الفلسفة العدمية: الحياة ليس لها معنى

You are currently viewing الفلسفة العدمية: الحياة ليس لها معنى
خلاصة الفلسفة العدمية

الفلسفة العدمية واحدة من أكثر التيارات الفلسفية المثيرة للجدل، حيث تتمحور فرضيتها الأساسية حول إنكار جميع المعتقدات والمبادئ الاجتماعية والسياسية. في السطور التالية نتعرف بمزيد من التفصيل عن الجوانب لهذه الفلسفة وأهم رواد الفلسفة العدمية في التاريخ.

ما هي الفلسفة العدمية؟

العدمية هي تيار في الفكر الفلسفي يُنكر كل المعتقدات أو المبادئ أو العقائد سواء كانت ذات طبيعة دينية أو سياسية أو اجتماعية. وتؤكد العدمية على أن الوجود لا معنى له، ولا يوجد كيان أسمى أو خارق للطبيعة يمنح الوجود معنى أو هدف. وبالتالي لا يوجد معنى للحياة، لأنها تفتقر إلى تفسير يمكن التحقق منه.

يعني المصطلح ذو الأصل اللاتيني nihilism “لا شيء” أو “غير موجود”، ولذلك فإن هذا التيار الفلسفي مكرس للدفاع عن عدم صحة كل قيمة أو مبدأ. وهذا يعني أن الشخص العدمي لا يؤمن بأي نوع من العقيدة الدينية، ويعارض وجود كائن سام، بينما يرفض جميع المبادئ السياسية والأخلاقية والثقافية التي يتم فرضها داخل المجتمع.


التطور التاريخي للفلسفة العدمية

تعود بداية ظهور العدمية إلى اليونان القديمة، وتحديداً في المدرسة التشاؤمية الساخرة التي أسسها أنتيثينيس  في القرن الرابع قبل الميلاد. حيث كان العديد من الفلاسفة القدماء يستخدمون الهجاء كوسيلة لانتقاد النظام الاجتماعي والديني والسياسي السائد في ذلك الوقت.

وقد استخدم القديس أوغسطين مصطلح العدمي للإشارة إلى غير المؤمنين في القرن الخامس. بينما أصبحت كلمة العدمية متكررة في خطاب الفليسوف الألماني فريدريش هاينريش ياكوبي منذ عام 1799، وقد استخدمها كإشارة للفكر التنويري وخاصة الفلسفة العقلانية.

تبنى المفكرون الروس في القرن التاسع عشر مفهوم العدمية كرد فعل على الرومانسية وبعض المفاهيم الدينية والميتافيزيقية والمثالية التي كانت سائدة في عصرهم. ويكفي قراءة رواية “الآباء والبنون” التي كتبها الروائي الروسي إيفان تورجينيف عام 1862، لفهم معنى العدمية بوضوح، حيث يتبنى أحد الشخصيات الرئيسية في الرواية موقفاً يتماشى تماماً مع فكرة العدمية. وبعد مرور بعض الوقت سادت العدمية في روسيا كظاهرة ثقافية، وقد تبناها الشباب للسخرية من القيم المحافظة للآباء.

 وضع الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه في نهاية القرن التاسع عشر مفهوم العدمية كتعبير رسمي في مجال الفكر الفلسفي. ويظهر بوضوح كتيار فكري في نظريته القائمة على فرضية موت الله. حيث يشير فيها إلى أن أي سؤال وجد إجابته في الإلهية لا معنى لها. وفي الوقت نفسه قلل من قيمة القيم العليا، كما فكك كل الأخلاق المفروضة تقليدياً، وخلق إنسان جديد أسماه “السوبرمان”.

اقرأ أيضًا: قراءة في كتاب “نهاية الإنسان” لفرانسيس فوكوياما

المبادئ والأفكار العدمية

المباديء الرئيسية للفلسفة العدمية
أهم مباديء الفلسفة العدمية

ساهم العديد من الفلاسفة على مدار التاريخ في تشكيل مفهوم العدمية، والمبادئ الرئيسية لهذا التيار الفكري. بينما من أهم أفكار ومبادئ الفلسفة العدمية ما يلي:

الحياة لا معنى لها

تشير الفلسفة العدمية إلى أن الحياة ليس لها معنى، ولذلك فلا توجد طريقة لعيشها بشكل صحيح.

الوجود سريع الزوال

يعتبر وجود الفرد في الفلسفة العدمية من قبيل العبث، ولذلك ينبغي على المرء أن يقرر كيف يعيشه ليجعله أكثر متعة، مع الأخذ في الاعتبار أن اختياراته تستند إلى العيش بحرية كاملة.

الحرية في الفراغ الوجودي

إن أكثر ما يلفت النظر في الفلسفة العدمية هو أن التخلص من جميع المعتقدات الأخلاقية والدينية والسياسية والاجتماعية هي الطريقة المثلى للعيش في حرية، دون شروط أو أي رقابة تفرضها النماذج التقليدية.

معارضة الآليات المختلفة التي تتحكم في الفكر

من الافتراضات الأساسية الأخرى للفلسفة العدمية رفض تلك الجوانب المصنفة على أنها آليات تحكم تعمل لصالح حالة معينة قائمة، خاصة تلك المتوخاة في الجوانب الدينية والأيديولوجية والأخلاقية والأخلاقية والثقافية، من بين أمور أخرى.

اقرأ أيضًا: خلاصة فلسفة جون لوك: رائد المذهب التجريبي

التيارات الرئيسية للفلسفة العدمية

وفقاً للعدمية عند نيتشه، هناك نوعان فرعيان على الأقل من هذا التيار الفلسفي:

العدمية الإيجابية

تدافع العدمية الإيجابية عن تحطيم جميع القيم والمبادئ المفروضة على المجتمع التي أعطت معنى للوجود، خاصة تلك القيم والمبادئ التي وضعتها العقائد الدينية والسياسية والأخلاقية التقليدية. يجب أن يُنظر إلى هذه المبادئ التي عفا عليها الزمن وانحسارها على أنها فرصة لبناء واقع جديد، مع قيم يمكن استبدالها بتلك التي تشكل أخلاقاً جديدة، وتاريخاً جديداً، وبالتالي، إنسان جديد بنضج أعلى من الإنسان العادي.

العدمية السلبية

تشير العدمية السلبية إلى إنه ينبغي على الإنسان أن ينكر كل القيم والمعتقدات التقليدية التي تحكم أخلاقه والتي تعطي معنى لوجوده، وبالتالي يستجيب للمواقف والمشاعر السلبية مثل التقاعس واليأس والإهمال واللامبالاة وتدمير الذات، وعدم الرغبة في العيش، لأن حياته سريعة الزوال.

العدمية المتفائلة

بصرف النظر عن الأنواع الفرعية الموصوفة سابقاً، اكتسبت العدمية المتفائلة قوة كبيرة في العصر الحديث. حيث تشير العدمية المتفائلة إلى إنه على الرغم من عدم جدوى الحياة إلا أن على البشر السعي وراء السعادة لتجنب الوقوع في اليأس. كما يجب عمل كل ما هو ممكن لإعطاء معنى جديد للوجود.

اقرأ أيضًا: تأثير عصر الباروك في الأدب والفن والفلسفة

أهم رواد الفلسفة العدمية

رواد الفلسفة العدمية
أشهر فلاسفة العدمية

تطورت فكرة العدمية على مدار التاريخ على يد العديد من الأدباء والفلاسفة. وقد ساهم العديد منهم بأفكارهم الخاصة في هذا التيار. في هذا القسم نستعرض أهم رواد الفلسفة العدمية.

فريدريش هاينريش ياكوبي (1743 – 1819)

كان فريدريش هاينريش ياكوبي ناقداً لفلسفة عصر التنوير. حيث جادل بأن التفكير الفلسفي يؤدي إلى شكل من أشكال العدمية ودافع عن فكرة أن كل المعرفة البشرية “تنبع من الوحي أو الإيمان” بينما استخدام ياكوبي للغة الدينية لانتقاد التقليد الفلسفي. وقد وجه فكره الفلسفي لاقتراح البحث عن معرفة يمكن إثباتها بما يتجاوز المعرفة الفكرية، أي ما يسمى بالمطلق. كما اشتهر بنقده لفلسفة سبينوزا وكانط وفيتشه.

أهم أعماله:

  • رسائل سبينوزا (1785).
  • ديفيد هيوم حول الإيمان أو المثالية والواقعية (1787).
  • الرسالة المفتوحة إلى فيتشه (1799).
  • عن الأشياء الإلهية وإيحاءها (1811).

سورين كيركيغارد (1813 – 1855)

يعتبر سورين كيركيغارد هو والد الوجودية، لذا فإن مقترحاته لتوضيح الوجود البشري ألهمت الفكر الفلسفي للقرن العشرين، وخاصة فلاسفة مثل هايدجر وسارتر وكامو. لقد تناول مفاهيم اليأس والألم وأهمية الفرد، فضلاً عن كونه ناقداً قوياً للهيجلية التي كانت سائدة في عصره. تعامل في معظم أعماله مع القضايا الدينية مثل الأخلاق المسيحية، ومؤسسية الكنيسة والجوانب الأخرى التي يفترضها البشر لاتخاذ القرارات التي تثيرها الحياة. من ناحية أخرى، تجاوز عمله إلى مجالات أخرى غير الفلسفية، حيث تم إدراجه كمؤسس لعلم النفس المسيحي وعلم النفس الوجودي. جعلته أفكاره أحد أشهر رواد ما بعد الحداثة.

من بين أعماله الواسعة، تبرز الكتب التالية:

  • فتات فلسفية (1844).
  • مفهوم العذاب (1844).
  • رسالة في اليأس (1849).
  • ثبات الله (1855).

فريدريك نيتشه (1844 – 1900)

فيلسوف وموسيقي وشاعر من أصل ألماني، كان من أهم المفكرين وأكثرهم إثارة للجدل في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وذلك لمقترحاته الفلسفية المتعلقة بالمواقف الأخلاقية للمجتمع. اشتهر بعبارة “الله مات” وهي فرضية أسسها نيتشه لنقد الفكر الميتافيزيقي في الفلسفة. يعد هذا الفيلسوف واحد من أهم رواد الفلسفة العدمية في تاريخ الفكر الفلسفي.

من أشهر الأعمال التي كتبها نيتشه:

  • الفجر: تأملات في التحيز الأخلاقي (1881).
  • هكذا تكلم زرادشت: المجلدان الأول والثاني (1883)؛ المجلد الثالث (1884) والمجلد الرابع (1885).
  • ما وراء الخير والشر (1886).
  • المسيح الدجال (1888).

مارتن هايدجر (1899 – 1976)

هو المفكر الألماني الأكثر صلة بالقرن العشرين، مع أعمال لم يتم تناولها فقط في الفلسفة الأوروبية المعاصرة ولكن أيضاً في تخصصات أخرى مثل اللاهوت والفن والنقد الأدبي. ومع ذلك، فقد تمت الإشارة إليه على أنه فيلسوف مثير للجدل، خاصة لكونه متشدداً ومتحمساً للنازية، وهي حقيقة أدت إلى توضيح التناقض بين اقتراحه الفلسفي والعقيدة السياسية المذكورة. يعطي هايدجر وجهة نظره حول العدمية، من خلال الإشارة إلى أنها الحالة التي لا يتبقى فيها شيء من الوجود نفسه، وهذا هو السبب في أن الفرد يرى قيمته مخفضة. هذا الفكر يقوم على ثلاثة مبادئ:

  1. إنكار كل القيم والأفكار والمبادئ المفروضة تاريخياً.
  2. التأكيد الذاتي للنفي المذكور.
  3. بناء واقع جديد كنقطة انطلاق نحو فرد أفضل.

أهم أعمال مارتن هايدجر

  • الوجود والزمن (1927).
  • جوهر الحقيقة (1930).
  • أصل أعمال الفن (1935).
  • مقدمة في الميتافيزيقا (1935).

في الختام يشير البعض إلى أن الفلسفة العدمية هي إحدى العقائد التي تحكم عصرنا الحالي، حيث تغلغلت في جوانب مختلفة من الحياة سواء في السياسة أو الثقافة أو الفن أو الأدب أو الأخلاق أو السينما.

This Post Has One Comment

  1. غير معروف

    المراجع ؟؟

اترك تعليقاً