالت حزينة عليه. وفي تلك الليلة، استيقظت شارلوت على كابوس رأت فيه هيلينا تأتي إلى سريرها وتخنقها، لذا استيقظت من نومها وهي تصرخ في الليل. تأتي إيفا إلى غرفة شارلوت لتهدئتها، ويبدآن محادثة طويلة ساخنة.

لائحة اتهام طويلة

هذه المحادثة تمثل التسلسل السردي الأساسي في الفيلم وتستغرق حوالي 36 دقيقة من وقت عرض الفيلم. وتدور هذه المحادثة حول شكوى إيفا من فشل شارلوت كأم. لقد رأى المشاهد بالفعل أن شارلوت ودودة وواثقة من نفسها، لكنها أيضاً متمحورة حول الذات، وتشعر إيفا أن الأنانية هي التي تقود أفعال والدتها بشكل أو بآخر وهي التي تفسر كل إخفاقاتها التي لا تغتفر.

تشكو إيفا من أن والدتها كانت دائماً بعيدة عن المنزل سواء عبر جولات الحفلات الموسيقية أو حضور التدريبات والبروفات التي لا تنتهي. بينما الفترات القليلة التي أمضتها شارلوت في المنزل، كانت مسيطرة وغير مهتمة لاحتياجات ابنتها. على سبيل المثال، مر وقت عندما كانت إيفا في الثامنة عشرة من عمرها وهي حامل، وأجبرتها والدتها على الإجهاض. تقول إيفا إنها كانت شخصاً حساساً ومنطوياً وأن والدتها المستبدة دائماً وذات الثقة الفائقة تجعلها تشعر بالنقص باستمرار، مما أعاق نموها أثناء نشأتها.

طوال هذا الافتراء، كان أداء ليف أولمان مؤثراً وواقعياً، ويحافظ إنجمار بيرغمان، جنباً إلى جنب مع مصوره السينمائي منذ فترة طويلة سفين نيكفيست على التوتر العاطفي من خلال تسلسل اللقطات المقربة التي تظهر أولمان وهي تتحدث وإنجريد بيرغمان في رد فعل مرعب. وفي هذه القصة، يتعين على شارلوت المعتادة دائماً على الثقة بنفسها، أن تصمت وتستمع.

بدأت شارلوت – بمزيد من العاطفة – تتحدث عن طفولتها البائسة التي تعتقد أنها ساهمت في عيوبها. لكن إيفا لن تتوقف وتبدأ الآن في الحديث عن إهمال شارلوت لهيلينا عندما كانت طفلة. في الواقع، تدعي إيفا أن إهمال شارلوت لهيلينا عندما كانت طفلة كان سبباً لحالة هيلينا العصبية. وخلال هذا الجزء من المحادثة، كانت هناك لقطات متقاطعة لهيلينا تتدحرج من سريرها في الطابق العلوي وتكافح من أجل الزحف للوصول إلى أي شخص في المنزل.

في نهاية لائحة الاتهام الطويلة التي قدمتها إيفا تشعر شارلوت بالندم، وتطلب من إيفا المغفرة. لكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت ابنتها الغاضبة مستعدة لمسامحتها.

التأثير

في اليوم التالي تظهر شارلوت على متن قطار خارج المدينة مع وكيلها بول – جونار بيورنستراند. يبدو أنها أوفت بتعهدها بالتبرع بالسيارة باهظة الثمن التي وصلت بها لابنتها، ويبدو أنها عادت إلى طبيعتها القديمة. حيث تخبر بول عن هيلينا وتتساءل بصوت عالٍ لماذا لا تستطيع هيلينا أن تموت؟ لذلك علينا أن نتساءل عن مدى تأثير لقاء شارلوت مع إيفا عليها حقاً.

في هذه الأثناء تظهر إيفا وهي تمشي بين المقابر وبالتحديد حول قبر ابنها إريك وتفكر في الانتحار. في الوقت نفسه، ظهر أن هيلينا منزعجة بشكل هيستيري من أنباء رحيل والدتها. وفي اللقطات الختامية، تكتب إيفا رسالة إلى شارلوت تعتذر فيها عما قالته في الليلة السابقة وتعرب عن أملها في أن يتمكن الاثنان من الالتقاء وتجديد العلاقة. ومع ذلك، ليس من الواضح بأي حال من الأحوال أن هذا من المحتمل أن يحدث.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم Parallel Mothers: هل يمكن لأحداث الماضي أن تحدد مستقبلنا؟

تحليل فيلم Autumn Sonata

أخرج إنجمار برجمان فيلم Autumn Sonata وأطلقه في 15 يوماً فقط، لكنه تمكن من إنتاج عمل مصقول بعناية. لذلك من المدهش أن نقرأ أنه كانت هناك اشتباكات بين إنجريد بيرجمان وإنجمار بيرجمان أثناء الفيلم فيما يتعلق بتفسير شخصية شارلوت. حيث يبدو أن إنجريد فضلت تفسيراً أكثر نعومة وتعاطفاً، بينما أراد إنجمار نسخة أكثر صلابة. لكن رغم كل هذه الاختلافات إلا أن تصوير إنجريد بيرجمان الحساس لهذه الشخصية كان مفتاحاً لنجاح الفيلم، وأي شيء ربما فعلته لتليين وتعميق الدور كان على الأرجح قيمة مساهمة لهذه الشخصية.

تحليل شخصيات فيلم Autumn Sonata

أما الأمر المذهل في فيلم Autumn Sonata هو أننا نواجه لقاء بين شخصيتين معقدتين، النوعين اللذين لدينا بعض الإلمام بهما. شارلوت منغمسة في اهتماماتها الخاصة، لكنها تتمتع بالثقة، وهي معتادة على إظهار نفسها الودية في اللقاءات الاجتماعية. كما إنها متفائلة، لكنها أنانية. وعلى النقيض من ذلك، فإن إيفا أكثر تأملاً واستيعاباً – فهي تريد أن تعرف نفسها.

وبالمقارنة مع والدتها، فإن إيفا شديدة التفاؤل وتكرس نفسها باستمرار لمساعدة الآخرين ورعايتهم. هذا كله جزء من محاولتها أن تكون كما تريد. إنها لا تحب أي شخص حقاً، ولا حتى زوجها فيكتور. لكنها تريد أن تعتني به وبالعديد من الآخرين، مثل أختها المعاقة هيلينا. وبالتالي فإن جهود إيفا المتعاطفة جعلتها الشخص الوحيد الذي يمكنه فهم همهمات هيلينا غير المفهومة.

المعاناة

لكن إيفا ليست ملاكاً بأي حال من الأحوال، فهي تشعر بالاستياء على الدوام من والدتها، ولا يمكنها مقاومة إطلاق غضبها المكبوت الطويل تجاه المرأة أثناء إدانتها اللاذعة التي استمرت طوال الليل لخطايا والدتها. لذا عليك أن تتساءل ما هو الخير الذي يمكن أن يأتي الآن من قصف امرأة في الستين بمثل هذه الاتهامات الغاضبة بشأن أنانيتها المفرطة وإهمالها. يبدو أنها تريد أن تجعل والدتها تعاني مثلما عانت.

لذلك لا يوجد أحد بريء تماماً هنا، وقد تمكن إنجمار من تصميم دراما نفسية عاطفية تتعلق بهذه الشخصيات من خلال إظهار تفاعلاتهم الشديدة في صورة مقربة. هذه التسلسلات الممتدة ذات الألوان الكئيبة من اللقطات المقربة التعبيرية تشرح مشاعر الاستياء وردود فعل المستمع المرعوب، وهذا ما يجعل سوناتا الخريف عرضاً خاصاً للعاطفة الإنسانية التي طال أمدها.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم A Hero: نكسة واضحة بمعايير فرهادي السينمائية

في الختام وبعد تحليل فيلم Autumn Sonata لابد من التنويه إلى إنه أحدأفلام إنجمار برجمان الفنية التي ستظل عالقة طويلاً في أذهان المشاهدين. لذا فإن هذا الفيلم يستحق المشاهدة بكل تأكيد.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك